سبق السيف العذل فما هو العذل؟

سبق السيف العذل فما هو العذل؟

كثير من الأمثال الشعبية المتداولة في بلادنا، وخاصة إنها أصبحت جزءًا من التراث العربي الأصيل في بلادنا، والذي يجب الحفاظ عليه والتمسك به حتى لا يضيع مننا تراثنا.

وهناك عدد كبير من الأمثال العربية الأصيلة، التي لها تاريخ مجيد في العديد من الدول العربية والإسلامية، كما أنها منقولة باللغة العربية الفصحى بشكل رائع وممتع، ومن الملاحظ أن الأمثال لا تأتي هباء، ولكن لكل مثل قصته وحكايته، التي من بعدها يصبح متداولًا بين الناس.

سبق السيف العذل فما هو العذل؟

ويقصد به أن القرار صدر قبل المداولة والتفكير، وبمعنى آخر الأمر الواقع أسرع من أن نلوم بعضنا، ونكثر الكلام في المسألة، ومعنى كلمة العذل: هي اللوم والعتاب والتأنيب، ويقال هذا المثل للإنسان الذي يحاول أن يغير أمرًا قد وقع أصلا، فيقال له أو بمن يراجع أمرًا معينًا دون جدوى وفائدة مما يقوم بفعله، فيقال له هذا المثل، من باب أن الأمر الذي يراجعه قد انقضى وانتهى.

شاهد أيضًا: أمثال شعبية مصرية مشهورة جدًا

قصة المثل سبق السيف العذل

كان صاحب هذا المثل ضبة يملك قطيعًا من الإبل يقوم براعيتها، وكان له إبنان، أحدهما اسمه سعد، والآخر كان سعيد، وفي ليلة من الليالي لاحظ ضبة بن أد أن الإبل تتفرق وتجري في جميع الاتجاهات، فنادى ولديه وطلب منهما إرجاع تلك الإبل، خرج الابنان مسرعان في طلب الإبل واللحاق بها.

فتفرق كل واحد منهما في جهة، حتى جاء الليل فعاد سعدا بالإبل، ولكن لم يعد سعيد مطلقًا، بحث الأب عن ابنه مدة طويلة دون أن يعرف له طريق، وفي يوم من الأيام قصد ضبة سوق عكاظ لقضاء وشراء بعض حاجته، فإذا به برجل عليه بردين قد عرفهما ضبة، إنهما البردان اللذان كانا على ابنه سعيد يوم خروجه في طلب الإبل.

تقدم ضبة من الرجل وقد كان اسمه الحارث بن كعب فسأله عن البردين، فأخبره الحارث أنه صادف منذ أيام شابًا، ووصفه لضبة عليه البردين، فسأله أن يعطيه أحدهما لكنه رفض.

فقتله وسلبه ما عليه حتى سيفه، علم ضبة في نفسه بأن ولده مات غدرًا، فطلب من الحارث أن يعطيه السيف لما فيه من لمعان يدل على صلابته، فأعطاه الحارث السيف دون أن يدري أنه والد قتيله، فانقض ضبة على رقبة الحارث وقتله.

تجمع الناس ووبخوه لأنه قتل نفسًا بالأشهر الحرم، فقال مقولته الشهيرة: سبق السيف العذل، ثم أصبح مثلاً تنطق به الناس إلى يومنا هذا.

المثل لغة واصطلاحًا

الأمثال هي العبارة الفنية الموجزة التي تقال لتصوير موقفًا أو حادثة وخلاصة خبرة إنسانية يمكن استعادتها في مواقف أخرى مشابهة لها مثل رب ساع لقاعد، ورجع بخفي حنين، والكلام لك يا جارة، وجميعها أمثال تراثية تدل على مواقف وقصص حدثت لأشخاص.

ويعرف المثل أيضًا بأنه جملة قيلت في مناسبة خاصة، ثم أصبحت لما فيها من حكمة تقال في كل مناسبة مشابهة، ويشترط في المثل الإيجاز والمشابهة ووضوح المعنى في هذا الموقف الذي قيل فيه.

وتنطلق الأمثال الشعبية  من بيئة  وثقافة  اي مجتمع من المجتمعات البشرية لتعكس نظرتهم للحياة، وهي نظرة من واقع خبرتهم بها ومعايشتهم لها وتجاربهم اليومية، مما يضفي عليها طابع الحكمة والتجربة، ولأن خبرات الناس تنبع من واقع حياتهم وبيئاتهم، فان امثالهم تعكس طبيعة هذه البيئات المتنوعة.

وتعكس الامثال الشعبية المستوحاة من البيئة الزراعية قيم الاستقرار والتعاون والتفاؤل بالمستقبل حينما يأتي وقت الحصاد بالخير الوفير من حصد الثمار، بينما تعبر الأمثال الصادرة عن البيئة الصحراوية عن قيم ومعاني الترحال والتنقل بحثا عن العشب والماء وما يستدعي إلى الحاجة ملحة للصبر والتحمل.

شاهد أيضًا: أمثال شعبية قديمة جدًا ومعانيها

أهمية الأمثال في تراثنا

جميع المجتمعات والشعوب لها تراثها الذي يعبر عن الكثير من الأحداث والمناسبات التي حدثت عبر التاريخ، ومن أنواع التراث الأمثال الشعبية والحكم ويقوم الناس باستخدام هذه الأمثال أو الحكم إذا مرت عليهم نفس ظروف الحدث، وهكذا تبقى محفوظة والناس بتداولها أجيال بعد أجيال.

ويرجع سبب انتشار المثل وتداوله المستمر بين كافة طبقات المجتمع بشكل كبير إلى خصائص المثل ذاته، ففكرته واقعية ولفظه موجز وتركيبه بسيط ومعبر عن الموقف.

ويجب أن يتوفر في المثل أربعة شروط وهي إيجاز اللفظ وإصابة المعنى وحسن التشبيه وجودة الكناية فهو نهاية البلاغة، وقال ابن عبدربه الأندلسي في العقد الفريد: إنه أبقى من الشعر وأشرق من الخطابة.

وتعتبر الأمثال جزء هام من حياة الأمم والشعوب تعبر عن التاريخ والتراث وتعبر عن الفكر والثقافة، ولذلك تعتبر دراسة الأمثال عنصر هام في الدراسات الأدبية.

وأما في عصور اللغة العامية فجاءت الأمثال الشعبية ممثلة لثقافة الشعب، والتي تدل على أحواله ومعيشته وتفكيره، لذلك فقد كان لها قدر كبير في الدراسات التي تتناول أحوال الشعوب وثقافتها بخاصة كما أن لها شأنا في الدراسات الاجتماعية والتاريخية واللغوية.

بعض الأمثال العربية في حياتنا

إن الأمثال والحكم التي تم تسجيلها على مر الزمان راسخة في عقولنا تتوارثها الأجيال وتستخدمها في جميع المواقف الحياتية ويتم سرد بعض الأمثلة العربية التي يتم استخدامها:

  • أمثال عن العزة والشجاعة: قتل رحمه الله خير من فر أخزاه الله، أخاك أخاك إن من لا أخًا له كساع إلى الهيجا بغير سلاح، أخوك من صدقك النصيح.
  • أمثال عن الصبر والمواساة: لا كرامة لنبي في وطنه، إذا كان الصبر مرًا فعاقبته حلوة، اصبر تنل، اصبر قليلًا فبعد العسر يسر وكل أمر له وقت وتدبير، اصبر لكل مصيبة وتجلد واعلم بأن الدهر غير مخلد، الأيام دول، التأني من الرحمن والعجلة من الشيطان.
  • أمثال عن التربية والخبرة: السعادة صحة جيدة وذاكرة سيئة، اخطب لابنتك ولا تخطب لابنك، إذا عرف السبب بطل العجب، وإذا كانت النفوس كبارًا تعبت في مرادها الأجسام، أطلب من العلوم علمًا ينفعك ينفي الأذى والعيب ثم يرفعك، أكبر منك بيوم يعرف عنك بسنة، الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعبًا طيب الأعراق، البطن لا تلد عدوًا.

بعض الحكم والأقوال

يوجد بعض الحكم التي أيضًا يتوارثها الأجيال، وتكون ذات أهمية في نقل خبرات بعض الأشخاص المفيدة في الحياة، ونذكر منها على سبيل المثال:

  • انهض فوراً مستبشراً، فتلك هي أولى درجات النجاح.
  • عندما يرن الهاتف ابتسم وأنت تتلقى السماعة، فإن محدثك على الطرف الآخر سيرى ابتسامتك من خلال نبرات صوتك.
  • تزوج من تجيد المحادثة، فعندما يتقدم بك العمر ستعرف أهمية ذلك، عندما يصبح الحديث مع من تحب قمة أولوياتك واهتماماتك.
  • إذا أحببت شخصًا فأذهب إليه وقل إنك تحبه، إلا إذا كنت لا تعني ما تقول فعلاً، لأنه سيعرف الحقيقة بمجرد النظر في عينيك.

شاهد أيضًا: أمثال شعبية مضحكة عن البنات والنساء

تحدثنا عن مثل شهير ومعنى كلمة العذل، وقصة المثل، وتناولنا في المقال بعض الأمثال في حياتنا، والتي نقلت نتيجة خبرات الشعوب، وتعرفنا على بعض الحكم والأقوال التي تزيد من خبرات الأشخاص إذا تم معرفتها والعمل عليها، ونستخلص أن الأمثال الشعبية خلاصة خبرات يجب أخذها في الاعتبار.

أترك تعليق