فضل سورة الزلزلة في القرآن

فضل سورة الزلزلة في القرآن

سور القرآن الكريم لها أهمية بالغة في حياتنا حيث إننا نتعلم منها كل ما هو مفيد لنا ولحياتنا بشكل عام، حيث أن نزول القرآن الكريم هو بمثابة رحمة وفرج لنا من الله سبحانه وتعالى علينا وبالتالي كل سورة لها أسباب نزول وأفضال وخصائص، ومن أهم تلك السور والتي سوف نتحدث عنها فيما يلي في موضوعنا التالي هي سورة الزلزلة فما هي أسباب نزول تلك السورة الكريمة وأفضل خصائصها هذا ما سوف نتعرف عليه في موضوعنا التالي فتابعوا معنا.

سورة الزلزلة

بسم الله الرحمن الرحيم ” إذا زلزلت الأرض زلزالها (1) وأخرجت الأرض أثقالها (2) وقال الإنسان ما لها (3) يومئذ تحدث أخبارها (4) بأن ربك أوحي لها(5) يومئذ يصدر الناس أشتاتًا ليروا أعمالهم(6) فمن يعمل مثقال ذرة خيرًا يره(7) ومن يعمل مثقال ذرة شرًا يره (8) ” صدق الله العظيم.

شاهد أيضًا: تفسير سورة الجن مكتوبة جاهزة

تفسير سورة الزلزلة

  • “إذا زلزلت الأرض زلزالها” أي أن حينما ترتجف الأرض وتهتز وتتزلزل حتى يسقط ما عليها من بناء أو أي شيء فتتساقط الجبال وتندك فحينها تصبح لا عوج بها ولا قائم ويتساقط ما عليها من كل شيء في خلال النفحة الأولى.
  • “وأخرجت الأرض أثقالها” أي حينما يتم استخراج كل ما بداخل الأرض من كنوز وأموات ومعادن في خلال النفحة الثانية.
  • “وقال الإنسان ما لها” من كثرة هذا الحدث الجليل والعظيم وكبر حجمه يقوم الإنسان بالتساؤل حول حدوث تلك الأحوال وهولها.
  • “يومئذ تحدث أخبارها” والمقصود هنا هو الأرض حيث إنها تقوم بالشهادة على العباد وأعمالهم من خير أو شر حيث إنها واحدة من أقوى الشهود على أفعال الإنسان.
  • “بأن ربك أوحي لها” والمقصود هنا بان ربنا سبحانه وتعالى قد اصدر أمره للأرض من أجل أن تكون شاهدة على أفعال وأعمال الإنسان من خير أو شر حيث إنها سوف لن تعصي أمره.
  • “يومئذ يصدر الناس أشتاتًا ليروا أعمالهم” حيث أن يكونوا الناس متفرقين في يوم القيامة العظيم وموقفه حتى يتمكنوا من رؤية الأعمال الخاصة بهم من سيئات أو حسنات مع جزائهم بشكل مستمر.
  • “فمن يعمل مثقال ذرة خيرًا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرًا يره” وهو بشكل عام فكر عميق وشامل بأمر الخير كله والشر كله والمقصود بمثقال الذرة هي شيء صغير للغاية بشكل غير مرئي فإذا كانت أعمالك خير بقدرها فترى الثواب وإن كانت شر فترى العقاب كل شيء في كتاب مكتوب لا يتوقعه عقل ولا يتصوره.

تفاصيل ومعلومات عن سورة الزلزلة

  • سورة الزلزلة من السور التي تم نزولها في المدينة المنورة أي أنها سورة مدنية وقد تسمى تلك السورة أيضًا باسم إذا زلزلت حيث إنها سورة قد بدأت بأداة الشرط إذا.
  • من قام بقراءة سورة الزلزلة أربع مرات كأنه قد قرأ القران كله حيث إن تلك السورة حينما نزلت عن أبو بكر الصديق قام بالبكاء، وكان السبب وراء ذلك أن الناس تقوم بفعل السيئات والأخطاء ومع ذلك يغفر لهم الله كل ذنوبهم بل ويحذرهم أيضًا فقد بكي من شدة رحمة الله بعباده سبحانه وتعالى وأن الله هو الغفور الرحيم.
  • سبب تسمية سورة الزلزلة بهذا الاسم هو لأن الله سبحانه وتعالى قد بدأ تلك السورة بإسم الزلزلة حيث إنها أحد أسماء يوم القيامة.
  • سورة الزلزلة تلك تدل على يوم القيامة بشكل واضح وهو يوم له قيمته وفزعه وخاصًة عند غير المؤمنين فاللهم أحفظنا من قوة هذا اليوم وتولانا برحمتك، حيث يكون هو يوم مشهود ولا نتمكن من نكران أهميته مهما مرت السنين.
  • سورة الزلزلة هي سورة ذات رقم 99 من سور القرآن الكريم أما عدد الآيات الخاصة بها هي 8 آيات وهي السورة الوحيدة التي لم يتم ذكر أسم الله بها من سور القرآن الكريم.

فضل سورة الزلزلة

لها فضل عظيم ودور كبير في القرآن الكريم حيث إنها هي بمثابة ربع القرآن الكريم فمن يقوم بقراءة الزلزلة كأنه قرأ ربع القرآن الكريم كاملًا، وبالتالي من قرأها أربع مرات كأنه قرأ القرآن كاملًا وذلك على الرغم من صغر آياتها وسهولة حفظها.

شاهد أيضًا: فوائد سورة الملك للرزق

أهم تحذيرات سورة الزلزلة

  • تلك السورة تقوم بتحذيرنا من الوقوع في المعاصي المختلفة من خلال تجنب ارتكاب أي معاصي أو ذنوب.
  • تدعو تلك السورة إلى ضرورة محاربة النفس ومقاومتها مع مجابهتها ضد ارتكاب الذنوب والكبائر والأفعال الفاحشة والخاطئة.
  • قد كان الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يقوم بتحذير السيدة عائشة أم المؤمنين في تلك السورة من ارتكاب أي معاصي أو ذنوب.
  • تدعو تلك السورة الكريمة إلى فعل الخير مهما كان صغيرًا فلا يجب أن نستصغر أي فعل خير مهما كان حجمه فقد يكون هذا الخير هو نعمة من الله سبحانه وتعالى ويجازينا خيرًا بها.

فوائد سورة الزلزلة

  • الهدف الأساسي وأهم فوائد تلك السورة الكريمة هي أن الأعمال الكريمة الجيدة أو السيئة التي نقوم بها في يومنا هي من أهم ما يتم حسابنا وفقًا له.
  • تدل السورة على أن هناك كتاب كريم يتم جمع فيه أعمال الإنسان سواءً كانت خير أو شر فكل شيء يتم حفظه بطريقة تجعلنا نندهش بسببها.
  • تقوم السورة بتوضيح أن يوم القيامة سوف نجد الناس في شكل جماعات متفرقة غير متجمعة كلًا له أعماله الصغيرة والكبيرة وفقًا لما قد قاموا به في حياتهم الدنيا.
  • المؤمنون هم من يذهبوا إلى الجنة بفضل الله تعالى والكفار عذابهم النار في جهنم يحشروا بها إلى الأبد.
  • سورة الزلزلة توضح وتبين بأن الله سبحانه وتعالى يحصي أعمال العبد ويقوم بتسجيلها له في كتاب خاص به في يوم القيامة بعد يوم البعث.
  • من كان أعماله خير فهي لأجل نفسه وليس من أجل أحد بل لابد وأن يتم عمل الخير لوجه الله الكريم الواحد الأحد والذي سوف تحاسب عليه وتؤجر بكرم الله وفضله.
  • من كان له أعمال شر فمع الأسف هو محشور في جهنم عذابه نارها وامتناعه من الحصول على رحمة الله سبحانه وتعالى له فلا تلومن إلا نفسك يا من ترتكب الذنوب والمعاصي.

أهم ما تم ذكره حول سورة الزلزلة في الحديث

قد جاء رجل من أصحاب الرسول الله الكريم صلى الله عليه وسلم فقال له هل تزوجت قال له لا يا رسول الله لأن ليس معي ما يؤهلني للزواج مما جعل رسولنا الكريم يقول له، هل معك قل هو الله أحد قال له نعم قال له معك ثلث القرآن هل معك إذا جاء نصر الله والفتح قال له نعم قال له فمعك ربع القرآن قال له هل معك يا أيها الكافرون فقال له معك ربع القرآن قال له هل معك إذا زلزلت الأرض زلزالها قال له نعم قال له معك ربع القرآن فتزوج.

شاهد أيضًا: تفسير سورة الحشر الطبلاوى مكتوبة

في النهاية لقد قدمنا لكم أهم الفوائد للسورة الكريمة الزلزلة بكل معانيها وكل ما يتم حولها من تفسير بالتفاصيل مع أهم التفاصيل الخاصة بتلك السورة الكريمة التي لا نستطيع نكران فضلها والتي ترشدنا إلى فعل الخيرات والابتعاد عن المعاصي لنيل الجزاء الحسن.

أترك تعليق