معلومات عن مسجد السلطان ابو العلا

معلومات عن مسجد السلطان ابو العلا

معلومات عن مسجد السلطان أبو العلا، نجد أنه أحد أشهر المساجد الأثرية التي تتواجد في أشهر الأحياء الشعبية في العاصمة القاهرة وهو حي بولاق أبو العلا، يحمل المسجد اسم السلطان أبو العلا والذي أطلق عليه الصوفيون صاحب الكرامات ولازال الكثير من الأفراد يترددون عليه للصلاة والزهد.

يحمل مسجد السلطان أبو العلا الطابع الإسلامي في تصميماته ويعتبر مزارًا للكثير وخاصة مع قرب الاحتفال بالمولد الخاص بالمسجد والذي يجتمع فيه الكثيرون وخاصة الجماعات الصوفية، تعاقبت الأجيال واهتز كيان المسجد وفقد الكثير من أرجاءه إلا أن سيرة السلطان أبو العلا لازالت يتم تداولها ويقف عندها الكثيرون، لتفسير ما بها من أحداث ولا ننسى أن نقول إن هناك بدع من احتفالات وغيرها يجب إدراكها وعدم السير جهلًا وراء أفعال الناس ولذا ما سنعرضه هنا هي معلومات فقط حول المسجد ولا يجب الأخذ بالبدع المذكورة والعمل بها.

نشأة مسجد السلطان أبو العلا

  • بني مسجد السلطان أبو العلا سنة 890هـ-1486م على يد الشيخ أبو العلا حيث اتخذ الشيخ من هذا المكان خلوة له وكان على مقربة من النيل في حي بولاق أبو العلا بالعاصمة القاهرة بجمهورية مصر العربية.
  • اعتاد الكثير من محبي الشيخ أبو العلا زيارته والاستماع له إلا أن المكان كان متهالكًا وقديم مما دعا الخواجة نور الدين علي ابن المرحوم محمد بن القنيش البرلسي وكان وقتها من أكبر تجار مصر ليطرح فكرة تجديد الخلوة وتحويلها لمسجد.
  • تم تصميم المكان في هذا التوقيت واعتمد على فنون العمارة الإسلامية التي كانت قد ذاع صيتها في هذا التوقيت.
  • اعتمد تصميم المسجد على النصوص والرسومات والكتابات والتي كانت تابعة للطراز المتبع لمدرسة ذات الأربعة إيوانات وتم إنشاء المسجد في ظل حكم السلطان الأشرف أبو النصر قايتباي.
  • من أهم المناطق التي مثلت تحفة فنية في بناء المسجد، الباب البحري وجزء من الوجهة البحرية والوجهة الشرقية والمنارة والمنبر والقبة بالإضافة للباب العمومي للمسجد.
  • تم كتابة آية من آيات القرآن الكريم على الباب العمومي للمسجد والتي وردت ضمن معلومات عن مسجد السلطان أبو العلا وذكرت الآية قول الله عز وجل “وما تفعلوا من خير فإن الله به عليم”.

شاهد أيضًا: اين يقع المسجد الازرق في اسطنبول

مزايا المقتنيات الخشبية داخل مسجد السلطان أبو العلا

  • حازت المقتنيات الخشبية التي كانت بداخل المسجد على الكثير من الإعجاب من حيث الشكل والتصميم الفخم الذي شكلت به.
  • كان المنبر الخشبي كما ورد في معلومات عن مسجد السلطان أبو العلا يمثل قطعة فنية رائعة من حيث روعة التصميم وجمال النقوش.
  • اعتبر المنبر الخاص بالمسجد ضمن التحف الفنية والتي وضعته ضمن قائمة أفخر المنابر في المساجد الإسلامية والتي ظهرت في دولة المماليك الجراكسية.
  • اتسمت الدائرة الكبرى للمنبر بالتقاسيم الفريدة والأكثر لفتًا للانتباه بالإضافة لتصميم الأبواب الخاصة بالمنبر وتم تطعيم الحشوات الداخلية للمنبر بالسن والزريشان.
  • كان للمسجد ثلاثة أبواب يطل كل منهم على شارع مختلف وكان أحد هذه الأبواب الباب الكبير والذي تم بناءه بالحجر أما الباب الثاني فهو الباب المتجه لباب الضريح غربي المسجد ويمثل الباب الثالث باب الوضوء.
  • ويتكون من ثمانية أعمدة مصنوعة من الرخام وتم صناعة منبر المسجد من الخشب المطعب بالعاج وتم كسوة المحراب بالرخام.
  • كما تم حفر اسم من قام بصنع المنبر حيث احتل الاسم الباب المقدم وجاء على النحو التالي: “نجارة العبد الفقير إلى الله تعالى الراجي عفوربه الكريم «علي بن طنين» بمقام حسين أبو علي. نفعنا الله”.

الشكل الحالي لمسجد السلطان أبو العلا

  • توالت الإصلاحات على مسجد السلطان أبو العلا ويذكر ضمن معلومات عن مسجد السلطان أبو العلا أن المسجد خضع للتجديد والإصلاح في عام 1741م.
  • كما تم إدخال بعض الإصلاحات الأخرى عليه من قبل لجنة حفظ الآثار العربية حيث تم تشييد سبيل خاص بالمسجد في الناحية الغربية لواجهة المسجد الشمالية.
  • تم إلحاق المسجد بكتاب أعلى السبيل الذي تم إنشاؤه في المسجد واعتاد أهالي المنطقة تحفيظ أولادهم القرآن وأصول الترتيل فيه على أيدي نخبة من الأئمة الأفاضل.
  • توالت الإصلاحات على المسجد وكان للمأذنة النصيب الأكبر من التجديد حيث تم إعادة بنائها من جديد بنفس الأحجار التي تكونت منها منذ نشأة المسجد.
  • في عام 1925 صدرت الأوامر من الملك فؤاد بإصلاح الأماكن المهدمة من المسجد وإدخال بعض الإصلاحات عليه وتجديد شكله حيث تعرض المسجد لسقوط السقف الخاص بالإيوان الشرقي فيه.
  • كما تمت الإصلاحات التي أقرها الملك فؤاد وكان من نتائجها توسيع مساحة المسجد وتوالت الإصلاحات حتى وصلت مساحته إلى 1246 متر مربع.
  • زادت مساحة المسجد بشكل كبير من خلال حملات موسعة لإصلاحه وزيادة مساحته والتي كانت وقت الإنشاء لا تتعدى 843 متر مربع.
  • يتألف المسجد حاليًا من أربعة إيوانات تحوط الصحن الأوسط به وتم زرقشة الأسقف بالكثير من الزخارف الفنية.

من هو السلطان أبو العلا

  • هو الحسين أبو علي والذي ذكرت معلومات عن مسجد السلطان أبو العلا أنه يعود نسبه إلى آل بيت نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من ناحية زين العابدين ابن الإمام الحسين.
  • ولد السلطان أبو العلا في عام 1270م في مكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية ثم قرر الذهاب إلى مصر حيث التقى بالكثير من العلماء والمفكرين وكان يقيم حلقات النقاش الفكري في كافة أمور الدين.
  • كان للسلطان أبو العلا مكانة كبيرة لدى الجماعات الصوفية والتي لازالت تطلق عليه صاحب الكرامات حتى وقتنا الحالي.
  • فضل السلطان أبو العلا ترك الحياة والاكتفاء بالعزلة للتعبد في الخلوة التي أنشأها لنفسه بالقرب من النيل في أكثر الأحياء شعبية في القاهرة وهو حي بولاق أبو العلا.
  • عزل السلطان نفسه في خلوته واستمر على هذا الحال لمدة تقرب من أربعين عامًا ما جعل المترددين عليه يتهافتون على التقرب منه ونيل كراماته وهذا من المؤكد من البدع وبعضهم كان يتفكر في طول مدة انعزاله.
  • لقبه المتصوفة بالسلطان واشتهر بهذا الاسم إلى وقتنا الحاضر وحمل المسجد نفس الاسم.
  • وفي الثالث عشر من شهر يوليو كل عام يقام مولد السلطان أبو العلا داخل مسجد السلطان أبو العلا في حي بولاق والذي يحضره آلاف المحبين من أجل الاحتفال به وإقامة الكثير من مظاهر الاحتفال من إنشاد وذكر.

نسب السلطان أبو العلا

  • وفقًا لما جاء من معلومات عن مسجد السلطان أبو العلا فهو ابن حسن الأخ الأكبر لأحمد البدوي والذي تأثر به كثيرًا وحاول السلطان أبو العلا السير على نهج عمه أحمد البدوي.
  • أما عن نسبه فهو: العارف بالله السيد الحسين أبو علي ولقبه السلطان أبو العلاء وهو ابن حسن الأكبر بن علي البدري بن إبراهيم بن محمد بن أبي بكر بن إسماعيل بن عمر بن موسى الأشهب.
  • بن يحيى بن عيسى بن محمد التقي بن حسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بنموسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي.

شاهد أيضًا: معلومات عن مسجد الشيخ زايد بالتفصيل

ضريح السلطان أبو العلا

  • خلال سطور مقال معلومات عن مسجد السلطان أبو العلا نقول إنه لم يكن السلطان أبو العلا من السلاطين أو الأمراء أو الملوك في هذا الحين.
  • وإنما لقبه جموع المتصوفة بهذا اللقب تمجيدًا له ولكراماته التي صنفها المتصوفون على أنها خارقة، لذا فكان هو سلطان المتصوفين.
  • سكن السلطان أبو العلا في خلوة أسسها لنفسه لممارسة العبادات بعيدًا عن البشر وكان لهذه الخلوة مكانة كبيرة في قلب مرتاديه من الأفراد الذين اعتادوا الجلوس معه ومناقشته في كثير من الأمور.
  • تحولت الخلوة إلى مسجد كبير يقصده القاصي والداني وظل هكذا حتى بعد وفاة السلطان أبو العلا ودفنه في هذا المكان ولم يتوقف المرتادون عن زيارة المسجد والضريح رغم تعاقب الأجيال.
  • ضم الضريح الخاص بالسلطان أبو العلا جثامين خمسة آخرين من العلماء وهم الشيخ عبيد والشيخ أحمد الكعكي المتوفى عام 952ه -1545م.
  • والشيخ مصطفى البولاقي المتوفى في عام 1263ه–1846م والشيخ رمضان البولاقي والشيخ علي حكشة المتوفى عام 1271ه-1854م.

سيرة مريم شقيقة السلطان أبو العلا

  • هي مريم بنت حسن الأبطح بن علي البدري الشقيق الأكبر لأحمد البدوي وزوجة محمد المغازي وأم مريم هي فاطمة بنت علي أبو الخير والتي يعود نسبها إلى الإمام الحسين رضي الله عنه.
  • وتعتبر فاطمة بنت مدين بن شعيب التلمساني هي جدة فاطمة لأبيها وأنشأت مريم ضريحًا لنفسها وعكفت على إنشاء هذا الضريح ومسجد خاص بها وأوهبت حياتها للتعبد والزهد.
  • ووفقًا لما ورد من معلومات عن مسجد السلطان أبو العلا فقد كانت أخته جزءً من شخصيته حيث اعتادت على الخلوة بنفسها والزهد في الحياة والتعبد لله ما أعطاها مكانة كبيرة بين الأهالي من سكان مدينة البرلس.
  • لقبت مريم بأم الجميع حيث اعتاد الجميع الجلوس معها وبعد وفاتها كان ضريحها ومسجدها مزارًا لمحبيها.

أسرار في حياة السلطان أبو العلا

  • من معلومات عن مسجد السلطان أبو العلا نذكر أنه حملت حياة السلطان أبو العلا الكثير من الأسرار والخفايا التي لم يستطع أحد الوصول لها وتفسيرها نظرًا لزهده في الحياة وتفضيله لحياة العزلة والتعبد بشكل منفصل عن بقية الأفراد المحيطين به.
  • كان للسلطان أبو العلا الكثير من المحبين وخاصة من الجماعات الصوفية التي كانت تميل إلى العزلة والانفصال والزهد في الحياة والاختلاء للتعبد مثلما كان يفعل مما جعلهم يقبلون عليه ويحتكمون لأوامره.
  • لقبه محبوه من المتصوفة بلقب السلطان وسلطان الأولياء وكانت خلوته مشاع لعدد كبير من الزائرين.
  • وذكرت الطرق الصوفية أن السلطان أبو العلا نزل بالقاهرة وخاصة حي بولاق وكان استقراره في مسجده وتميز منذ مجيئه لهذا المكان بالتقوى والعمل الصالح والزهد في الحياة وتفضيل عبادة الله على أي شيء.
  • ويذكر أن الحسين أبو علي قد تقدم في الصلاة ليؤم الناس لصلاة الظهر بعد أن قدمه الإمام على نفسه وقال له “لقد اعتليت العلاء يا أبو علي”.
  • ووفقًا لهذه الرواية تم إطلاق اسم السلطان أبو العلا على الحسين أبو علي وأصبح التاريخ يتحدث عنه على أنه السلطان أبو العلا.

كرامات في حياة السلطان أبو العلا

  • ذكرت الكثير من الروايات أن للسلطان أبو العلا الكثير من الكرامات والأفعال التي عظمها الجهال وكان لهم الشيخ الجليل وصاحب المقام الرفيع واعتبروه من أولياء الله الصالحين.
  • ومن ضمن ما ورد من معلومات عن مسجد السلطان ابو العلا أنه كان من أهمها ما ذكره البعض حول قدرته على جلب الأشياء من الهواء والتراب.
  • ذكر البعض الآخر الكثير من القصص التي تروي قدرة السلطان أبو العلا على تحويل التراب إلى شيء من الفضة أو الذهب وإخبار الأفراد بخبايا نفوسهم وما يدور في مكنونها من أفكار أو أحاديث.
  • وكان من أهم ما ذكره مرتاديه من كراماته هو قدرته على البقاء في خلوته طيلة أربعين سنة لم يخرج من هذه الخلوة أو يشتاق لرؤية ما يدور حوله، مما جعل من حوله يتحيرون في أمره وفي قدراته التي تفوق قدرات الأشخاص الطبيعيين.
  • كما ذكر أنه كان أحد المنبهين بوقوع كوارث بعد بناء كوبري أبو العلا على النيل والواصل بين حي الزمالك وحي بولاق.
  • حيث شاهد أحد تلاميذ السلطان أبو العلا في منامه إشارة منه بخطورة بالغة ستحل على الجميع من المتعاملين مع الكوبري الجديد.
  • ووفقًا لهذه الرؤيا فقد ذهب هذا الرائي إلى الحكومة في هذا الوقت وأخبرهم بما رأى في منامه وقوبل الموضوع بالاستهتار والسخرية.
  • إلى أن تم اكتشاف خطأ هندسي كبير في التصميم الهندسي للكوبريو أكدت السلطات بعد ذلك أن هناك خطورة من فتح وغلق الكوبري يوميًا أمام عبور بواخر التجارة وأنه من المتوقع انهيار الكوبري بالكامل.
  • مما حقق رؤية وإشارة السلطان أبو العلا وهذه مجرد صدفة فعلم الغيب عند الله فقط ولا يمكن لأحد معرفة ما سيحصل من غيبيات.

ذرية السلطان أبو العلا

  • تداول الكثير من الأفراد إرجاع نسبهم إلى ذرية السلطان أبو العلا إلا أن المؤرخين ومن كتبوا عن حياته قد كذبوا كافة هذه الأقاويل وأشاروا فيما ذكر في هذا الشأن.
  • ومما تم تداوله من معلومات عن مسجد السلطان أبو العلا أن السلطان أبو العلا صاحب هذا المسجد لم يتزوج طيلة حياته.
  • وكان لحياة السلطان الكثير من الخوارق (التي تعد بدعا لا شك) والتي كان يرى الناس أن من أهمها اعتكافه بخلوته لمدة وصلت إلى أربعين عامًا.
  • لم يقم فيها بشيء سوى العبادة والانعزال التام عن غيره من البشر حيث قضى حياته زاهدًا متعبدًا في خلوته ولم يثبت زواجه.
  • كان أمر زواج السلطان أبو العلا من الأمور المفروغ منها فلم يلق السلطان بالًا بشأن الزواج مثلما فعل من قبله عمه أحمد البدوي والذي زهد الحياة أيضًا ولم يتزوج مطلقا.
  • بين حين والآخر يظهر الكثير من مدعي عودة نسبهم للسلطان أبو العلا إلا أن الأمر يبدو مختلطًا عليهم وأن النسب هذا إذا وجد وإذا عاد لهذه العائلة فهو يعود لإخوان السلطان أبو العلا وليس لشخصه.

أوجه التشابه بين السلطان أبو العلا وعمه البدوي

  • كانت حياة الزهد والتعبد المنقطع عن العالم أجمع من أهم الصفات التي جمعت بين السلطان أبو العلا وعمه أحمد البدوي والذي عكف فوق أحد الأسطح والتي ذكرت أنها سطح دار بن شحيط ومكث بهذه الخلوة لمدة وصلت إلى 12 عام.
  • جاء البدوي إلى مدينة طنطا بعد تركه لمدينة فاس بالمغرب مثلما فعل ابن أخيه وعاد هو الآخر من مسقط رأسه ليظل باقي حياته في حي بولاق الدكرور في العاصمة القاهرة.
  • عاش البدوي حياته في زهد هو الآخر وكان للبدوي والسلطان أبو العلا قدرة هائلة على الاعتكاف لسنوات طويلة الأمر الذي كان دائمًا ما يثير عجب الكثير من مرتاديهم.
  • شيد كلا من البدوي والسلطان أبو العلا ضريحًا خاصا بهم كما دفن الكثير من مرتاديهم وأحبابهم بجوارهم في هذه الأضرحة، والتي كانت خلوة في بداية حياتهم وظلوا فيها إلى أن توفوا ودفنوا في نفس مكان تواجدهم.
  • تحولت أضرحة وخلوة السلطان أبو العلا وعمه البدوي إلى مساجد ضخمة تعد الأشهر من بين المساجد الأثرية التي تدخل ضمن قائمة أكثر المساجد التي يرتادها كافة الأطياف.
  • ويتباركون بها ويفضلون الصلاة فيها وفي ساحاتها وذلك وفقًا لما تم ذكره في معلومات عن مسجد السلطان أبو العلا.
  • يحوط بالمسجدين الخاصين بكل من البدوي والسلطان أبو العلا سوق تجاري ورغم اختلاف مكاني كلا المسجدين حيث يوجد مسجد البدوي في مدينة طنطا.
  • ومسجد السلطان أبو العلا في حي بولاق بمحافظة القاهرة إلا أنهما يجتمعان في إحاطتهما بسوق تجاري كبير.
  • يحوط بمسجد البدوي في طنطا سوق تجاري ضخم يرتاده الكثير من البائعين والمشترين من كافة أرجاء البلاد ويقومون بالبيع في هذا المكان تحديدًا داخل إطار المسجد والذي يعد من أشهر المناطق في مدينة طنطا.
  • أما مسجد السلطان أبو العلا الواقع في منطقة بولاق بالقاهرة فيحوط به سوق 26 يوليو بالإضافة إلى شارع بولاق الجديد والذي يعد من أشهر الأسواق التجارية في مدينة القاهرة.
  • اشتهر كل من السلطان أبو العلا وعمه بالكرامات التي شاع ذكرها بين العديد من الناس في وقتها ولا زالت يتم تداولها حتى الآن.
  • والتي كان يرويها أحبابهم ومرتاديهم ويؤكدون على حدوثها ونزيد تأكيدًا أن هذه الكرامات من البدع والأكاذيب التي يتم نقلها بين الجهال من الناس ولا يجب تصديقها.

مقتطفات من سيرة السلطان أبو العلا

  • لم يكن السلطان أبو العلا من البشر السهل فهم ما يدور في ذهنهم ولكنه كان شخصية مليئة بالأسرار والخفايا والتي لم يكن بإمكان أحد الوصول لها.
  • منذ نشأة السلطان أبو العلا وهو دائم العزلة والميل إلى الوحدة والانفراد بنفسه ولديه زهد في الحياة وما بها من متاع.
  • وفقًا لما ذكر من معلومات عن مسجد السلطان ابو العلا فقد كان المسجد صحن للتعبد وخلوة من أجل العيش بعيدًا عن الحياة العامة.
  • إلا أن مرتادي السلطان أبو العلا كانوا لهم التأثير القوي في تحويله إلى مسجد حاز على شهرة واسعة وأصبح أحد أشهر المساجد مزارًا.
  • كان للسلطان أبو العلا أفكارًا لاقت استحسان من قبل الجماعات المتصوفة والذين اتخذوا منه إماما ومنبرًا يسمعون له ويحتكمون إليه في أمورهم.
  • رغب الكثير من الأئمة من مرتادي مجالس السلطان أبو العلا في أن يتم دفنهم بجواره وتم ذلك بالفعل.
  • كان للكثير من محبيه الكثير من الروايات التي تدخل في نطاق الكرامات والمعجزات ومع شيوع هذه الكرامات بين الناس أصبح للسلطان مكانة هامة ولمسجده مكانة كبرى.
  • قدمنا لحضراتكم معلومات حول مسجد السلطان أبو العلا والذي يعد أحد أهم المزارات وأحد الأماكن التي لقيت شهرة في جمهورية مصر العربية.
  • أنشأ السلطان أبو العلا مسجدًا له حتى يكون ذكرى بعد اعتكافه لسنوات طويلة ظل فيها زاهدًا ومتفرغًا للتعبد.
  • احتل المسجد مكانة كبرى بين العديد من الناس وهو أحد علامات حي بولاق أبو العلا في مدينة القاهرة العاصمة، واعتاد الكثير على زيارة المسجد والتبارك به وقراءة فاتحة الكتاب لمن دفنوا في ضريحه.
  • ومن المؤكد أن تلك الأمور إضافة إلى قراءة الفاتحة على الأموات من الأمور المبتدعة والتي لا يوجد صحة لها.

شاهد أيضًا: بحث عن مسجد الفاتح بالمراجع

رغم ما ورد من معلومات عن مسجد السلطان ابو العلا إلا أنه لازال هناك الكثير من الخفايا وراء هذا المبنى الذي شيده متصوف وعكف فيه لسنوات طويلة ونالت أفكاره وكراماته تعجبًا من قليلي العلم من الناس.

أترك تعليق