قصص نجاح مال وأعمال

قصص نجاح أغنى 7 رجال اعمال في العالم

قصص نجاح أغنى 7 رجال اعمال في العالم

قصص نجاح أغنى 7 رجال اعمال في العالم هم جيف بيزوس – بيل جيتس – جاك ما – مارك زوكربيرج – وارن بافت – أمانسيو أورتيجا – كارلوس سليم، كل رجل منهم له قصة نجاح عظيمة جداً، سوف نقدمها لكم من خلال هذا المقال الذي يقدمه لكم موقع معلومة ثقافية فتابعوا معنا.

1. جيف بيزوس مؤسس امازون في أول قائمة أغنى 7 رجال اعمال :.

جيف بيزوس مؤسس امازون في أول قائمة أغنى 7 رجال اعمال

تم تقدير ثروة جيف بيزوس الصافية أي بدون حساب ما يملكه من عقارات وشركات وسيارات وما إلى ذلك، بحوالي تسعين مليار دولار، وموطنه الأصلي هو الولايات المتحدة الأمريكية، وقد إحتل المركز الأول في قائمة فوربس لأغنياء العالم، وقد تم تقدير ثروته بأنها تستطيع أن تشتري ستة وستون مليون سبيكة ذهب، وواحد مليار وخمسة وسبعون ألف برميل من النفط الخام.

وثروته تعادل ثروة خمسمائة من أغنياء العالم، فكيف وصل إلى هذه المكانة وكيف بدأ ؟ هذا ما سوف نخبركم به في السطور التالية.

نشأ بيزوس في أسرة متوسطة الحال وفي أثناء رحلته الدراسية إضطر أن يعمل في الكثير من الوظائف البسيطة مثل : بائع بيتزا – ماسح للسيارات، حتى حصل على شهادته الجامعية من ولاية فلوريدا، وكان بيزوس يهوى مجال العلوم الخاصة بالكمبيوتر.

وفي أحد الأيام وبالتحديد في عام ألف وتسعمائة أربعة وتسعون فكر بيزوس أن ينشئ موقع يقوم على بيع وشراء الكتب القديمة من خلال شبكة الإنترنت ثم بدأ المشروع ينجح، وعمل على أن يتطور حتى أصبح الآن أكبر موقع على مستوى العالم يوفر خدمة البيع والشراء لكل السلع التي يمكن تخيلها.

وفي عام ألفان وستة عشر أعلن بيزوس أنه سوف يقيم شركة تابعة لموقع أمازون، وبالفعل تم تأسيس الشركة كأكبر شركة في هذا الوقت، وبنهاية نفس العام حقق موقع أمازون مائة مليار دولار أرباح كانت نقطة فارقة للموقع، بل وجعلت هناك إختلاف كبير لشركات الطيران والفضاء التي أسسها بيزوس من أرباح موقعه.

وكان بيزوس صاحب أول شركة طيران تطلق مركبة فضاء تحمل اسم الموقع إلى الفضاء الخارجي، وقد إهتم بيزوس بالصحافة وعلوم الطاقة النظيفة وقام بشراء الصحيفة الأشهر في الولايات المتحدة ” واشنطن بوست ” ودفع مبلغ ربع مليار دولار، وفي مارس من عام ألفان وسبعة عشر.

حقق أمازون أكبر صفقة جعلت صاحبه يتربع على عرش أغنى أغنياء العالم، وهو شراء موقع سوق دوت كوم، الذي كان يُعد من أكبر المنصات التجارية الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط.

اقرأ ايضًا : كيف تصبح ملياردير من الصفر في 9 خطوات

2. بيل جيتس مؤسس ميكروسوفت من ثاني أغنى 7 رجال اعمال  :.

بيل جيتس مؤسس ميكروسوفت من ثاني أغنى 7 رجال اعمال

إحتل بيل جيتس المرتبة الثانية من ضمن أغنى 7 رجال اعمال في العالم بثروة تقدر تسعة وثمانون مليار دولار وربعمائة مليون، وأصله يعود إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ويُعد المصدر الأول لثروته هو إنشائه لشركة مايكروسوفت العالمية، ويستطيع بثروته أن يقوم بشراء واحد وسبعين ونصف مليون سبيكة ذهب وواحد مليار وواحد وتسعين برميل من النفط الخام.

اقرأ أيضًا :-  9 افكار ذكية لزيادة الدخل الشهري

وثروته تساوي ثروة أغنى خمسمائة شخص في العالم، فكيف بدأ هذا الرجل حياته ؟ هذا ما سوف نتعرف عليه في السطور القادمة.

عندما كان بيل جيتس في عُمر العشرين قام بالإتفاق مع صديق له على تأسيس شركة متخصصة في البرمجيات الخاصة بالكمبيوتر، وكان هذا في عام ألف وتسعمائة خمسة وسبعون، وقد كان بيل جيتس يملك النصيب الأكبر في الشركة.

لكن مع حلول عام ألفين أعلن بيل أنه سوف يقوم بالإنتقال من عمله الدائم بالشركة إلى العمل في مؤسسة خيرية تسمى بيل وميليندا جيتس، وكانت هذه المؤسسة ملكه هو وزوجته، وكان هدفها هو القضاء على المرض والفقر في دول العالم الثالث.

ورغم أنه لا يعمل في الشركة سوى ساعات قليلة في يومه، إلا أن الشركة قد حققت له الكثير من الثروات، وقد قام بتأسيس شركة أخرى تسمى ” ريموند ” متخصصة في صناعة الهوائيات التي تحتاج إليه الأقمار الصناعية.

والآن بيل جيتس يدير كل شركاته وثروته الضخمة عن طريق شركة تسمى ” كاسكاد ” وهى التي تدير كل الشركات التي يملكها بما فيها شركة السكة الحديد التي أنشأها بكندا، وفي آخر عام ألفان وستة عشر قام بيل بإعلان إنشاء شركة جديدة برأس مال مليار دولار وهى شركة متعددة الجنسيات تقوم بإنتاج أشكال نظيفة للطاقة، وبيل جيتس يبلغ من العمر الآن واحد وستون عام.

3. جاك ما مؤسس موقع علي بابا من أغنى 7 رجال اعمال في العالم :.

جاك ما مؤسس موقع علي بابا من أغنى 7 رجال اعمال في العالم

الموطن الأصلي لجاك ما هو الصين وتحديداً بمدينة ” هانغتشو ” وقد نشأ بأسرة فقيرة جداً ولم يستكمل تعليمه، وعندما يتقدم لشغل وظيفة محلية لم يتم قبوله، لكنه إستطاع أن يحصل على شهادة متوسطة وبدأ يتعلم اللغة الإنجليزية، وفي أحد الأيام وبينما هو يتصفح شبكة الإنترنت لاحظ أن ليس هناك محتوى صيني على الشبكة.

وهنا طرأت له فكرة إنشاء موقع عن الصين ويتحدث بالصينية، وقد بدأ الموقع بصفحة واحدة ليس لها صفحات أخرى، وكانت تضم دليل للشركات الصينية، وبعد أربع سنوات إستطاع موقع علي بابا أن يقوم بمنافسة موقع أمازون، مما جعل صاحبه ينتقل لقائمة أغنى أغنياء العالم بقائمة فوربس، بثورة تقدر بحوالي ستين مليار دولار وثماني مائة مليون.

شاهد أيضًا : 7 أفكار لدخل إضافي مضمون من المنزل

4. وارن بافت من ضمن أغنى 7 رجال اعمال في العالم :.

وارن بافت من ضمن أغنى 7 رجال اعمال في العالم

وارن بافت إحتل المركز الرابع في جميع القوائم التي تضم أغنياء العالم، وهذا حسب إحصائية عام ألفان وسبعة عشر، وتقدر ثروته بستة وسبعون مليار وخمسمائة مليون دولار، ويستطيع بثروته أن يقوم بشراء واحد وستون مليون ومائتان ألف سبيكة ذهب، ومليار وثلاثة وستون مليون برميل من النفط الخام.

وهو في الأصل من الولايات المتحدة الأمريكية وبالتحديد من ” جزر أوماها ” ويعرفه سكان أوماها بأنه حكيم لهم، وقد تم تسجيله في موسوعة تضم أنجح الرجال المستثمرين على مر الزمان، وقد بدأ مشواره لتحقيق هذه الثروة منذ أن كان يبلغ من العمر الحادية عشر، ففي هذا العمر قام بشراء سهم في البورصة.

وعندما وصل إلى سن الثالثة عشر فوجئ والده بأن على الطفل الصغير ضرائب لابد أن يدفعها، لأنه حقق أرباح من السهم الذي قام بشرائه، وعند وصوله لدخول الجامعة رفضته الجامعات الموجودة بمكان مولده حتى سافر إلى كولومبيا ليستطيع إستكمال تعليمه، وكان تلميذا للكاتب الكبير ” بنيامين جراهام ” الذي قام بتأليف كتاب ” المستثمر الذكي “.

وقد قام وارن بافت بشراء الكتاب، وبعد أن إستوعب كل ما فيه عمل كمحلل لأسواق البورصة، وبعد مرور عشرين عام من حصوله على الكتاب قام بافيت بإنشاء شركة سماها ” بيرك شاير ” وكانت متخصصة في الغزل والنسيج، وعمل على تطوير هذه الشركة حتى أصبحت تضم ستون شركة أخرى تعمل في كل المجالات.

اقرأ أيضًا :-  قصص نجاح المشاهير، نجحوا رغم الصعاب

ومن ضمن الشركات الأخرى شركة ” كوكاكولا ” و ” جينيرال موتورز ” وشركة النقل السريع ” إكسبريس ” وشركة ” جيكو ” التي كانت تُعد من أولى الشركات التي قامت بتصنيع مستحضرات تجميل بمواد طبيعية، وفي عام ألفان وخمسة عشر إستطاع وارن بافت أن يشتري أكبر شركة تقوم بصناعة المعدات الخاصة بالطائرات، وقام بشرائها بمبلغ سبعة وثلاثون مليار دولار ومائتان مليون.

مما جعله يصف هذه الصفقة بأنها الأكبر في حياته، والجدير بالذكر أن هناك إحصائيات تقول أن وارن بافت يحقق أرباح لا تستطيع أي إحصائية أن تقوم بعدها لكنه في نفس الوقت ورغم كل ما يملكه من أموال، لكنه يجد الوقت الذي يقوم فيه بالأنشطة الخيرية وكان آخر تبرع له بمبلغ ثمانية وعشرون مليار دولار وخمسمائة مليون، ومن قبله إثنان مليار دولار وتسعمائة مليون.

وهذا المبلغ قد تبرع به للمؤسسة الخيرية التي يملكها بيل جيتس، وقد قام بالتعاون مع بيل جيتس بإنشاء مؤسسة خيرية تدعو الأثرياء وخاصةً المليارديرات لكي يتبرعوا لسكان العالم الثالث، ومن الأقوال المأثورة لوارن بافت ” أن القاعدة الأولى للثراء أن لا تخسر أي أموال أبداً، والقاعدة الثانية إلى العاشرة لا تنسى القاعدة الأولى أبداً “.

5. مارك زوكربيرج مؤسس الفيس بوك من ضمن أغنى 7 رجال اعمال :.

مارك زوكربيرج مؤسس الفيس بوك من ضمن أغنى 7 رجال اعمال

يحتل مارك زوكربيرج الأمريكي الأصل المركز الخامس في قائمة أثرياء العالم لعام 2018، حيث بلغت ثروته أربعة وستون مليار دولار، وحكاية مارك تبدأ أثناء دراسته بجامعة هارفارد وبالتحديد حينما كان في عُمر التاسعة عشر، وفي عام ألفان وأربعة قام بإنشاء موقع الفيس بوك بشكل بدائي كان هدفه أن يُحسن التواصل بين طلبة الجامعة.

لكن إشتهر الموقع فعمل على تطويره حتى أصبح هو أفضل المواقع الخاصة بالتواصل الإجتماعي عالمياً، ويحتل هذا الموقع المركز الثالث عالمياً في ترتيب المواقع، وذلك وفقاً لما قدمه موقع ” اليكسا ” لترتيب المواقع، وقد بلغ عدد المستخدمين المشتركين في الموقع شهرياً مليار وسبعمائة مليون.

وقد وصلت إيرادات الموقع في عام ألفان وستة عشر إلى ثمانية وعشرون مليار دولار، ووفقاً للإحصائيات أن هناك ثلاثة مليون وثلاثمائة ألف منشور يتم نشرهم على الفيس بوك في كل دقيقة، لكن لم يصل مارك إلى هذه المكانة بسهولة، فقد إنقطع عن دراسته بالجامعة لكي يتفرغ لموقع الفيس بوك، وذلك لمدة تصل إلى ثلاثة عشر عاماً.

وقد قدم الموقع الشهير ” ياهو ” عرض لمارك لكي يشتري الفيس بوك بعد إنشائه بعامين بمليار دولار، لكن مارك رفض لأنه كان يعرف أن الموقع كان سيحتل تلك المكانة.

ومارك له نشاط خيري معروف فقد قام في عام ألفان وأربعة عشر بالتبرع بمبلغ خمسة وعشرون مليون دولار حتى يكافح فيرس ” إيبولا ” كما تبرع بمائة مليون دولار ليحسن المدارس  التعليمية بولاية نيو جيرسي، وقد قام بإنشاء العديد من المؤسسات الخيرية بهدف تطوير النفس البشرية وأن تسود روح المساواه بين البشر.

اقرأ ايضًا : كيف تصبح غنياً في 9 خطوات فقط

6. أمانسيو أورتيجا أحد أهم أغنى 7 رجال اعمال :.

أمانسيو أورتيجا أحد أهم أغنى 7 رجال اعمال

يأتي في المرتبة الثالثة بقائمة أغنى أغنياء العالم لعام 2017، وتقدر ثروته بواحد وثمانون مليار دولار وخمسمائة مليون، أي يستطيع شراء ما يساوي خمسة وستون مليون ومائتان ألف سبيكة ذهب، وأيضاً مليار وسبعمائة وأربعون برميل من النفط الخام، وقد كان أمانسيو أورتيجا الولد الأصغر لأسرة شديدة الفقر بأسبانيا، ولم يستطيع أن يكمل تعليمه.

اقرأ أيضًا :-  قصص نجاح واقعية ملهمة لأشخاص بدأوا من الصفر

وفي عُمر الأربعة عشر عاماً إضطر أن يعمل في تلميع الأحذية، ثم عمل كشيال للبضائع ثم بعد ذلك عمل كعامل نظافة بمحل ملابس، وهنا جاءت إليه فكرة أن يكون له عمله الخاص في مجال الملابس، فلم يجد غير أن يقوم بإدخار أموال من مرتبه حتى يستطيع أن يشتري أتيلية ويقوم بشراء ملابس ويؤجرها لمن يريد.

وبالفعل وبعد إثنا عشر عاماً إستطاع أن يدخر مبلغ ليقوم بإستئجار شقة صغيرة وشراء بعض الملابس المستعملة ثم إعادة تأجيرها للناس، وبعد مرور فترة من الزمن وتحقيق أرباح فكر أمانسيو أن يقيم مصنع لإنتاج الأقمشة، وبالفعل وبعد سبع سنوات تمكن من أن يقيم مصنع ” زارا ZARA ” الذي سرعان ما أصبح أكبر مصنع في أسبانيا كلها.

وبعد فترة أخرى إمتد إلى أنحاء العالم ليصبح علامة تجارية يعرفها كل من له معرفة بخامات الأقمشة عالية الجودة، ويُعد أورتيجا الآن هو من أثرياء أوروبا وأغناهم على الإطلاق، وهو شريك أول في شركة ” إنديتكس ” بنسبة تصل إلى أكثر من النصف، ومن المعروف أن هذه الشركة تعد من أكبر المتاجر العالمية حول العالم للأقمشة.

والجدير بالذكر أن براند زارا له سبعة آلاف فرع حول العالم، ويحقق إيرادات سنوية إثنان وعشرون مليار دولار وسبعمائة مليون صافي ربح بعد دفع الضرائب، ورغم هذا الثراء الكبير إلا أن أورتيجا لا يحب الظهور في وسائل الإعلام ويعيش حياة بسيطة ويقول أنه لا يريد أن يتعرف عليه أحد في الطريق إلا عائلته.

شاهد أيضًا : 9 أفكار مشاريع جديدة ومبتكرة للشباب

7. كارلوس سليم أحد أهم أغنى 7 رجال اعمال :.

كارلوس سليم أحد أهم أغنى 7 رجال اعمال

يحتل كارلوس سليم المرتبة السادسة في قائمة أغنى أغنياء العالم لسنة 2017، حيث تبلغ ثروته ستين مليار دولار وسبعمائة مليون، ولعل الغريب في قصة هذا الرجل المكسيكي أنه عمل كبائع للقمامة حتى بلغ عُمر الثلاثون عام حيث ورث هذه المهنة عن والده لتوفير إحتياجات الأسرة المالية.

لكنه في أثناء عمله إسترعى إنتباهه الإنترنت ومواقع الإنترنت، لذلك فكر أن يكون له موقع خاص به وكان لكي يقدم من خلاله خدمة تنظيف المنازل، وبالفعل أنشأ أول موقع له ثم بعد ذلك تحول إلى مجال الإستثمار، حيث إستثمر ما قام بربحه من الإنترنت وأصبح الآن أغنى رجل في المكسيك، وهو المالك الأول والأخير لشركة ” موفيل “.

وهى أكبر شركة للهواتف بأمريكا اللاتينية على الإطلاق، حيث أن لها أكثر من مائتين فرع حول العالم، مما جعله يدمج كل الفروع تحت إسم ” جروبو كارسو ” ثم بعد ذلك قام بشراء حصة من الشركة الوحيدة التي تقوم بإنتاج الهواتف في المكسيك وهى شركة ” تيلي ماكس ” ثم توسع مجاله ليضم العقارات والصحافة والتعدين.

وأيضاً إمتناناً وعرفاناً منه لنقطة بدايته قام ببناء متحف تحت اسم ” سومايا ” وهو متخصص في كل ما يخص الإلكترونيات ويوفر دورات تعليمية مجانية لإنشاء المواقع وكيفية إدارتها وتحقيق الربح من خلالها.

قدمنا لكم أعزائنا متابعين موقعنا الكرام قصص نجاح أغنى 7 رجال اعمال في العالم، نتمنى أن يكون أحداً منكم هو الثامن أو تحتلون مرتبة عالية من باقي القائمة، ففضلاً منكم قوموا بنشر المقال على وسائل التواصل الإجتماعي لعل هذا الموضوع يكون حافز لمن يريد أن يبدأ حياته بالشكل الصحيح ويُدرك أن البداية الصحيحة لا تتطلب إلى الأموال الكثيرة بل تحتاج إلى التخطيط الصحيح.

أترك تعليق