موضوع حول التسامح والعفو مقدمة عرض خاتمة

موضوع حول التسامح والعفو مقدمة عرض خاتمة

موضوع حول التسامح والعفو مقدمة عرض خاتمة، التسامح والعفو من الصفات، التي تعلي من روح الإنسان، فهما صفات، إذا وجدوا في إنسان، فقد اختصه الله، بعظيم النعم، واكرمه من فضله، حيث أن التسامح والعفو، هما الصفات، التي امتدح الله به، عباده المؤمنين، لما لهما من جميل الأثر على أخلاق الإنسان، وتصرفاته، وسلوكياته مع الآخرين، موضوع حول التسامح والعفو مقدمة عرض خاتمة للصف الرابع و الخامس والسادس الابتدائي، موضوع حول التسامح والعفو مقدمة عرض خاتمة للصف الاول و الثاني و الثالث الاعدادي و الثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

عناصر موضوع حول التسامح والعفو مقدمة عرض خاتمة :-

  1. مقدمة موضوع تعبير حول التسامح والعفو.
  2. ما مفهوم كل من التسامح والعفو.
  3. أنواع كل من التسامح والعفو.
  4. دور الأسرة في ترسيخ مبادئ العفو والتسامح.
  5. أهمية التسامح بالنسبة للإنسان.
  6. تأكيد الإسلام على أهمية التسامح والعفو.
  7. أثر التسامح والعفو على كل من الفرد والمجتمع.
  8. خاتمة حول التسامح والعفو.

شاهد أيضًا : موضوع تعبير عن حقوق الطفل وواجباته

مقدمة موضوع تعبير حول التسامح والعفو :-

  • يعد التسامح والعفو، من أكثر الصفات، التي تجعل العبد قريب من ربه، وتجعله قريب من الناس، فهما يساعدان الشخص، على أن يصل إلى طهارة الروح.
  • بالإضافة إلى وتنقية النفس، من صفات التكبر والغرور، وتجعل الإنسان أكثر أماناً وإيماناً.
  • كما أن التسامح والعفو، يساعدان الإنسان في الوصول، إلى قلوب الناس، ونيل القبول لديهم.
  • ويعتبر التسامح والعفو، من الصفات التي أكد عليها الإسلام، وحث المسلمين على التحلي بصفة التسامح والعفو.
  • وتعد التسامح والعفو، من الصفات، التي لها أثر كبير، وأهمية بالغة، بالنسبة للفرد والمجتمع.
  • والتسامح والعفو، من الصفات، التي تؤدي إلى نشر السعادة، والفرحة في قلوب كل الأشخاص، كما أنه يعمل على تقليل الحوادث الفردية في المجتمع.
  • بالإضافة إلى بث روح الألفة بين الأشخاص، كما يعمل التسامح والعفو على تنقية القلب، وجعل صاحبه في مكانة مرتفعة.
  • كما أنهما، لهما تأثير كبير، على الصحة النفسية، بالإضافة إلى صحة المجتمع، حيث ينتشر التسامح والعفو بين الناس.
  • وكذلك التغاضي على أشياء، أو أمور قد تسبب عدد من المشاكل، والعفو والتسامح، لهما أشكال وصور متعددة، وذلك يجب أن يتم التحلي بهما، في كل السلوكيات.

ما مفهوم كل من التسامح والعفو :-

  • التسامح يشير إلى الصفح والعفو، فالشخص الذي يستطيع أن يسامح هو شخص قوي، الذي لا يسبب لأي إنسان ضرر.
  • التسامح هو ذلك القدرة، على التجاوز عن أخطاء، قد ارتكبت بحق الإنسان، والتسامح من الأمور، التي تريح القلب والعقل والجسد، وتجعل المجتمع، يعيش في جو من الطمأنينة.
  • بينما العفو يشير إلى طمس ومحو الشيء، أي محو كل سيء، تعرض له الشخص من إنسان آخر، أما العفو يعني عدم المؤاخذة عن السيئة، أو الذنب.
  • وتجاوز الإنسان عن الفعل الخاطئ، بالإضافة إلى عدم المعاقبة على هذا الفعل السيء.

شاهد أيضًا : موضوع تعبير عن إيجابيات وسلبيات الهجرة للخارج

أنواع كل من التسامح والعفو :-

يوجد أشكال وصور متعددة للتسامح والعفو وذلك:

التسامح :-

  • يكون التسامح فى عدة مواقف مختلفة، وعادة في المواقف التي ترتبط بالعلاقة بين الأفراد وبعضهم البعض، وبين الجماعات.
  • ويشمل التسامح، التسامح الديني، وذلك من خلال تقبل ديانات الآخر، حيث أن لا يوجد إنسان يستطيع هداية إنسان آخر.
  • لذلك علينا أن نتقبله كما هو، و تكفل له حرية العبادة، لا يوجد أحد وصي على دين الله.
  • التسامح في المعاملات، وهو التسامح الذين يكون بين الناس في تعاملاتهم الاجتماعية، والمادية، وتجاوز عن أخطاء الغير.
  • التسامح العرقي، وهو تسامح، بمعنى تقبل الآخر، الذي يختلف في اللون، والجنس، والجنسية، وغيرها، وذلك مصداقَا لقول الرسول الكريم.
  • حيث قال صل الله عليه وسلم “إن أباكم واحدٌ, كلكم لآدم وآدم من تراب, إن أكرمكم عند الله أتقاكم, ليس لعربي فضل على أعجمي إلا بالتقوى.

العفو :-

ينقسم العفو إلى نوعين أساسين وهما:

  • عفو الله عن عباده: وهو أسمى أنواع العفو، ويتم ذلك من خلال عدم محاسبة العباد على ذنوبهم التي ارتكبوها في حق الله.
  • فالله تعالى، هو القادر على العفو، ومحو السيئات، بل وتبديلها إلى حسنات، كما أن الإنسان ينال العفو من الله، عن طريق الدعاء، والتضرع إلى الله تعالى.
  • وعفو الله، يعني العفو، وتجنيب العبد من الوقوع في المعاصي، وعفو الله، هو أفضل ما يحصل الإنسان عليه.
  • العفو بين الناس: لعفو من الأخلاق المحمودة عند الله تعالى، وطلب العفو من الناس، من الأمور التي كان يفعلها الرسول صل الله عليه وسلم، حيث كان الرسول، يقول من ظلمته، فيقتص مني.
  • كما أن الله يثني على العبد الذي، يعفو عن الناس، ويتجاوز عن سيئاتهم، كما أن العفو، من صفات المؤمنين.
  • والعفو عن الناس، أحد معالم القوة، فالإنسان الذي يقدر على العفو، هو إنسان قوي، لديه القدرة على التسامح والعفو.

دور الأسرة في ترسيخ مبادئ العفو والتسامح :-

  • يجب على الأسرة، أن يكون لها دور قوي، في غرس الأفكار، والمبادئ، لذلك يجب أن تعمل الأسرة، على غرس روح التسامح والعفو، عند الأطفال.
  • ويجب أن تبدأ هذه الصفات من تصرفات الأسرة، من خلال التسامح مع أبنائهم، والعفو عنهم عن ارتكابهم للأخطاء.
  • تحفيز الأطفال منذ الصغر، على العفو عن زملائهم في المدرسة، عندما يحدث تجاوز في حقهم.
  • الأب والأم هما القدوة الحقيقية للأبناء، لذلك عليهم أن، يتمتعوا بروح التسامح والعفو، مع الأشخاص، حتى ينتقل ذلك للأبناء.

أهمية التسامح بالنسبة للإنسان :-

  • التسامح بالنسبة للإنسان، بمثابة صفة عظيمة، يمكن التعايش معها بأريحية، حيث أن التسامح، يعمل على خلق الحب والتعاون بين الأفراد.
  • يعمل التسامح، على خلق جو من الألفة، بين الأشخاص في المجتمع الواحد، ويخلق روح الإيجابية، التي تدفع الإنسان للعمل والإبداع، دون خوف.
  • التسامح، صفة يحاسب عليها الله تعالى، فسامح الله من يسامح عباده، فيدخل في زمرة عباد الله المؤمنين.
  • مما يجعل الإنسان، سعيد في الدنيا والآخرة.

شاهد أيضًا : موضوع تعبير عن الحج كامل بالمقدمة والخاتمة

تأكيد الإسلام على أهمية التسامح والعفو :-

  • الدين الإسلامي هو دين التسامح، والعفو، وهو دين حث، على كل الأخلاق، التي تعمل على بث روح الألفة والمودة بين الناس.
  • فقد أثنى الله على عباده، الذين اتصفوا بالعفو والتسامح، وجعلهم من عباده الأقوياء الأتقياء.
  • وعد الله من يتصفون بالعفو، والتسامح، بمغفرة وعفو، منه عليهم، وبذلك ينتقل الجزاء من الناس، إلى الله تعالى، ولا يوجد أكرم م عطاء الله.
  • الدين الإسلامي عادة ما يؤكد، على التآخي بين الناس، والتسامح والعفو، من أكثر الأمور التي تحقق هذا المبدأ.
  • فالإنسان الذي يعفو ويسامح، هو إنسان يرغب الكل، في التعامل معه، دون أن يخافوا من تأنيب.

أثر التسامح والعفو على كل من الفرد والمجتمع :-

  • يعد التسامح والعفو، من الصفات التي لها بالغ الأثر، في جعل المجتمع، أكثر أماناً، ورخاءً، على كل المستويات.
  • فالمجتمع الذي يتميز أبناؤه بروح التسامح والعفو، هو مجتمع ينتشر فيه الحب، والثقة المتبادلة، التي تنعكس على التعاملات، بين الأفراد.
  • ترسيخ مبادئ التسامح، والعفو، بين أفراد المجتمع، يحمي الدولة، من قيام النزاعات الدينية أو الطبقية.
  • كما أن هذه الصفات، تجعل الإنسان يعمل بكل ثقة، لأنه يعرف أن هناك أشخاص، سوف تتجاوز عن هذا الخطأ، مما يجعله يبتكر ويبدع، في عدد من المجالات.
  • وهذه المجالات، تعمل على تقدم الدولة، ووضعها في الصفوة، بسبب جرأة ابنائها وإبداعهم، دون خوف من العقاب.
  • تقليل الجرائم في المجتمع، حيث أن التسامح والعفو، يقضي على عدد من الجرائم، والتي تقع بسبب سوء التفاهم، وعدم الرغبة في التنازل، وتسامح الأشخاص.

شاهد أيضًا : موضوع تعبير عن حرب 6 أكتوبر بالعناصر والأفكار

خاتمة موضوع عن التسامح والعفو :-

وفي ختام موضوع حول التسامح والعفو مقدمة عرض خاتمة أتمنى أن تكونوا قد استفدتم من تفاصيل موضوع حول التسامح والعفو، ينبغي أن يعرف كل إنسان، أن تحليه، بهذه الصفتان، ليس ضعفًا، وإنما قوة، سيلقى ثمارها في الدنيا، والآخرة، لذلك يجب ترسيخ التسامح والعفو، في عقول أطفالنا.

أترك تعليق