موضوع تعبير عن المحافظة على حديقة المدرسة بالافكار

موضوع تعبير عن المحافظة على حديقة المدرسة بالأفكار

موضوع تعبير عن المحافظة على حديقة المدرسة بالأفكار، الإلمام بالعديد من الأفكار حول هذا الصدد، ولذا سوف نقدم من خلال موقعنا هذا الموضوع ليستفيد منها القراء، إن المدرسة تعتبر البيت الثاني للطلاب، وربما يجلس الطالب في المدرسة ساعات متقاربة من ساعات مكوثه في منزله، لذا كان على كل طالب أن يحافظ على الشكل الخارجي للمدرسة والاهتمام بها كأنه يهتم بنظافة وترتيب بيته، ويجعلها نظيفة مثله، ويقوم بالتعاون والتفاعل مع أصدقائه من الفصول الأخرى لترتيب مجموعة من النشاطات والأفكار التي تجعل من حديقة المدرسة أكثر جمالاً وتميزاً، كل هذا في موضوع تعبير عن المحافظة على حديقة المدرسة بالأفكار.

عناصر موضوع تعبير عن المحافظة على حديقة المدرسة بالأفكار:-

  1. مقدمة عن  أهمية حديقة المدرسة.
  2. أهمية المظهر العام لحديقة المدرسة
  3. كيفية عمل حديقة مدرسية.
  4. أهداف إنشاء حديقة مدرسية.
  5. خاتمة الموضوع.

مقدمة عن أهمية حديقة المدرسة:-

إن المدرسة هي من أكثر الأماكن التي تعمل على تعليم وتدريب الطلاب والتلاميذ كيف يقومون  باختيار مصيرهم الدراسي.

لأن المدرسة هي التي من مهامها تربية الطالب على القدرة على التعامل مع غيره سواء من التلاميذ أو غيرهم كيف يتصرف في مواقف معينة.

والتحكم في الأفعال وردودها، القدرة على التفرقة بين الأمور واختيار الصحيح منها والتفاعل بين الطالب وزملائه في الفصل، التربية على المبادئ الصحيحة والقيم الحسنة

لذلك فنجد الكثير من الطلاب عند دخولهم إلى المدرسة يصدر منهم بعض التصرفات في كثير من المواقف تنم عن حاجتهم لتدريب وتأهيل ليكونوا أكثر حكمة في مثل هذه المواقف.

لذلك فالاعتماد الكلي أصبح على المدرسة، ولذلك نجد في وقتنا الحالي أن العديد من المدارس تقوم بأنشطة تعليمية ومهارية وسلوكية لم تكن في السابق.

فكان قديما الأنشطة تقتصر على الأعمال الفنية مثل الرسم، الاقتصاد المنزلي، الموسيقي، وكانت تلك الأنشطة لا يتم التعامل معها بالطريقة التي تجعلها وسيلة للترفيه  وتفريغ طاقته ومواهبه المكبوتة.

ولكن الآن تم تطوير الوسائل لتكون وسيلة ترفيه و إبداع وتكون سبب في تحويل الطاقة السلبية التي توجد داخل الطالب إلى طاقة إيجابية تجدد نشاطه وحبه للتعلم والابتكار.

اقرأ ايضًا:موضوع تعبير عن نجيب محفوظ بالعناصر والافكار

أهمية المظهر العام لحديقة المدرسة:-

فالمدرسة عليها دورها كبير ومهام عظيمة ليكون الطلاب رمز للنجاح والتفوق، ولكن لا يوجد طالب مهما كانت درجة تفوقه ونجاحه ومهما كان حبه للدراسة .

إلا ويحب أن يأتي وقت الاسترخاء والترفيه الذي يفصله بعض الشيء عن اليوم الدراسي والواجبات والحصص ولو لوقت قصير.

فوقت الترفيه والاستراحة الذين يأكلون ويمرحون فيه يسمى الفسحة ويبدأ بدق جرس معين يعرفه الطلاب.

وسرعان ما يسمعونه يذهبون للترفيه عن أنفسهم واللعب مع أصدقائهم والضحك والمرح ليكون لديهم القدرة على استكمال اليوم الدراسي بدون ملل أو تعب.

هذه الراحة وفترة الترفيه عن النفس التي يأخذها الطلاب تكون في حديثه المدرسة والتي تكون عادة مساحتها واسعة ففيها يقضي الطلاب الفسحة ويقفون فيها صباحاً أثناء الطابور والإذاعة المدرسية ويقيمون فيها الحفلات والندوات.

وتعدد استخدامها فهي معرضة للاستهلاك والتلف وخاصة أن بعض الطلاب يلقون المخلفات وبقايا الطعام على الأرض.

ولا يلقونها في المكان المخصص لها مما يتسبب في إتلافها وتشويه المظهر الخارجي للحديقة المدرسية.

فيصبح منظرها سيء وهذه من التصرفات الغير أخلاقية والغير حسنة لذا يتم توجيه الطلاب لرمي المخلفات في مكانها المخصص ومن يفعل غير ذلك يتعرض للوم والعقاب لأنه بذلك يفسد الحديقة ومنشئات المدرسة.

لأن تراكم المخلفات والقمامة يؤذي مكونات وأجزاء الحديثة من زهور وزروع وهواء نقي والتي هي من أساسيات الحديقة ولو تم إفسادها فلن يتبقى في الحديقة.

ما يدعو الطلاب وغيرهم للجلوس وإقامة الفعاليات فيها كما أنه يعكس صورة المدرسة وطلابها وسلوكياتهم ومدى اهتمامهم وحرصهم على نظافة بيتهم الثاني ومدرستهم.

كيفية عمل حديقة مدرسية:-

هناك الكثير من المدارس لا تمتلك المساحات الكبيرة لإنشاء حديقة بداخلها وذلك بسبب عدم توفر المساحة الكاملة لذلك وهذا الأمر يعتبر من السلبيات التي تواجهه أي مدرسة لأن عدم توفر حديقة فيها يعني عدم توفر مكان للترفيه واللعب والتنفيس عن الطلاب.

كما أنه يعرض إدارة المدرسة لبعض المشكلات والمضايقات سواء عن طريق ضيق المكان واختلاط الطلاب مع بعضهم في سبب الكثير من المشكلات بينهم أو باختلاط الطلاب مع الطالبات في سبب تعرض المدرسة للوم من قبل الأهل.

لذا كان من المهم البحث عن حلول لهذه المشكلات ومن أهم تلك الحلول هو توفير حديقة مناسبة لمساحة المدرسة وبإمكانيات وتكليفات تقدر عليها المدرسة وإدارتها.

وذلك عن طريق تقسيم الطلاب إلى مجموعات وكل مجموعة تتولى المساعدة والمساهمة في أمر من أمور الحديقة سواء بالتنسيق أو الترتيب أو ابتكار الأفكار إلى أن يتم توفير حديقة للمدرسة.

ومن الأفكار التي يمكن تقسيمها بين الطلاب على هيئة مهام يقومون بها هو طلاء الجدران بألوان تناسب الحديقة والأزهار، ومجموعة تهتم بإنشاء أماكن خاصة لرمي المخلفات والقمامة.

واخرى تعمل على تهيئة الحديقة بزرع الأشجار والزهور فيها بتنسيق معين ومرتب والاهتمام بسقيها ومنع التعرض لها بالأذى.

وأيضاً من ضمن المهام هو تخصيص مجموعة للتوجيه والإرشاد فهي تهتم بكتابة التوجيهات والنصائح للمحافظة على الحديقة و توعية الطلاب بكيفية ذلك وغرس فيهم أهمية الحديقة وأضرار إهمالها أو السعي في تلفها.

والتعاون بين الطلاب جميعهم في تنظيف الحديقة وترتيبها أول بأول وتقسيم العمل عليهم بحيث لا يخلو يوم من متعاونين ومساعدين لذلك.

أهداف إنشاء حديقة مدرسية:-

هناك الكثير من الأهداف لإنشاء حديقة مدرسية ولكن من أهم تلك الأهداف هو  الهدف الرئيسي  لزراعة أو توفر حديقة في المدرسة وهو بث روح المساعدة والتشارك بين الطلاب.

لأن المشاركة بين الطلاب يجعلهم أكثر محبة وألفة بعضهم البعض، ويشاركون ويقدمون ويبتكرون  الأفكار ويصلون في النهاية للفكرة الأصح والأنفع

وبلا شك هذا يجعل الطلاب بعد ذلك يتشاركون مع بعضهم حتى يقدم كل طالب  منهم بالتعاون والمشاركة ما يستطيع نفع غيره به سواء في الأمور الدراسية أو الترفيهية والشعور بالمتعة والسعادة في ذلك.

مما يعزز المشاعر الإيجابية بينهم كالحب والود والتراحم وأيضاً يزيد من مشاعر الحماس والتنافس الحسن لأن كل طالب يريد أن ينفع غيره أكثر ويكون هو المعطاء وذو الخلق الحسن.

وإذا أصبح الأمر كذلك فهو يعود على الجميع من طلاب ومعلمين والمدرسة جميعها بالنفع والخير.

فكما أن المدرسة تهتم بتنمية وتعليم العلم أيضاً هي تربي على الأخلاق الحسنة وتنمي المهارات والقدرات والمواهب وتعزز من المبادئ الحسنه القيمة.

وتشجع على استمرارها والتخلق بها ليصبح الطالب قدوة لغيره فولاً وفعلاً علماً وأدباً.

اقرأ ايضًا:موضوع تعبير عن أهمية التعاون في المجتمع بالعناصر

خاتمة موضوع تعبير عن المحافظة على حديقة المدرسة بالأفكار:-

بما أن المدرسة هي البيت الثاني للطالب فإنه يجب عليه أن يسعى ويبذل قصارى جهده ليكون ذلك البيت فيه راحته وأنسه لا مجرد مكان يذهب إليه لتلقي الدروس والواجبات وينتظر وقت الانصراف بفارغ الصبر.

لذا كان على الطالب أن يهتم بالأمور النفسية والمعنوية المتعلقة بالمدرسة عن طريق إقامة علاقات مع زملائه وتوطيد وإحسان علاقته مع معلميه ليشعر أنه في وسط أهله وأسرته.

وأيضاً الأمور المادية كالاهتمام بنظام ونظافة فصله وحديقة المدرسة التي ستكون متنفس له ومكان لعبه مع أصدقائه وأكله وشربه عن طريق تنظيفها والاهتمام وتنسيقها.

بجانب المحافظة عليها في وجود الطالب في المدرسة لا يقتصر على فصل دراسي أو مرحلة يستمر لسنوات لذا كان على كل طالب تهيئة منزله الثاني بما يحب ليكمل المسيرة الدراسية بحب وقبول ومرح.

اقرأ ايضًا:موضوع تعبير عن العقل السليم في الجسم السليم بالعناصر

والآن بعد أن تعرفنا على موضوع تعبير عن المحافظة على حديقة المدرسة بالافكار وكشفنا العديد من الأفكار حول هذا الموضوع، سوف انتظر مشاركاتم المميزة ليستفيد منها الأخرين.

أترك تعليق