موضوع تعبير عن الإرهاب ونبذ العنف بالعناصر والاستشهادات

موضوع تعبير عن الإرهاب ونبذ العنف بالعناصر والاستشهادات

نأخذكم اليوم في جولة حتي موضوع تعبير عن الإرهاب ونبذ العنف بالعناصر والاستشهادات حيث يعد الإرهاب أكبر عدو للإنسانية والحضارة، حيث أنه يهدف إلى القضاء على الأمم وهدم البشرية والعبث بحقوقها في العيش في سلام واستقرار، لذلك لابد من التعاون والتكاتف من أجل محاربة الإرهاب في كل بقعة من بقاع العالم، واقتلاعه من جذوره، ليسود السلام والمحبة بين أفراد الوطن، ولذا نقدم لكم اليوم موضوع تعبير عن الإرهاب ونبذ العنف بالعناصر والاستشهادات والخاتمة للصف الرابع و الخامس والسادس الابتدائي، موضوع تعبير عن الإرهاب ونبذ العنف بالعناصر والاستشهادات والافكار للصف الاول و الثاني و الثالث الاعدادي و الثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

عناصر موضوع تعبير عن الإرهاب ونبذ العنف بالاستشهادات :-

  1. مقدمة عن مواجهة الإرهاب ونبذ العنف.
  2. تعريف الإرهاب.
  3. أنواع الإرهاب.
  4. أسباب الإرهاب.
  5. طرق مكافحة الإرهاب والقضاء عليه.
  6. دور وسائل الإعلام في محاربة الإرهاب.
  7. دور الدولة والأسرة في مواجهة الإرهاب.
  8. أثر الإرهاب السلبي على حياتنا.
  9. خاتمة موضوع تعبير عن الإرهاب ونبذ العنف.

مقدمة عن مواجهة الإرهاب ونبذ العنف :-

تشهد معظم دول العالم حاليًا حالات من الإرهاب والعنف، والذي يروح نتيجته عدد كبير من الضحايا والقتلى، وينتج عنه ترميل السيدات وتيتيم الأطفال، وهدم الأسر والبيوت، وغيرها من المشكلات التي تنتج عن الإرهاب والعنف الذي انتشر بطريقة مخيفة مؤخرًا.

حيث أن من يقوم بالنضمام إلى الجماعات أو المنظمات الإرهابية، غالبًا هم الأشخاص الذين لا يملكون أهداف واضحة في حياتهم، ويعانون من تذبذب فكري، ويفتقدون حب الوطن والانتماء له، وبذلك يسهل استقطابهم وتجنيدهم للأعمال الإرهابية الغاشمة.

حيث يتم إيهامهم بتنفيذ عمليات جهادية في سبيل إعلاء الدين، والحقيقة أنهم لا يمتون للإسلام بصلة، والإلام برئ منهم، حيث أنه دين السلام، ولا يدعو لإراقة الدماء وتشريد الآمنين.

ويجب على الأفراد والجماعات من أبناء الوطن، أن يتكاتفوا أمام تلك الظاهرة المخيفة، للقضاء عليها واقتلاعها من بلادنا، ويجب عدم السماح لنشر الفتنة بين صفوف الأمة من المسلمين والمسيحيين، حيث أنها نقطة البداية.

تعريف الإرهاب :-

الإرهاب هو كل الأعمال التي بشأنها إثارة الرعب والخوف في النفوس، وترويع الأطفال والنساء في منازلهم، واستخدام العنف والسلاح لتنفيذ أفكار معينة.

كما أن الإرهاب هو انتهاك لحقوق الإنسان وإهدار لكرامته، واستخدام السلاح وقتل الأبرياء، وترميل السيدات وتيتيم الأطفال، والتعدي على كبار السن والضعفاء، وغيرها من مظاهر العنف والترويع، والتي نهى عنها الإسلام.

حيث أمر الإسلام بالقضاء على الإرهاب، وورد ذكر ذلك في آيات القرآن الكريم، في قوله تعالى: “وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم”.

شاهد ايضًا : موضوع تعبير عن مفتاح النجاح بالعناصر والافكار

أنواع الإرهاب :-

كما أن هناك عدة أنواع للإرهاب، ومنها:

  • الإرهاب الفكري: والذي يوهم العناصر المنفذة للإرهاب بالدفاع عن الفكر الديني المقدس.
  • الإرهاب الدولي: وهو الإرهاب الذي يتم برعاية الدول وبتنظيمها.
  • الإرهاب الأيدولوجي:
  • الإرهاب البدني: هو استخدام الترهيب والعنف الجسدي، أو استخدام السلاح لتحقيق فكرة معينة.
  • الإرهاب السياسي:
  • الإرهاب الإعلامي: وهو الدعاء للعنف ونشر ثقافة تكفير الآخرين، ممن يختلفون معنا في الفكر والرأي.

أسباب الإرهاب :-

هناك عدة أسباب يرجع إليها انتشار العنف مؤخرًا على مستوى دول العالم، ومنها:

  • رغبة الدول العظمى في مد سلطاتها وتعزيز نفوذها بأي طريقة، والتي تصل إلى زرع عناصر إرهابية لضرب أمن واستقرار الدول المستهدفة.
  • التأثر ببعض الذين يدعون للدين بالفكر المتشدد، أو التأثر بالنصوص الضعيفة التي تبيح الدماء والأموال.
  • رغبة الجماعات الإرهابية في استعادة حقوقها والشعور بالظلم والاضطهاد.
  • الجهل وعدم الإيمان وعدم المعرفة الحقيقة بالدين الإسلامي ومعتقداته، والتي تؤدي إلى انسياق البعض للانضمام لجماعات إرهابية، بإيهامهم بالدفاع عن الدين والجهاد في سبيل الله.

طرق مكافحة الإرهاب والقضاء عليه :-

  • تجديد الخطاب الديني، وحذف كل النصوص الضعيفة التي تدعو إلى القتل أو العنف.
  • وضع قوانين رادعة لكل من يدعو إلى الإرهاب والعنف من الرموز الدينية أو وسائل الإعلام المختلفة سواء المرئية، المسموعة، أو المقروءة.
  • تكثيف الجهات المعنية لجهودها، والقيام بدورها في القضاء على العناصر الإرهابية واقتلاعها من جذورها، للحفاظ على أرواح الآمنين.
  • الحد من حمل السلاح وعدم تقنين حيازته إلا للحكومة، حتى لا يستخدم في طرق غير شرعية، أو في عمليات إرهابية.
  • نشر الوعي الديني في المؤسسات والجامعات والمدارس، لتعريف الناس بتعاليم الدين الحقيقي، وعدم الانسياق وراء الأفكار الدموية التي تدعوا إليها الجماعات الإرهابية المتطرفة.
  • تكثيف الندوات الدينية لتعريف مفاهيم الإسلام السمح، الذي يدعوا إلى التسامح وعدم إراقة الدماء.
  • الاهتمام بعلم النفس السيكولوجي، والاستعانة بالمتخصصين في هذا المجال، لتغيير الأفكار والمعتقدات لأصحاب الفكر المتطرف.
  • الاهتمام بالفنون والإبداع، والتي تقضي على الأفكار المتطرفة وتنمي الروح الإبداعية في المجتمع.
  • نشر روح التعاون بين أفراد الوطن، للتصدي للإرهاب والقضاء عليه.
  • الاستعانة بالجانب العسكري للقضاء على البؤر الإرهابية.

دور وسائل الإعلام في محاربة الإرهاب :-

لوسائل الإعلام دور فعال في مكافحة الإرهاب والقضاء على الفكر المتطرف والعناصر الإرهابية من جذورها، وذلك عن طريق التوعوية، ونشر الوعي الثقافي بين أفراد الوطن، بمخاطر الإرهاب، والحيل التي تتبعها الجماعات المتطرفة لاستقطاب الشباب للانضمام إليها، وتوريطهم في أعمال عنف وتخريب، وقتل أبرياء وتيتيم أطفال.

كما يمكن استضافة عدد من العلماء و الدعاة الوسطيين، المتخصصين في علوم الدين والفقه، في برامج التوك شو، لتعليم الناس مبادئ الإسلام الحقيقي، وتوعيتهم من الجماعات التي تدعو إلى الفكر المتطرف.

شاهد ايضًا : موضوع تعبير عن الوقت وأهميته في حياة الفرد والمجتمع

دور الدولة والأسرة في مواجهة الإرهاب :-

يجب على الحكومة سن عقوبات رادعة لمن تسول له نفسه قتل الأبرياء، أو الاشتراك في أعمال إرهابية من شأنها ترويع الآمنين وتخويف الأطفال، كما يجب المساواة بين الجميع، للحد من حالة الضغينة والكراهية، التي تساعد في انتشار الفكر المتطرف.

كما يجب على الأسرة تربية الأطفال منذ الصغر على تعاليم الإسلام السمح، واهتمام الآباء والأمهات بتنشأة أطفالهم على السلوك الطيب، والبعد عن العنف وتقبل الرأي الآخر، وزرع قيم الحب والتفاهم واحترام الآخرين بداخلهم، كما يجب الاهتمام بتعليمهم الموسيقى والفن، لتنمية الروح الإبداعية لديهم.

أثر الإرهاب السلبي على حياتنا :-

للإرهاب آثار سلبية على الأفراد والمجتمعات، ومن أبرز هذه الأضرار:

  • تشويه صورة الدين الإسلامي: حيث أن الأشخاص الذين ينفذون العمليات الإرهابية يدعون انتمائهم للإسلام، وأنهم يفعلون ما أمرهم به الله للحفاظ على الدين والجهاد في سبيله، مما يعطي انطباع خاطئ لمن لا يعتنق الإسلام، أن الإسلام دين العنف والكراهية.
  • قتل المواطنين الأبرياء: حيث ينتج عن العمليات الإرهابية الغاشمة قتل عدد كبير من الأبرياء، وتيتيم الأطفال، وترميل السيدات، وترك الكثير من الأسر دون عائل، بعد موت رب الأسرة، بسبب الأفكار المتطرفة، والتي لا تمت للإسلام بصلة، حيث أن قتل النفس بغير حق من أشد المحرمات.
  • نشر مشاعر الكراهية والحقد بين الشعوب: حيث أن الأعمال الإرهابية من قتل أو خطف تؤدي إلى إشعال فتيل الفتنة بين الشعوب، وينتج عنها مشاعر الكراهية بين البشر.
  • خسائر مالية معنوية: بسبب التدمير الناتج عن العمليات الإرهابية الغاشمة، حيث ينتج خسائر كبيرة في الأموال والممتلكات، بالإضافة إلى الخسائر في الأرواح.

خاتمة موضوع تعبير عن الإرهاب ونبذ العنف :-

وفي ختام المقال عن الإرهاب ونبذ العنف وكيفية مواجهة الإرهاب، فيجب على الجميع حكومات وشعوب التصدي للعنف والأعمال الإرهابية، واقتلاع جذور الإرهاب، للحفاظ على أمن وسلامة الأوطان، داعين الله تعالى حفظ بلادنا من كل شر.

شاهد ايضًا : موضوع تعبير عن أسباب حرب أكتوبر 1973 بالأفكار

وفي نهاية هذا المقال حول موضوع تعبير عن الإرهاب ونبذ العنف بالعناصر والاستشهادات أتمنى أن يكون قد نال اعجابكم، ولذا سوف انتظر منكم المزيد من التفاصيل ل

أترك تعليق