موضوع تعبير عن النظام والانضباط بالعناصر والافكار

سوف نستعرض معكم اليوم من خلال هذا المقال موضوع تعبير عن النظام والانضباط بالعناصر والافكار لكافة زوارنا من أبنائنا الطلاب، يعتبر النظام والانضباط من أهم الأشياء، التي تساعد في تقدم البلد بصورة كبيرة، فالشعب الذي يحافظ على النظام والانضباط، هو شعب متقدم ومتطور، يأخذ ببلاده إلى التطور التكنولوجي والثقافي، موضوع تعبير عن النظام والانضباط بالعناصر والافكار والمقدمة والخاتمة للصف الرابع و الخامس و السادس الابتدائي، موضوع تعبير عن النظام والانضباط بالعناصر والافكار للصف الاول والثاني والثالث الاعدادي والثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

كما أن النظام والانضباط، هما الأداة الرئيسية، التي تجعل الدولة تخشاها كل الدول، ويعمل لها ألف حساب، وذلك لأنهما لهما القدرة على تحقيق الصعاب، ومواجهة كل المشاكل التي تعوق الدولة، والشعب الذي يلتزم بالنظام والانضباط، هو شعب لا تعوقه أي عائق، ويحب العمل وينجز فيه، بشكل يزيد الإقتصاد القومي، ويزيد دخل الأفراد، وهذا الشعب يتميز بالإستقلالية، وذلك لأنه لا ينتظر من أحد أي مساعدة.

عناصر موضوع تعبير عن النظام والانضباط :-

  1. مقدمة موضوع تعبير عن النظام والانضباط.
  2. مفهوم النظام والانضباط.
  3. صور وأشكال النظام والانضباط.
  4. أهمية النظام والانضباط في تطوير وتقدم الدول.
  5. دور الفرد والدولة في تحقيق النظام والانضباط.
  6. حث الإسلام على أهمية تفعيل النظام والانضباط.
  7. خاتمة موضوع تعبير عن النظام والانضباط.

مقدمة موضوع تعبير عن النظام والانضباط :-

لقد خلق الله عز وجل الكون كله يعمل في نظام وانضباط تام، لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يخرج أي شئ في الكون عن الطبيعة التي أوجدها الله بها، لذلك فإننا نجد الكون يمشي في نظام دقيق، ويستفيد منه كل البشرية.

فإذا حدث وخرج أي عنصر عن نظام الكون، فإن ذلك قد يؤدي إلى هلالك الكون بأكمله، وهذا ما سيحدث إذا لم يلتزم المجتمع بجميع أفراده بالنظام والانضباط.

اقرأ أيضًا :-  موضوع تعبير عن إكرام الجار وواجبنا نحوه بالأفكار

لذلك إذا انتهج الإنسان في حياته طريق النظام والانضباط، فإننا سنجد مجتمعاً متقدماً ومتفاهماً فيما بينه، ونجد كل عنصر في المجتمع يؤدي عمله على الوجه الأكمل بدون انتظار تعليمات من أحد.

شاهد ايضًا : موضوع تعبير عن الصحة عنوان الحياة بالعناصر والافكار

مفهوم النظام والانضباط :-

النظام والانضباط كلمتان مترابطتان متلازمتان، ولكل منهم تعريف مختلف.

النظام: هو ترابط  وتآلف مجموعة من العناصر المختلفة والمتنوعة، فيما بينهما، ليتكون النظام الكبير، والذي يمكن من خلالها أداء العديد من المهام المختلفة.

كما أنه يشير إلى مجموعةً من الأعمال التي تتكوّن من العنصر البشري، وكذلك الآلات التي تجتمع سوياً، بحيث تربطها علاقات محددة وقوانين عامة وشاملة.

الانضباط: هو مجموعة من القواعد السلوكية، التي يتم اتباعها  للحفاظ على النظام بين أعضاء مجموعة معينة.

كما أنه  يشير إلى تنسيق الاتجاهات لتطوير المهارات بشكل أسرع، أو اتباع مجموعة من الانظمة الأخلاقية أو مجموعة سلوكيات معينة.

كما أنه من الممكن أن يرمز إلى السيطرة على الذات أو التصرفات، وذلك  بهدف الارتقاء والتحسين الشخصي.

صور وأشكال النظام والانضباط :-

للنظام صور وأشكال متنوعة والتي تتفاعل مع بعضها البعض، للخروج بأفضل وضع ممكن، ومن أنواع النظام،

  • النظام السياسي: هو النظام الذي يختص بالأوضاع السياسية في البلاد، ويتضمن علاقة الشعب بالحكومة، وعلاقة الشعب بالرئيس، وكذلك علاقة الشعب مع بعضه البعض.

ويقوم هذا النظام بحماية البلاد، والحفاظ على استقرار المجتمع، من خلال حل النزاعات بين المواطنين، وتقديم الخدمات،  وتطوير الاقتصاد، بصورة تضمن نهضة البلاد وتقدمها.

ويتبع هذا النظام مجموعة من القواعد والسياسات، التي لا يمكن مخالفتها، ومن خلال ذلك يمكن رقي اقتصاد الدولة، وكذلك ارتقاء الشعب.

  • النظام الاقتصادي:  هو عبارة عن مجموعة من المؤسسات والهيئات التي تعمل وتدار من خلالها عجلة الاقتصاد نحو الأمام.

ويتم ذلك من خلال عدة وظائف وعمليات مختلفة تقوم بها منها، وتشمل عمليات الإنتاج والبيع  والتوزيع، ثم إعادة الإنتاج مرة أخرى.

اقرأ أيضًا :-  موضوع تعبير عن رجال الشرطة بالعناصر والافكار

كما يوجد العديد من الأنظمة الاقتصادية على مستوى العالم، ومنها  النظام الرأسمالي، وهو النظام المنتشر عالمياً، وكذلك الأنظمة الاشتراكية، والنظام الاقتصادي المختلط.

  • النظام الدولي: وهو نظام يهتم بعلاقات الدول مع بعضها البعض، وكذلك تبادل الأفكار والثقافة مع شعوب الدول المختلفة، وكذلك العمل على حل المشكلات والعقبات التي تواجه بعض الدول.
  • النظام الاجتماعي: هو النظام الذي يهتم بالعلاقات بين أفراد المجتمع الواحد، كما يساعد النظام الاجتماعي على تقوية الروابط والعلاقات بين الأفراد.

كما أنه يرمز إلى كل العلاقات التي لها تأثير على الطرق المعروفة من قبل أفراد، للقيام بمجموعة من المهام المختلفة.

أما الانضباط فهو ينقسم إلى :-

  • الانضباط الخارجي: وهو الانضباط الذي يعتمد على اتباع التعليمات والقواعد الخارجية، والتي تفرض من قبل المدير في العمل، أو المسئولين، وكذلك القوانين التي تقرها الحكومة.
  • الانضباط الذاتي: يقول غاندي، ” من يتحكم في الآخرين قد يكون قوياً، أما من ملك زمام نفسه فهو الأقوى”، وهنا يؤكد على أهمية ضبط النفس.

 

أهمية النظام والانضباط في تطوير وتقدم الدول :-

النظام والانضباط لهما أهمية كبيرة في تطور وتقدم الشعوب بصورة كبيرة، حيث يعمل الانضباط والنظام على،

الأداء الجيد والمتميز للأعمال: يساعد النظام والانضباط على  أداء الأعمال بالشكل الأمثل وعلى أكمل وجه.

حيث أن الالتزام بكل من النظام والانضباط يعمل على توسيع المجال للفرد، ليبرز قدراته على الابتكار والإبداع، وذلك في ظل توفير الأمان وحفظ الحقوق.

حماية المجتمع من الفوضى: يساعد النظام والانضباط، على أن فرد يؤدي دوره دون النظر إلى آراء الآخرين.

وبالتالي تتمكن الدولة من السيطرة على المجتمع، وإعطاء الصلاحيات لأفراده.

تقدم الدول: وذلك من خلال أن كل فرد يلتزم بالواجبات الموكلة له من قبل رئيسه.

فكل فرد يعمل في نظام محدد لا يخرج عنه، فهنا نجد انتظام وانضباط في جميع المصالح الحكومية والخاصة، ونظام حركة المرور، وغيرها.

مما يعمل على التقدم والنهضة بالأمة، وخير مثال على ذلك “دولة اليابان” والتي تتميز بإحكام النظام والانضباط، مما جعلها من صفوة الدولة المتقدمة، وتمتع أفرادها بالحياة الصحيحة.

اقرأ أيضًا :-  موضوع تعبير عن الإدمان بالعناصر والمقدمة والخاتمة

دور الفرد والدولة في تحقيق النظام والانضباط :-

الدولة والأفراد لهم دور محوري في تحقيق النظام والانضباط، حيث تقوم الدولة بوضع خطوط عامة لكل الأفراد، ومن يتجاوزها يتعرض للمسائلة القانونية.

إقرار مجموعة من القوانين تلزم المدرسة بتعليم التلاميذ النظام والانضباط، حتى نخرج جيل قادر على العمل في نظام وانضباط.

أما الأفراد، فعليهم مسئولية كبيرة، وهي غرس قيم النظام والانضباط في النفوس، والتربية السليمة، بشكل يضمن لهم العمل في إطار النظام والانضباط.

تعليم الطفل بأن النظام والانضباط هما الحل الوحيد لتنمية حياته، والحصول على ما يرغبه.

ويشير الانضباط الذاتي إلى مجموعة التعليمات التي تنبع من داخل النفس، وتعتمد على قوة الإرادة والعزيمة وكذلك التحكم في النفس وعدم الانصياع وراء الرغبات.

كما أن الانضباط الذاتي يهدف إلى السمو بالنفس، ويعتمد على مجموعة من الموروثات، وعوامل التربية، والأخلاق التي تم زرعها في النفوس منذ الصغر.

شاهد ايضًا : موضوع تعبير عن الامانة بالعناصر والمقدمة والخاتمة

حث الإسلام على أهمية تفعيل النظام والانضباط :-

الله عز وجل خلق الكون في نظام معين، ولقد أمرنا بالعمل في جو من النظام والانضباط، وذلك لأن الإسلام دائماً ما يدعو إلى التقدم والتطور، ولا يوجد بديل للنظام والانضباط لتطور الدول.

وقد وضع الرسول الكريم حقوق الأفراد داخل الدول، وأمر بالالتزام بالنظام العام للدولة، وكذلك الانضباط عند أداء الأعمال.

شاهد ايضًا : موضوع تعبير عن الوطن بالعناصر والمقدمة والخاتمة

خاتمة موضوع تعبير عن النظام والانضباط :-

يقول الكاتب السوداني عمر عيسى،

هم أهـل النظـام أهـل الجـاه وأهـل المقـام………إذا مدحناهم يريـدون ذاك النوع من الكلام

و يريـدون الإفـاضـة فـي أثنـاء والاحترام………الأيدي لهـم تصفيق والحناجر تمجد بأهل الكرام.

وهذا يوضح على أهمية النظام والانضباط في حياتنا، فكونوا مثالً صادقاً للنظام والانضباط.

وفي نهاية هذا مقال موضوع تعبير عن النظام والانضباط بالعناصر والافكار أتمني أن يكون قد لاقي استحسانكم، وسوف انتظر منكم المزيد من التعليقات الخاصة بهذا الصدد.

أترك تعليق