موضوع تعبير عن الأم بالعناصر والمقدمة والخاتمة

موضوع تعبير عن الام بالعناصر والمقدمة والخاتمة

موضوع تعبير عن الأم بالعناصر والمقدمة والخاتمة، حيث أن الأم هي النور، الذي يضيء العتمة في وجه البناء، الأم هي الطريق الوحيد الممهد، الأم هي الشخص الذي لا يمكن أن يتخلى عنك، حتى لو تخلت الدنيا بأكملها عنك، الأم هي الحياة التي نعيشها في سعادة، الأم هي الكلمة التي لا يمكن وصفها، حيث نقدم موضوع تعبير عن الام بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع و الخامس والسادس الابتدائي، موضوع تعبير عن الام بالأفكار والاستشهادات للصف الاول و الثاني و الثالث الاعدادي و الثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

عناصر موضوع تعبير عن الأم بالعناصر والمقدمة والخاتمة :-

  1. مقدمة تعبير عن الام.
  2. فضل الأم على أبنائها.
  3. تضحيات الأم جسدياً ونفسيًا ومادياً.
  4. أهمية دور الأم في المجتمع.
  5. مكانة الأم في الدين الإسلامي.
  6. واجب الأبناء تجاه الأم.
  7. ما الدور الذي يجب أن يلعبه المجتمع تجاه الأم.
  8. خاتمة موضوع عن الام بالعناصر والمقدمة والخاتمة.

شاهد أيضًا : موضوع تعبير عن حقوق الطفل وواجباته

مقدمة موضوع تعبير عن الأم :-

  • الأم هي الأساس التي يقوم عليه البيت، بل هي الأساس، الذي يقوم عليه المجتمعات، الأم هي التي تتحمل فوق كتفها بناء جيل سوي.
  • يقول شوقي “الأم مدرسة إذا أعددتها، أعددت شعبًا طيب الأعراق”، وهذا دليل على مكانة الأم كمربية داخل المنزل وخارجه، فدور الأم ينعكس على كل أفراد المجتمع.
  • وفي حالة رغبة المجتمع في إحداث أكبر تقدم ممكن، سواء على المستوى الديني، والأخلاقي، والاجتماعي، والاقتصادي، فعليه أن يوجه كامل اهتماماته بالأم، وتنمية دورها.

شاهد أيضًا : موضوع تعبير عن إيجابيات وسلبيات الهجرة للخارج

فضل الأم على أبنائها :-

  • فضل الأم على أبنائها، هو فضل، لا يمكن بأي حال من الأحوال، أن نستطيع أن نسرده بعدد من الكلمات.
  • فيكفي أن الله تعالى هو من أعطاها هذه الخاصية الرائعة في حمل الأبناء وتربيتهم، وتحمل مسئوليتهم.
  • حيث تعتبر العلاقة بين الأم والأولاد، هي أسمى علاقة، رآها العقل البشري، فالولد بالنسبة للأم، بمثابة القلب والروح الذي تخرج من جسدها، لتسير على الأرض.
  • وفضل الم على الأبناء، لا يقتصر على كونها تعطيه الرعاية والاهتمام في مرحلة الطفولة، بل تظل تتحمل عنه مشاكل الحياة، حتى تفارقها.
  • الأم هي من حملت طفلها في بطنها 9 اشهر وتحملت الألم من أجله، وقد وصف الله هذا الألم في كتابه الكريم حيث قال” وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا”.
  • وهذا يدل على الألم النفسي والجسدي التي مرت بها الأم، وتأتي مرحلة الولادة، والتي من شدتها، وصفها العلماء بأنها أكثر ثاني ألم بعد الحرق حيًا.
  • وتأتي مرحلة الرضاعة وما تتحمله الأم من آلام، ومضايقات من الطفل، وسهره طوال الليل، وأوقات نومه المختلفة، والتي تؤدي بالمرأة للتوتر، ولكنها تفعل ذلك كله بالحب.
  • بينما تأتي مرحلة المراهقة، وتعبها مع أولادها في التعليم والتربية، وغرس الأخلاق الحميدة، و البحث عن كل ما يرضيهم، والعمل على توفير حياة هانئة كريمة لهم.
  • كما تشتاق الأم تزويج أولادهم، ورؤيتهم وهم في سعادة عارمة، ورؤية أحفادها، فهي دائماً ما تنشغل بأبنائها صغارًا كانوا، أو كبارًا.

تضحيات الأم جسدياً ونفسيًا ومادياً :-

  • ذكرنا أن الأم لا يقتصر دورا في مرحلة معينة، بل لها دور هام في كل مرحلة، وتتلخص تضحيات الأم جسديًا، في صحتها التي تعطيها للطفل منذ الحمل وحتى مرحلة الولادة.
  • وكذلك التعب في خدمته، ورعايته، والمذاكرة له، مع الاهتمام بشئون المنزل، والتضحيات النفسية هي تحمل الطفل وهو في أشد الأوقات، والتقلبات المزاجية له.
  • وتشمل التضحيات المادية، وهي قيام الأم بالاستغناء عن الكثير من الأشياء، التي تحتاج إليها، في مقابل تلبية احتياجات أبنائها.
  • كما أنها في كثير من الأوقات تتنازل على العلاج، من أجل رغبات تكاد تكون تافهة، وذلك من أجل الأبناء.
  • تضحيات الأم لا يمكن كتابتها، ولكن كل ما نستطيع قوله، بأن الأم هي الوحيدة التي يمكنها، أن تضحي بحياتها من أجل أبنائها.
  • أهمية دور الأم في المجتمع :-
  • تلعب الأم دوراً كبيراً في المجتمع، فالمجتمع بدون الأم، لا يمكن أن تقوم له قائمة وذلك لأن:
  • الأم هي من تربي النشء، الذي يحمل على سواعده بناء المجتمع، وتقدمه، وهذا النشء هو من يتولى المناصب القيادية في المجتمع بعد ذلك.
  • الأم هي من تغرس في نفوس الأبناء الأخلاق الحميدة، وهي من تعطي المجتمع الأساس الذي يمكن أن يتعامل أفراده من خلاله.
  • الأم هي الضمان الوحيد لاستقرار المجتمع، من خلال تربيتها السليمة والقويمة، التي تجعل من المجتمع، بنيان صلب، يراعي عمله، ويبحث عن التطوير بشكل مستمر.
  • الأم هي من تبني المجتمع وتحافظ عليه من أي إنحرافات، وتضمن استقراره وتطوره، فهي حصن الأمان للمجتمعات.

مكانة الأم في الدين الإسلامي :-

  • جاء رجل إلى رسول الله صل الله عليه وسلم، وقال من أحق الناس بحسن صحابتي، قال أمك، قال ثم من، قال أمك، قال ثم من، قال أمك، قال ثم من، قال أبوك.
  • وهذا يدل على مدى مكانة الأم في الدين الإسلامي، حيث جعل الدين الإسلامي للمرأة مكانة كبيرة، لا تساويها أي مكانة أخرى.
  • فالأم هي الشخص الأحق بالخدمة والرعاية، حيث يقول الرسول أن الأم هي أكثر حقاً على الرجل دون غيرها.
  • وهذا يدل على فضل الأم، والعمل على رعايتها بشتى الطرق، مهما كلف الأمر.
  • ويقول الله تعالى في كتابه الكريم: ” وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا، إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا.
  • وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا”.
  • كما كرم الله الأم، وأعطاها الكثير من الحقوق، بالإضافة إلى أحاديث الرسول الكريم عن الأم، وهذا يدل على مكانة الأم في الإسلام.
  • وهناك الكثير من القصص، الذي أنصف فيها الإسلام الأم، والتي لا يمكن أن نحصرها، ولكن يمكن القول، أنه لا يوجد دين أنصف الأم وأعطاها حقوقها وكرها، غير الدين الإسلامي.

واجب الأبناء تجاه الأم :-

  • يذكر أن رجلاً أثناء الحج، كان يحمل الأم أثناء تأدية المناسك، فقال لعبد الله بن عمر، أرأيتني أعطتها حقها، فقال بن عمر، لا، ولا طلقة من طلقات الولادة.
  • وهذا يدل على أن الأبناء مهما فعلوا، لا يمكن أن يوفوا حق الأم، ولكن عليهم أن يعاملوا معاملة حسنة تليق بمكانتها، وتقديراً لما فعلته معهم.
  • البناء يجب أن يطيعوا الأم، ولا يعصوا لها أمراً، إلا أن يكون الأمر فيه معصية، كما أكد على ذلك القرآن الكريم.
  • كما يجب أن تتم مراعاة الأم رعاية كاملة عند الكبر، وعدم الضجر منها، كما فعلت هي مع أبنائها وهم صغار.
  • المداومة على تنفيذ أوامرها، وتلبية رغباتها، وإدخال السعادة في قلبها، وعدم الشكوى منها، وذلك لأن البر بالأم من أسباب السعادة في الدنيا والآخرة.

ما الدور الذي يجب أن يلعبه المجتمع تجاه الأم :-

يجب أن يكون للمجتمع دور كبير في مساعدة الأم على تأدية واجباتها ويتم ذلك من خلال:

  • الحرص على إعطائها الإجازة اللازمة لتربية الأبناء، إذا كانت المرأة عاملة.
  • الحرص على تقديم دورات تدريبية للأمهات، حتى يكون لديهم الخبرة اللازمة في إنشاء جيل واعي.
  • الاهتمام بالأم نفسياً، وجسدياً، وتوفير رعاية صحية متكاملة بالمجان.
  • حيث يجب المجتمع والدولة بجانب المرأة أثناء تأدية دورها، وبذل المزيد من المجهود لمساعدتها.
  • وعمل حملات إعلامية تحث على تشجيع الأم، وأشعارها أنها تؤدي مهمة وطنية، لا تقل عن أي موظف في المجتمع، بل تزيد عليهم.

شاهد أيضًا : موضوع تعبير عن حرب 6 أكتوبر بالعناصر والأفكار

خاتمة موضوع عن الأم بالعناصر  :-

وفي نهاية رحلتنا في مجال فضل الأم، يجب أن نعي جيداً، هذا الدور الكبير، كما يجب على كل إنسان، أن يهتم بأمه، ويحسن إليه، كما فعلت هي وهو في أشد الضعف والاحتياج.

أترك تعليق