موضوعات تعبير

موضوع تعبير عن الأمية بالعناصر والافكار

موضوع تعبير عن الأمية بالعناصر والافكار

موضوع تعبير عن الأمية بالعناصر والافكار، سوف نقدم لكم اليوم موضوع تعبير عن الأمية بالعناصر والافكار لجميع الطلاب والطالبات في مختلف المراحل الدراسية، حيث أنه من أكثر الأمور السلبية التي من الممكن أن تنتشر في مجتمع ما هي الأمية، لأنها تتعدى من كونها حالة يبقى عليها الإنسان إلى تأخر وتدني يصل إليه المجتمع في جميع المجالات فأي إنجاز يقدمه الناس وهم لا يعرفون القراءة ولا الكتابة، موضوع تعبير عن الأمية بالعناصر والافكار والمقدمة والخاتمة للصف الرابع والخامس والسادس الابتدائي، موضوع تعبير عن الأمية بالعناصر والافكار للصف الاول والثاني والثالث الاعدادي والثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

ومن الملاحظ أن هناك ارتباط وثيق بين تقدم البلاد وتطورها وبين اهتمام مواطنيها بالعلم والمعارف فمن خلالهم يستطيع الفرد أن يبتكر ويفكر ويتغلب على العقبات والمشاكل ويناقش الاختلافات، ويتقبلها برقي وتحضر لا بعنف وإساءة العلماء والمتعلمين هم من يمثلون وطنهم وبلدهم داخل البلد وخارجه وهم من يعملون على رفعه والرقي به أو الهبوط به إلى الهاوية بالجهل والأمية.

 عناصر موضوع تعبير عن الأمية بالعناصر والافكار :-

  1. مقدمة عن الأمية وأضرارها على المجتمع.
  2. المشكلات التي تسببها الأمية.
  3. دور الدولة في محو الأمية.
  4. دور الأمي في محو أميته.
  5. خاتمة عن موضوع الأمية.

شاهد ايضًا : موضوع تعبير عن المحافظة على حديقة المدرسة بالافكار

مقدمة عن الأمية وأضرارها على المجتمع :-

كما ذكرنا فالأمة ليست حاله أو اختيار يبقى عليه الإنسان  بل إنها مشكلة وطن ومجتمع بأكمله وخاصة إذا انتشرت ولم تجد من يعمل على محوها.

فلا توجد وظيفة ولا منصب إلا ويحتاج من صاحبة على الأقل أن يقرأ ويكتب لكي ينجح في مكانه ويعرف يتعامل مع غيره.

لذلك فإن كل فرد  من تلك الأشخاص  يريد دائما أن يعلم أبناءه و يمحو أميتهم ليصل بهم إلى أعلى المراكز والمناصب.

اقرأ أيضًا :-  كيف تكتب موضوع تعبير وتحصل على الدرجة النهائية

فهم يشعرون بالنقص  والتذمر حيال ذلك الأمر إذ أنه الآن من الصعب أن يكون أمياً ويتولى مهمة عظيمة أو وظيفة مرموقة.

المشكلات التي تسببها الأمية :-

  • إن المشكلات التي تسببها الأمية كبيرة لا حد بها ومن أهمها وأكثرها شراً أن يظل الإنسان طوال حياته مغمض العينين محدود الطموح يمتلك نفس المهارات التي ولد بها.
  •  فلا يرى إلا متراً واحدا أمامه، وذلك لا يدل على ضعف نظره، ولا على عدم لبسه لنظاره بل ضعف عقله وحدود فكره.
  • فهناك مقولة  معروفة يضرب بها المثل وهي ” أطلبوا العلم ولو في الصين” أي  لا تعيق المسافة ولا بذل الجهد طلبكم للعلم وذلك إن دل إنما يدل على أهمية العلم وحاجة كل فرد في المجتمع إليه بغض النظر عن وظيفته ومكانته وعمره.
  • فلقد خلقنا الله مختلفين وكل فرد وله سمة وميزة وموهبة معينة، وأمرنا بالسعي في الأرض حتى نجني تلك الزرع الذي خلق الله بذرته فينا، ونحصد كل خير كان فينا ويحتاج إلى علم يخرجه أو شرح لنفهم كيف ننميه ونحفظه.
  • فتجاهل العلم والانصراف عنه نبقى كما كنا لا ننمو إلا جسدياً وتبقى عقولنا حبيسة جهلنا وتأخرنا وتغيب عنا كثير من المعلومة والمعارف التي جُعلت تكون مفتاح خير وبركة لنا في حياتنا.

دور الدولة في محو الأمية :-

من منطلق من لا يشكر الناس لا يشكر الله فإن الكثير من البلاد أعتنت كثيراً بذلك الأمر وقدمت العديد من الخدمات والمراكز لمحو الأمية بمختلف أعمارها.

وفي كافة المناطق والمراكز ليكون سهل على المواطنين الذهاب لتلك الأماكن.

وإذا تم العمل على تطوير مجالاً أو فئة معينة يترتب عليها النجاح في  تخصصات أخرى ومجالات أخرى.

لذلك كان علينا أن نفكر جيداً في المصلحة والمنفعة العامة، بدلا من نفع الناس فردياً كلاً على حده وفي مصلحته الخاصة فنحن نعيش في وطن واحد وربما بلده واحدة.

وما ينتج فيها من تقدم وتطور سيظهر على البلدة كلها والوطن كله وسيشعر به الجميع.

اقرأ أيضًا :-  موضوع تعبير عن أسباب حرب أكتوبر 1973 بالأفكار

ولو حدث العكس فسينعكس على الجميع أيضاً فبذلك تظهر أهمية التكاتف والتعاون في رفع الأمية ومحوها هنا دفعة واحدة وعدم الاقتصار على فئة بعينها أو مكان محدد.

شاهد ايضًا : موضوع تعبير عن التعداد السكاني بالأفكار

دور الأمي في محو أميته :-

فكما تحدثنا عن دور المسؤولين ودور الدولة نتحدث الآن عن دور الشخص الأمي نفسه وماذا يفعل ليكون له دور فعال في محو أميته.

فإذا لم يكن الشخص نفسه  يريد محو جهله فلن يتمكن مجتمع بأكمله أن يمحوها عنه، لذلك فمن الواجب على كل فرد في المجتمع يشعر بجهله في أمر من الأمور وليس في القراءة والكتابة فقط.

لذلك فعلى كل فرد في المجتمع لا يستطيع فعل أمر ما أن ينمي ويطور نفسه، حتى يستطيع المضي والسير قدماً في حياته، دون أن يشعر بأن هناك شيئاً كبيراً يفتقده في حياته، فمن رضي بأميته مثله مثل الشخص الذي لا يرى، أو الشخص فاقد الذاكرة، فجميعهم لا يستطيعون الرؤية بشكل صحيح وواضح.

فالأمية ليست مشكلة فرد بل هي مشكلة مجتمع، مشكلة وطن، مشكلة حياة، ويجب العمل عليها بكافة المبادرات والإنجازات اللازمة، للتغلب عليها، وعلاجها.

وإنقاذ أهلها فهي مثل الوباء الذي قد يعدي الناس وينتشر، لذلك فنرى الكثير من الأطفال يفضلون ترك المدرسة ويحبون الذهاب للعمل وكسب المال، والأهل على علم بذلك.

فهذا أمراً يتسبب في ضياع وانهيار المجتمع والأمة ويتسبب في تضليلهم.

وهذا الانهيار والتضليل سيكون السبب في ظهور نماذج سيئة وغير نافعة في المجتمع والتي تتمثل في ظهور المدمنين، النصابين.

أي ظهور منظومة وهيئة فساد متكاملة، تتسبب في تشتت ضياع مستقبل وحاضر  تلك الأطفال وتشجيعهم في مقابلة أناس  لن تأتي من صداقتهم ومعرفتهم  سوى الأذى والفساد.

في غياب التعليم وحضور الأمية يترتب عليه مشاكل في العقل، ستظهر أفكاراً وأعمالاً بعيدة عن تعاليم الدين الإسلامي وتتكون العديد من العصابات ومنظمات الفساد.

التي نراها الآن تبذل قصارى جهدها في الآخرين بدون وجه حق، فهذا كله بسبب الجهل وغياب العلم والدين أيضاً.

اقرأ أيضًا :-  موضوع تعبير عن نهر النيل بالعناصر والاستشهادات

دور الأمي في محو أميته :-

علينا أن نتعلم ونبذل قصارى جهدنا في التعليم والمعرفة حتى نستطيع أن نقرأ ونتدبر كتاب الله، وحفظ آياته.

نستطيع أن نفرق بين الخير والشر وكل ذلك أساسه وجذوره ترجع إلى التعليم ومحو أمية مجتمع ووطناً كاملا.

فالأمة ليست في الشخص الذي لا يقرأ ولا يكتب فقط فقد توجد في عقل وحياة شخص متعلم ولكنه قام بالتعليم الخاطئ أو تعليم ما لا ينفع وعلى يد أشخاصاً لا يفقهون شيئاً ولا يفرقون بين الخير والسر لذلك فعلينا أن نسير و مجتمعاتنا وأوطاننا  نحو الأفضل و نرتقي بهم.

لأن الأمية تصل بنا إلي القاع وغياب الوعي الذي يترتب عليه وينتج عنه ظهور حالات بشعة وفي غاية السوء.

وسيكون التعبير عن الرأي والرأي الأخر والتعامل مع المختلفين عنا بالعنف والقتل، لذلك فعلينا أن نمحي أمية الوطن والمجتمع بأكمله.

خاتمة عن موضوع الأمية :-

قم أنت وغيرك بالمبادرة ولا تنتظر من أحد أن يبدأ  وقوموا بمحو أمية وطن شعباً بأكمله  عاش حياته يملأه الخير والرضا والتسامح.

والبحث عن الخير حتى بدون تعلم ودراسة، واعلموا وهناك أشخاصاً يريدون أن يجعلون الأمية عنوانا لهم وشعاراً للفوضى والجهل في حياتهم.

ولكن هذا لن يحدث ما دام أنه يوجد أبناء للوطن مستيقظون واعين ومدركين ويبذلون قصارى وقتهم و جهدهم من أجل أن نعيش في عالم واعي ومدرك ومتقدم.

يسعى للإنجازات وبث الخير ونشره والتصدي لكل ما هو جهل وشر لذلك فهيا لنتكاتف لنرفع عن أمتنا ووطنا ما يغضبنا ويسوء الأجيال القادمة.

ولنعلم أن أي تأخير لن يجدي نفعاً بل بالعكس سيزيد الأمر سوء نسبة الأمية في ازدياد وتضاعف إذا لم نعمل على حدها وعلاجها سريعاً.

شاهد ايضًا : موضوع تعبير عن أهمية العمل التطوعي ومفهومة

وفي نهاية موضوع تعبير عن الأمية بالعناصر والافكار سوف انتظر تعليقاتكم المميزة والمتعلقة بهذا الصدد ليستفيد منها الطلاب في جميع المراحل الدراسية.

أترك تعليق