موضوع تعبير عن عيد النصر بالعناصر والافكار

موضوع تعبير عن عيد النصر بالعناصر والافكار

نقدم لكم اليوم موضوع تعبير عن عيد النصر بالعناصر والافكار حيث يعد عيد النصر، تحتفل جمهورية مصر العربية في يوم الثالث والعشرون من كانون الأول من كل عام بعيد النصر، وهو ذكرى هائلة لا يمكن عدم تذكرها ابدآ وهي مكسب قواتنا المسلحة المصرية الباسلة على العدوان الثلاثي على جمهورية مصر العربية عام 1956 م، لذا نقدم لكم موضوع تعبير عن عيد النصر بالعناصر والافكار والخاتمة للصف الرابع و الخامس والسادس الابتدائي، موضوع تعبير عن عيد النصر بالعناصر والافكار للصف الاول و الثاني و الثالث الاعدادي و الثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

عناصر موضوع تعبير عن عيد النصر بالعناصر والافكار : –

  • مقدمة عن موضوع عيد النصر
  • العدوان الثلاثي على مصر
  • تاريخ عيد النصر
  • احتفالات الزعماء بعيد النصر
  • مظاهر الاحتفال بعيد النصر
  • خاتمة عن موضوع عيد النصر

مقدمة عن موضوع عيد النصر :-

عيد النّصر هو مناسبة خالدة كان يحتفل فيها أولاد أهل مصر بجملته، تخليداً لبطولات وتضحيات سكان مدينة بور سعيد، وصمودها الأسطوريّ مقابل قوّات العدوان الثلاثيّ البريطانيّ والفرنسيّ والإسرائيليّ على جمهورية مصر العربية

مع مرور الزّمن أصبح جيل الشّباب ينسى شيئاً فشيئاً ذلك العيد الذي لم يحظَ بتسليط الأضواء عليه بما فيه الكفاية كباقي الأعياد

كونه لا يزال محفوظاً في حكايات الأجداد وسردها له قصة على غرار الروايات التي مرّت معهم في مسيرة حياتهم، سوىّ أنه في الآونة الأخيرة أصبح عيداً تحتفل فيه بورسعيد وحدها

عانت مساحة الشرق الأوسط في عام 1956 من صراعاتٍ داخليةٍ وخارجية، وبرز اسم جمهورية مصر العربية كدولةٍ قويةٍ تسعى أن تزعم حركات الثورة في المساحة مقابل التأثير البريطاني والفرنسي

وقد كان لا مفر من إيقاف أحلام الدول العربية التحررية، لهذا قامت القوات البريطانية والفرنسية بمهاجمة القوات المسلحة المصرية، وشاركت في الموقعة القوات الإسرائيلية طمعاً في الاستيلاء على شبه جزيرة سيناء المصرية

بل ذلك التحرك العدواني فشل حصيلة البطولات المصرية في التصدي للغزو، بالإضافة للإنذار الأمريكي التابع لروسيا المشترك للدول المحتلة

لهذا تحتفل جمهورية مصر العربية مرة كل عامً في 23 كانون الأول من كل عام بذكرى المقاومة في تلك الموقعة المصيرية، والبطولات المتميزة التي فعلها سكان مدينة بورسعيد، للتغلب على ثلاثة جيوش دولٍ بكامل عتادها وتسليحها، فأطلق على ذلك هذا النهار عيد النصر.

العدوان الثلاثي على مصر: –

بعد تأميم القائد حُسن عبد الناصر قناة السويس، بعيدا عن العيون تم إمضاء معاهدة سيفر في 24 تشرين الأول مقابل جمهورية مصر العربية، وقد كانت من أكثر مبادئها:

  • القوات الإسرائيلية تقوم بخلق موجة من المشاحنة على الحدود مع جمهورية مصر العربية، لأجل أن تستغل بريطانيا وفرنسا ذلك المشاحنة لأجل أن تتدخل عسكريا مقابل جمهورية مصر العربية
  • تقوم كل من بريطانيا وفرنسا بإصدار تحذير لمصر وإسرائيل لإيقاف القتال، وأيضا وجوب الذهاب بعيدا بالصراع عن القناة، وهذا من أجل حراسة القناة
  • تتدخل بريطانيا بشن هجومها الجوي على مهابط الطائرات العسكرية المصرية وتدميا، وفرض السيطرة على الميدان الجوي المصري كلياً
  • في يوم 30 شهر أكتوبر عام 1956 ميلادية وجهت بريطانيا وفرنسا تحذير لمصر وإسرائيل لإيقاف الحرب وهذا لأن تلك الحرب توقف حركة الملاحة في قناة السويس
  • وقد كان ذلك التنويه بإيقاف الحرب بين جمهورية مصر العربية وإسرائيل، موافقة جمهورية مصر العربية لوجود القوات البريطانية والفرنسية في بورسعيد والإسماعيلية والسويس
  • في المقابل جهزت جمهورية مصر العربية تدبير للمدافعة البحري بمنطقة شبه جزيرة سيناء الشرقية وحدود قناة السويس، وقد كان رئيس مساحة بورسعيد العسكرية اللواء سعدي نجيب.
  • في يوم 29 شهر أكتوبر عام 1956 احتلت كل من إنجلترا وفرنسا مدينة بورسعيد، ولكنها لم يمكنها المواصلة إلى الإسماعيلية، وهذا نتيجة لـ الصمود المصرية الباسلة،
  • في نفس الوقت توغلت إسرائيل إلى أراضي شبه جزيرة سيناء، قامت القوات المصرية بمقاومة القوات الفرنسية والبريطانية واستبسلت من أجل حظر تلك القوات من التوغل داخل الأراضي المصرية.
  • أغارت بريطانيا عمليات القصف الجوي على بورسعيد وقامت بضرب ثلث المدينة بالقنابل، أيضا تم إتلاف الطائرات المصرية المتواجدة في الجمرك القديم، وقامت القوات البريطانية والفرنسية بعملية إنزال بحري وبرمائي في بور فؤاد

شاهد ايضًا : موضوع تعبير عن الاخلاص بالعناصر والمقدمة والخاتمة

تاريخ عيد النصر : –

تاريخ عيد النصر المصري يرجع تاريخ ذلك العيد إلى الثالث والعشرين من شهر ديسمبر عام ألف وتسعمئة وسبعة وخمسين ميلادي، وقد كان يحتفل فيه في كلّ عام إلى أن أتت النكسة عام ألف وتسعمئة وسبعة وستين

فتوقّفت مراسم الاحتفال بتلك المناسبة ليعاود الاحتفال به مرة أخرى في عام ألف وتسعمئة وخمسة وسبعين ميلادي بعد مكاسب حرب شهر أكتوبر (أكتوبر)

احتفال رؤساء جمهورية مصر العربية بعيد النصر -:

القائد حُسن عبد الناصر أولى القائد جمال عبد الناصر تلك المناسبة ضرورة كُبرى، فكان يوم أجازه حكومية في البلاد، يحتفل فيه بعرضٍ عسكريٍّ ورياضيٍّ بحضوره شخصيّاً في زيارة لمدينة بورسعيد

بمرافقة شخصيّات عظيمة من رجالات الجمهورية، حيث كان يستقبل بموكب جماهيريٍّ كبير جدا، وقد كان يُقام مهرجان خطابيّ يتضمّن قراءة الفاتحة على أرواح الشّهداء الذين سقطوا في بورسعيد ووضع إكليل من الزهور

ويُختم الاحتفال بكلمة للرّئيس عبد الناصر موجّهة لأولاد المدينة، كما يتمّ وضع حجر أساس لعدة المشاريع الحيويّة والخدميّة في المدينة الّقائد أنور السّادات في فترة حكم السّادات واصلّت الاحتفالات بعيد النّصر بعد توقّفها بعد النّكسة

فأعاد إطلاق قناة السّويس، كما جعل مدينة بورسعيد مساحة حرّة استقطبت الكثير من السّكان، وقد كان يرسل باسمه وفداً مؤلفاً من كبار المسؤولين في الجمهورية

بقيادة قائد الوزراء للمساهمة في الاحتفال بتلك الذكرى مع أولاد المدينة. القائد حسني مبارك تجاهل حسني مبارك تلك المناسبة كما تجاهل المدينة برمّتها أثناء مرحلة رئاسته

ويقال أنّه بعد تعرّضه للاعتداء من قبل من أبناء بورسعيد في عام ألف وتسعمئة وتسعة وتسعين أصبح يُرسل كلمة لأولاد المدينة ينقلها لهم المحافظ أو أحد الوزراء

القائد محمد مرسي أسقط القائد محمد مرسي ذلك الاحتفال، وفرض حظراً على مدينة بور سعيد نتيجة لـ المذبحة التي جرت فيها. القائد عبد الفتّاح السيسي وجه المُحافظ لإرسال برقيات التهنئة لأولاد المحافظة وبحضور كلٍّ من وزير الأوقاف ومفتي الجمهوريّة، حيث وضعت أكاليل الزهور على النصب التذكاري للجندي المجهول وأضرحة الشهداء.

شاهد ايضًا : موضوع تعبير عن صيانة المال العام بالعناصر والافكار

مظاهر الاحتفال بعيد النصر: –

تعَود القائد المصري المتوفى جمال عبد الناصر على الاحتفال بتلك الذكرى، وقد كان الاحتفال يبدأ في مدينة بورسعيد بوضع إكليلٍ من الزهور لأرواح الشهداء الذين سقطوا أثناء المعارك،

وقراءة الفاتحة لشهداء المدينة الباسلة، ثمّ معيشة احتفال يفتتحه عرضاً عسكرياً، بالإضافة إلى عرضٍ رياضي من طلاب المدارس المغيرة في المدينة

واستمر الاحتفال بذلك هذا النهار منذ عام 1956 وحتّى عام 1967، وقد كانت موجة من الفرح والسعادة تنتاب العاملين في الجمهورية بالإضافة للأهالي احتفالاً بتلك الذكرى والمناسبة

تتغاير أشكال الاحتفال بعيد النصر محافظة لأخرى، فبعضها تكتفي بعرض أفلام المقطع المرئي المدونة، وبعض مقاطع موثقة من الخطابات الشهيرة

وعرض بعض المسلسلات التاريخية التي يتم ترجمتها لأكثر من لغة لتعريف أضخم فئة من العامة بالحقائق التاريخية والبطولات الانتصارية المتعلقة بذلك هذا النهار

محافظات أخرى تستضيف دور أوبرا شهيرة لتمثل عرضاً مسرحياً يتعلق بالحدث، وأيضاً بعض الفرق الغنائية الوطنية والتراثية والتي تقدم أجمل العروض التي تبين عزة جمهورية مصر العربية بذلك هذا النهار

بعض المحافظات المتبقية تكتفي بوضع أكاليل الزهور إكراما لأرواح الشهداء

أمّا شبه جزيرة سيناء فتميزت بمظاهر الاحتفال المغيرة فقد اكتفت بإحياء المساحة وتعديل النمو الديموغرافي فيها وإنما جميع الموارد البشرية إكراما لأرواح الشهداء كما يكثفون جهودهم ليقفوا وقفة عز تجاه أي خطر أو مؤامرات قد تعرض جمهورية مصر العربية للخطر

كما يقدم بعض المشايخ والمجاهدين بعض المفردات التشجيعية التي تقوي عزيمة الشعب

خاتمة عن موضوع عيد النصر :-

في يوم 23 شهر ديسمبر عام 1957 م وبعدها حتى عام 1966 م كان ذلك هذا النهار باعتبار مهرجان واحتفال، وقد كانت جمهورية مصر العربية تستعد للاحتفال بذلك هذا النهار قبلها بشهر على الأقل

وقد كان ذلك الاحتفال بعيد النصر يراه القائد المتوفي حُسن عبد الناصر، وقد كان في ذلك الاحتفال فقرات وعروض عسكرية تقدم في مواجهة قائد الدولة

وقد كانت من أكثر خطب القائد المتوفي حُسن عبد الناصر التي كان يلقيها في احتفالية عيد النصر في مدينة بورسعيد، وقد كانت تنقل تلك الاحتفالية الإذاعة المصرية، وقد كان القائد عبد الناصر حاد الحرص على اللقاء بأبطال بورسعيد.

شاهد ايضًا : موضوع تعبير عن الإرهاب ونبذ العنف بالعناصر والاستشهادات

وفي نهاية مقالنا حول موضوع تعبير عن عيد النصر بالعناصر والافكار أتمني أن يكون طلابنا الأعزاء قد وجدوا فيه ضالتهم، كما سوف انتظر المزيد من التعليقات حول عيد النصر لسم خريطة الواقع في أذهان طلابنا الأعزاء بجمالها ورنقها يفتخروا بأمجاد أجدادهم.

أترك تعليق