موضوع تعبير عن واجبنا نحو الوطن بالعناصر

موضوع تعبير عن واجبنا نحو الوطن بالعناصر هو موضوع اليوم حيث أن الوطن هو الأرض التي ينتج ذلك عليها الإنسان و يتوارثها، وهو المصرح الخبر الذي يؤمن له مستلزمات الحياة من طعام وشراب ولباس ومأوى، كما يؤثر في تكوين شخصيات مواطنيه بما يرسخ فيهم من طقوس وتقاليد وأعراف ومعتقدات، إضافة إلى تأثيرات الأرض والماء والهواء والحرارة، لذا نقدم لكم موضوع تعبير عن واجبنا نحو الوطن بالعناصر والخاتمة للصف الرابع و الخامس والسادس الابتدائي، موضوع تعبير عن واجبنا نحو الوطن بالعناصر والأفكار للصف الأول و الثاني و الثالث الإعدادي و الثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

عناصر موضوع واجبنا نحو الوطن :-

  1. مقدمة الموضوع.
  2. واجبنا نحو الوطن.
  3. دور المواطنين إتجاه أوطانهم.
  4. ما يعود على الإنسان من حبه لوطنه.
  5. فضل الوطن.
  6. خاتمة موضوع واجبنا نحو الوطن.

شاهد ايضًا : موضوع تعبير عن حرب أكتوبر بالعناصر والمقدمة

واجبنا نحو الوطن :-

يتطلب كل إنسان إلى وطن يحميه ويقويه، فالله تعالى عندما خلق الإنس جعل حب الفطرة يملكون تتجمع على تشييد المجتمعات فوق ممتلكات وأراض معينة، فلا يمكن للإنسان أن يقطن كالحيوانات هائما على وجهه يستقر حيث يجد مكانا الحياة البشرية تتسم برغبة الثبات والتملك وعدم التنقل كثيرا، فقديما قامت الحضارات عندما وجدت مكانا مناسبا للعيش، وسكنت وبنت الآثار التي دلت على وجودها عقب اندثارها.

الوطن هو أغلى ما قد لديه الإنسان، فعند وجود الوطن يكون للإنسان هوية وعنوان فريد يمكنه بواسطته التحرك في غير مشابه بقاع الأرض بكل جرأة وثقة، على ضد المتشرد أو اللاجئ الذي فقد وطنه فقد هويته معه.

كما أن ذلك الوطن يسعى إعطاء الحقوق للمواطنين وتنظيم الواجبات فيما بينهم، وتوفير الخدمات المتنوعة، حيث يتم ترتيب جميع أمور حياة الأشخاص الذين يعيشون على سطحه.

اقرأ أيضًا :-  موضوع تعبير عن النظام واحترام القانون بالافكار

على المدنيين الذين لديهم وطنًا المحافظة عليه تحت الطاولة وعلنًا، قولاً وفعلاً، والمحافظة على ممتلكاته العامة وحمايتها من التخريب والدمار، على نحو واضح وأمام الآخرين وبشكل سري في مواجهة أنفسهم، كما يلزم حراسة الوطن من التهديدات الخارجية ومنعها من الإعتداء عليه أو المساس به قولاً أو فعلاً، فيجب التصدي لكل من يحاول زعزعة الأمن داخل الوطن أو إفساد شكل صورته في مواجهة الدول الأخرى أو في مواجهة المدنيين أنفسهم.

يلزم على المستثمرين وأصحاب رؤوس الثروات تشييد المشروعات داخل بلدهم؛ ليستفيد منها وطنهم وأولاد وطنهم وعدم تفضيل الدول الأخرى على الوطن، فمن خلال تلك المشروعات يستفيد إستثمار الوطن وينمو وتزداد قوته المالية، ويوفر العديد من فرص الشغل ويخفف من إشكالية البطالة التي يتكبد منها أولاد بلده.

شاهد ايضًا : موضوع تعبير عن الطموح والإصرار بالعناصر

دور المواطنين إتجاه أوطانهم :-

من لازم المواطن تجاه وطنه التعلم والتدرب للوصول إلى المراتب العليا في العلم، بهدف الشغل على تحديث الوطن وارتفاع قوته العلمية، كما أن مبالغة العلم تضيف إلى تمكن الساكن على الإكتشاف والإختراع.

لا يقدر نعمة الوطن إلا من حرم منها طوعًا أو قصرًا، فهناك من أخرجوا من أوطانهم عنوة، ولكنهم يحاولون الرجوع إليها وتحريرها من أيدي المغتصبين ولم ييأسوا أو يشعروا بالملل كما هو الوضع نحو الشعب الفلسطيني، الذي لا يزال يقاوم إلى هذه اللحظة لتحرير بلاده من الغاصبين، كما أن هناك من يغترب في الخارج بهدف تأمين متطل أصبح الحياة، فيشعر بالمرارة والضيق والمذلة بعيدا عن وطنه وأهله وناسه، لهذا تشاهده باستمرار ينصح من يقطنون بأوطانهم بواجب المحافظة عليه وحمايته وعدم التفريط به أبدًا.

يومئ الوطن إلى منطقة جغرافية محددة تضم عليها مجموعة من الأفراد الذين يشتركون في جنسية واحدة ولغة واحدة ويجمعهم الولاء لدولة محددة ويعرف هؤلاء الأفراد بالمواطنين الذين يكون لهم مجموعة من الحقوق وعليهم مجموعة من الواجبات ويسير أشخاص الوطن على حسب طقوس وتقاليد محددة حيث يلزم عليهم المحافظة على القيم والمبادئ المتعارف عليها في المجتمع الذي يعيشون فيه.

اقرأ أيضًا :-  موضوع تعبير عن اتقان العمل بالعناصر

ويكتسب الإنسان صفاته ومبادئه من الوطن والبيئة التي يقطن فيها فكلما كانت البيئة التي يقطن فيها سوية  متى ما أثر هذا على شخصيته إيجابيا ويتكون الوطن من ثلاث مكونات أساسية وهم الشعب أي أولاد الوطن الذين يجتمعون في جنسية واحدة ويجمعهم حب الوطن والولاء له ويتمثل العنصر الثاني في السلطة أو السلطات التي تتولى ترتيب وإصدار القوانين في الجمهورية بما يكفل حراسة المدنيين والدفاع عنهم مقابل الأخطار الداخلية والخارجية والعنصر الثالث هو الإقليم أي القطعة الجغرافية التي يقوم عليها الوطن ويكون له والي واحد ويشمل الأقاليم الأجزاء اليابسة أي الأرض والمسطحات المائية والجبال والوديان.

شاهد ايضًا : موضوع تعبير عن العلم النافع وتقدم المجتمع بالعناصر

ما يعود على الإنسان من حبه لوطنه :-

يبقى للوطن ضرورة عظيمة وعظيمة على أبنائهم تتمثل في:

  • يكسب الوطن الإنسان الهوية والجنسية فالإنسان بدون وطن يفتقد لحقوقه وواجباته ويصبح لاجئ في الدول والأوطان الأخرى.
  • يكفل الوطن لمواطنيه الحقوق السياسية والاجتماعية والدينية فهو يعطي مواطنيه الحق في ممارسة المناسك الدينية المتغايرة كما يهبه الحق في الانتخاب.
  • يضمن الوطن الحراسة الضرورية لأبنائه من المخاطر والمؤامرات التي يدبرها الخصوم في الداخل والخارج.
  • يعطي الوطن أشخاصه الحق في الحياة بكرامة كما يوفر لهم مختلف سبل العيش المأكل والملبس والمسكن ويوفر لهم سبل الحرية والإعتقاد.

المواطنة لغة على وزن مفاعلة، مأخوذة من وطن وهو البيت الذي يقيم به الإنسان، وتفيد المساهمة بين المواطن والوطن، وفي معرفة الندوة تعرف المواطنة بأنها تفاعل اجتماعي بين أشخاص طبيعيين ومجتمع سياسي، يقدم فيها المدني الولاء مقابل تقديم الطرف الأخير للحماية، وتنظم تلك الرابطة من خلال الأنظمة الحاكمة.

اقرأ أيضًا :-  موضوع تعبير عن النظافة والنظام بالعناصر والمقدمة

فضل الوطن :-

تبقى العديد من الواجبات التي يتوجب على الشخص الإلتزام بها تجاه وطنه والتي من أهمها :

  • الحراسة عن الوطن: يعد هذا اللازم من أفضل الواجبات التي يلزم أن يتعهد بها الفرد تجاه وطنه ويحدث هذا عن طريق الحماية عن الوطن مقابل المخاطر والاعتداءات الخارجية على الحدود عن طريق الالتحاق بالخدمة العسكرية وأداء اللازم الوطني كما يشمل الحماية عن الوطن مقاتلة مختلف الأفكار التي من شأنها الإخلال بتوازن المجتمع.
  • حماية وحفظ مرافق الجمهورية: ويشمل هذا حماية وحفظ الممتلكات والمرافق العامة وعدم السماح بإضافة الضرر بها لكن والاشتراك في تنميتها.
  • الالتزام بالقوانين: حيث يلزم الحرص على تطبيق القوانين والالتزام بتنفيذها في القوانين هي الضمان الأضخم لحقوق الأفراد وبدونها يتغير المجتمع إلى غابة يفعل فيها كل أنسان ما يحلو له دون مساءلة أو محاسبة.
  • الاجتهاد والعمل الجاد: يشمل هذا قيام كل فرد بتأدية مهامه على أضاف وجه دون تقصير حيث لا يشترط الالتحاق بالخدمة العسكرية لخدمة الوطن فالطبيب في المركز صحي يخدم الوطن والمعلم في المدرسة يخدم الوطن والمهندس في موقعه يخدم الوطن وكل فرد يقوم بعمله بوفاء يخدم الوطن.
  • تقديم الإعانات المتغايرة التي تشارك في تشييد الوطن ودعم الشركات المتغايرة في مشاريعها وخططها التنموية.

خاتمة عن واجبنا نحو الوطن :-

عندما يوضح الوطن وأهمية حمايته يوضح الشبان كأساس لحضارتها، وعماد لتقدمه، ومصدر للطاقة المستدامة المتجددة الدافعة به في مصاف الدول المتطورة، لهذا من واجب الدول تصنيع جيل شاب صغير مثقف ومتعلم وقيادي، قادر على الوقوف بالوطن، ومن أساليب غرس مفهوم الانتماء وحب الوطن في الأجيال:

  • التعاون بين أشخاص المجتمع الواحد للدفاع عن الوطن من كل ما يهدد أمنه واستقراره.
  • المشاركة على نحو موجب في رفعة الوطن باستعمال كل الأساليب والوسائل المتوفرة.
  • تظافر الأتعاب لغرس الانتماء للوطن، وهذا بالتعاون بين المؤسسات، والبيوت، ووسائل الإعلام.

أترك تعليق