استراتيجيات التعامل مع فريق العمل

استراتيجيات التعامل مع فريق العمل، العمل ضمن الفريق أو ما يعرف بالعمل الجماعي، هو أحد صور العمل المعتمدة على مجموعة أفراد تمتلك مهارات متكاملة وأيًا متقاربة، فكل عضو بالفريق يمتلك مهارة معينة تكمل نقص زميله الآخر، وهكذا إلى أن يصبح الفريق مكتملًا بمهارات متنوعة وعالية، فكل الأفراد تحاول أن تحقق مهمة الفريق بالتعاون مع بعضهم البعض.

استراتيجيات التعامل

  • معرفة المهارات الخاصة باتصال وتواصل كل الأعضاء ضمن الفريق، كما يعملون على تنميتها ليستطيع الفريق التواصل مع من حوله من البيئة الخارجية، بالإضافة لاستعمال وسائل حديثة للتواصل مثل البريد الإلكتروني والتواصل الاجتماعي، وأن يعرفوا كيف يستخدمون التطبيقات المتنوعة، التي تجعل كفاءة الفريق مرتفعة وتسرع من إنجازاته.
  • أن يتم مراجعة السلُوك الذاتي للفريق، بالإضافة لمراقبة الأداء بصورة دورية والسعي للتحسين من أداء الفريق.
  • احترام كل الأعضاء بالفريق، والتحدث بأدب عند مخاطبة قائد الفريق أو فرد به، بالإضافة للتأدب عندما نبدي رأينا بالاجتماعات الدورية للفريق.
  • أن يكون هناك قابلية للتعاون مع كل الأعضاء، للتسهيل من عملية تحقيق هدف الفريق الجماعي، ولرفع إنتاجيته ولحفظ وتماسُك جسد الجماعة، الذي يكون مُتحِدًا.
  • عملية تبادُل المعلومات، فالفريق لن يكون قادرًا على إنجاز أي هدف من أهدافه، عند توقف دائرة المعلومات عند أي عضو به، فذلك الأمر سيعمل على تراجع الأداء الخاص بالفريق، وعملية تبادُل المعلومات تمثل فائدة كبيرة تجعل باقي الأعضاء يتفاعلون بالفريق.
  • فكل منهم يملك مهارة معينة تختلف عن زميله بالفريق، مما يجلب الحلول الكثيرة عند مواجهة أي مشكلة، بالإضافة لخلق الآليات المرنة التي تمكن الفريق من الانتقال من هدف لآخر بصورة سهلة.

شاهد أيضًا: الفرق بين العمل الجماعي والعمل ضمن فريق

استراتيجيات أخرى للتعامل بالفريق

  • يجب تنمية الإحساس بالانتماء للفريق، وألا نسمح لأي أحد أن يُشكك بأي فرد من أفراد الفريق، أو ينل من سمعتهم بأي شكل.
  • أن تكون هناك روحًا معنويًة عاليًة متوفرة بالفريق، ويجب أن يكون القائد مُتمتعًا بشخصية قوية جدًا ومرنة بنفس الوقت، فيستخدم شخصيته المرنة بالأوقات المُلائمة وكذلك بالنسبة لشخصيته القوية، كما يجب العمل بمشورة الأعضاء ومناقشتهم، وأن يتم عمل جلسات للاستماع الجماعي بشكل دائم.
  • أن يتم الالتزام بقواعد الفريق العامة، وألا يُخالف أحد القوانين التي تم وضعها سابقًا.
  • أن يكون هناك إحساسًا كاملًا بالمسؤولية، حين الإقبال على القيام بالمهام المطلوبة من الأفراد على حدٍ سواء.

أهمية العمل بالفريق

هناك عدة أهميات للعمل بالفريق، سنذكر بعضًا منها فيما يلي:

  • يقوي العمل بالفريق القيم الإنسانية وكذلك الأخلاقية بالمجتمع، فروح العمل الجماعي تنعكس بصورة كبيرة على تصرفات كل الأفراد سواء داخل الفريق أو خارجه، وبالتالي يتم خلق الأجيال ناضجة ومُتفهمة تمُد من حولها بجسور من العطاء.
  • مُساعدة الأشخاص ممن يواجهون مشكلة بالاتصال مع غيرهم، بسبب تلعثمهم أو خجلهم وما إلى ذلك، حيث يدمج العمل الجماعي هؤلاء الأشخاص بفريق واحد، يجعل تواصلهم مع غيرهم أمرًا سهلًا، وفيما بعد يمكنهم من التواصل مع مجموعات كبيرة بالبيئة المحيطة وبالمجتمع.
  • يتم خلق بيئة تحفز على العمل، حيث أن العمل بالفريق يشجع من المبادرات ويجعل الفرد مدركًا لأهمية ما يُتِمه من أعمال، كما ينمي المواهب الإبداعية والقدرات الخاصة بالأشخاص.
  • يُثمر العمل الجماعي نتائج إيجابية كثيرة، تعمل على نجاح أعمال الأفراد المختلفة.
  • يتم استخدام المال وكذلك الوقت بشيء صالح للأفراد والمجتمع، كما يستفيد كل فرد من خبرات الآخر بالفريق، مما يزيد الجودة الخاصة بمخرجات الأعمال.
  • معرفة كيفية حل المشكلات المختلفة ومواجهة التحديات المتنوعة، بطرق إبداعية يتم التوصل لها نتيجة طرح الكثير من الآراء واختيار أفضلها.

اقرأ أيضًا: ما هي فوائد العمل ضمن فريق؟

الأهداف الخاصة بالعمل الجماعي

زيادة الفعالية

  • أكثر شيء يجعل العمل الجماعي أمرًا مميزًا، هو أنه ذو كفاءة وفعالية أكثر عند مقارنته بالعمل الفردي، حيث أن جميع الأفراد بالمجموعة يتعاونون ويتكاتفون لتحقيق هدفهم المشترك، حيث يتبادل الأفراد خبراتهم ويتقاسمون حمل المسؤولية وكذلك حل المشكلات المختلفة.
  • وعند النظر للأمر من الجانب الإداري نجد أن العمل الجماعي يتم فيه إنجاز الكثير من الأعمال بوقت قليل، دون الحاجة لتوظيف موظفين أكثر، مما يؤدي لزيادة أرباحهم وإيراداتهم.

خلق الأفكار

  • يساعد العصف الذهني ونقاشات الأعضاء وتبادُل آراء الأعضاء المتنوعة، على خلق الكثير من الاقتراحات والأفكار الفريدة والمُبدعة بصورة أكبر من الأفكار المُتَخَذة بواسطة فرد بمفرده، كما أنهم يميلون لكون أفكارهم آمنة أكثر بالنسبة لهم ولمن هم مسؤولون عنهم، فالعمل الجماعي بمثابة بيئة خصبة لإيجاد أمثل الحلول للتحديات المختلفة وكذلك الإبداع.

بناء الثقة وتقوية العلاقات

  • يُسهم العمل الجماعي في بناء ثقة أفراد الفريق ببعضهم البعض، كما يعمل على تقوية العلاقات بينهم، كما يُتيح لهم فكرة تبادُل خبراتهم وتعلم أشياء كثيرة عن العمل بشكل سهل، مما يدفع الأفراد لأداء العديد من المهام عن طريق العمل الجماعي، حتى وإن كانت ليست بحاجة لذلك.
  • وذلك لأن العمل الجماعي يعمل على خلق بيئة مُريحة للموظفين والعمال تجعلهم يفخرون بعملهم الخاص، بالإضافة لاحتفالهم بإنجازات الآخرين من زملائهم.

الروح المعنوية

  • من أهم الأشياء التي يُقدمها العمل الجماعي، هو رفعه لروح الأفراد المعنوية، فيجعل كل فرد يحس بقيمة العمل الذي أسهم في إنجازه، كما يُشعِره بكونه جزء هام جدًا من العمل، مما يجعل كل فرد يجتهد لتقديم كل ما هو متميز من الحلول والأفكار، وبذلك ينمو لدى الأفراد بالفريق شعور بالانتماء، وكذلك الالتزام بالعمل وبالهدف الذي يرغبون جميعًا في تحقيقه.

تجربة تعليمية

  • يقوم العمل الجماعي بجمع العديد من الأفراد الذين يمتلكون خبرات متنوعة وخلفيات ومستويات مختلفة، فهو يخدم أفراده عن طريق توفير لهم فرصة للحصول على التطوير المهني، ويمكنهم من تعلم مهارات جديدة بالإضافة لتنميتهم للمهارات القديمة، كما يمكنهم من تبادل الخبرات والمعلومات فيما بينهم مما يُحسن من أدائهم بوظائفهم المختلفة.

قد يهمك أيضًا: ما معنى العمل ضمن فريق مهارات حياتية؟

أساليب لتشكيل فريق عمل

التخلص من فكرة التنافس الفردي

  • التنافس يعمل على قتل روح التعاون وإلغاءها في الفريق، فإن أردتم العمل ضمن فريق فيجب عليكم ألا تنظروا لما يقوم الفرد بإنجازه أو تأديته، بل انظروا لما يقوم الفريق كَكُل بإنتاجه، فيما معناه أن يتم اعتبار الأفراد كوحدة مجتمعة لها هدف واحد، لكيلا يكون هناك تنافُسًا للتميز أو الظهور الفردي، فذلك يمحي روح التعاون بالفريق والتي هي أهم وأبرز أركان النجاح في العمل الجماعي.

تَقَبُل الاختلاف بوجهات النظر

  • إن الاختلاف بالعمر والخبرات والثقافات والميول وكذلك الهوايات، يؤثر بصورة واضحة في عملية اتخاذ القرارات المتنوعة، لذا فيجب أن يتحلى الفرد بالتفتح الذهني ليتقبل الاختلاف بوجهات النظر ليتشجع كل أفراد الفريق، كي يبدوا وجهات نظرهم أو آرائهم لكن بطرق متطورة وحضارية، ليحققوا الفائدة والنفع من أجل صالح الفريق.

تحديد أخلاقيات ومبادئ الأفراد التي يلزم اتباعها

  • يجب أن يكون الأفراد على علم بأساسيات السلوك الأخلاقي، الذي يجب أن يتبعوه خلال تنفيذ مهامهم المختلفة في العمل، وأيضًا يجب أن يعرفوا كل ما هو لازم وضروري من الخطوات التنفيذية بالعمل، لأنه عند علم الفريق بالصورة الكبيرة التي تم وضعها من قِبَل المؤسسة كدستور وميثاق للأخلاق وكذلك العمل.
  • سيعملون بحماس لينفذوا الجزء المتعلق به في تلك الصورة، وينصح بألا يتم وضع أهداف ليست واقعية وليست قابلة للتطبيق، لكيلا يشعر أحد من أعضاء الفريق بالإحباط.

وهكذا نكون قد تعرفنا على استراتيجيات التعامل مع فريق العمل، كما ذكرنا لكم أهمية العمل بالفريق والأهداف الخاصة بالعمل الجماعي، بالإضافة لأساليب تشكيل الفريق، ونرجو أن نكون أفدناكم وأن ينال المقال إعجابكم.

مقالات ذات صلة