قصص أطفال قبل النوم عمر 3 سنوات

قصص أطفال قبل النوم عمر 3 سنوات، من الضروري أن يتم قراءة القصص للأطفال يومياً، حيث أن للقراءة الكثير من الفوائد خاصة في عمر 3 سنوات ولكن لابد من اختيار المحتوى المناسب للطفل في هذا السن لذلك سنقدم لكم قصص أطفال قبل النوم عمر 3 سنوات.

فوائد قراءة القصص للأطفال قبل النوم

من المعروف أن القراءة لها الكثير من الفوائد التي تعود على شخصية الإنسان بالإيجاب، لذلك ينصح أخصائيين علم النفس وأخصائيين التربية بأن يعتاد الأب والأم على قراءة القصص للأطفال ولكن لابد من اختيار المحتوى المناسب.

ومن المرجح دائماً أن يتم قراءة القصص الإسلامية لأنها المناسبة لعمر ما قبل مرحلة المدرسة لكي يكتسب الطفل الفضائل والقيم العليا والمثلى، وفيما يلي سنقدم لكم أهم فوائد قراءة القصص للأطفال قبل النوم:

1- تعزيز سلوك الاستماع

  • الأطفال يفضلون التحدث عن الاستماع وهذا السلوك تجده واضح جداً في الغرف الصفية، ولكن عندما تعود نفسك على قراءة القصص للأطفال منذ الصغر فستغرس في ذهن الطفل سلوك الاستماع وسوف تزداد مهارات الاستماع.
  • وأكدت الكثير من الدراسات أن الأطفال يستوعبوا الكثير من الكلمات التي يستمعوا إليها وبعد ذلك يستخدموها في حياتهم اللاحقة، لذلك يجب أن يتم قراءة القصص منذ وقت مبكر من أجل تعزيز مهارات الاستماع.

2- تحسين مهارة التواصل

  • الطفل يراقب تطور الشخصيات وتفاعلاتها مع بعضها البعض، وهذا الأمر يقوي من مهارة التواصل عند الطفل كما أن قراءة الكتب والقصص للطفل يقوي من العلاقة بين الطفل وأهله، فأوقات القراءة تكون فرصة رائعة لقضاء وقت ممتع مع الأطفال.
  • كما أن الطفل أثناء هذه الأوقات قادر على تشكيل ذكريات رائعة تجمعه مع أهله وسوف يتمكن من تذكر هذه الأوقات عند التقدم في السن.

3- تعزيز مهارة العاطفة عند الأطفال

تعتبر القراءة طريقة فعالة جداً لزيادة وتعزيز مهارة العاطفة عند الأطفال، فالأطفال في خيالهم يستكشفون شخصيات القصة والأماكن والأحداث وخاصة عند قراءة القصص الأدبية.

4- زيادة عدد المفردات

تساعد قراءة القصص للأطفال على زيادة مفرداتهم لاستخدامها في حياتهم اللاحقة وخاصة في المراحل المدرسية، وكلما كثرت القصص التي يتم قراءتها للأطفال كلما ازداد القاموس اللغوي للطفل، لذلك يجب الحرص على القراءة اليومية للطفل.

5- زيادة التركيز عند الطفل

تعتبر القراءة وسيلة فعالة جداً لزيادة التركيز عند الأطفال، فعندما تقوم بقراءة قصة لطفلك ستجده منتبه لك وبكامل استيعابه وتركيزه وهذه الأمور تساعد على زيادة تركيز وذكاء الطفل وسرعة الحفظ لديه، كما يوجد الكثير من الفوائد الأخرى التي ستظهر على الطفل خلال المراحل التعليمية وستسهل عليه الدراسة كثيراً.

اقرأ أيضًا: قصص أطفال مكتوبة هادفة

قصص أطفال قبل النوم عمر 3 سنوات

يستمتع الأطفال بالاستماع إلى القصص الجميلة قبل النوم، ويفضل أن يتم الاعتماد على القصص الأدبية أو الإسلامية لأنها الأكثر مناسبة للطفل في هذا السن حيث أنها تغرس القيم الأخلاقية والتعليمية في الطفل وتعزز من قدرته على التخيل، وفيما يلي سنذكر أهم قصص أطفال قبل النوم:

1- قصة “القطة الحائرة” للأطفال عمر 3 سنوات

في أحد الأيام كانت هناك قطة جميلة ورائعة ولكنها لا تحب شكلها أبداً حيث كانت تتذمر في كل مرة ترى نفسها في المرآة وكانت تقضي يومها في مراقبة الحيوانات الأخرى، فكلما رأت الطيور تمنت أن تكون قادرة على الطيران.

وكلما رأت الأسماك تتمنى أن تتمكن من السباحة مثلهم، وكلما رأت الفهد تمنت أن تجري بنفس سرعته، وفي أحد الأيام كانت تلعب القطة بالقرب من البحيرة ورأت العديد من البطات الصغيرة يسبحون في البحيرة وتمنت أن تسبح مثل البط.

فحاولت أن تسبح مثلهم ولكنها لم تكن قادرة على فعل ذلك ثم رأت أرنباً يقفز ويتناول الجزر فتمنت أن تكون أرنباً وحاولت أن تقفز مثله ولكنها لم تفلح في هذا الأمر، وأثناء عودتها إلى منزلها رأت خروف فأعجبت بصوفه فقررت أن تصبح خروف وقامت بإحضار الصوف ولصقه على جسمها ولكن هذا الفعل لم يجعلها تشبه الخراف.

لذلك حزنت وأزالت الصوف عن جسدها، وأثناء تجولها في البستان رأت الفاكهة فتذوقتها فقررت أن تصبح ثمرة فوضعت قشور الفواكه حول جسمها وشعرت بالنعاس واستغرقت في النوم وفي اليوم التالي شعرت بشيء يتحرك بجانبها.

فرأت خروف يظنها ثمرة ويحاول أكلها ففرت هاربة وقالت أنا محظوظة لأني قطة والحمد لله أنني قطة وليست شيء أخر.

شاهد أيضًا: قصص أطفال إسلامية

2- قصة “الثعلب المكار” للأطفال قبل النوم

في أحد الأيام كانت هناك غابة يحكمها أسد وكان يخيف الحيوانات الأخرى الموجودة في الغابة ويؤذيها، فاجتمعت الحيوانات في يوماً ما وقررت أن تجمع قواها لتتصدى إلى الأسد وبالفعل بعد تجمعهم خرجوا بخطة ذكية نهايتها حبس الأسد في قفص.

وبالفعل نجحت الخطة وتم حبس الأسد في قفص وأصبحت حيوانات الغابة بأكملها تعيش في أمان وسعادة، وفي يوماً ما مر أرنب بجانب قفص الأسد وقال له أرجوك أيه الأرنب الصغير أن تساعدني على الخروج من هذا القفص، فرد عليه الأرنب أنا لن أخرجك أبداً.

لأنك تأذي الحيوانات فرد عليه الأسد أعدك لن أعود لهذه الأفعال، فصدق الأرنب هذه الكلمات وقام بفتح الباب للأرنب وبمجرد أن خرج الأسد من القفص قال للأرنب أنت فريستي اليوم وبدأ الأرنب بالاستغاثة وكان هناك ثعلب ماكر.

سمع استغاثة الأرنب وهرع مسرعاً لكي يساعده وحين وصل قال للأسد سمعت أنك كنت محبوساً أهذا حقيقي، فقال له أجل لقد حبستني حيوانات الغابة فقال له كيف لأسد كبير مثلك أن يتسع القفص له فأنت تكذب فرد الأسد أنا لا أكذب.

فدخل الأسد مرة أخرى إلى القفص لكي يؤكد للثعلب أنه لا يكذب فاقترب الثعلب من الباب بسرعة وحبس الأسد مرة أخرى وقال للأرنب إياك أن تصدق هذا الأسد مرة أخرى فإنه كذاب.

3- قصة “الأسد والفأر” قبل النوم للأطفال

في يوماً ما كان الأسد ملك الغابة نائماً فقام فأر صغير بالصعود على ظهره وبدأ يلعب فشعر الأسد بالحركة على ظهره وبدأ بالانزعاج الشديد من هذه الحركة واستيقظ غاضباً فأمسك الفأر وقرر أن تكون فريسته فخاف الفأر كثيراً وبدأ بالاعتذار إلى الأسد وأترجاه أن يعتقه.

ووعده ألا يفعل ذلك مرة أخرى ووعده أنه سينقذه في يوم ما، فضحك الأسد بسخرية كيف لفأر صغير أن يساعده، وبعد مرور عدة أيام، جاءت مجموعة من الصيادين وأمسكوا بالأسد وأحكموا عليه بالحبال لحين إحضارهم للقفص.

فرأي الفأر الأسد وتذكر وعده له، وبدأ بالقضم على الحبال حتى قطعها جميعاً وتمكن الأسد من الهرب والابتعاد عن مكان الصيادين، فندم الأسد على استصغاره للفأر وشكره على إنقاذه له.

4- قصة تربوية للأطفال “الراعي والذئب”

كان هناك راعي أغنام يأخذ خرافه يومياً على خارج القرية وعندما شعر بالملل فكر بما يسليه فقرر أن ينادي بأعلى صوت بأن هناك ذئب يريد أن يأكل خرافه، فأسرع أهل القرية جميعهم لكي ينقذوا خرافه ولكنهم عندما وصلوا رأوا أن الراعي يكذب وعادوا إلى بيوته وفي اليوم التالي كرر الكذبة.

وفي اليوم التالي رأى بالفعل ذئب يقترب ففزع ونادا أهل القرية ولكن لم يصدقه أحد واقترب الذئب من الخراف والتهمهم جميعاً فندم على كذبه وخسارته.

قد يهمك أيضًا: كيفية تنمية مهارات الأطفال 3 سنوات

وقد قدمنا إليكم في هذا المقال قصص أطفال قبل النوم عمر 3 سنوات، ونتمنى أن نكون نلنا رضا الزائرين، وإن كان لديكم أي استفسار بادروا الآن بوضع تعليق للرد على تعليقاتكم في أقرب وقت.

أترك تعليق