ما هو الستيرويد في الجسم ؟

ما هو الستيرويد في الجسم؟، سوف أتحدث في مقال اليوم عن الستيرويد الموجود في جسم الإنسان، ويطلق الستيرويد على مواد كيميائية في الجسم معظمها من الهرمونات، وسأقوم بشرحها تفصيليًا بهذا المقال.

ستيرويد طبيعي

يتواجد الستيرويد داخل الجسم، ويتم تصنيعه باستعمال الكالسيوم، ويتم انتاجها بواسطة الغدة الكظرية، والخصيتين، والمبايض، والمشيمة عند حدوث الحمل، وتنقسم الستيرويد الطبيعية الى:

  • الستيرويدات الكظرية: والنوع الأول منها الهرمونات القشرية السكرية، والتي تحافظ على المعدل الطبيعي لضغط الدم، وتقوم بتقوية الجهاز المناعي، وتقاوم الالتهابات.

مثل هرمون الكورتيزول والذي يتحكم بعمليات الأيض، أما النوع الثاني فهو الهرمونات القشرية المعدنية، مثل هرمون الألدوستيرون، والذي يعمل على التحكم في مستوى الماء والأملاح بالجسد.

  • الهرمونات الجنسية: والنوع الأول منها الهرمونات الذكورية وأهم هرمون فيها هو التستوستيرون، ويعمل على تطوير جهاز الذكر التناسلي، وكذلك تطوير العضلات، والعظام.

النوع الثاني هو الهرمونات الأنثوية وتتكون بشكل أساسي من هرمونان هما الاستروجين، والبروجستيرون.

شاهد أيضًا: أين توجد الهرمونات في جسم الإنسان ؟

هل الستيرويد هو الكورتيزون؟

يخلط معظم الناس بين الستيرويد والكورتيزون لأن كل منهما يتم تصنيعه داخل الجسد، وحدوث خلل بأي منهما يؤدى الى إصابة الانسان بالكثير من الأمراض، وتوجد عدة فروق بين الستيرويد والكورتيزون سواء الطبيعي أو الصناعي بالأدوية تتمثل في:

  • الكورتيزون الطبيعي هو هرمون، له دور مهم في تعزيز عملية الأيض، وتقوية جهاز المناعة، كما يقاوم الالتهابات.

أما الستيرويد فهو مواد يتم افرازها من الهرمونات، تساعد الجسم على بناء أنسجته، وخلاياه، وتساعد على نمو الجسد.

  • عند استخدام الشخص لأدوية تحتوي على الكورتيكوستيرويدات وهي أحد أنواع الستيرويد، فهذه الأدوية تستعمل لعلاج الطفح الجلدي، وعلاج التهاب المفاصل الروماتويدى.
  • أما الأدوية التي تحتوي على الكورتيزون فيتم استخدامها لعلاج السرطان، وعلاج أمراض الجلد والدم، وعلاج أمراض المفاصل والعضلات، وعلاج أمراض القلب، وأمراض الجهاز الهضمي وغيرها.
  • تختلف أيضًا الآثار الجانبية، فعند استخدام أدوية الكورتيزون لفترات طويلة قد تحدث بعض المضاعفات للقلب، وللأوعية الدموية، هشاشة العظام، والتعرض للاكتئاب.
  • أما الآثار الجانبية لأدوية الستيرويد فهي ارتفاع ضغط العين، واحتباس السوائل داخل الجسد، وزيادة الوزن، وجود خلل بالذاكرة، وارتفاع مستويات السكر في الدم، وهشاشة العظام.

الستيرويدات البناءة

  • يتناول بعض الرياضيين الستيرويدات البناءة، حتى يزيدوا من قوة العضلات، وكتلتها، أو لتعزيز أدائهم الرياضي.
  • هذه الهرمونات المصنعة تم اعتمادها للاستخدام الطبي، وليس لتحسين الأداء الرياضي، ولذلك فتناول جرعة كبيرة من الستيرويدات البناءة يؤدي إلى مخاطر كبيرة سواء للرجال أو للنساء.
  • وآثارها الجانبية على الرجال هي الصلع، وانكماش في حجم الخصيتين، الضعف الجنسي، حدوث العقم، وتضخم في غدة البروستاتا.
  • أما الآثار الجانبية على النساء فهي خشونة صوت المرأة، ونمو كثيف للشعر في جسدها، وحدوث اضطرابات في الدورة الشهرية أو انقطاعها.
  • والآثار الجانبية المشتركة للرجال والنساء هي حبوب الشباب، حدوث أورام في الكبد، أمراض في القلب، الاصابة بالاكتئاب، ارتفاع ضغط الدم، توقف النمو.

أنواع الستيرويد لكمال الأجسام

  • أساس نجاح لاعب كمال الأجسام هو بنائه لكتلة عضلية، وجسم قوى، ووزن مثالي، ولذلك يلجأ اللاعب إلى أخذ المنشطات الهرمونية مثل هرمون الستيرويد.
  • توجد عدة أنواع للستيرويد مثل العقاقير، والحقن، والكريمات، والمراهم الموضعية.
  • فوائد الستيرويدات للاعبي كمال الأجسام: تزيد من قوة العضلات، تساعد على اكتساب الوزن المطلوب، تعمل على فتح الشهية، تمد العضلات بالبروتين اللازم لنموها.
  • لكن من الجدير بالذكر أن مخاطر هذه الهرمونات المصنعة أكبر من فوائدها بكثير، ولذلك يجب الحرص الشديد في التعامل معها، وعدم تناولها الا تحت إشراف الطبيب وبالجرعة التي يحددها بالضبط.
  • حيث قد يؤدي الإفراط في تناولها إلى العقم، أو الاصابة بسرطان البروستاتا وغيره من الأمراض الخطيرة جدًا على الصحة.

شاهد أيضًا: تحليل الهرمونات للنساء بالتفصيل

الستيرويدات القشرية

  • هي عبارة عن أدوية تعالج الأعراض الالتهابية بطريقة سريعة، وتستخدم لعلاج الربو، أمراض المناعة، وعلاج الطفح الجلدي، والتهاب المفاصل الروماتويدي.
  • توجد عدة أنواع من الستيرويدات القشرية مثل الكريمات، والحقن، والسوائل، والحبوب.
  • آثارها الجانبية تتضمن حبوب الشباب، اضطرابات النوم، تقلب المزاج، ترقق الجلد، حدوث زيادة في الوزن.

أضرار الستيرويدات العامة

  1. الأضرار التي تنتج على المدى القصير، وهي أضرار طفيفة نسبيًا ومنها: ظهور حب الشباب، تقلب المزاج، الشعور بالأرق أو الأعياء، اضطرابات في النوم، قلة الشهية للطعام، قلة أعداد الحيوانات المنوية.
  2. الأضرار التي تنتج على المدى الطويل: العدوان والغضب دون أي مبرر، الاصابة بالأوهام والتخيلات، نوبات القلب المفاجئة، أورام الكبد، الفشل الكلوي، زيادة احتمال الاصابة بالسكتات الدماغية.

الآثار الجانبية لكل نوع من الكورتيكوستيرويدات

  1. الكوتيكوستيرويدات الفموية: تعتبر هي أشهر نوع يتسبب في حدوث الآثار الجانبية، لأن تناولها يؤثر على كل الجسم، ويتوقف ظهر الأعراض الجانبية على الجرعة والفترة التي يتم تناولها فيها.

من هذه الآثار: ارتفاع مستوى ضغط الدم، ارتفاع ضغط العين، حدوث اضطرابات نفسية وتقلب في المزاج، زيادة وزن الجسم حيث تتراكم الدهون في الوجه والرقبة والبطن، زيادة مستوي السكر بالدم.

بطيء التئام الجروح، مع زيادة فرص التعرض للعدوى، كما يحدث أيضًا احتباس للسوائل في الجسم، مما يؤدي إلى تورم القدمين.

  1. الكورتيكوستيرويدات الموضعية: يترتب على هذا النوع آثار جانبية مثل: حدوث ترقق في الجلد، وتغيير لون الجلد، ظهور حب الشباب، مع ظهور بقع حمراء على الجلد.
  2. الكورتيكوستيرويدات الاستنشاقية: من الآثار الجانبية التي تترتب عليها: حدوث عدوي الفم الفطرية، الاصابة ببحة في الصوت.

ولتجنب هذه الآثار يجب أن تتم المضمضة بعد كل استخدام لهذه البخاخة.

  1. حقن الكورتيكوستيرويدات: يحدث هذا النوع آثار جانبية في موضع الحقنة، حيث يحدث ترقق للجلد، ويفقد الجلد لونه، وتسبب أيضًا الشعور بالأرق، وارتفاع معدل السكر في الدم.

إدمان الكورتيكوستيرويدات

قد يؤدي استخدام السترويدات لفترة طويلة إلى الإدمان، أي أن هذا المريض لا يستطيع أن يمارس حياته بشكل طبيعي بدون أن يحصل باستمرار على جرعة الستيرويدات.

عند توقف هذا المرض عن تناوله يشعر أنه يحتاج إلى تناوله مرة أخرى، وعند توقف المريض عن تناول هذا الدواء يشعر بعدة أعراض مثل: الشعور بالصداع القوي، وجود آلام في المفاصل والعضلات.

فقد الشهية، مع الاحساس بالاكتئاب الشديد، وجود صعوبة في التركيز، الشعور بالإعياء والضعف العام، الانسحاب الاجتماعي والعزلة، انخفاض الدافع الجنسي، والشعور بالقلق الشديد.

نصائح عامة لاستخدام الكورتيكوستيرويدات

هذه مجموعة من النصائح لاستعمال الستيرويدات المصنعة، حتى نقلل من الآثار الجانبية المترتبة على استخدامها التي قد نتعرض لها:

  • النصيحة الأولى أن تسأل الدكتور حول إمكانية تقليل الجرعة التي تتناولها، أو تقليل تكرارها مثل أخذها يوم بعد يوم بدلًا من أخذها يوميًا.
  • محاولة المريض لتجنب الكورتيكوستيرويدات الفموية أي التي تؤخذ عن طريق الفم، وإن كان على سبيل المثال يعاني من مرض الربو يمكنه أخذ الستيرويد عن طريق البخاخة فيصل للرئتين مباشرة ولا يؤثر على باقي أعضاء الجسد.
  • يجب على المريض أن يكون حريص جدًا عند التوقف عن تناول الكورتيكوستيرويات الفموية، لأن تناولها لفترة طويلة يؤدي إلى إفراز أقل للغدة الكظرية من الستيرويد.
  • وفي حالة التوقف المفاجئ عن هذا الدواء سيشعر المريض بحالة إعياء بأنحاء متفرقة من جسده، وسيشعر بثقل في الرأس، ولهذا لابد من التوقف التدريجي لهذا الدواء وليس التوقف الفجائي.
  • وأخيراً لابد من المتابعة المستمرة مع الطبيب، عند تناول هذه الأدوية لفترات طويلة.

شاهد أيضًا: ما هو علاج خلل الهرمون ؟

في نهاية هذا المقال عن ما هو الستيرويد في الجسم؟، أتمني أن يكون المقال قد حاز على إعجاب حضراتكم جميعاً، حيث تحدثت خلال هذا المقال عن الستيرويد، وتعريفه، ومعلومات حول الستيرويد الطبيعي الموجود في جسم الانسان، والستيرويد الذي يتم تصنيعه.

مقالات ذات صلة