أقوى مقولات الكاتب جلال عامر عن الفساد

اقوى المقولات الساحرة والساخرة للكاتب جلال عامر عن الفساد

أقوى مقولات الكاتب جلال عامر عن الفساد، هي حديث رحلتنا اليوم عن العقيد الراحل جلال عامر والذي قد افتقد قراءة قلمه كثيرًا، حيث شارك هذا البطل في حياته 3 حروب وهم حرب الكويت و6 أكتوبر وحرب الاستنزاف، حيث كان أحد ضباط الجيش المصري في تلك الأوقات.

من هو الكاتب جلال عامر ؟

قد لا يعرف الكثيرين من هو الكاتب جلال عامر ابن مدينة الإسكندرية المصري الكاتب الساخر، والذي قد صدر له العديد من القصص القصيرة والاشعار، بجانب بعض الكتب منها مصر على كف عفريت، وكتاب استقالة حاكم عربى، حيث استطاع بقلمه وكلماته جذب انتباه جيل كبير من مختلف الأعمار والذين اعتبروا فيه قدوة حسنة ليسيروا على نهجها.

شاهد أيضًا : قصة اكتشاف البيتزا وأشهر أنواعها

ما لا تعرفه عن جلال عامر :-

  • بدأ الكاتبة الصحفية في جريدة القاهرة.
  • تقاعد من الجيش وهو برتبة “عقيد”، وقد تم ذلك تحديدا بعد حرب الكويت.
  • أحد رجال الجيش القليلين الذي قد سجلهم التاريخ بأنهم موهوبون بالكتابة والأدب.
  • أطلق عليه لقب “ماركيز الصحافة المصرية”.
  • آخر مظاهرة قد شارك بها قبل وفاته كانت ضد حكم المجلس العسكري.
  • رحل في عمر الـ 60 عامًا.
  • آخر ما كتبه على الصفحة الشخصية الخاصة به على موقع “تويتر”: “مشكلة المصريين الكبرى أنهم يعيشون في مكان واحد لكنهم لا يعيشون في زمان واحد”.

قال جلال عامر عن حرب أكتوبر :-

قال الشاعر والمؤلف والكاتب جلال عامر والذي قد شارك في حرب أكتوبر برتبة نقيب، ، كان قائدًا سرية مشاة في الفرقة 19:

“دربنا عزيز غالي على القتال بالمواجهة، لهذا لم يستطع أحدنا أن يجارى سياسة الالتفاف، فتلاشت أسماؤنا لتلمع أسماء عثمان وتوفيق وعليه ولكح والبليدى ودوارف والحباك وغيرهم من أبطال المرحلة الجديدة إذ انتصرت الذمم الواسعة على الأدمغة اللاسعة”.

أشهر كتابات جلال عامر :-

  • حصاد الثورة – طالبتهم بدفع قيمة «الإنسان» فرفعوا سعر «الأنبوبة»!.
  • قامت الثورة ضد “محمد حسنى” لكنها أطاحت بـ “محمد البرادعى”.
  • بعد أن حصل على «الليسانس» بدأ فى «تحضير» الماجستير وبعد أن حصل على «الماجستير» بدأ فى «تحضير» الشاى للزبائن.
  • ثم تسأل حضرتك البحر بيضحك ليه؟! طبعاً بيضحك علينا.
  • إن كثيرين لا يعرفون أسماء الروافد التى تصب فى نهر النيل وتغذيه مثل عطبرة والنيل الأزرق والنيل الأبيض وقناة جونجلى وشبكة الصرف الصحي.
  • ناس بلا وعى ورجال أعمال بلا ضمير ودولة بلا قانون.. والذي يفشل فى حماية مجمع علمى فى قلب العاصمة كيف يحمى مفاعلاً ذرياً فى قلب الصحراء؟!.
  • فعلاً اللى ما يعرفش يقول «مصر»!.
  • غياب الأمن يصنع الفوضى وغياب العدل يصنع الثورة.
  • وقف الخلق ينظرون جميعاً كيف أسرق ودائع البنك وحدى… وحماه الأهرام في ساعة العصر خدونى المطار وقالولى عدى.
  • عندما عرضوا اسم رجل شريف على «السادات» كوزير قال كلمته الشهيرة «وسَّخوه وهاتوه» ويبدو أن كلمته قد تحولت إلى قاعدة لها بعض الاستثناءات.

أقوى مقولات الكاتب جلال عامر عن الفساد :-

  • مشكلة المصريين الكبرى أنهم يعيشون فى مكان واحد لكنهم لا يعيشون فى زمان واحد.
  • مصر طول عمرها «ولاّدة» ثم جعلوها تبيض وفى الفترة القادمة سوف تتكاثر.
  • اكتشف «كولومبوس» أمريكا ثم اخترعت أمريكا «المعونة» ، فإذا ذهبت إلى الحكومات كانت «مساعدة» و إذا ذهبت إلى المنظمات كانت «تمويلاً»!.
  • الفساد له ناس عارفينه وعارفهم .. إن ماتت الناس يقعد لخلايفهم.
  • حاولوا أن تطفئوا حرائق الجهل ثم تضيئوا أنوار العلم… هذا هو الداء والدواء.
  • أسوأ ما فى «الأمة» هو «الأمية»!.
  • سوف نعبر هذه المحنة عندما نعرف أن الضابط ليس «قابيل» والثائر ليس «هابيل»!.
  • عبر التاريخ يموت المواطن من أجل الوطن وليس العكس.. وسوف يعبر الوطن هذه المحنة لأنه «مصر»!.
  • أصبحت مهمة المواطن صعبة فعليه أن يحافظ على حياته من البلطجية وأن يحافظ على عقله من السياسيين.
  • أصابع «زينب» رغم حلاوتها «لا تعزف» ولقمة «القاضى» رغم روعتها «لا تحكم»، والقانون لا يحمى المواطنين.
  • يقول «إسحاق نيوتن»: إن لكل فعل، رد فعل ونحن نعاتب «رد الفعل» ولا نحاسب «الفعل» بسبب وجود أخوات «كان» المنتشرين في كل مكان.
  • هل ما نعيشه هو انفلات «أمنى» أم انفلات «أمن»؟ فإذا كان «انفلات أمنى» أدينا بننسرق, وإن كان «انفلات أمن» أدينا بننقتل.
  • ابنى يعيش فترة المراهقة وبدأ يشاهد الأغاني الخليعة والصور الإباحية وجلسات مجلس الشعب.

شاهد أيضًا : حكم وأقوال أناتول فرانس

مقتطفات جلال عامر :-

  • الحقيقة تقول إننا أول دولة فى «التاريخ» وآخر دولة فى «العلوم» وهذا النوع من الشعوب يسهل تحويل رأسه إلى كرة يتم التلاعب بها.
  • قالوا للمصري سمعنا صوتك … فغنى “ألحقوني”!.
  • المشكلة ليست في أنه لا يوجد حل ولكن المشكلة أنه لا أحد يريد الحل.
  • هل تخلص الشعب من النظام أم أن النظام يتخلص من الشعب؟.
  • فى بلادنا السياسة تحمى تجاوزات الأمن والأمن يحمى تجاوزات السياسة، لنحصل على المواطن «الساندوتش» المحصور بين السياسة والأمن.
  • الشعب استدعى السيد المشير للتصرف وفوجئنا بعد عام بالسيد المشير يستدعي الشعب للتصرف.
  • لماذا تحمى الشرطة الحدود بسبب الاتفاقية وينظم الجيش المرور بسبب الثورة ؟.
  • إذا أردت أن تضيع شعباً اشغله بغياب الأنبوبة وغياب البنزين، ثم غيِّب عقله واخلط السياسة بالاقتصاد بالدين بالرياضة.
  • عظمة مصر أنها تضع بين أيام الأسبوع السبعة ست أوراق كربون، فتخرج الأيام متشابهة.
  • هذه الأيام إذا أردت أن تبرئ متهماً شكِّل له محكمة وإذا أردت أن تخفى الحقيقة شكِّل لها لجنة.
  • من المنتظر أن يصدروا بياناً للمصريين الشجعان يقولون فيه… (أنت حي الآن لم تقتل ولم تصب… يا بختك يا عم)!.
  • ترقد الطيور على بيضها ليفقس ويرقد الحكام على شعوبهم لتفطس
  • عاشت مصر رغم كل المحن تقطف الزهور وترفع أغصان الزيتون وتبتسم.. فابتسم من فضلك قبل أن تصبح الابتسامة جريمة هتك عرض.
  • إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلابد أن يهاجر فوراً.
  • ليس أمامي إلا الله سبحانه وتعالى أن يحميني بعد وفاة أبى وأمي والقانون.
  • الذين حولوا مصر من “مفتاح المنطقة” إلى “طفاشة لصوص” يريدون أن يضعوا “قفلاً” على الثورة.
  • اننا شعب مغلوب على أرضه وبين جماهيره.

كلمات وحكم الكاتب جلال عامر :-

  • الشرطة مهمة مثل الماء و الهواء لكنها مثلهما تحتاج إلى تنقية.
  • الكلام رخيص وإن غلا والفعل غال وإن رخص.
  • مذبحة المصريين تبدأها كتيبة الإعلام وتنفيذها كتيبة الإعدام.
  • لا تبحث عن النكد … اطمئن هو يعرف عنوانك.
  • مجتمع لا يهمه الجائع إلا إذا كان ناخباً ولا يهمه العاري إلا إذا كانت امرأة.
  • المضحكات السبع، الاستقرار والتنمية والرخاء والأمن والشفافية والديمقراطية (فاضل واحد لما افتكره هتصل بيك)!.
  • بمجيء الرئيس الجديد سوف يعود الاستقرار والاستثمار ويعود الجيش إلى «الثكنات»، ويعود الشعب إلى «المسكنات»، ويُعيَّن مبارك مديراً للمركز الطبى
  • مصر تعانى من أنفلونزا «الخناشير»!.
  • إذا اهتمت مصر بالبحث العلمى فسوف تتمكن خلال سنوات من إرسال أول مركبة فضاء إلى القمر … وطبعاً سيكون فيها «كتيبة أمن مركزى»!.
  • نفسى فى إجازة سنة أشتغل فيها «بلطجي» وأكون نفسى قبل انتهاء الفترة الانتقالية المخصصة بكاملها لمحاكمة «مبارك» فقط.
  • الحكومة تعرف أسماء البلطجية لكن الشعب لا يعرف أسماء الثوار… لذلك يختلط الحابل بالنابل والبوم بالبلابل.
  • عندى بغبغان فاضحنى مع الجيران وكل ما يدخل ضيف يقول له (مافيش فى البيت أكل، مافيش فى البيت فلوس) فأشخط فيه فيكمل (مافيش فى البيت راجل)!.
  • نحن ديمقراطيون جداً… تبدأ مناقشاتنا بتبادل الآراء فى السياسة والاقتصاد وتنتهى بتبادل الآراء فى الأم والأب.
  • بلادى وإن ضاقت علىَّ أديها لأخويا الصغير، وما تقولش إيه ادتنا مصر علشان دى كلمة عيب.
  • تأمل الصورة وسوف تكتشف أن الأخوان انضموا للثورة يوم انضمام الجيش لها (28/1) ثم انصرفا عنها فى نفس التوقيت.
  • السيد اللواء ينفى أن الضابط أمر بإطلاق النار، وهو ما يؤكد نظرية «أنيس منصور» أن أهل الفضاء يزورون أهل الأرض أثناء المظاهرات.
  • رحل «سرور» الذى كان يحصل على (400) صوت وجاء «الكتاتنى» الذى حصل على (399) صوتاً بفارق صوت واحد يقال إنه صوت العقل.

شاهد أيضًا : حكم جميلة عن اليتيم وكافل اليتيم وثوابه

وفي نهاية رحلتنا عن أقوى مقولات الكاتب جلال عامر عن الفساد أتمنى أن تكونوا قد سعدتم من رحلتنا الجديدة واكشفتم الكثير من التفاصيل حول هذا الكاتب الشهير ولعشاق قلمه الكرام، لذلك ادعوكم للتعرف على المزيد من الأقوال والحكم من خلال منصة موقعنا.

تعليق 1

أترك تعليق