طريقة عمل بحث علمي | ما هي مراحل تطور البحث العلمي

طريقة عمل بحث علمي | ما هي مراحل تطور البحث العلمي

البحث العلمي هو أحد وسائل التقصي للكشف عن أحد الحقائق عن شيء محدد، ويُطلب عمل البحث من الطلاب في المدارس والجامعات والمعاهد المختلفة، أو في كثير من المجالات العلمية والادبية المتعددة، وفي هذا الموضوع سنقوم بشرط طريقة عمل بحث علمي بالخطوات، كما سنتعرف على مراحل تطور البحث العلمي.

مفهوم البحث العلمي

البحث هو لغة بالتقصّي أو الطلب لأمر ما أو لحقيقة ما، وهو في الاصطلاح الوسيلة لدراسة شيء ما، ويساعد إعداد البحث على حل المشاكل المختلفة بالدراسة وبالتقصّي الذي يتم على أساس الشمول والدقة للشواهد وللأدلة التي تتعلق بالمشاكل التي هي محل الدراسة.

البحث العلمي هو طريقة علمية أو منهج علمي الذي يتم استخدامه كي يتم تحقيق بعض الاهداف العلمية أو لحل المشاكل المختلفة، والإضافة للمعارف والتحقق منها بواسطة عمل اختبارات عليها بالطرق العلمية.

شاهد أيضًا: مقدمة بحث علمي

خطوات كتابة البحث العلميّ

ترتبط خطوات كتابة بحث علمي بمراحل عديدة، ولا يمكن الاستغناء عن أي مرحلة منها، فكل مرحلة من مراحله تُمثّل مكونًا رئيسيًا في إظهاره بالصورة العلمية الموثوقة، وتتمثل خطوات اعداد البحث العلمي في النقاط التالية:

اختيار الموضوع

مرحلة اختيار موضوع البحث من المراحل الاساسية في عمل بحث علمي ناجح، وبناء على ذلك يتم الاختيار لموضوع واحد من بين موضوعات عديدة، وبعد اختياره وتحديده يتم صياغة العنوان الخاص بالبحث على أن يتصف بالاختصار، والوضوح، حتى يظهر بشكل مُعبّر ولا يقبل التأويل، ويتم كتابة عنوان البحث بأعلى منتصف الصفحة، ويجب احترام الاسس التالية عند اختيار موضوع البحث:

  • مدى قابليته للتقصي والبحث.
  • فائدة الموضوع وأهميته للأفراد والمجتمع والمتخصصين فيه.
  • التعرف عليه لتحديد هل هو من الموضوعات القديمة والمستهلكة أم الجديدة.
  • نوعية حلول مشكلة البحث التي سيتم تقديمها، هل هي من الحلول التطبيقية أم الإنسانية.
  • إمكانية انهاء القائم على اعداد البحث للموضوع الذي يقوم بدراسته.
  • توافر مصادر ومراجع موضوع البحث، مع السهولة في تجميع معلوماته الصحيحة.

تحديد المشكلات

المشكلة بشكل عام هي تراكم الغموض بموقف مجدد مع الرغبة المُلحة للإنسان في الوصول إلى حقيقتها لحلها، أما المشكلة في أي بحث علمي فهي الاساس التي تقوم عليه العلمية البحثية، وهو أحد الشروط المسبقة لإعداد أي بحث علمي، فبعد التحديد للموضوع المراد اجراء بحثًا علميًا عليه يتم تحديد المشاكل الاساسية فيه بواسطة خبرات الباحث المتعلقة بالعلم وبالقراءات وبالدراسات وبالبحوث التي يقوم بالاطلاع عليها، ثم يعمل على صياغتها على هيئة عبارات أو اسئلة واضحة ومحددة ومفهومة.

تجميع المواد العلميّة

حتى يحصل الباحث على المادة العلمية الثرية فيقوم باللجوء إلى العديد من المصادر المختلفة، فيمكن أن يستعين بالمصادر النظرية لمعلومات البحث كالمقالات والكتب العلمية التي يتم توثيقها، أو بالاستعانة بالمعلومات الميدانية بالاستبيان، أو بالمقابلات الشخصية، أو بواسطة اجراء الاختبارات التي يتم طرحها على بعض الافراد للتحصل على الحلول المتاحة والمقترحة، أو بالملاحظة وهي من أهم ادوات الباحث الذي يقوم باستخدامها في جمع المعلومات بواسطة الاندماج في المشكلة.

ولأن مصادر اجراء البحث التي يمكن استخدامها متعددة، فقد ينتج عن ذلك تجميع الباحث للمعلومات بالطرق العشوائية، مما ينتج عن ذلك إلى ضياع جهده وعدم تمكنه من الحصول على معلومات البحث الذي يريدها، ولذلك فيجب قبل أن يبدئ الباحث في تجميع معلومات البحث أن يقوم بإجراء الخطوات التالية:

  • يجب أن يقوم بتحديد نوعية المعلومات التي يريدها.
  • يجب أن يقوم بتحديد المصادر الخاصة بالمعلومات التي يقصدها.
  • يجب أن يقوم بتحديد وسيلة جمع المعلومات على أن تكون مناسبة وفعّالة.
  • يجب التعرف على طريقة التحصل على وسائل البحث المناسبة.
  • جمع كافة الوسائل المتاحة مع عم مقارنة فيما بينهم لتحديد أفضل وسيلة متاحة.

تنظيم المعلومات وتحليلها

بعدما يتم تجميع المعلومات التي سوف تساعد على حل المشاكل المحددة، يقوم الباحث بالاستعانة ببعض الأساليب التنظيمية بهدف تنظيم بيانات ومعلومات البحث، كالأشكال، أو الجداول، أو الرسم البياني، أو بالاستعانة بالأساليب الإحصائية كالوسيط والوسط الحسابي وغيرها، وكل هذا تعمل على مساعدة القائم على أعمال البحث على التنظيم الجيد للمعلومات لإنتاج مخرجات جيدة وفعالة.

تحديد النتائج

بعد الدراسة الكاملة التي يُجريها الباحث عن موضوع البحث فإنه يتوصل إلى بعض النتائج، وتعد مرحلة النتائج هي التي يتعرف فيها على أجوبة الأسئلة التي قد قام بطرحها في البداية، والتي يجب أن تتسم بالوضوح عندما يقوم بعرضها، وأن يتم دعمها بجميع الخطوات العلميّة التي استخدمها الباحث في الوصول للنتائج التي حصل عليها، وأن تُرتب نتائج البحث المفترضة وفقًا للتسلسل المنطقي، وأن يعمل الباحث على إظهار الأدلة من اجل دعم النتائج التي توصل إليها.

شاهد أيضًا: 10 خاتمات بحث قصيرة

تحرير البحث

يجب أن يلتزم الباحث بالدقة في اختياره للألفاظ وسلاسة تعبيراته، وان يبتعد عن ما يُعرف بالحشو والتكرار، مع ضرورة التزامه بعلامات الترقيم، وبسلامة كتابته إملائيًا، وبالقواعد اللغوية، وأن يستخدم الأزمنة بشكل صحيح، ومن الضروري أن يقوم بتوضيح أي لفظ أو مكان غريب حتى لا يُشتت قارئ البحث، مع الوثيق لجميع معلومات البحث بمصادرها الحقيقية باستخدام الأساليب الخاصة بالتوثيق المتعددة.

كتابة البحث

من الممكن أن ينتهي أي بحث ما بالكمّ الهائل من البيانات والمعلومات والنتائج، والتي قد دُونت في الكثير من الأوراق، حتى يقوم الباحث بأهم خطوات البحث وهي تنظيم البحث بالتنسيق المناسب الذي يُفيد من عرض البحث بطريقة جيدة تُسهل من قراءته على الباحث، وهذا التنسيق يتم اجراءه على جميع اجزاء البحث ومنها ما يلي:

مقدمة البحث

يتم عمل مقدمة البحث بنسبة 5 إلى 10 % من حجم دراسة البحث، وفيه الجزء الخاص بالشكر والإهداء، ويجب مراعاة الاتي:

  • الاهمية الخاصة بالبحث واسباب اختيار موضوع البحث بالتحديد.
  • يتم العرض للإشكالية مع وضعها في الإطار الزمني والمكاني.
  • تحديد الهدف من البحث.
  • نموذج دراسة البحث.
  • التوضيح للمصطلحات وللمفاهيم التي يتم الاستعانة بها في البحث.
  • الاستعانة بالدراسات السابقة وعرضها.
  • التحديد للمنهجية المُستعان بها في حل المشاكل.
  • التوضيح لوسائل البحث التي تم استخدامها.
  • ما يُعرف بالمصطلحات الإجرائية.

خاتمة البحث

وهي آخر جزء من رسالة البحث، وفيها يتم عرض نتائج البحث الذي قام الباحث باكتشافها اثناء الدراسة، وفي بدايتها يتم توضيح موضوع البحث الرئيسي، على أن يتم ذكر بعض الموضوعات الخاصة بالبحث بشكل مختصر بها، ويجب أن تتسم خاتمة البحث باحتوائها على الافكار المرتبة بالطرق الواضحة، وبالصياغة المباشرة والقوية، مع الاستعانة بالجمل والعبارات التي توحي للقارئ بأن البحث قد انتهى.

تنسيق البحث

يجب أن يتم التنسيق الجيد للبحث قبل البدء في طباعته مع مراعاة الأمور التالية:

الفهرس

يعمل الفهرس على مساعدة القارئ وتوفير وقته، والتسهيل من وصوله للنتائج والمعلومات.

الترقيم

يجب أن يتم ترقيم صفحات البحث، والذي يبدأ من بعد الصفحة الخاصة بالعنوان وبالتوقيع.

مصادر ومراجع البحث

بعد الانتهاء من كتابة البحث بشكل كامل يتم وضع مصادر ومراجع البحث التي قام بالاستعانة بها لتأكيد معلوماته.

مراحل تطور البحث العلمي

كان الإنسان يسعى منذ قديم الأزل للوصول للمعرفة، والفهم الجيد والتحليل للبيئة التي تُحيط به، والتسجيل للعناصر الخاصة بها، مع الترتيب الجيد للأحداث والظواهر البيئية، والعمل على فهم مضمون ما حوله بمختلف التوجهات بميادين المعرفة، فكثير ما يندفع الإنسان إلى البحث عن اساليب ووسائل تساعده على الوصول للمعرفة وتحقيقهاـ وفيما يلي تاريخ البحث في العصور القديمة:

تاريخ البحث في العصر القديم

تمكن المصريون القدماء والروم والاغريقيين والبابليون من الوصول للمعرفة بأساليبهم الخاصة حيث استطاعوا من دراسة العلوم التحنيطية، والهندسية، والجغرافية، والفيزيائية، والطبية، والحسابية، والفلكية، وغيرها من العلوم المختلفة، وقام المصريون القدماء بنقل المعرفة التي تمكنوا من الوصول إليها بتسجيلها على الورق البردي، كما كانوا يحفرون هذه المعلومات على صخورهم بالهيروغليفية.

تاريخ البحث في العصر الأوسط

يرتبط العصر الأوسط بالحضارة العربية الإسلامية وزمن عصور نهضة القارة الأوروبية، فاستفاد العالم العربي من نتائج الحضارات الخاصة بالعالم القديم بعد توصلهم إليها، كما قاموا بإضافة الكمّ الهائل من المعارف التي عملوا على نقلها بعد ذلك لأوروبا والتي كانت بمثابة نقطة البداية لانطلاق حضارة اوروبا.

تاريخ البحث في العصور الحديثة

بدأ هذا العصر من القرن الـ 17 ميلاديًا، وهو المعروف بالقرن الذهبي في البحوث العلمية وحتى الزمن الحالي، وكانت للعلوم الطبيعية النصيب الكبير من الازهار البحثي في هذا الوقت، فضلًا عن العلوم الكيميائية والرياضيات وغيرها، كما اتجه البحث العلمي للعلوم الأخرى كالآثار، وعلوم النفس، والاقتصاد، والاجتماع، والتعليم، واستخدمت هذه البحوث الطرق العلمية للبحث بمختلف مجالات الحياة على مرّ الزمان.

شاهد أيضًا: مقدمة بحث ديني

وفي نهاية الموضوع وبعد أن تعرفنا على خطوات عمل بحث علمي، ومفهوم البحث العلمي، ومراحل تطور البحث العلمي، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

أترك تعليق