حل مشاكل الجلد عند الحامل

حل مشاكل الجلد عند الحامل

حل مشاكل الجلد عند الحامل، مشاكل الجلد عند الحامل هي عبارة عن تغيرات تحدث للجلد أثناء فترة الحمل، وذلك بسبب حدوث اضطرابات في بعض الهرمونات، ويعد نوع الجنين عامل كبير في حدوث هذه المشاكل، حيث إذا كان الجنين ذكر فسوف تؤثر هرمونات الذكور الخاصة بالجنين على الأم.

مشاكل الجلد عن الحامل

  • تكون المرأة أثناء الحمل أكثر عرضة للكثير من التغيرات في الجلد، كنقص العناصر والفيتامينات الهامة، أو حدوث تغيرات هرمونية والذي بدورها تؤثر على مرونة الجلد وحيويته.
  • ليس كل مشاكل الجلد التي تظهر في فترة الحمل تكون خطيرة او صعب علاجها فبعضها يختفي بمجرد الولادة.
  • إذا كان يوجد منطقة لونها داكن في الجسم قبل الحمل، فقد تصبح أثناء فترة الحمل أكثر اسمراراً كحلمة الثدي.

شاهد أيضًا: أعراض أبو صفار عند الحامل وعلاجها

أسباب الإصابة بمشاكل الجلد عند الحامل

  • يعمل هرمون الأستروجين والبروجسترون التي تفرزها المرأة أثناء فترة الحمل بإفراز المادة الخاصة بخلايا الميلانين التي تعمل على تغيير لون الجلد وإصابته بالكلف.
  • يؤثر هرمون (الأندروجين) الذي يفرز أثناء الحمل على الغدد الزيتية بالجسم، فيجعلها تفرز الزيوت بكثرة، مما يؤدي ذلك إلى سد المسام بالبشرة والبدء في ظهور حب الشباب.
  • تظهر علامات التمدد على الجلد أثناء الحمل بسبب حدوث شد في الجلد نتيجة لكبر حجم الجنين وزيادة وزن الأم، وتظهر هذه العلامات بألوان مختلفة منها الأحمر والوردي والبيضاء.
  • تظهر حبوب تسمى بحمو النيل، والتي تحدث بسبب ارتفاع درجة الحرارة والتعرق وارتداء ملابس غير قطنية.
  • تظهر عند بعض الحوامل زوائد جلدية على الرقبة وتكون غير ضارة، يعتقد إنها تظهر بسبب زيادة كمية الدم في الجلد أو بسبب زيادة احتكاك الملابس بالجسم، ولكن يعد السبب الرئيسي غير معروف.
  • قلت ترطيب البشرة وحدوث جفاف بها، بالإضافة الى تغير لونها خاصة بين الفخذين وتحت الابط.
  • يظهر خط أسود بداية من السرة وصولاً إلى منطقة عظم العانة، ويكون لونه داكن يحدث بسبب ازدياد المواد الصبغية في الجسم.
  • توجد شعيرات دموية بنفسجية الشكل تحت الجلد تسمى (العروق العنكبوتية)، تكون غير مرئية وبعد الحمل تظهر وتصبح مرئية، وتحدث بسبب الهرمونات أيضاً.
  • انخفاض نسبة الكالسيوم في الدم، مما يسبب هشاشة الأظافر والعظام وخطوط الشعر.

أعراض مشاكل الجلد عند الحامل

  • ظهور حساسية على الجلد ويحدث ذلك بسبب عدم قدرة الكبد على أداء وظيفته بسبب زيادة نسبة الأستروجين، مما يؤدي إلى زيادة إفرازات المرارة والأملاح المرارية مسبباً حساسية.
  • ظهور بثور على الجلد والبشرة.
  • ازدياد نمو الشعر بسبب زيادة طبقة الميلانين التي يسببه ارتفاع هرمون الذكورة الخاص بالجنين.
  • تحول لون حلمة الثدي إلى اللون البني.
  • ظهور علامات تمدد الجلد (stretch marks)، والكلف.
  • ظهور زوائد جلدية.
  • عند بعض النساء تظهر دمامل وحبوب على الجسم في فترة الحمل لونها أحمر، خاصة على الأرداف والبطن والأطراف، وتظهر منذ الشهر الرابع للحمل.

طرق علاج التغيرات الجلدية

عند حدوث تغيرات على الجلد بعضها يختفي بنفسه بعد الولادة وبعضها يصعب علاجه وإعادته كما كان، ولكن هناك طرق من العلاج تساعد في التخفيف منها وعند الاستمرار في استخدامها فترة معينة يمكن علاجها نهائياً كالتالي:

  • يمكن التخلص بعد الولادة مباشرة من حب الشباب عند ظهوره أثناء فترة الحمل، ولكن لا يجب أخذ أي أدوية لعلاج حب الشباب حتى لا يكون هناك تأثير عكسي على الجنين بالتشوهات الخلقية.
  • البعد عن جلسات التقشير وذلك لأن الجلد أثناء فترة الحمل يكون أكثر حساسية.
  • يمكن التخلص من الخط الاسود بسهولة بعد الولادة حيث إنه يختفي تلقائياً.
  • بالنسبة للعروق العنكبوتية بعضها يذهب بعد الولادة، ولكن هناك البعض منها الذي يكون موجود على الجذع والساق لا يذهب بسهولة، حيث أنه يحتاج الى الطبيب لعلاجه بالليزر أو الحقن.
  • تساعد ممارسه الرياضة على التخفيف من تمدد الجلد والحفاظ على حيويته.
  • التقليل والابتعاد عن أكل الأطعمة الدسمة والمقلية، فالأفضل اختيار الطعام الخالي من الدهون حتى لا تحدث مشاكل الجلد.
  • في بعض الحالات يتم استخدام العلاج بالليزر والديرما رولر والبلازما.
  • يصعب معالجة الكلف، ولكن يقال إن أشعة الشمس تعمل على التخفيف منه عن طريق تحفيز خلايا الميلانين.
  • استخدام فيتامين سي عن طريق جلسات الميزوثيرابي.
  • عند حدوث تمدد طبقات الجلد يصعب علاجها وإعادة الجلد كما كان من قبل، ولكن يمكن استخدام الكولاجين للتخفيف منها أو استخدام الليزر.
  • هناك بعض الحالات يكون تأثير التغيرات بها بسيط لا يحتاج الى تلك الطرق المذكورة، فيمكن استخدام بعض الكريمات التي تحتوي على الإيلاستين والكولاجين والكريمات المصنوعة من مواد طبيعية كالتوت البري والعرقسوس.

تشققات الحمل

  • تحدث تشققات الحمل بسبب تمدد الجلد بشكل مفاجئ عند كبر حجم الجنين او زيادة في الوزن، ويؤدي ذلك إلى تكسر خلايا الكولاجين تحت الجلد مباشرة، وتكون هذه التشققات أكثر ظهوراً في منطقة البطن.
  • لتجنب هذا النوع من مشاكل الجلد يجب تناول الأغذية الغنية بالبروتينات والفيتامينات، وفيتامين (C) وفيتامين (E).
  • شرب على الأقل لترين من الماء كل يوم للمحافظة على الجلد رطباً.
  • القيام بدهن الجسم بالزيوت الطبيعية وكريمات مرطبة خاصة منطقة البطن.
  • لا يوجد علاج يمكن التخلص من تشققات الحمل نهائياً، ولكن يمكن التخفيف من شكلها عن طريق بعض العلاجات او استخدام الليزر والحقن.

شاهد أيضًا: علامات نقص الفيتامينات عند الحامل

الطفح الجلدي في فترة الحمل

  • يعد الطفح الجلدي من المشاكل التي تعاني منها المرأة الحامل خلال فترة الحمل، ويظهر عادة عند حدوث تهيج في الجلد.
  • عند تعرض الجسم لحساسية معينة او عدوى فإنه يقوم بإنتاج مركب الهيستامين الذي له دور في ظهور الطفح الجلدي.
  • يوجد بعض الهرمونات التي يسبب ارتفاعها تأثيراً على اداء الكبد والمرارة الطبيعي.
  • يقال في بعض النظريات أنه تحدث في بعض الأحيان طفح جلدي بسبب مهاجمة خلايا الجنين الجلد الام.
  • في بعض حالات الطفح والالتهابات الجلدية إذا لم يتم علاجها، فقد يحدث مضاعفات لذلك يجب الاهتمام بها عند ظهورها على الجسم واستشارة الطبيب.
  • في بعض الحالات يمكن أخذ مضادات الهيستامين لمحاولة التخفيف من درجة الحساسية والحكة.
  • يعد الكولاجين من العلاجات المهمة للبشرة حيث انه يعمل على علاج تليف الأنسجة بالبشرة وإعادة حيويتها.
  • ولكن كريم الكولاجين يكون أقل فاعلية وذلك لأن جزيئات الكولاجين تتميز بالحجم الكبير التي يصعب معها اختراق الجلد.
  • يمكن استخدام بعض الأعشاب كدهان موضعي كالبابونج لعلاج الطفح الجلدي.
  • نقع الجسم في حمام دقيق الشوفان يساعد بشكل كبير في تقليل تهيج الجلد وتخفيف حدة الحكة ويعمل أيضاً على ترطيبه.

ظهور الشامات في فترة الحمل

  • يفسر الأطباء سبب ظهور هذه الشامات والبقع هو ارتفاع الهرمون المسبب في تحفيز خلايا المادة الصبغية الذي يعمل الميلانين على إنتاجها.
  • يعد أصحاب البشرة السمراء من النساء الأكثر قابلية لظهور هذه الشامات والبقع في الجسم عكس البشرة الفاتحة.
  • هناك بعض الدراسات الطبية تؤكد أن عند انخفاض معدل حمض الفوليك في الجسم فسيكون الجسم أكثر عرضة للإصابة بتلك الشامات، ويتواجد هذا الحمض بكثرة في البرتقال والخضروات الورقية والحبوب.
  • محاولة تجنب التعرض لأشعة الشمس لأنها تؤثر سلبا على الشامات.
  • عند الاحساس بالألم في الشامة أو كانت حمراء اللون وبارزة، ‏فيجب التواصل مع الطبيب المختص للعلاج في أسرع وقت ولا يجب التهاون فى ذلك.

علاقة الحساسية بنوع الجنين

  • يقال انه يمكن معرفة نوع الجنين من خلال الحساسية التي تظهر على المرأة الحامل قبل الشهر الرابع، فإذا ظهرت هذه الحساسية يعتقد بأن الجنين هو ذكر، ولكن هذه الطريقة غير ثابتة علمياً.
  • تسمى هذه الحساسية ب PUPPP الذي يعرف بالطفح متعدد الأشكال الحملي وفي هذه الحساسية تشعر المرأة بأنها تريد حك جلدها باستمرار.
  • ولكن في الحقيقة لا يمكن الاعتماد بتاتاً في تحديد نوع الجنين سواء ذكر او انثى على هذه الطريقة، وللتأكد من نوع الجنين يجب الانتظار حتى الشهر الرابع والقيام بالسونار.

الوقاية من التغيرات الجلدية

يوجد عدة طرق يمكن استخدامها خلال فترة الحمل تعمل على تقليل الإصابة بمشاكل الجلد كالتالي:

  • محاولة ترطيب الجلد والجسم باستمرار عن طرق استخدام كريمات مصنوعة من مواد موجودة في الطبيعة.
  • تناول الفواكه والخضروات التي تحتوي على عناصر غذائية هامة وفيتامينات تعمل على زيادة ترطيب الجلد وجعله أكثر مرونة.
  • استخدام الزيوت الطبيعية المختلفة في ترطيب الجسم كزيت الزيتون واللوز.
  • محاولة شرب كمية وفيرة من الماء.
  • القيام بارتداء ملابس مصنوعة من القطن.
  • تجنب الاستحمام بمياه درجة حرارتها مرتفعة.
  • محاولة عدم التعرض للشمس لفترات طويلة.
  • التقليل من استعمال المكياج ومحاولة زيادة ترطيب الجسم بشكل دوري أثناء الحمل.
  • محاولة عدم ارتداء الملابس الضيقة واستبدالها بملابس واسعة قطنية.
  • محاولة النوم الكافي.

شاهد أيضًا: علاج هبوط الضغط عند الحامل

ولقد استطعنا أن نوضح في هذا المقال معلومات شاملة عن أسباب مشاكل البشرة لدى المرأة الحامل وطرق العلاج والوقاية منها، فالبعض من هذه المشاكل قد نجدها بسيطة ولكن إهمالها قد يؤدي الى مضاعفات لذلك يجب توخي الحذر الدائم.

أترك تعليق