مؤسسات التنشئة الاجتماعية بالمراجع

مؤسسات التنشئة الاجتماعية بالمراجع

مؤسسات التنشئة الاجتماعية بالمراجع، وكثرتها ودورها في بناء الطفل وتأثيرها عليه حيث إنها تؤثر علية تأثيرًا كبيرًا في حياته وشخصيته وأفعاله ومن أمثلتها العائلة والمدرسة وغيرهم الكثير.

مؤسسات التنشئة الاجتماعية بالمراجع

  • يوجد العديد من المؤسسات التنشئة التي تؤثر في حياة الأطفال وكلما كبر كثرت هذه المؤسسات وكثرت تقرب الطفل واحتياجاته لها.
  • يقارن بين هذه المؤسسات وبينهم بعض الصفات المشتركة وفى بعض الصفات تنفرد بها المؤسسة دون غيرها.
  • وبالرغم من ذلك فإن لكل منها دور كبير ومؤثر في حياة الجميع.

شاهد أيضًا: بيت الحكمة للاستثمارات الثقافية

الأسرة

  • تعتبر الأسرة أهم تنشئة في حياة أبنائها حيث انه ينسب إليها منذ لحظاته الأولى وطوال فترة حياته فيتأثر بها بشكل كبير جدًا فهي مثل مجتمع كامل صغير لها دور كبير في بناء الشخصية وتؤثر على أفعاله.
  • فرض على الأسرة العمل على جعل علاقة قوية وترابط بينها وبين الأبناء ومتابعة أفعاله وإرشادهم الطريق السليم.

دور الأسرة في عملية التنشئة الاجتماعية

  • يوجد بها الطفل مراحله الأولى لذلك فهي أهم ما يؤثر في أفعاله وكلامه ولا يوجد مؤسسة أخرى يمكنها التعويض عن دور الأسرة.
  • الأسرة ملزمة بتربية الطفل وأخلاقه وأفعاله التي تظل معه في مرحلة الصغر وحتى أن يكبر وينضج.
  • الأسرة هي المسؤولة عن تكوين مشاعر الأبناء وبناء الروح الأسرية لديهم كما أنها تساعده في اختيار الأمور الهامة في حياته.
  • كما أنها تعتبر حلقة وصل بينه وبين المجتمع فهي تساعده على التعامل مع الأشخاص وعمل علاقات اجتماعية كثيرة.
  • التقرب من أبنائها وبث روح الثقة في أنفسهم وتشجيعهم باستمرار.

المؤسسات التعليمية

1- رياض الأطفال

لها دور مهم في تشكيل الطفل وبنائه وأفعاله وتقريبًا تكون يذهب الطفل إلى رياض الأطفال ما بين ثلاث إلى ست سنوات وتكون قبل التعليم الابتدائي.

2- دور رياض الأطفال في عملية التنشئة الاجتماعية

  • تلعب دورًا كبيرًا حيث إنها تريد إكمال بناء الأبناء ومن أجل هذا من المفترض أن تكون أهم أهدافها تكوين الطفل وتهيئته ومساعدته في مراحل حياته القادمة.
  • تساعد رياض الأطفال الأبناء على معرفة السلوكيات والأفعال التي تتماشى مع المجتمع الذي يعيش فيه.
  • تلعب دورًا كبيرًا في معرفة ميول الطفل وقدراته وتساعده في معرفة مواهبه كما أنها تشجعه على تنميتها إذا كانت ترفع من شأن المجتمع وتطوره.
  • تعمل رياض الأطفال على تعليم السلوك والأخلاق وكيفية التعامل مع الأشخاص حيث انه يتعرف على أطفال آخرين برياض الأطفال ويتعلم كيف يتعامل معهم.
  • يتم العمل فيها على بناء روح المحبة بين جميع الأبناء واستجابة طلباتهم وإرشادهم نحو الطريق السليم وتعليمهم أخلاقيات المجتمع.
  • يريد المعلمات اكتمال بناء الطفل ومساعدته في تكوين شخصية قوية وتهيئته للفترات القادمة من عمره.

شاهد أيضًا: البحث عن الصور ومقالات في الحياة الاجتماعية

3- المدرسة

تغيرت ظروف المجتمع فانصرف الأب والأم عن بعض أدوارهم نجاة الأبناء فتعمل المدارس على تكملة وضع هذه الأساسيات كما أنها تساعد الأطفال على التغلب على ظروف المجتمع.

4- دور المدرسة في عملية التنشئة الاجتماعية

  • المدرسة أثر كبير جدًا وواضح في تربية الطفل أنها تعمل على إعداد الأطفال وتوعيتهم عبر نقل ثقافتها.
  • في هذا الأيام تقول المدرسة بتعليم الطفل بصورة صعبة ومعقدة وتعليمهم أسس متماسكة يصعب فهمها وكثير من المناهج الثقيلة.
  • تساعد المدرسة الأبناء على السيطرة على تصرفاتهم وكيفية التعامل مع الآخرين كما أنها تساعده على إيجاد الحلول للمشاكل التي قد يتعرض لها.

5- وسائل الإعلام

  • لها دور كبير في بناء المجتمع وتثبيت قواعده سواء كانت دينية أو أخلاقية كما أنها تفتح العقل فتجعله دائمًا يحسن الاختراع والتدبر.
  • وسائل الإعلام كثيرة جدًا ومختلفة وتأثيرها كبير جدًا على الأشخاص عن طريق المشاهدة والقراءة والسمع ومن أمثلتها الراديو والتلفاز والروايات والمقالات والسينما ودور وسائل الإعلام:
  • أخبار الأفراد بكافة المعلومات في مختلف جوانب الحياة.
  • تعمل على تشجيع الأفراد ولفت انتباههم للأعمال التي يجب فعلها.
  • تسلية الأفراد للقضاء على روتين حياتهم ومرور الوقت.
  • من أهم أمثلة وسائل الإعلام:

6- الإذاعة

  • من أهم وسائل الإعلام لما لها من دور كبير جدًا في تأثيرها على الأطفال بل والكبار أيضًا.
  • تغذية الأفراد بالمعارف المتعددة التي تعمل على تغيير سلوكهم وأفعالهم.
  • لها دور كبير نجاة الأطفال حيث إنها تساعدهم على مواجهة التحديات التي تواجهه في هذه الحياة.

7- التليفزيون

  • أول شيء يجذب انتباه الأطفال هو التلفاز ويمكنهم إعطاء كل أوقاتهم لمشاهدته فقط دول العمل بأي شيئًا آخر لذلك من أهم وسائل الإعلام تأثيرًا على الأطفال.
  • أهم ما يجذب انتباه الأبناء في التلفاز هو أفلام الكرتونية وأغاني الأطفال وصور الحيوانات.

8- السينما

  • تعمل على لفت نظر الأفراد سواء للأطفال أو البالغين بسبب المشاهد التمثيل.
  • تحريك المشاعر عند الأفراد عن طريق المشاهدة والاستماع.
  • مشاهدة الأفراد للتلفاز وتأثيرهم بحالات الممثلين سواء كانوا في حالات فرح أو انتصار أو حزن.
  • فمن أجل هذا تلعب السينما من أهم مؤسسات التنشئة الاجتماعية بالمراجع.

9- المطبوعات

  • بعض القصص والكلمات التي يقرأها الأبناء تؤثر عليهم تأثيرًا كبيرًا حيث إنها توسع معلوماته وتقوم بدور كبير في تشكيل أفعاله.
  • تعليم الطفل الفصل بين الأفعال السيئة والأفعال الحسنة.
  • تساعد في بناء الأخلاق لدى الطفل.
  • للطفل بعض الخيالات التي يرسمها في عقلة ولهذه المطبوعات التي يقرأها تكفي رغبته.

10- المؤسسات الرياضية

تلعب المؤسسات الرياضية دورًا كبيرًا في بناء الأطفال كمان أنها تهذب من سلوكهم وأفعالهم ومن أهم أمثلتها.

11- الأندية

  • هو مكان يحضر له الأشخاص من مناطق متعددة لممارسة الهوايات الرياضية التي يفضلونها.
  • تعمل على خلق روح المحبة والود بين الأفراد في النادي وتتيح الفرصة الأشخاص بالتعرف على الآخرين.
  • اختلاف المجالات فيها مثل كرة القدم والسباحة وغيرهم من الكثير لذا فإنها تكون مساعدة للأشخاص في إشباع حاجاتهم من الألعاب الرياضية.
  • فالأندية مكان مريح للأفراد فهي تعطي فرصة لما يريد البقاء بمفرده فترة من الوقت أو التجمع مع الآخرين والتحدث مع بعضهم.

دور المؤسسات الرياضية في التنشئة الاجتماعية

  • معرفة اتجاهات الطفل وتشجيعه.
  • بث القيم لدى الأشخاص وتهذيبهم.
  • المساعدة على تحريك الجسم للمحافظة على صحته.
  • بث الروح الرياضية والمسامحة وحب الخير للآخرين.
  • بث الانتماء في نفوس الأشخاص.

المؤسسات الدينية

  • ويقصد بالمؤسسات الدينية المساجد التي تقام فيها الصلوات ودروس دينية ومعرفة أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • لذلك فإنها تعتبر أهم مؤسسات التنشئة الاجتماعية لما تقوم به من تهذيب النفوس والأخلاق وتعمل على التقرب بين العبد وربه.

دور المؤسسات الدينية في عملية التنشئة الاجتماعية

  • نشر الدين والرسالات السماوية التي تعمل على تغيير أفعال الإنسان إلى الأحسن دائمًا لنشر الخير والفرح في المجتمع بين الأشخاص.
  • جعل الأشخاص دائمًا في حالة من التدين وتقربهم من الله.
  • استيقاظ الضمير دائما عند الأشخاص.
  • تعلم الأطفال الصفات الحسنة كالصدق وعدم الكذب.
  • تعلمهم الصلوات الخمس والشعور بالأمن.
  • تطبيق التعاليم الدينية إلى واقع يعيش فيه ويطبق في الواقع.

شاهد أيضًا: أهداف الخدمة الاجتماعية في المجال الأسري

ذكرنا في هذا المقال مؤسسات التنشئة الاجتماعية بالمراجع واختلافها وتعددها ودورها الكبير والفعال في تربية الطفل تربية سليمة وتهذيب أخلاقه تشجيع مواهبه خلال مراحل حياته وتأثره بهذه المؤسسات.

المرجع

أترك تعليق