بحث عن مواقع التواصل الاجتماعي وأثرها على المجتمع والعلاقات الاجتماعية

بحث عن مواقع التواصل الاجتماعي وأثرها على المجتمع والعلاقات الاجتماعية

بحث عن مواقع التواصل الاجتماعي وأثرها على المجتمع والعلاقات الاجتماعية، ساهم التفوق التكنولوجي الذي حازت عليه مواقع التواصل الاجتماعي بالعديد من الآثار والانعكاسات على المجتمع، فيعد الانترنت وما يمتلكه من مزايا وفوائد قد ساعدت في العديد من المجالات المتنوعة في الحياة خاصة المجال الإعلامي فقد ساعدت في إلغاء القيود للمكان والزمان وساهمت في خلق نوع جديد من الإعلام، مكن الجميع من التعبير عن الرأي بحرية.

مقدمة بحث عن مواقع التواصل الاجتماعي وأثرها على المجتمع والعلاقات الاجتماعية

  • أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي بمثابة خطر كبير يهدد الإنسان وحقوقه وخصوصيته، فقد فرضت هذه المواقع شباكها على المجتمع المعاصر ودخلت في العديد من المجالات الحياتية المتنوعة، ولا يمكن إنكار أهميتها في العديد من الجوانب مثل الشبكات المعلوماتية ومساهمتها في مجالات العلوم الإنسانية والاجتماعية، كما أنها ساهمت في انعزال الأفراد وتفكك الأسرة.

شاهد أيضًا: مخاطر مواقع التواصل الاجتماعي على الأسرة

مميزات مواقع التواصل الاجتماعي

  •  ساهمت مواقع التواصل الاجتماعي في تسهيل الوصول للشبكات لأنها متاحة للجميع، مع وجود عنصر المجانية في الرسوم والانضمام والترخيص وغيرها، على الرغم من أن الإعلام الاجتماعي يعد الأحدث في التطور الذي حدث في مجال تبادل المعلومات.
  • كما ساعدت في إتاحة عنصر التضمين مثال شبكة اليوتيوب التي تتضمن المقطع الفيديو واتاحته في أي مكان من المدونات والشبكات الأخرى مثل الفيس بوك وتويتر.
  •  اتسمت مواقع التواصل الاجتماعي بعنصر الإقناع فقد تمكنت من إقناع الشباب بها من خلال توفيرها لفرص المشاركة بالأفكار وإعطاء المشورة، والقيام بتشارك النصائح بين المستخدمين.
  • كما تمكنت من التغلب على الحدود الجغرافية ورقابة الأجهزة الأمنية، وساعدت في توفير العديد من المعلومات الغير خاضعة للرقابة، مما ساهم في القضاء على عنصر الرقابة وجعلت جميع المعلومات متاحة بشكل مستمر، ويسهل الوصول لها.
  • اتسمت العديد من تلك المواقع بعنصر الفورية في نشر ومشاركة الأخبار والمعلومات الحديثة فهي تتميز بتحديث المعلومات والفيديوهات والأخبار لحظة بلحظة.
  • كما تمكن أغلب الشباب من نشر أراءهم عبر العالم العربي وساعدتهم تلك المواقع من إحداث العديد من التغيرات الجذرية في الواقع الذي يعيشون بداخله.

أنواع مواقع التواصل الاجتماعي

الفيسبوك

  • يساهم ذلك الموقع في مساعدة الأفراد من إبراز مكانته سواء كانوا أشخاص عادية أو شركات من خلال القيام بالتواصل مع الآخرين، وقد قام مارك زوكربيرج بتأسيسه من أجل تسهيل التواصل بين الطلبة وانتشر بعد ذلك في أمريكا وبريطانيا ثم إلى دول العالم أجمع.

تويتر

  • يعد بمثابة أكبر الشبكات الاجتماعية ومن المواقع المصنفة عالميًا، فهو يقوم على التدوين القصير الذي لا يزيد عن 140 حرفًا، ويشتهر باختصار الروابط واستخدام علامة الشباك من أجل اختصار عدد الحروف.

اليوتيوب

  • يتميز اليوتيوب بوجود شعبية كبيرة له في الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي فهو يُمكن أي شخص من رفع ما يريد من فيديوهات بالمجان، كما يساعد في حضور الندوات والأفلام والمسلسلات القديمة والجديدة ومتابعتها بالمجان.

إنستغرام

  • اشتهر ذلك الموقع بتبادل الصور ويساعد المستخدمين من مشاركة الصور وتحميلها ومشاركتها كما يمكن تعديل الصور من خلال الفلاتر المتاحة به.

مفهوم مواقع التواصل الاجتماعي

  • تعد مواقع التواصل الاجتماعي هي جزء من الانترنت الذي يعتبر من أهم أنظمة الاتصال كما أنه وسيلة جماهيرية تؤثر على الأفراد.
  • كما أنها تساهم في توفير جميع المعلومات الإلكترونية والخدمات الخاصة بها من أخبار ومواقع تبث الخدمات التكنولوجية، وعلى الرغم من السلبيات التي تحدث عنها الكثير وتأثيراتها على المجتمع الأسري حيث ساهمت في انهياره وتفككه.
  • إلا أنها تعتبر عند البعض وسيلة مهمة للاندماج في المجتمعات وتوثيق العلاقات بينهم وثقافتهم وتقريب المفاهيم وحدوث التبادل في الثقافة والأفكار بين الشعوب، كما ساعد استخدام الانترنت في تحقيق العديد من المتع الشخصية وتحقيق الإنسان لذاته.
  • كما مكن الإنسان من الهروب من الواقع ومشكلات الحياة التي يعيشها ويتعرض لها وبدأ بتعويضها من خلال الإنترنت، فقد وفر الفيسبوك مثلًا مجالًا للعديد من الأفراد في مشاركة أراءهم والتعبير عن ذاتهم، ولكن في المقابل ساهم في عزلة الإنسان وانعزاله عن المجتمع كما ساعد في ضعف الروابط الأسرية وعدم الاهتمام بمن حوله من الأشخاص واعتماده على ذلك العالم الافتراضي المتمثل في الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

شاهد أيضًا: تعريف وسائل الإعلام الاجتماعية

أثر مواقع التواصل على الواقع الاجتماعي والمستخدمين

  • تعد مواقع التواصل الاجتماعي بمثابة وسائل يتم استخدامها للنشر سواء كانت أخبار وأراء مرئية أو مسموعة، فقد قام الشباب باستخدام شبكات التواصل الاجتماعي للدردشة وتفريغ الشحنات العاطفية، ثم بعد ذلك بدأوا يتبادلون وجهات النظر الثقافية والأدبية والسياسية.
  • على الرغم من كل ذلك لم تمثل مواقع التواصل الاجتماعي العامل الرئيسي في التغيير الجذري للمجتمع، ولكنها أصبحت تساهم في تهيئة متطلبات التغيير ونشر الوعي والفكر الثقافي.
  • ساعدت مواقع التواصل الاجتماعي في القضاء على عنصر المكان وشكلت العديد من الفضاءات التي تمكن الأشخاص من التواصل، وأصبحت بمثابة أماكن افتراضية، كما أصبحت بمثابة فضاءات مفتوحة للتمرد والثورات والقضاء على العديد من الأنظمة السياسية الغير مرغوبة، كما مكنت العديد من المستخدمين الاتجاه للسعي لكسب المال الكثير من خلال انخراطهم في هذا المجال.

دور مواقع التواصل الاجتماعي في تفكك الأسرة

  • لقد ساهمت مواقع التواصل الاجتماعي في التفكك الأسري وظهور العديد من المشكلات الاجتماعية، كما آثرت بشكل سلبي في العديد من العلاقات الإنسانية، وأصبحت الزيارات العائلية قليلة مما ضعف العلاقات الأسرية.
  • كما ساهمت مواقع التواصل الاجتماعي في ظهور العديد من أنواع العزلة الاجتماعية وظهور السلوكيات الجديدة التي لا تتفق مع ثقافة المجتمع الإسلامي ومع المجتمع المحيط، فقد فتحت المجال لبناء العلاقات الجنسية مما يتعارض ويتنافى مع الأخلاقيات والقيم التربوية.
  • كما انتشرت حالات الطلاق نتيجة تفكك دعائم الأسرة، وزادت الأمراض النفسية وحالات الوحدة والاكتئاب وزادت من توتر العلاقات العاطفية، ونسبة الخيانات الزوجية.

دور مواقع التواصل الاجتماعي في تفكك الأسرة

  • وقد أثرت شبكات التواصل الاجتماعي في ضعف العلاقة بين الأطفال والشباب وجعلهم منعزلين عن الأسرة، وقضائهم فترات طويلة أمام هذه الشبكات مما سبب لهم الإدمان بالإنترنت وساعد من تعودهم على العزلة الاجتماعية، والخمول الجسماني والتوتر النفسي.
  • وقد نتج عن كل ذلك وجود تصدع في العلاقات الأسرية وفقدت الأسرة تماسكها ولم يعد يهتم أي فرد بالأخر مما أضعف بناء وتكوين الأسرة الأساسي وجعلها هشة غير مترابطة، كما زادت الصراعات داخل الأسرة نتيجة لضعف المنظومة القيمية داخل الأسرة، كما تعرضت الأسرة للاختراق في القيم من خلال التأثر بالإعلام والثقافات الجديدة.
  • وآثرت مواقع التواصل الاجتماعي سلبيًا على النشأة الدينية والأخلاقية للعديد من الأسر وضعف من سيطرة الآباء على الأبناء وساهمت في انتشار العديد من الأخلاقيات المنافية للمجتمع مثل انتشار الزواج العرفي والعديد من الاشكال الغير شرعية للزواج بين الشباب.
  • كما ساعدت مواقع التواصل الاجتماعي في حدوث العديد من الانتهاكات والانحرافات والجرائم الأسرية مثل جرائم الخيانة الأسرية وجرائم القتل المتبادل بين الزوجات والأزواج والأبناء.
  • فعلي الرغم من فوائد تلك المواقع الخاصة بالتواصل الاجتماعي إلا أن سوء استخدامها قد زاد من المشاكل الأسرية التي لم تكن موجود من قبل وآثر بطريقة سلبية على المجتمع والواقع المحيط، فقد أصبحت بمثابة البديل لأفراد الأسرة وانعزالهم عن بعض مما ساهم في حدوث خلل في علاقة الأفراد ببعضهم والآباء بأبنائهم.

شاهد أيضًا: ما هي أهم مواقع التواصل الاجتماعي ؟

في النهاية يمكننا القول أن مواقع التواصل الاجتماعي بمثابة سلاح ذو حدين وينبغي الحرص على طرق التعامل معها والاستفادة بإيجابياتها وتجنب السلبيات والآثار الضارة على المجتمع والأسرة.

أترك تعليق