الذكاء الاجتماعي وعلاقته بمفهوم الذات

الذكاء الاجتماعي وعلاقته بمفهوم الذات

الذكاء الاجتماعي وعلاقته بمفهوم الذات، معنى الذكاء الاجتماعي وهو فهم الفرد لمشاعر وأفكار الآخرين وإقامة علاقات اجتماعية ناجحة مع الآخرين والتأقلم بنجاح مع البيئة والتعامل مع الظروف الاجتماعية والنفسية في البيئة الاجتماعية التي يعيش فيها الشخص بطريقة حكيمة.

الذكاء الاجتماعي

  • القدرة البشرية الفريدة على التنقل والتفاوض بفعالية في العلاقات الاجتماعية المعقدة والبيئات المختلفة.
  • يعتقد نيكولاس همفري وهو طبيب نفسي وأستاذ في كلية لندن للاقتصاد أن الحكمة الاجتماعية أو خصوبة جودة حياتنا هي جوهر البشر وليس ذكائنا الكمي.
  • على سبيل المثال عندما يعيش شخص في قلب هدية واعية محاطًا بالروائح والأذواق والمشاعر والأحاسيس فأنت كيان ميتافيزيقي خاص يبدو أن خصائصه تنتمي تقريبًا إلى العالم المادي.
  • يعتقد الباحث الاجتماعي هانيويل روس أن الذكاء الاجتماعي هو مجموع علم النفس والوعي الاجتماعي والمعتقدات الاجتماعية والمواقف والقدرات المتطورة والاستعداد لإدارة التغييرات الاجتماعية المعقدة.
  • لن يكون الأشخاص ذوو معدل الذكاء الاجتماعي الأعلى (SQ) أفضل أو أسوأ من أولئك الذين لديهم حاصل اجتماعي أقل لأن لديهم فقط مواقف وآمال واهتمامات ورغبات مختلفة.

شاهد أيضًا: ما هو معدل الذكاء الطبيعي للإنسان؟

التعريف الأصلي للذكاء الاجتماعي

  • وفقًا للتعريف الأصلي لـ إدوارد سانديك فهو القدرة على فهم الرجال والنساء والفتيان والفتيات والتفاعل معهم والتصرف بحكمة في العلاقات الشخصية.
  • الذكاء الاجتماعي أو الذكاء التفاعلي يعادل أيضًا التصرف بحكمة في العلاقات الشخصية وهو أحد أنواع الذكاء المحدد في نظرية الذكاءات المتعددة عند هوارد جاردنر وهو وثيق الصلة بنظرية العقل.
  • يقصر بعض المؤلفين التعريف على التعامل فقط مع المعرفة حول المواقف الاجتماعية وربما يكون أكثر ملاءمة يسمى الإدراك الاجتماعي أو ذكاء التسويق الاجتماعي.
  • والذي يرتبط بالإعلان النفسي والاجتماعي واستراتيجيات التسويق والتوجيهات في الاستراتيجيات.
  • وفقًا لشون فولينو فإن الذكاء الاجتماعي هو قدرة الشخص على فهم بيئته تمامًا واتخاذ الإجراءات المناسبة للسلوك الناجح اجتماعيًا.
  • بدون الحكمة الاجتماعية سيكون الشخص متعبًا جدًا ويفقد الثقة في نفسه والآخرين.
  • يتطلب الذكاء الاجتماعي العمل والصبر واللياقة. يتجلى هذا النوع من الذكاء في قدرة الفرد على التخلص من المواقف الحرجة وتجنبها وكذلك قدرة الناس على إقناع الآخرين والتكيف معهم.
  • والقدرة على التخطيط لتحقيق أهداف شخصية.
  • يمكن أن يكون للذكاء الاجتماعي معانٍ كثيرة لذلك يُقال أحيانًا إن هذا الشخص دبلوماسي.
  • أي أنه يحاول عدم الصدام مع الناس أو محاربة الأشياء التي يكرهونها فلا يخسر أي طرف.
  • لا يزال الذكاء الاجتماعي بعيدًا عن الحقيقة كما تقول إنها غالبًا ما تقترب من صاحبها من الدعاية والعار.
  • بالتأكيد ليس من خلال الذكاء الاجتماعي ولكن من خلال صاحبها لأن الذكاء الاجتماعي يعتبر أي أسلوب حياة يمكن استخدامه بطريقة إيجابية ولكن يمكن استخدامه بطريقة سلبية.
  • إن الذكاء الاجتماعي الجدير بالثناء الذي نحبه وندافع عنه ليس إمكانية الوصول أو الصعود أو النفاق لأن هذه الصفات يتم قمعها بمقياس الذكاء الاجتماعي نفسه قبل المقياس الأخلاقي.
  • والمقياس الأخلاقي هو أساس الذكاء الاجتماعي الحقيقي. لذلك، فإن الكسب الأشياء وتفقد نفسها مهما تكسب أمر غير حكيم لأن هؤلاء الناس خاسرون.
  • إذا قلنا إنه إذا تم استخدام الذكاء الاجتماعي بشكل صحيح وفي الوقت المناسب فسنحصل على نتائج جيدة من العلاقات غير الحساسة والعلاقات الودية ربما لن نتجاهل الحقيقة.
  • إذا استشهدنا ببعض الأمثلة على هذا النوع من أساليب الذكاء فسنجد أن هناك خطاً رفيعًا بين هذا النوع من الذكاء والكذب ويجب الانتباه لمنعنا من الوقوع في فخ الكذب.
  • يمثل السرد عن سلطان رسول الله صلى الله عليه وسلم ذروة الحكمة الاجتماعية وهي لا يجوز الكذب في ثلاثة مواضع في الحروب وخطب الرجال للنساء وإصلاح الذات.

حاصل الذكاء الاجتماعي

  • معدل الذكاء الاجتماعي SQ هو إحصاء مجرد مشابه لطريقة النقطة القياسية المستخدمة في اختبار معدل الذكاء بمتوسط ​​قيمة 100 على عكس اختبار الذكاء القياسي فهو ليس نموذجًا ثابتًا.
  • إنه يميل أكثر إلى نظرية بياجيه أن التي تشير إلى أن الذكاء ليس ميزة ثابتة ولكنه هيكل هرمي معقد لمهارات معالجة المعلومات وهو الأساس للتوازن التكيفي بين الفرد والبيئة.
  • بهذه الطريقة يمكن للأفراد تغيير مواقفهم وسلوكياتهم تجاه البيئات الاجتماعية المعقدة.

فرضية الذكاء الاجتماعي

  • يؤكد العلم أن فرضية الذكاء الاجتماعي هي التنشئة الاجتماعية المعقدة للسياسة والخيال والعلاقات الأسرية والصراع والتعاون والتواصل والإيثار.
  • باختصار الذكاء الاجتماعي هو القوة التي تجعلنا نوسع حجم دماغنا البشري والذي يمكننا اليوم من استخدام هذه الأفكار في ظروف اجتماعية معقدة.
  • الحاجة إلى التعايش مع بعضنا البعض تؤدي إلى حاجتنا إلى الذكاء.
  • قال ستيفن ماسون أستاذ التاريخ القديم في جامعة ريدنغ إن هذه الفكرة تسمى فرضية الذكاء الاجتماعي وهو يعتقد أن فرضية الذكاء الاجتماعي تدور حول فترتين أساسيتين من تطور الدماغ.
  • كانت المرحلة الأولى منذ ما يقرب من مليوني عام عندما نما الدماغ بنحو 50٪ فارتفع حجمه من حوالي 450 سم مكعب إلى 1000 سم مكعب وهو ما كان قبل 1.8 مليون سنة.
  • بدأ علماء الآثار يتساءلون عندما لاحظوا هذا التغيير في القردة.
  • لماذا أصبحت أدمغتهم أكبر ولماذا زاد حجمها لأي سبب من الأسباب لن يزداد حجم الدماغ وذلك لأن تكوين أنسجة المخ هي عملية استقلابية مهمة يصعب تحقيقها.
  • يعتقد ميثين أنه نظرًا للعيش في مجموعات أكبر وأكثر تعقيدًا أدت فرضية الذكاء الاجتماعي إلى زيادة حجم المخ منذ ما يقرب من مليوني عام.
  • مما يتطلب عقلًا أكبر لمقابلة أشخاص مختلفين في العديد من العلاقات الاجتماعية.
  • وبالمثل يستجيب الذكاء الاجتماعي للزيادة في حجم المخ منذ ما يقرب من مليوني عام.
  • حدثت الزيادة الثانية في حجم المخ بين 600000 و200000 سنة مضت وخلال هذه الفترة وصل الدماغ إلى القدرات الحديثة.
  • لا تزال محاولة شرح الزيادة الثانية في حجم المخ صعبة للغاية ويعتقد البروفيسور ميثين أن هذا يرتبط ارتباطًا مباشرًا بتطور اللغة، ربما تكون اللغة هي أكثر المهام المعرفية تعقيدًا التي نقوم بها.
  • ترتبط اللغة ارتباطًا مباشرًا بالذكاء الاجتماعي لأننا غالبًا ما نستخدم اللغة للتواصل في العلاقات الاجتماعية.
  • لذلك فإن الذكاء الاجتماعي هو عامل حاسم في زيادة حجم الدماغ ويشارك في العلاقة بين التنمية الاجتماعية والتعقيد المعرفي في الوقت الحاضر يعد الذكاء الاجتماعي ضروريًا لإدارة تعقيد كونك مجتمعًا.

شاهد أيضًا: أنواع الذكاء عند الأطفال

مظاهر تكوين الذكاء الاجتماعي

شروط أو شروط الأفراد للحصول على الذكاء الاجتماعي هي كما يلي:

  • المسؤولية الاجتماعية أي أن الفرد يتميز بدرجة عالية من المسؤولية الاجتماعية أي أنه حساس اجتماعيًا لمشاعر الآخرين ويهتم بالآخرين ويحترم الآخرين ويحترم حقوقهم وآرائهم.
  • المهارات الاجتماعية تميز الناس بمهارات الاتصال ومهارات العمل لتحقيق الأهداف.
  • الكفاءة الاجتماعية يتميز الأفراد بالأنشطة الاجتماعية والاندماج في المجتمع ولديهم القدرة على التكيف مع المجتمع.
  • يعتقد علماء النفس أن الكفاءة الاجتماعية هي مرادف للذكاء الاجتماعي لأنها تعني استرخاء المجتمع في علاقة الشخص ما.
  • هي القدرة على تحقيق الأهداف الاجتماعية المتعلقة بالأفراد في المجتمع باستخدام الأساليب المناسبة مما يؤدي إلى نتائج إيجابية متقدمة.
  • قوة التأثيرات النفسية أو فهم الحالة العقلية للمتحدث يتمتع الأفراد بخصائص مثل المفاهيم الذاتية الإيجابية ونظرة جيدة للحياة لذلك يختلف الأفراد في قدرتهم على إدراك مشاعر الآخرين.
  • يمكنك فهم حالتهم العقلية من خلال الكلام لذلك فإن الأفراد الناجحين لديهم القدرة على التعامل بسهولة مع هذه المواقف عند التعامل مع الآخرين وهم أكثر ذكاء اجتماعيًا من الشخص العادي.

مظاهر تكوين القلق النفسي لدى أفراد المجتمع

هناك عدة شروط أو جوانب تساعد بشكل عام على إظهار القلق النفسي لدى العرب وخاصة العراقيين وسنعرضها بالتفصيل أدناه:

  • القابلية الجينية وهي إصابة الوالد القلق لأن سلوك الأم أو الأب المريض ينقل القلق إلى الطفل.
  • الاستعداد النفسي وهو الشعور بالتهديدات الداخلية أو الخارجية المفروضة بسبب بعض الحالات النفسية والأزمات والمتاعب والصدمات النفسية والمشاعر الداخلية والمخاوف وتوقعات العقوبة.
  • ظروف معيشية مضنية وعوامل اجتماعية وضغوط نفسية وبيئية وحضارة حديثة واضطرابات في الجو الأسري وتفكك اجتماعي وإجماع اجتماعي ضعيف.
  • أساليب قاسية للتفاعل الأبوي وفشل الزواج والدراسة والعمل وكل ذلك سيزيد الاستعدادات للقلق النفسي عند الناس.
  • العوامل الفسيولوجية حيث أن يرتبط القلق النفسي أحيانًا ببعض العوامل البنيوية والفسيولوجية ومنها عدم نضج الجهاز العصبي للأطفال وضمور كبار السن.
  • أما قلق المراهقة فيظهر على شكل انعدام الأمن والخجل وفي سن اليأس والشيخوخة وأعراض القلق ستختفي تدريجياً.
  • عصر الظروف البيئية والقلق النفسي بسبب الإجهاد والحرمان وانعدام الأمن والكوارث الطبيعية والصناعية والحروب وتمتلئ البيئة بعوامل الخوف والقلق.

التحليل السيكولوجي للذكاء الاجتماعي وعلاقته بالقلق النفسي

  • أظهر علماء النفس الاجتماعي أنه عند دراسة الوجود الاجتماعي من وجهة نظر نفسية واجتماعية لا يوجد عامل أكثر أهمية من الذكاء الاجتماعي.
  • وهذا يساعد على تحويل المشاعر النفسية السيئة المتمثلة في الكراهية والحقد والاضطراب والجنون الطائفي.
  • إلى ردود فعل نفسية إيجابية تتمثل في الحب واحترام الآخرين ونشر التسامح ونبذ الكراهية والتعامل بلطف مع الآخرين.
  • على الرغم من أن مجتمعنا يواجه مشاكل نفسية واجتماعية اليوم وبصرف النظر عن العديد من جرائم القتل والهجمات بالسيارات المفخخة والتهجير القسري.
  • فإن كل هذه المظاهر ساهمت في تهديد السلامة الشخصية والاستقرار الاجتماعي والنفسي.
  • الغرض الأساسي من هذه الأسئلة هو خلق جو من الرعب والقلق النفسي للفرد من خلال الحكمة الاجتماعية الشخصية وتدمير حياته وجعلها تبدو مستحيلة وهذا أكبر إنقاذ لحياته من متاعبها.
  • الأشخاص ذوو الحكمة الاجتماعية هم أولئك الذين يمكنهم إقامة علاقات اجتماعية جيدة مع الآخرين وفهم مشاعر الآخرين والمشاكل الاجتماعية المحيطة.
  • والسعي لنشر ثقافة التعاون والتسامح مع الآخرين وتقديم المساعدة للمحتاجين والاحترام والصدق والأمان.
  • والتخلص من الحالة النفسية التي تزعج البعض منهم لأن هذا النوع من الذكاء الاجتماعي ذي الخصائص الشخصية لا يعتمد على مستوى التحصيل الدراسي للفرد فقط.
  • على العكس من ذلك يتوقف ويتغير حسب العمر والجنس والحالة الاجتماعية للفرد فهو يحل المشاكل ويتفاعل مع الآخرين ويفهم المشاعر والسلوكيات اليومية للآخرين.
  • ويفكر في إمكانية مواجهة المشاكل سواء نفسية أو اجتماعية وإمكانية تجربة التطور والنمو واليوم نحن نعيش حياة محطمة ومضطربة.
  • لذلك سواء في المدرسة أو في المنزل أو في العمل فإن الذكاء الاجتماعي الشخصي هو العامل الرئيسي للنجاح والذي يمكن حله من ثلاثة مستويات رئيسية.
  • على مستوى الأسرة وجدنا علاقة وثيقة بين الذكاء الاجتماعي والبيئة الأسرية حيث البيئة العائلية محفزة ثقافيا وتفتقر إلى الحالة النفسية.
  • بالمقارنة مع البيئة القاسية دون التحفيز الثقافي والحالة النفسية الخطيرة المتمثلة في القلق النفسي والصراع والتفكك فهي ملتزمة بتنمية وتطوير الذكاء والذكاء الشخصي.
  • كل هذه المواقف أو المظاهر تؤدي إلى علم النفس الشخصي تبلور القلق مما أدى إلى إضعاف ذكائه الاجتماعي وعلاقته بأسرته وأصدقائه.
  • فيما يتعلق بمستوى التعليم للأسف وجدوا أن نظامنا التعليمي ليس لديه آلية للتعامل مع الأشخاص الأذكياء اجتماعيا لتطوير مهاراتهم وإبداعهم وذلك للمضي قدما والتقدم نحو تنمية المجتمع وتنميته.
  • قد نجد أن بعض الطلاب لديهم ذكاء اجتماعي ضعيف مما يجعلهم أكثر عرضة للمعاناة النفسية المختلفة مثل الاكتئاب والقلق والضغط النفسي.
  • القلق من الامتحانات من أهم مظاهر الظروف النفسية التي يعاني منها الطلاب في جميع مراحل دراستهم لأنه في حالة من الفوضى ولا يستطيع التركيز على الدورات أو حضور الفصول.
  • بالإضافة إلى أنه لم يقدم دورات جديدة تساعده على الإبداع والإبداع في حياته الأكاديمية لأنها تعتمد على التقاليد بدلاً من الدورات الحديثة.
  • أما على الصعيد الاجتماعي فمن الممكن أن تنعكس الحكمة الاجتماعية على العشائر والجامعات ومراكز البحوث.
  • خاصة وأن مجتمعنا يتعرض لهجمات شرسة في هذا العصر منهك قواه الاجتماعية والسياسية والتعليمية المختلفة.
  • لذلك تلعب هذه الفئات الاجتماعية دورًا مهمًا بحكم ذكائها الاجتماعي وفهمها للتغيرات الاجتماعية والنفسية التي تهدد أمنها واستقرارها.
  • وقد أحدثت هذه الجماعات ضجيجًا اجتماعيًا ونفسيًا بين فئات المجتمع من خلال الوعظ الديني وعقد اللقاءات والندوات.
  • والغرض الأساسي لهذه المجموعات هو حث الأفراد على التحلي بالصبر وضبط النفس ونشر ثقافة اللاعنف والإقصاء بين معظم فئات المجتمع.
  • يحترم المثقفون والتطرف الطائفي بعضهم البعض ويتعاونون مع بعضهم البعض لمواجهة مثل هذه الهجمات.
  • وانطلاقاً من هذه المستويات يجد الناس أن القلق النفسي من سمات الشخصية العراقية لأنه جوهر كل المتاعب التي يعاني منها الجميع.
  • ويدفع بها إلى موقف حرج حتى يتصرف بطريقة تجعله يشعر بعدم الارتياح ويضايق الآخرين.
  • إذا كان الشخص يعمل في صناعة معينة وكان القلق يسيطر عليه فسوف يجبره على إظهار سلوك غير مقبول اجتماعيًا وإلى حد ما لن يشعر بالسعادة أو الراحة النفسية.
  • بالإضافة إلى ذلك يساعد الذكاء الاجتماعي على تذكير الأفراد بالأحداث التي قد تؤثر على حياتهم الاجتماعية سواء كانت حوادث نفسية أو اجتماعية ناتجة عن القلق أو التوتر.
  • لأنه يمكّن الأفراد من التعامل مع هذه الأحداث مما يساعد في إنهاء هذه الأحداث النفسية والاجتماعية.
  • وبناءً على ما سبق فإن أهمية الموضوع تتطلب سلسلة من الاقتراحات والمقترحات منها.
  • فهم حقيقة أن الذكاء الاجتماعي هو العنصر الأساسي لتأسيس وبلورة إبداع العراق والشخصية الإدارية لضمان مستويات عالية من الإبداع.
  • وتسعى المنظمات إلى جعل هذا المستوى من الذكاء الاجتماعي للأفراد أولوية مما يجعل مؤهل لأداء مهام العمل الاجتماعي باستثناء فهم مشاكلهم والصعوبات التي تعيق تقدمهم.
  • من أجل السماح للمؤسسات التعليمية بتقديم دورات جديدة أو إنشاء دورات لم تكن موجودة في فصل معين أو مرحلة تعليمية معينة.
  • أو لتحسين الدورات الحالية وتحديثها وتعديلها لجعلها أكثر ملاءمة وتفي بالشروط والمتغيرات وتحقق الأهداف المتوقعة.
  • من خلال المراكز الاجتماعية والنفسية والدينية ومدارس التعليم الأساسي والمستشارين والباحثين الاجتماعيين في المؤسسات الوطنية المختلفة تؤكد على الجوانب النفسية للأفراد وتنمي القيم والمبادئ الأخلاقية.
  • حل المشكلات الاجتماعية والنفسية التي يواجهها المجتمع حل هذه المشكلات من أسباب نمو وتطور الذكاء الاجتماعي بالإضافة إلى تقليل القلق النفسي.

شاهد أيضًا: هندسة البرمجيات والذكاء الاصطناعي

يربط بعض المختصين بين الذكاء الاجتماعي والقلق النفسي بأن الذكاء الاجتماعي هو نتيجة فهم الفرد للموقف الاجتماعي والقلق النفسي الذي يحيط به وقدرته على التعامل والسيطرة على تلك المواقف التي قد تساهم في انهياره الجسدي في الحالات العقلية والفكرية.

أترك تعليق