مقال إجتماعي عن دور المرأة في المجتمع والأسرة

نقدم لكم اليوم مقال إجتماعي عن دور المرأة في المجتمع والأسرة حيث أنه بالطبع لا يستطيع أحد أن يغفل أن للمرأة دور كبيرة سواء كان في المجتمع أو الأسرة، حيث أنها هي الأم والصديقة والأم والأخت، كما أنها لها الكثير من الأدوار الهامة، وإذا نظرنا إلى الحياة نعرف أن الحياة بدونها لا تسوي أي شيء، فهي في سوق العمل وفي المجتمع أصبحت مثلها مثل الرجل تعمل في المهن الكثيرة المختلفة، كما أنها الآن ناجحة في عملها وتصل إلى أعلى المراتب وتحصل على أعلى المناصب المختلفة، ومن خلال مقال إجتماعي عن دور المرأة في المجتمع والأسرة سوف نتعرف عليها أكثر.

مقدمة مقال إجتماعي عن دور المرأة في المجتمع والأسرة :-

ومن خلال مقدمة مقال اجتماعي عن دور المرأة في المجتمع والأسرة يمكن القول أن المرأة جزء من المجتمع، ولا نستطيع أن نفصلها بأي حال من الأحوال عن المجتمع، فهي من المكونات الرئيسية للمجتمع، كما أنها نشطة في وضع القوانين والسياسات المختلفة وهى أيضًا أصبحت تشغل أعلى المناصب المختلفة، كما أنها أيضًا أصبحت تيسر من حركة الحياة السياسية.

وقد خلق الله سبحانه وتعالى الذكر والأنثى كي يكملون بعض حيث أن الله عز وجل قد وفر لهم جميع الأساليب والإمكانيات المختلفة التي تجعلهم يستطيعون أن ينموا من الأرض، كما أن الأديان السماوية جاءت لتنظم علاقتهما ببعض، كما أنها أصبحت تعمل على تنمية المجتمع حيث أنها أصبح لها الكثير من الأدوار التي تقوم بها، فهي الأم وهي التي تساند الرجل وهى من تعمل على توطيد العلاقات بين أفراد العائلة والمجتمع، وهذه مقدمة مقال إجتماعي عن دور المرأة في المجتمع والأسرة.

اقرأ أيضًا :-  بحث ومعلومات عن احمد زويل واهم اعماله

شاهد ايضًا : بحث عن التلوث البصري وأسبابه وحلوله

مقدمة عن المرأة :-

بالطبع من خلال مقدمة عن المرأة يمكن القول أن المرأة نصف المجتمع وهي التي تكمل الكثير من النواقص كما أنها الأشياء في الكثير من الأشياء الأخرى، كما أن الله عز وجل قد خصها بمكانة عظيمة وقد منحها الكثير من الحقوق المختلفة التي تتيح لها العيش حياة كريمة، وقد كرمها الله مثل الرجل ولا تختلف عن الرجل في شيء، كما أن الله عز وجل لم يكلفها بشىء فوق طاقتها فقد منحها بمهام تناسب طبيعتها النفسية والجسدية والعصبية.

كما أنها تعمل على التسارع في عجلة التقدم والتحضر والرقي في المجتمع، كما أنها الآن تقود الدول وتقوم الكثير من الإنتصارات العظيمة، فالكثير منهم أصبح ملكات والآخرون معلمات وأطباء ومهندسين والكثير من المهن الكبيرة، فهي أصبحت لها دور كبير في الحياة العملية دون أن يؤثر هذا على حياتها الأسرية وهى أن تكون أم وتلد وتربي، فكثير من ربات البيوت الآن أصبحوا يعملون في المهن المختلفة بجانب تربية أبنائهم.

فهي الآن تتحمل ظروف المعيشة وهى تعمل وتربي أبنائها على أكمل وجه وبالطبع هذه مسئولية كبيرة ولكن الله منحها أن تكون قادرة على ذلك، فبدونها الحياة لا تسوى شيء، وهذه مقدمة عن المرأة.

دور المرأة في تنمية المجتمع :-

بالطبع دور المرأة في تنمية المجتمع دور كبير فهي الآن تتعلم وتتخرج بأعلى المؤهلات كما أنها تنخرط في الكثير من النشاطات الإنتاجية، كما أنها تعمل في العديد من المهن المختلفة التي ترتقي فيها وتصل إلى أعلى المناصب، فهي الأم التي تربي الأجيال وتعمل على تنشئتهم التنشئة الصحيحة كما أنها هي الأخت التي تقف بجانب أسرتها والتي تحتويهم، كما أنها هي الوزيرة وهى المعلمة والطبيبة والمهندسة، فهي الكثير من المعاني والإضافات المختلفة للمجتمع.

كما أنه بعمل المرأة الرسمي أو غير الرسمي يمكن أن يتم تحويل المجتمع من مجتمع مستقل إلى مجتمع مشارك بالإقتصاد الوطني، وبالرغم من العوائق الكثيرة إلا أن الشركات النسائية الصغيرة بالمجتمعات الريفية النامية تعتبر من شريان الحياة للأسرة الممتدة، كما أنها تشكل أساس مستقبلي للأجيال القادمة، كما أن في العقود الأخيرة قد توسع دور المرأة في القوى العاملة الريفية والحضرية بشكل مطرد، وهذه هو جزء عن دور المرأة في تنمية المجتمع.

اقرأ أيضًا :-  بحث عن الإدمان والمخدرات وتأثيرها على الشباب

شاهد ايضًا : بحث عن أسباب تلوث المياه وكيفية علاجها

دور المرأة في المجتمع الإسلامي :-

بالطبع دور المرأة في المجتمع الإسلامي دور كبير، كما أن النظرة في آيات القرآن الكريم توضح مدى اهتمام الإسلام بالمرأة، حيث أن في سورة البقر قد ذكرت حالات الطلاق، وقد استوعبت أحكام الحيض والإيلاء والرضاع، وفي سورة النساء قد رتبت الميراث وتضمنت حكاية تعدد الأزواج والاهتمام بالمرأة بوجه عام، وفي سورة النور تضمنت تشريعات لكي تحمى المرأة من الانحلال، ويوجد الكثير من السور الأخرى التي اهتمت بها.

وقد أوصى الله بها في آيات القرآن الكريم وأوصى بها الرسول (صلى الله عليه وسلم) بها في الكثير من الأحاديث المختلفة، حيث أنه عندما جاء رجل يقول لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) إني أذنبت فهل لي من توبة، فقال الرسول(ص) هل لديك أم فقال لا، فقال هل لديك خالة فقال نعم، فقال الرسول (ص) برها، فالمرأة تستحمل الكثير من المتاعب المختلفة فهي تستحق منا كل التكريم والتقدير، وهذا هو دور المرأة في المجتمع الإسلامي.

مقدمة إنشائية عن المرأة :-

بالطبع يمكن القول من خلال مقدمة إنشائية عن المرأة أن المرأة هي نصف المجتمع بل المجتمع بأكمله، فمن غير المرأة الحياة لا يكون لها أي معنى، فالمرأة قد ذكرت في الكثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة وقد ذكرها الكثير من الشعراء، وقد ذكروها الكثير من حيث الحقوق والواجبات المختلفة.

لذا يجب أن لا نهدر حقها، ويجب أن نعطيها حقها في التعليم وأن تتعلم إلى الحد الذي تريده، سواء كان استكمال جامعي أو دراسات أو غيره، كما يجب أن نتركها تختار الوظيفة المناسبة لها طالما لا تخالف هذه الوظيفة شرع الله، كما يجب أن نتركها أن تختار الزوج المناسب لها ويجب إلا تجبر على شيء، فطالما هي تريد هذا والموضوع لا يخالف ديننا الذي تربينا عليها فيجب إلا نجبرها على شيء.

اقرأ أيضًا :-  بحث عن نجيب محفوظ واهم اعماله والجوائز التي حصل عليها

فهي كل شيء في مجتمعنا وهى من تساهم في استكمال مسيرة تطورنا كما أنها هي التي تقوم بتربية الجيل القادم وكل جيل، وهي التي قامت بتربية العظماء الآن وهى التي تقودنا إلى النجاح والتفوق والإزدهار، لذا يجب أن لا نهمل حقوقها علينا، وهذه مقدمة إنشائية عن المرأة.

شاهد ايضًا : بحث عن جامعة الدول العربية ودورها في حل النزاعات

خاتمة عن دور المرأة في المجتمع :-

أما من خلال خاتمة مقال إجتماعي عن دور المرأة في المجتمع والأسرة، يمكن القول أن المرأة بدونها لا يتم القدرة على عمل شيء، فهي كل شيء في الحياة وهى تمثل بالنسبة لكل واحد منا الكثير من المعاني المختلفة الطيبة فهي الأم والأخت والإبنة والزوجة فنود لها حياة كريمة ونود لها أن تتعلم وتثقف وتعمل، حيث أن المرأة المتعلمة تعطي أكثر وتنتج أكثر من المرأة الغير متعلمة فالمرأة المتعلمة تعمل وتربي وتنجب عدد قليل من الأطفال.

أما المرأة الغير متعلمة تنجب العديد من الأطفال كما أنها لا تستطيع حينها أن تربي أطفالها على أكمل وجه، لذا يجب أن تزيد من وعيها وثقافتها بالتعليم، الذي يساعدها في خلق جيل ناجح، كما يجب أن نوفر للمرأة الكثير من الفرص المختلفة حتى تتحقق كل ما تريد.

ويجب أن نساعدها على تخطي متاعب الحياة المختلفة، فنحن الآن نساعدها ولكن بعد ذلك هي التي تساعدنا على التقدم واستكمال مسيرة التطور، فهي المجتمع بأكمله، وهذه خاتمة مقال إجتماعي عن دور المرأة في المجتمع والأسرة.

أترك تعليق