مرض الذئبة الحمراء وتساقط الشعر

مرض الذئبة الحمراء وتساقط الشعر

مرض الذئبة الحمراء من الأعراض المناعية الصعبة والتي تتسبب في حدوث مشكلات عديدة للمصابين، ومن أخطر المشكلات التي تواجه المصاب هي تساقط الشعر، حيث أن الشعر علامة من علامات الجمال يهتم بها الجميع وبالأخص النساء، وحدوث أي مشكلة في الشعر تتسبب في أضرار نفسية كبيرة، وفي هذا المقال سنتحدث عن العلاقة بين الذئبة الحمراء وبين تساقط الشعر.

كيف تتسبب الذئبة بتساقط الشعر؟

  • بعض الأشخاص الذين تعرضوا للإصابة بمرض الذئبة الحمامية، يعود شعرهم للنمو مرة أخرى ولكن بشكل مختلف، على سبيل المثال قد يصبح الشعر مجعد بعدما كان ناعمًا حريرًا.
  • ومرض الذئبة يؤثر على الشعر بطرق مختلفة، مثل تساقط الشعر وضعفه والعديد من المشاكل الأخرى المتعلقة بالشعر.
  • هناك نوع مُسمى بالذئبة الحمامية، وما يحدث فيه أن الجهاز المناعي يبدأ في تدمير بصيلات الشعر، فيتحول الشعر إلي كتل خفيفة تتساقط في كل مكان.
  • هناك بعض الأشخاص الذين أُصيبوا بالذئبة عانوا كثيرًا من فقدان شعر الحاجب وشعر الرموش، أو في أماكن أخرى في الجسم.
  • عند الإصابة بالذئبة القرصية الحمامية، حيث يصيب الجلد طفح يمكن أن يؤدي إلى تساقط الشعر، كما أن هناك أشكال للذئبة الحمامية تُسمى الحمامية القرصية يمكن أن تؤدي إلى سماكة الجلد، وفي الغالب تتمركز الإصابة في فروة الرأس والوجه والأذنين، مما يزيد من الضرر الذي يحدث لبصيلات الشعر، حيث أنها قد تقلل من قدرتها على إنتاج الشعر مرة أخرى.
  • من المهم لمن يعانوا من هذا المشكلة أن يتوجه فورًا من أجل الاستشارة الطبية، حتى لا يفقد الشعر نهائيًا.
  •  بعض الأشخاص يجدون أنفسهم يفقدون شعرهم بسبب الأدوية التي قد أعطيت لعلاج الذئبة، بدلاً من المرض نفسه، ومن الأمثلة على ذلك المنشطات مثل بريدنيزون ومثبطات الجهاز المناعي، التي أظهرت الدراسات أنها قد تؤدي إلى تساقط الشعر لدى بعض الناس.
  • بعض الأشخاص يلاحظون أن نسيج الشعر أصبح متغيرًا بشكل كبير، ففي بعض الحالات، ينمو الشعر ليصبح هشًا ومنظره سيء وضعيف، لأن تلك الهشاشة تجعله يتكسر ويتقصف بسهولة، مما يؤدى إلى ظهور الحالة الخاصة المسماة شعر الذئبة.

شاهد أيضًا: الذئبة الحمراء وجهاز الإخراج في الجسم

كيف يتم تشخيص مرض الذئبة الحمراء؟

للأسف، الذئبة من الأمراض التي لا يمكن تشخيصها بسهولة لأنه لا يوجد اختبار واحد يمكن عن طريقه أن يتأكد الطبيب بعد اجرائه هل الشخص مريض بالذئبة الحمراء أو لا.

فهناك العديد من الأشخاص يعيشون لفترة طويلة من الوقت دون أن يدركوا ماهية المرض الذي يعانون منه، ولهذا السبب لا يتناولون العلاج المناسب ولا يتم علاجهم بشكل قوي مما يعرضهم للعديد من المخاطر والمضاعفات.

هناك بعض المعايير التي تدل على الإصابة بالذئبة والتي وضعتها الكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم، تلك المعايير التي يستخدمها الأطباء من أجل تشخيص الحالة بشكل صحيح.

هذه المعايير:

  • طفح جلدي: حيث أن الطفح يمتد خلال الأنف والخدين على شكل فراشة)
  • طفح جلدي القرصية ويكون بشكل متقشر، وتكون على هيئة بقع حمراء ممتدة على الجلد.
  • التعرض لأشعة الشمس غالبًا يزيد من نسبة إصابة الجلد بالحساسية مما يساهم في ظهور الطفح الجلدي.
  • التهابات حول الرئتين أو القلب.
  • حدوث تشنجات.
  • حدوث اضطرابات في الكلى، حيث تزيد نسبة البروتين في البول.
  • حدوث اضطرابات وخلل في الدم
  • حدوث اضطرابات فيما يتعلق بالجهاز المناعي

وتختلف أعراض الذئبة الحمراء من فرد لآخر وهذا الاختلاف ليس بسيطًا بل ممتد إلى حد ما، حيث أن العلماء والأطباء الذين تتعلق دراستهم وأبحاثهم بهذا المرض أثبتوا أن بعض المصابين بالذئبة قد ظهرت أعراض مرض الذئبة بدون أي مقدمات وفجأة بلا ترتيب، بينما هناك أشخاص آخرون يتطور المرض لديهم ببطء شديد.

الأعراض التي يسببها مرض الذئبة الحمراء

الأعراض التي قد يسببها مرض الذئبة الحمراء عند البعض متعددة وتتمثل في الآتي:

  • الإحساس بآلام وتورم في المفاصل.
  • في أحيان كثيرة يعاني المرضى بالذئبة الحمراء من الإرهاق والحمى.
  • مريض الذئبة الحمراء قد يصاب باختلال في الوزن فالبعض قد يزداد في الوزن، والبعض يقل وزنه أثر الإصابة.
  •  المصابين بمرض الذئبة الحمراء تزداد لديهم فرص الإصابة بالحساسية حيث قد تصاب أجسامهم بجروح عند التعرض لأشعة الشمس، وكذلك تزيد لديها احتمالية الإصابة بفقدان ذاكرة.

شاهد أيضًا: ما هي نصائح لمرضى الذئبة الحمراء ؟

كيف تتم المعالجة؟

تختلف علاج مرض الذئبة من شخص لآخر، ويتوقف العلاج على مدى نشاط الجهاز المناعي ومدى القدرة على السيطرة على الالتهابات من خلال أدوية خاصة يقوم بوصفها الطبيب المسئول، وقد يتم استخدام علاج كيميائي في حالات معينة من أجل التخلص من الذئبة، ولكن للأسف تلك العلاجات وبالأخص الكيميائية تزيد من احتمالية تساقط الشعر وفقدانه.

كيف يمكن منع فقدان الشعر في حالة المرض؟

لابد من طلب الاستشارة الطبية المباشرة من الطبيب المعالج في حالة إذا ظهر طفح جلدي على الجسم وبدأ ينتشر بسرعة، حيث أن العلاج المبكر لا يترك أثرًا على المصاب

من المهم أن يتم استشارة الطبيب حول مقدار الجرعة أو تغيير نوع الدواء، إذا لاحظت أن الدواء يساهم في فقدان الشعر، حيث يجب أن نضع في الاعتبار أن الطبيب قد لا يوافق على تغيير الدواء حتى لو كان سببًا في سقوط الشعر، إذا أثبت الدواء فعالية كبيرة في علاج الذئبة الحمامية.

وهناك بعض الأمور الخاصة بالعناية اليومية التي تمنح المصاب قدر كبير من المساهمة والدعم في العلاج من خلال توفير الجو النفسي المناسب له.

ويتمثل ذلك في الآتي:

  • محاولة الابتعاد عن على التوتر في أمورك الخاصة.
  • من المهم تجنب أشعة الشمس، وخاصة بين الساعة العاشرة صباحًا إلى الساعة الرابعة عصرًا
  • يجب أن ينال المريض قسط كبير من الراحة.
  • يجب ألا تتعرض لضوء الهالوجين أو ضوء مصابيح الفلورسنت.
  • تأكد من التعامل مع أي جروح أو إصابات على الفور.
  • لا تربط بين الذئبة الحمراء وسقوط الشعر، لأن الحالة النفسية عليها عامل كبير في زيادة فرصة سقوط الشعر.

هل يمكن زراعة الشعر عند الإصابة بالذئبة الحمامية وفقدان الشعر؟

على الرغم أن الذئبة الحمامية من أنواع الذئبة التي تساهم في فقدان الشعر، إلا أن العلاج الصحيح لها قد يعمل على إعادة نمو الشعر، إلا أن نمو الشعر يختلف من مريض لآخر، قد يستمر نمو الشعر بشكل ضعيف لدى بعض المصابين، وقد يصبح الشعر ناعمًا جافّا، حيث يترك هذا أثراً كبيرًا في الرأس، ويجعل المريض بحاجة لإخفاء مشاكل الشعر والضعف الناتج عنه.

من الممكن أن يتم إجراء عملية زراعة الشعر بعد التأكد التام من الشفاء من مرض الذئبة الحمراء الحمامية، حيث يمكن أن تساهم بصيلات الشعر المزروعة في تقوية فروة الرأس مرة أخرى وزيادة تحفيزها على إنتاج البصيلات مما يزيد من نمو الشعر ليعود أقرب ما يكون لما كان في السابق، ولكن الأمر يحتاج فقط إلى خبرة وصبر واستمرارية في العلاج وسيتم تحقيق النتائج المنشودة ومعالجة فروة الرأس بشكل نهائي.

ويقدم بعض الأطباء الذين يعملون في مراكز زراعة الشعر نصائح عامة للمرضى:

من المهم أن يبدأ المريض في طلب استشارة مجانية، والتواصل مع أحد الكوادر الطبية بالمركز من أجل تحديد متطلبات العملية وتكلفتها والتجهيزات اللازمة قبل عملية الزراعة، كما يجب أن يتأكد المريض من جودة المركز وكفاءته.

شاهد أيضًا: علاج الذئبة الحمراء بالطب البديل والاعشاب

في النهاية نرجو أن تكونوا قد استمتعتم معنا بالمعلومات التي قدمناها عن الذئبة الحمراء وعلاقتها بالشعر.

أترك تعليق