ما هي آيات الشفاء من الأمراض المستعصية

ما هي آيات الشفاء من الأمراض المستعصية

لا شك أن جميعنا يعلم ماهية الأمراض المستعصية، وهي عبارة عن بعض الحالات التي لم يتمكن الطب سواء الطب القديم أو الجديد من إيجاد حلول لها، لذا فإنها تسمى بالأمراض المستعصية حيث يصعب علاجها، ولكن على الرغم من عدم الشفاء من المرض إلا أن هناك العديد من الطرق التي يبتكرها الأطباء من أجل التقليل من حدة المرض، ومن أجل التقليل من الأعراض المزعجة والآلام التي تؤثر على المريض بصفة سلبية، كما أنه من الجدير بالذكر، أن هذا النوع من الأمراض ليس نادراً بل هي تعتبر من أكثر الأمراض المنتشرة، والتي من أهمها مرض السكري والشيخوخة والسرطان وضغط الدم، حيث أن هذا النوع من الأمراض يعتبر من الأمراض التي يصعب علاجها،

بل يعتبر من الأمراض المستعصية التي لا يشفى الناس منها على الأغلب، ولكن على الرغم من ذلك فإن الوقاية من الإصابة بهذه الأمراض تعتبر من أهم الأمور التي من الممكن القيام بها، كما أن هناك العديد من آيات القرآن الكريم التي تفيد في الوقاية من الأمراض المستعصية وعلاجها، والدليل على هذا الأمر هو قول الله تعالى في كتابه العزيز” وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا” ويعتبر هذا الدليل من أكثر الأدلة على أن القرآن الكريم يحتوي على الآيات التي تشفي من الأمراض المستعصية، وفي هذا المقال نتناول هذا الأمر بشيء من التفصيل.

آيات الشفاء من الأمراض المستعصية

كما تحدثنا من قبل فإن هناك العديد من آيات القرآن الكريم التي تساعد على الشفاء من الأمراض المستعصية، حيث أن هناك إعجاز بياني في القرآن الكريم والذي يتمثل في أن خلايا الجسم تكون قادرة على فهم آيات القرآن الكريم، حيث أن الله تعالى قد جعل لنا آيات من القرآن الكريم تكون حياة لنا، من الممكن أن تشفى الخلايا المصابة بالأمراض وتعود نشطة بعد قراءة القرآن الكريم، قال الله تعالى:

“يا أيها الذين ءامنوا استجيبوا لله والرسول إذا دعاكم لما يحييكم” ويعتبر هذا الدليل من أهم الأدلة التي تشير إلى أن القرآن الكريم هو شفاء للناس من الكثير من الأمراض المستعصية، كما أنه من الجدير بالذكر أن هناك بعض الآيات المحددة التي تشتمل على آيات الشفاء أي تحتوي على كلمة الشفاء والتي تعتبر من أكثر الآيات التي يتم تلاوتها للشفاء من الأمراض المستعصية، ومن هذه الآيات التي تساعد على الشفاء من الأمراض المستعصية:

  • قراءة سورة الفاتحة: ويتم تلاوتها سبع مرات، حيث أن الله –عز وجل- قد سماها بالسبع المثاني، حيث أن هذه السورة تعتبر أعظم سورة في القرآن، لذا فإنها تتلى في الصلاة، كما أنها تعد من أهم السور التي يتم تلاوتها من أجل الشفاء من الأمراض المستعصية، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم” والذي نفسي بيده، لم ينزل الله مثلها في التوراة ولا في الإنجيل ولا في الزبور ولا في الفرقان” ، وهذا الدليل يعتبر من أهم الأدلة التي تشير إلى عظمة سورة الفاتحة، وأنها تعتبر من أهم السور التي تساعد في الشفاء من الأمراض المستعصية.
  • آية الكرسي: حيث تعتبر آية الكرسي من أهم وأعظم الآيات التي تساعد في الشفاء من الأمراض المستعصية، قال الله تعالى” الله لا إله إلا هو لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بأيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم” ولا شك أن آية الكرسي من أهم الآيات التي ينصح بتلاوتها من أجل الشفاء من الأمراض المستعصية، كما أن الله تعالى يحفظ من يداوم على قراءتها من كل شر أو سوء أو مرض.
  • آخر ءايتين من سورة البقرة: حيث أن هاتين الآيتين من أهم وأعظم الآيات التي تحمي من يداوم على قراءتها من كل سوء أو شر، قال الله تعالى:”ءامن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل ءامن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير* لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين”.
  • سورة الإخلاص: حيث تعتبر سورة الإخلاص من أعظم سورة القرآن الكريم، حيث أنها تعادل ثلث القرآن، وتعتبر من أهم سور القرآن الكريم التي تساعد على الشفاء من الأمراض المستعصية، حيث أودع الله سبحانه وتعالى فيها صفات الوحدانية التي انفرد بها، لذا فهي تعتبر من أعظم سور القرآن الكريم، ويكثر قراءتها، كما أنه يستحسن قراءة سورة الإخلاص إحدى عشر مرة.
  • المعوذتان، حيث تعتبر المعوذتان وهما سورتي الفلق والناس من أهم سور القرآن الكريم، كما أنهما من أهم السور التي يلجأ إليها المسلم لتحمياه من أي خطر أو سوء أو مرض، حيث أنهما يحصنان قارئهما من الشرور كلها، والتي منها بالطبع جميع الأمراض، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم” قل أعوذ برب الفلق وقل أعوذ برب الناس ما تعوذ الناس بأفضل منهما” وهذا يدل على عظم هاتين السورتين ودورهما في التحصن من الأمراض المستعصية والوقاية منها.
  • تلاوة الآية الكريمة، قال الله تعالى” الذين ءامنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب” سبع مرات صباحاً ومساءً حيث تعد هذه الآية الكريمة من أعظم الآيات التي تحمي المسلم من الأمراض.
  • قراءة سورة يوسف، حيث أن سورة يوسف تعد من أعظم سور القرآن الكريم التي تفيد التوكل على الله تعالى في السراء والضراء، كما أنها تعد من أهم سور القرآن الكريم التي تبعث على الصبر والعاقبة الحسنة للصابرين على قضاء الله تعالى، وتعتبر من أهم السور التي تشفي من الأمراض.
  • قراءة الآية الكريمة، قال تعالى” قل بفضل الله وبرحمته بذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون” وتقرأ هذه الآية الكريمة ثلاث مرات وتعد من أعظم الآيات التي تشفي من الأمراض وتحصن المسلم.

شاهد أيضًا: آيات إبطال سحر تعطيل الزواج مكتوبة

بعض الطرق الأخرى التي تفيد في الشفاء من الأمراض المستعصية

لا شك أن هناك العديد من الطرق الأخرى التي تفيد في الشفاء من الأمراض المستعصية، والتي تعد من أهم العلاجات التي تفيد في الكثير من الأمراض المختلفة، والتي من أهمها العلاج بالصلاة والعلاج بالصيام والعلاج بذكر أسماء الله الحسنى، حيث أن هذه الطرق أيضاً تعتبر من أكثر الطرق الفعالة في الوقاية من الأمراض المستعصية إضافة إلى تلاوة آيات الشفاء.

شاهد أيضًا: آيات إبطال السحر الأربعة مكتوبة كاملة

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا على آيات الشفاء من الأمراض المستعصية، يمكنك مشاركة هذا المقال على مواقع التواصل الاجتماعي، كما يمكنك الاطلاع على المزيد من المقالات الأخرى التي تختص بالكثير من التأملات القرآنية والمواضيع الإسلامية الأخرى في موقعنا معلومة ثقافية.

أترك تعليق