علاج قصر القامة مجرب

علاج قصر القامة مجرب

إن قصر القامة هو عبارة عن حالة يكون فيها طول الشخص أقل بكثير بمتوسط طول الأشخاص العاديين مقارنة بهم، حيث أن هذا المصطلح من الممكن أن  يطلق على البالغين، إلا أن هذا المصطلح غالباً ما يشير إلى قصار القامة من الأطفال، ولكن من الجدير بالذكر أن هذا الطول يكون طبيعياً إذا كان طول الوالدين أقل من الطول الطبيعي، حيث يكون الأطفال في هذه الحالة أقصر من أقرانهم، إلا أنهم يتمتعون بصحة جيدة، كما أن هذه الحالة يكون لها العديد من الأسباب والتي من أهمها كما ذكرنا العوامل الوراثية، إلا أن هناك بالطبع بعض الحالات الطبية التي تنتج عنها هذه الحالات، كما أنه في هذه الحالة من الممكن أن يتم علاجها بمساعدة الأدوية، وفيما يلي نتناول في هذا المقال مشكلة قصر القامة وعلاجها بشيء من التفصيل.

 قصر القامة

لا شك أن هناك العديد من الأسباب التي من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بقصر القامة، وفيما يلي أهم هذه الأسباب بشيء من التفصيل:

شاهد أيضًا: علاج قصر القامة لدى البالغين

أسباب قصر القامة عند البالغين

  • العامل الوراثي والذي يعد من أهم العوامل والأسباب التي من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بقصر القامة.
  • سوء التغذية والذي له العديد من الأسباب منها نقص الغذاء ومنها الإصابة ببعض الأمراض.
  • قصور الغدة الدرقية ومن ثم نقصان هرمون النمو.
  • الإصابة ببعض أنواع الأمراض التي من الممكن أن تتسبب في نقص إنتاج الكولاجين والعديد من البروتينات المهمة في عملية النمو.
  • الإصابة ببعض أنواع الأمراض المزمنة التي تصيب الجهاز الهضمي ومن ثم الإصابة ببعض الأمراض الالتهابية التي من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة ببعض التأخيرات في النمو.
  • من الممكن أن تؤدي صدمات الرأس في السن الصغير إلى تأخير النمو.
  • الإصابة ببعض الأمراض منها أمراض الروماتيزم والتي منها التهاب المفاصل، حيث أن هذه الأمراض من الممكن أن تؤثر على إفراز هرمون النمو.
  • الإصابة بالأمراض في الغدة النخامية والتي من الممكن أن تتسبب في قصر القامة بسبب نقص إفراز هرمون النمو.
  • الإصابة بأمراض الكلى والكبد والرئتين والجهاز الهضمي، حيث أنها من الممكن أن تؤثر على النمو الطبيعي.

علاج قصر القامة عند البالغين

إن علاج قصر القامة عند البالغين يعتبر من الأمور التي عادة ما تعتمد على السبب الذي أدى إلى حدوث هذه المشكلة، حيث أن هناك العديد من الأسباب كما ذكرنا والتي من الممكن أن تكون السبب الرئيسي الذي أدى إلى الإصابة بقصر القامة، والتي تبدأ عادة من مرحلة الطفولة، حيث أن هناك العديد من الأمور التي من الممكن أن تحدث في مرحلة الطفولة وتكون سبباً في الإصابة بقصر القامة والتي من أهمها سوء التغذية، إضافة إلى الإصابة بالأمراض التي تؤثر على امتصاص العناصر الغذائية والمواد اللازمة في مرحلة النمو، حيث أنه في هذه الحالة يعتبر تعويض الطفل بالعناصر الغذائية اللازمة أو علاج الأمراض التي تمنع امتصاصاً المواد الغذائية يعد من أهم الأمور التي يجب القيام بها، كما أن هناك أسباب أخرى من الممكن أن تسبب قصر القامة والتي من أهمها الإصابة بنقص هرمون النمو، حيث أن إمداد الطفل بهرمون النمو في هذه المرحلة العمرية يعد من أهم الأمور التي يجب القيام بها، أما بالنسبة لعلاج قصر القامة للبالغين فإنه من الممكن إعطاء هرمون النمو كمركب والذي يعرف بالسوماتروبين للبالغين والذي يفيد في الكثير من الحالات وخاصة بالنسبة للذين يعانون من القصور الشديد في هرمون النمو، أو بالنسبة إلى الأشخاص الذين يتلقون العلاج من أجل عوز أخر من هرمونات الغدة النخامية، أو للاشخاص الذين لا يستطيعون التعايش في الحياة بسبب مشكلة النمو، كما أن العلاج وهوالسوماتروبين في هذه الحالة على شكل بعض الحقن التي يتم يأخذها الشخص البالغ يومياً، ومن الجدير بالذكر أنه في تلك الحالات يجب علاج الأمراض المزمنة التي من الممكن أنن يعاني منها المريض والتي من الممكن أن تؤثر على حياته والتي منها أمراض القلب والأوعية الدموية وكذلك أمراض المفاصل، وأمراض الرئتين، حيث أن تلك الأمراض قد تسبب التأخر في العلاج، كما أنها تعتبر خطراً على حياة الإنسان إن لم يتم البدء في علاجها بالشكل الصحيح.

أسباب قصر القامة عند البنات

لا شك أن هناك العديد من العوامل عند البنات التي من الممكن أن تكون سبباً رئيسياً في إصابة البنات بهذه الحالة، وتعتبر هذه العوامل من أكثر العوامل المعقدة والمركبة التي يعتمد على حدوثها هذا المرض، ومن أهم هذه العوامل التي من الممكن أن تؤدي إلى هذه الحالة هي التأثيرات الهرمونية والتغذية والتركيبات الجينية، حيث أن تلك العوامل الثلاثة تعد من أكثر العوامل التي من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بقصر القامة عند البنات، حيث أنه إذا كان هناك في العائلة تركيب جيني معين من الممكن أن يؤثر بصورة سلبية على طول الفتاة، ويؤدي إلى قصر القامة، فإنه في تلك الحالة تعتبر الصورة الوراثية هي السبب الذي أدى إلى إصابة البنات بقصر القامة، بالإضافة إلى أن هناك العديد من الأسباب الأخرى التي من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بقصر القامة والتي تم ذكرها من قبل، ولكن على الرغم من ذلك فإن العامل الوراثي يعد أهم العوامل التي من الممكن أن تتسبب في قصر القامة عند البنات.

شاهد أيضًا: تمرين العقلة لزيادة طول القامة بسرعة

علاج قصر القامة عند البنات

يجب عادة علاج قصر القامة لدى البنات قبل البلوغ، حيث يكون العلاج في هذه الحالة علاجاً طبياً، أما إن كان العلاج بعد البلوغ، فيكون العلاج جراحياً، أما بالنسبة للعلاج في الفترة ما قبل البلوغ فيكون العلاج على حسب السبب الذي نتج عنه قصر القامة، حيث أنه بالنسبة إلى الأطفال الذين يعانون من قصر القامة بسبب وراثي، فإنه في هذه الحالة لا يكون العلاج ضرورياً، حيث أن هرمون النمو بالنسبة لهم لن يشكل فارقاً، حيث أن هرمون الموجود لديهم يكون في المستوى الطبيعي، أما بالنسبة للمصابين بقصر القامة بسبب قصور الغدة الدرقية، فإن العلاج في هذه الحالة يكون ببدائل هرمون الغدة الدرقية، أما بالنسبة إلى الذين يعانون من قصر القامة بسبب نقص هرمون النمو، فإن هرمون النمو يكون فعالاً في تلك الحالات، أما بالنسبة للعلاج الجراحي فإنه يختلف عن العلاجات السابقة، ويكون هذا النوع من العلاج في البالغين فقط،  حيث تكون الجراحة فعالة في حالة اكتشاف الإصابة بورم في المخ من الممكن أن يتسبب في الإصابة بنقص هرمون النمو، ومن ثم الإصابة بقصر القامة، كما أن هناك عملية أطراف للبالغين وتكون هذه العملية خطيرة ولها الكثير من المضاعفات التي من الممكن أن تتسبب في الوفاة، لذا فإن هذه العملية لا ينصح بها من قبل الكثير من الأطباء على الرغم من أنها متاحة.

شاهد أيضًا: كيفية علاج قصر القامة عند الاطفال

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا على قصر القامة وأسبابه وعلاجه، يمكنك مشاركة هذا المقال على مواقع التواصل الاجتماعي، كما يمكنك الاطلاع على المزيد من المقالات الأخرى التي تشمل العديد من الموضوعات الأخرى المختصة بالصحة والأمراض المختلفة في موقعنا معلومة ثقافية.

أترك تعليق