مقدمة حفل عن القران الكريم قصيرة

مقدمة حفل عن القران الكريم قصيرة

مقدمة حفل عن القران الكريم قصيرة في هذا المقال سوف نتحدث عن مقدمة حفل عن القرآن الكريم، ثم نقوم بإنشاد أحلى وأروع الكلمات المناسبة التي تروي أرواحنا وتغذي عقولنا بمثل هذه الروائع القرآنية، في تلك هذه الحفلة المخصصة عن القرآن الكريم حيث أن هذه الحفلات يكون لها واقعا خاصا على النفس وشعوره بالرضا والراحة، فتابعونا.

مقدمة حفل عن القرآن الكريم

  • في هذا اليوم قد نحتفل معكم بخير قوم قد اختارهم الله عز وجل وقد خيرهم واصطفاهم عن غيرهم من الخلق أجمعين، فإنهم ختامي حفظة القرآن الكريم، فقد قال رسول الله صل الله عليه وسلم: إن لله أهلين، قيل من هم يا رسول الله؟ قال: هم أهل القرآن أهل الله وخاصته: صدق رسول الله صل الله عليه وسلم.
  • فالقرآن الكريم هو كلام الله الشريف، وهدي الحبيب الذي يخرجنا من الباطل إلى الحق، ومن الظلمات إلى النور.
  • كما أن أهل الكتاب هم حفظة الله عز وجل كما قال الله تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم: إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون: صدق الله العظيم.
  • ثم نجد قوما أصنافهم الله حفظ القرآن الكريم، فنالوا رضى الله في الدنيا والآخرة كما نال الأجر العظيم والنعيم في الآخرة، فهنيئا لجميع أهل القرآن بتلك المكانة الرفيعة التي قد وصلتوا إليها.
  • كما ندعو الله سبحانه وتعالى أن يرزقك ويبارك لك العمل لكي تكونوا قدوة يقتدي بها غيركم.
  • بسم الله الرحمن الرحيم، خالق السموات والأرض، ومصور الإنسان في أبهى وأحسن تقويم، وخلق الكون في سبع أيام، فاليوم نقوم بتقديم لكم مجموعة من أطهر الخلق الذين قاموا بحمل كتاب الله الكريم بحفظه، في فلوبهم قبل عقولهم.

حفل عن القرآن الكريم

  • فهذا الأمر يعد من أعظم الأمور في الدنيا، حيث حثنا عليه الإسلام في البقاء على الإستمرار من أجل حفظ القرآن، حيث أن القرآن الكريم فيه شفاء للصدور، وراحة وسكينة وهدوء للقلب.
  • فهل أنتم على دراية ووعي كامل بمثل هذه المسؤولية الكبيرة التي قد يتحملها هؤلاء من يختموا القرآن الكريم وحفظه.
  • فقد نقوم بتقديم لكم أروع باقات من الورد من جنان السموات والأرض، فبارك الله لكما وبارك عليكما في هذه الدنيا، وأسكنهم جنات النعيم والفردوس الأعلى، حيث أن الله جل وعلا قد وعد حفظة كتابه بمكانة كبيرة وعظيمة في الدنيا قبل الآخرة.
  • كما بشر رسولنا الكريم سيدنا محمد صل الله عليه وسلم كل من يتجه في طريق القرآن الكريم، بالفوز الكبير والأجر العظيم، فهي بنا نقف وقفة إحترام وإجلال لهؤلاء الصفوة المختارة من البشرية، كما نشكركم على ذلك الإنجاز الكبير والعظيم الذي قام به أبناءنا.

مقدمة حفل تكريم المتفوقين

  • كل الثناء والتقدير والشكر للحضور الكريم الذي جاء إلينا اليوم حتى يقوم بمشاركتنا تلك هذه اللحظة الكريمة والرائعة للقيام بتكريم أبنائتا وبناتنا من الطلاب الذين تفوقوا في حفظ كتاب الله الكريم.
  • فلا يمكن أن يقاس الشخص وكرامته بقدر ما يمتلكه من أموال وغنى وسلطة وجاه، بل أنه قد يقاس شخصه بقدر ما قام بتحقيقه من إنجازات ونجاحات علمية وعملية طوال حياته.
  • وبقدر ما قد حصل عليه الفرد في حياته من علم فإنه يكون أيضا بقدر ما يقوم بتقديمه للوطن حتى تخطو خطوة نحو حياة أفضل، فلا يوجد شك فيما تم التوصل إليه من إنجازات.
  • كما أنه إذا أراد أو رغب في تخليد ذكرى جيدة بين الناس، فعليه أن يترك الشخص قبل مماته أثرا طيبا يحفظ بوجدانه، ومن أجمل أن يترك الإنسان ويكون له نفعا طيبا هو العلم الذي ينتفع به غيره.
  • كما أنه وجد الكثير من الأسماء التي تم تخليدها وذكراهم وتركوا أثرا طيبا ومفيدا لغيرهم وأبنائهم، مثل: إبن رشد، وإبن سينا، فقد قاموا بتغيير مسار البشرية، وأيضا هناك من قاموا بالتغيير أيضا في مجال الإختراع، مثل: توماس أديسون أينشتاين، واليوم قد نقوم بالحرص على تكريم جميع المتفوقين في هذا الحفل البسيط، وقد نأمل بتكريمهم في حفل آخره يشهده العالم بأسره.

حفل تكريم المتفوقين

  • فقال الله تعالى سبحانه وتعالى في كتابه الكريم بسم الله الرحمن الرحيم: يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات: صدق الله العظيم، فلذلك فنحن هنا اليوم نجتمع بالمتفوقين من الطلاب والطالبات المتميزين الذين كرسوا حياتهم طوال فترة حياتهم في المذاكرة، والحصول على علم نافع ينفع البشرية، ونحن قد نقدر هذا الجهد الذي تم بذله، وذلك يكون هو أقل ما يمكننا أن نقوم بتقديمه خلال هذا الحفل المتواضع، وهو التعبير عن تقديرنا بهذا الجيل الجديد الذي تفوق وعمل الكثير من الجهد والعمل القويم.
  • ففي خلال هذا الحفل قمنا بتشجيع كافة أبنائنا المتفوقين على السعي بشكل دائم إلى المزيد من العطاء، كذلك قد نقوم بتشجيع الطلبة والطالبات على أن يقوموا بالتوجيه نحو خطاهم، فهم أمة المستقبل وأمل الأمة أيضا، فبالعلم والثقافة قد تجعل الأمة من أهم وأوائل الدول الكبرى في جميع المجالات، وقد نسأل الله عز وجل أن يمتعكم بالتميز والنجاح الدائم في حياتكم.

مقدمة حفل تكريم معلم

  • بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على نبينا وحبيبنا وشفيعنا رسولنا الكريم سيدنا محمد صل الله عليه وسلم، أما بعد، فقد يشرفنا اليوم أن نقوم بتقديم لكم حفلة من حفلات تكريم المعلم …..،
  • فقد قالوا منذ قديم الأزل، أنه من علمني حرفا فقد صرت له عبدا، وذلك القول المأثور لا شك فيه فقد يشير إلى أن المعلم قد يكون له مكانة كبيرة وعظيمة بين الناس، فالمعلم يكون قدوة لمن يعلمه.
  • فقد يعود الفضل بعد الله للمعلم الذي يقوم بنقل العلم والمعلومات الهامة بين أجيال المستقبل ومحاربة الأمية وتنوير العقل والعمل على نشر الفضيلة والأخلاق الحميدة بين الناس.
  • كما أن المعلم يكون قدوة ومثل أعلى يحظى به العديد من الطلاب، فلا يتوقف الأمر عند نقل العلوم فقط، ولكن قد يقوم المعلم بتصحيح الأخطاء الذي يقع فيه الطالب، فالمعلم هو بمثابة الأب الذي قد يلجأ إليه الطلاب والطالبات عندما يقعون في أي موقف صعب، ومن هنا فقد يسعدنا ويشرفنا القيام بتكريم المعلم ……….، عن الإنجازات العظيمة والكبيرة التي قام بتقديمها في خلال فترة عمله.

مقدمة حفل تكريم

  • أعزائنا الكرام، من خلال هذا الحفل الكريم فإننا قد نقوم بإلقاء جميع التحية والتقدير والشكر الجزيل لكم من كل قلوبنا على حضوركم الكريم.
  • فأيها الحضور الكريم قد طابت خطاكم، وتبوأتم الفردوس الأعلى منزلا، فسوف يسعدنا أن نقوم بالاجتماع معا لحضور حفل تكريم الأشخاص المتميزين الذين قد تم وصولهم لمكانة كبيرة وعالية .
  • ثم إننا قد نجتمع بكم في هذا المكان الرائع والجميل، من أجل القيام بكل الترحاب بهم على كل ما قاموا بتقديمه من إنجازات ونجاحات قد تستحق منا الشكر والثناء عليهما.

مقدمة حفل تكريم الموظفين

  • في بداية ذلك الحفل قد نبدأ القول بالتحية والتقدير لكل الحضور الكرام، والسادة المديرين والقائمين على هذا الحفل الكريم.
  • نحن اليوم نعتبره عيدا لأصحاب العمل والمساعدات المخلصة من السادة الموظفين المحترمين الماهرين في أعمالهم، كما أننا نحمل لهم الكثير من الفضل في تقدمنا على غيرنا.
  • حيث أن كافة المجتمعات تقوم على البناء والعزل من خلال سواعد وإنجازات يقوم بها أبنائنا حتى نرتقي ببلادنا ومجتمعاتنا حتى يتم تقديم مجهودات كبيرة وعظيمة تحقق منافسة شريفة لجميع المؤسسات.
  • وقد نتقدم بجزيل الشكر والتقدير لكل الحضور الأفاضل والكرام.

أترك تعليق