شروط عدة المطلقة في الإسلام

شروط عدة المطلقة في الإسلام

شروط عدة المطلقة في الإسلام، الطلاق هو من أحد القوانين التي وضعها الله عز وجل لكنه من أكثر القرارات الصعبة التي تقضي على الحياة العائلية، لكن في العديد من الحالات من الضروري الانفصال حتى لا تؤدي حياتهم إلى كارثة كبيرة، ولكن يجب بعد الطلاق أن تبع السيدة العديد من القوانين حسب الشريعة الإسلامية وهذا ما سوف نشرح لكم من خلال مقالنا.

الطلاق

  • الطلاق هو أحد الأوامر التي صرح بها الله عز وجل من خلال كتابه المجيد، وهو انفصال بين الزوجين، ويتم الانفصال عن طريق كاتب العدل أو المحكمة أو المأذون.
  • بعد وقوع الطلاق على السيدة من الضروري أن تتبع العديد من القوانين كما أمر الله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم (والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء ولا يحل لهن أن يكتمن ما خلق الله في أرحامهن) صدق الله العظيم.

شاهد أيضًا: ما هو الجاثوم في الإسلام ولماذا يأتي وكيفية التخلص منه ؟

أنواع الطلاق

هناك أنواع متعددة من الطلاق وتختلف حسب ظروف كل سيدة، وسوف نشرحها لكم بالتفصيل خلال النقاط التالي:

1- الطلاق الرجعي

  • تلك النوع يطلق فيها الزوج زوجته، ويستطيع قبل مرور ثلاثة أشهر أن يقوم بردها إليه، ولكن من الضروري أن تكون تحت أشراف قضائي أو شرعي، حتى تقوم الجهة المتخصصة بتسجيل تلك طلقه، وهي واحدة من الثلاثة التي ذكرها الله عز وجل في كتابه الكريم، ويجب أن تكون الزوجة على معرفة بها.

2- طلاق بائن بنوة صغيرة

  • هذا نوع آخر من أنواع الطلاق، وهي عندما يقوم الزوج بالطلاق زوجته مرة واحدة أو مرتين، لكن إذا وقع الطلاق ثلاث مرات في تلك الحالة أن تتبع إجراءات أخرى.
  • وفي تلك الحالة يستطيع الزوج الرجوع إلى زوجته ولكن بعقد جديد وتقديم مهر لها جديد مثل للزواج أول مرة.
  • لكن في حالة وفاة الزوج لا يحل لها أن ترث زوجها، أو الزوج يرث زوجته.

3- الطلاق الكبرى

  • وتلك النوع يقوم الزوج بالطلاق زوجته ثلاث مرات، وكل مرة يكون فيها الطلاق بائن، بمعنى (وقع الطلاق)، وفي تلك الحالة تصبح الزوجة غريبة عن زوجها، ومن الضروري أن تنكح زوج غيره حتى يستطيع أن يتزوجها مرة ثانية منها لو أراد ذلك.

4- طلاق القاضي

  • وتلك النوع تلجأ إليه الزوجة عندما يغيب زوجها لمدة تتجاوز الخمس سنوات، ولا تعرف شيئا عنه في تلك الحالة تذهب للقاضي الشرعي، وهو يتطلع إلى أمرها، وبعد عمل كافة التحريات عن غياب الزوج، ثم يقوم يطلقها منه.

5- الخلع

  • ظهر الخلع في الفترة الأخيرة وتكون بتفاهم مع الطرفين وهي تكون تحت أشراف قضائي، تطلب الزوجة من القاضي أن يقوم بخلع من زوجها للتخلص منه.
  • وفي تلك الحالة تتخلى السيدة عن جميع مستحقاتها من مهر وذهب وتدفعه مقابل التطليق من زوجها.

شاهد أيضًا: 25 معلومة عن شروط الأضحية والمضحي في الإسلام

أحكام الطلاق

الطلاق هو من الأمور التي أحلها الله عز وجل لكن بالرغم من ذلك هناك بعض الحالات التي يتغير فيها أحكام الطلاق ومن بينها ما يلي:

1- الطلاق المحرم

  • حرم الله عز وجل الطلاق إذا قام الرجل بتطليق زوجته وهي غير طاهرة مثل في أيام الدورة الشهرية أو أيام بعد الولادة.

2- الطلاق المندوب

  • عندما يقوم الزوج بإرسال رجلًا بدلاً عنه، ليبلغ الزوجة أنها طالق منه، لكن يصبح حلال في حالة واحدة لو كانت الزوجة قامت بأمور مخلة للآداب وعليها أربعة شهود.

3- الطلاق المكروه

  • وفي تلك الحالة يقوم الزوج بطلاق زوجتي دون أي وجه حق، أو سبب يؤدي إلى الطلاق، في تلك الحالة يفضل مشورة العلماء إذا كان قد حدث الطلاق أو لا وما هي حرمه وما هي كفارته.

شروط عدة المطلقة في الإسلام

إذا وقع الطلاق وأصبح طلاق بائن، فمن الضروري على السيدة أن تبع العديد من الأوامر التي أمر بها الله عز وجل على المرأة المطلقة ومن بينها الآتي:

  1. أتاح ديننا الإسلامي فترة العدة للسيدة المطلقة حتى يعطي مجال للزوج والزوجة بمراجعة أنفسهم وإمكانية عودة الحياة الزوجية بينهما مرة ثانية.
  2. بعد وقوع الطلاق لابد من السيدة المطلقة في حالة حملها لو كانت في الشهور الأولى من حملها فتستمر فترة عدتها حتى ولادة الطفل، ولو قام بتطليقها وهي في الشهر التاسع وبعد يومين أنجبت الطفل فبذلك تكون قد انتهت فترة العدة وتستطيع الزواج.
  3. في حالة لو كانت السيدة المطلقة غير حامل أو بعد سن الأربعين إلي سن الخمسون في تلك الحالة عدتها ثلاثة أشهر.
  4. وإذا كانت السيدة المطلقة في سن الشباب فيتم حساب عدتها من تاريخ أخر دورة شهرية لها ثم تنتهي العدة بعد ثلاثة دورات بعدها.
  5. من الضروري على السيدة المطلقة عدم الخروج من منزلها خلال فترة العدة ولو اضطررت للخروج يكون الأمر ضروري جداً.
  6. منع الله السيدة المطلقة أن تتزوج في فترة العدة.
  7. لا يحق للسيدة المطلقة أن تبيت في أي بيت غير بيتها، وذلك في فترة العدة إلا في حالة أن تكون مازالت متزوجة بمعنى ألقى عليها يمين الطلاق ولم يوثق في جهة حكومية.

ما هي فترة العدة؟

  • فترة العدة هي عبارة عن فترة من الزمن حددها الله عز وجل حسب الشريعة الإسلامية، وهي تطبق على السيدة المطلق والسيدة الأرملة التي مات زوجها، وهي مدة تتراوح الثلاثة أشهر.
  • وفي بعض الحالات في حالك مثل الحمل كما ذكرنا سابقا لو كانت السيدة في الشهور الأولى من حملها تصبح فترة العدة حتى يوم ولادتها، ولو كان في الشهر الأخير وأنجبت ثاني يوم من وقوع الطلاق تنتهي عدتها.
  • وفي حالة حدوث الطلاق لفتاة دون إتمام الزواج في تلك الحالة تصبح بدون عدة وتستطيع الزواج مباشرة بعد حدوث الطلاق.

الحكمة من أشهر العدة

وضع الله تبارك وتعالى في فترة العدة لحكمة مميزة، ولها أهمية كبيرة شرع الله تبارك وتعالى فترة العدة حتى يتيح الفرصة للزوجين للرجوع في قرارهم وهناك العديد من الأسباب الأخرى من ضمنها الآتي:

1- عدم حدوث خلط في الأنساب

  • من أهم النقاط التي توضحها فترة العدة إذا كانت السيدة المطلق حامل أم لا، في حالة التأكد من حملها تصبح في فترة العدة حتى يا تلد، وبعد ذلك تستطيع الزواج مرة أخرى حتى لا يحدث اختلاط في الأنساب إذا تزوجت من رجل آخر.
  • وحرم الله أن تكتم السيدة بوجود الحمل وبذلك تكون خالفت أوامر الله يكون العقاب عسير.

2- فرصة جديدة للتصالح

تلك الفترة هي فترة خاصة حتى يتاح فرصة التفكير للزوج والزوجة، حتى يرجعوا في قرارهم وبشكل خاص إذا كان لديهم أبناء صغار، ويمكن تدخل كبار العائلة وتم الصلح ثم يتراجعوا عن الطلاق.

3- احترام المعاشرة

  • فترة العدة هي فترة هامة حتى تقوم السيدة باحترام زوجها السابق معاشرة الزوجية، فلا يتيح لنا الدين الإسلامي أن تنتقل السيدة فور طلاقها من رجل إلى رجل آخر دون مرور وقت، فمن الضروري احترام العلاقة السابقة.

شاهد أيضًا: ما الفرق بين الهمز واللمز وما حكمها في الإسلام

وفي نهاية ذلك المقال عن شروط عدة المطلقة في الإسلام، وضحنا لكم كافة الأوامر التي أمرنا بها الله عز وجل التي تخص السيدة المطلقة، وعدتها حسب الشريعة الإسلامية، وفي النهاية لا أحرم ما حلله الله لكن أبغض الحلال عند الله هو الطلاق وبشكل خاص لو كان يوجد أطفال صغار شكراً لكم على اختيار موقعنا وأرجو أن ينال مقالنا أعجابكم.

أترك تعليق