موضوع عن علم المعاني بالمراجع

موضوع عن علم المعاني بالمراجع

إن علم المعاني هو علم من علوم البلاغة والذي يهدف إلى البحث في الجملة، وكل ما يخص وكل ما يطرأ عليها من تغييرات مختلفة منها التقديم والتأخير ، التعريف والتنكير والقصر والتخصيص والحذف والإضافة والإيجاز والإطناب والفصل و الوصل وذلك بالطبع مع مراعاة القواعد النحوية واللغوية، حيث أن علم البلاغة يشمل ثلاثة علوم وهي البيان والبديع والمعاني، ولكل منها خصائصه  المختلفة عن العلم الآخر، وكلمة المعاني  يقصد بها المقصود بالشيء وتعني عند أصحاب البيان التعبير اللفظي عما يتصوره الذهن، أو الصورة الذهنية له، ويعتبر علم المعاني من أهم علوم البلاغة حيث يقصد به معرفة المقصود بالكلام.

فروع علم البلاغة

يعتبر علم البلاغة من اهم العلوم المتعلقة باللغة العربية، والذي يهدف إلى تحسين الجمل والكلمات، وعلم البلاغة يستند إلى ثلاثة أعمدة رئيسية وهي علم البيان وعلم البديع وعلم المعاني:

شاهد أيضًا: علامات الترقيم في اللغة العربية بالتفصيل

علم البيان

يعتبر علم البيان من علوم البلاغة التي تهتم بالصور البلاغية الموجودة داخل النص أو الموضوع، ويعتبر هذا الفرع من أهم فروع علم البلاغة، حيث أنه يفيد بشكل كبير في توضيح المعنى المراد ومن أهم أقسامه التشبيه والاستعارة والكناية، وكل منهم له وظيفته الخاصة من أجل إضافة المعنى إلى الجملة.

علم البديع

يعتبر علم البديع أحد فروع علم البلاغة التي تهتم بإضافة المحسنات البديعية إلى الجمل في النص، ومن ثم فإنها تضيف محسنات موسيقية على الجملة تضفي جمالاً في أذن السامع.

علم المعاني

يهتم علم المعاني بالأساليب التي تتكون منها الجمل، وكيفية توضيح المعنى المراد، وهو أحد أهم فروع البلاغة، وهو العلم الذي نتناوله في هذا المقال بشيء من التفصيل.

تعريف علم المعاني

يمكن تعريف علم المعاني على أنه أحد أنواع علم البلاغة الثلاثة وهو العلم الذي يهتم بأسلوب الكلام، كما أنه العلم الذي يهتم بمدى ترابط الجمل والأفكار في النص، كما أنه يهتم بمدى اتساق الجمل والأفكار مع بعضها البعض، ولكن أهم الأمور التي يهتم بها علم المعاني هو كيفية استخدام أنواع الأساليب المختلفة بالطريقة الصحيحة، وأنواع هذه الأساليب هي:

الأسلوب الخبري

إن الأسلوب الخبري هو أحد الأساليب المستخدمة في اللغة العربية وتأتي فائدته للإخبار عن شيء ما، ويعتبر من أكثر الأساليب المستخدمة، كما أنه يأتي في كثير من الأحيان مصاحباً بالتوكيد، حيث تستخدم قبله أدوات توكيد والتي من أهمها إن وقد ولقد ونون التوكيد، حيث تعتبر هذه الأدوات من أكثر أدوات التوكيد المستخدمة مع الأسلوب الخبري، كما أن الأسلوب الخبري هو عبارة عن أسلوب يحتمل التصديق والتكذيب، لذا يكثر معه استخدام أدوات التوكيد.

الأسلوب الإنشائي

وهو ما لا يحتمل التصديق أو التكذيب، وللأسلوب الإنشائي قسمان هما:

السلوب الإنشائي الطلبي

وهو الأسلوب الذي يستخدم فيه النداء والأمر والنهي.

الأسلوب الإنشائي غير الطلبي

وهو الأسلوب الإنشائي المستخدم في حالات المدح والذم والقسم والرجاء.

تاريخ علم المعاني

على الرغم من عدم وجود إشارة لهذا العلم في كتب البلاغة، إلا أن هذا العلم مرتبط بشكل واضح بالمصطلحات التي أطلقها البلاغيون، كما أن علم المعاني قد تم استخدامه بشكل واضح في الدراسات القرآنية والشعرية، فيما يعرف بمعاني القرآن ومعاني الشعر كما أن علم المعاني يعتبر من أهم علوم البلاغة من حيث الاستخدام.

شاهد أيضًا: حديث شريف عن اللغة العربية وفوائدها

مبادئ علم المعاني

لا شك أن علم المعاني يعتبر من أهم العلوم التي ترتكز على العديد من المبادئ الأساسية والتي من أهمها:

  • مراعاة اللفظ، حيث أن هذا المبدأ يعتبر من أهم المبادئ التي يعتمد عليه علم المعاني حيث أن كل معنى يتطلب استخدام لفظ محدد من أجل الوصول إلى المعنى المراد، وإن لم تتغير المادة اللغوية الخاصة باللفظ.
  • يحب أن يرتبط ترتيب الألفاظ بترتيب المعني، حيث أن هذا المبدأ يعتبر من أهم المبادئ التي يعتمد عليها علم المعاني.
  • يجب ترتيب الكلام حتى يتوافق مع الترتيب المراد للمعنى.

الفوائد الخاصة بعلم المعاني

لا شك أن علم المعاني أحد أنواع علوم البلاغة التي لها العديد من الفوائد والتي من أهمها معرفة الاعجاز في القرآن الكريم، حيث أنه يبرز لنا مدى إعجاز القرآن الكريم في الوقف والتراكيب المميزة والإيجاز اللطيف والوصف الحسن، إضافة إلى عذوبة الألفاظ وحسن الكلمات والمعاني وجودة الصياغة، إضافة إلى العديد من المعجزات اللغوية التي احتواها القرآن الكريم والتي جعلت العرب يعجزون عن مناهضته، ويعتبر القرآن الكريم من أهم الأمور التي أدت إلى الوقوف على أسرار البلاغة لدى العرب.

موضوعات علم المعاني

يعتبر علم المعاني من العلوم التي لها العديد من الموضوعات التي تستظل بهذا الاسم، ويعتبر هذا العلم من العلوم التي تشمل العديد من الموضوعات المهمة التي تختلف اختلافاً كبيراً عن بعضها البعض، وهذا الأمر يرجع إلى كون علم المعاني من العلوم التي تشمل الكثير من جوانب البلاغة العربية، كما أن علم المعاني يسند إلى أحوال متعلقات الفعل، كما أنه يهتم بأساليب القصر والإنشاء والفصل والوصل، ويعتبر علم المعاني من العلوم التي تهتم بموضوعات الإسناد الإخباري والمسند والمسند إليه، كما أنه يهتم بالإيجاز والإطناب والمساواة، لذا فإن علم المعاني يعتبر من أهم العلوم التي تهتم بالأساليب في اللغة العربية وتضفي جمالاً على النص أو الموضوع ، كما أنه من أهم المواضيع المتعلقة بعلم المعاني:

الإيجاز

يعتبر الإيجاز من الموضوعات المستخدمة في علم المعاني، وهو عبارة عن اختصار الكلام قدر الإمكان عن طريق استخدام بعض التعبيرات التي تقلل مدى طول الجملة، بحيث تعطى نفس المعنى، ويعتبر هذا الأسلوب من أكثر الأساليب المستخدمة في علم المعاني، وهناك نوعين من الإيجاز الأول هو الإيجاز بالحذف، والآخر هو الإيجاز بالقصر، حيث يستخدم نوعي الإيجاز في الكثير من الموضوعات في اللغة العربية، ويعتبر القرآن الكريم من أعظم المراجع التي تحتوي أعظم مواطن الإيجاز في اللغة العربية.

الإطناب

إن الإطناب يعتبر من الأساليب المستخدمة في علم المعاني في بعض الأحيان، والذي يهدف إلى الزيادة في الحديث عن موضوع معين أو الاستطراد به، ويستخدم هذا الأسلوب في الكثير من الموضوعات في اللغة العربية عن طريق إضافة بعض الجمل التي تتعلق بالموضوع، للزيادة في التفاصيل الخاصة بها الموضوع، ويعتبر هذا الأسلوب من أهم الأساليب التي يتم الاعتماد عليها عند الإسهاب في موضوع معين من أجل التوضيح.

الفصل والوصل

يعتبر الفصل والوصل من الأساليب المستخدمة في علم المعاني، وهو يعتبر من أهم الموضوعات المتعلقة بعلم المعاني والذي يهدف إلى معرفة علاقات الجمل ببعضها البعض ومتى يجب فصل الجملة عن الجملة التي تليها ومتى يجب وصلها، ومتى يجب عطف الجملة ومتى لا يجب عطفها، لذا فإن هذا الأسلوب يعتبر من أهم الأساليب التي تؤثر على سياق الجملة واتساق المعاني مع بعضها البعض.

شاهد أيضًا: تعليم اللغة العربية للأطفال الغير الناطقين بها pdf

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا على علم المعاني وتاريخه وأساليبه وموضوعاته، يمكنك مشاركة هذا المقال على مواقع التواصل الاجتماعي، كما يمكنك الاطلاع على المزيد من المقالات الأخرى التي تخص موضوعات اللغة العربية أو العلم والتعلم في موقعنا معلومة ثقافية.

أترك تعليق