ضبط النفس والتحكم في الذات

ضبط النفس والتحكم في الذات من الأمور التي يحاول الكثير منا فعلها للسيطرة على نوبات الغضب التي قد يتعرض لها، ولكن كيف يستطيع الإنسان القيام بذلك، لابد أن الأمر يحتاج إلى الكثير من التدريب والتعود، لذلك سنقوم من خلال هذا المقال معرفة طرق كيفية ضبط النفس والتحكم في الذات.

ما هو تعريف ضبط النفس؟

  • يعرف ضبط النفس بأنه هو التحكم الكامل في الإنفعالات سواء كانت غضباً أو فرحاً وكذلك التحلي بالصبر فهو من عوامل ضبط النفس، وكذلك عدم الانجرار في المناقشات العنيفة التي قد تجبر الإنسان على أن ينفلت في ألفاظه لذا وجب إنهاء المحادثات و النقاشات من هذا النوع بطريقة لائقة وسريعة حتى يستطيع المرء منا إلتقاط أنفاسه و التفكير بهدوء ورؤية، ومن ثم اتخاذ اللازم تجاه الأمر المنفعل من أجله سواء كان أمراً إيجابياً أو سلبياً.
  • ضبط النفس هو التحكم الكامل في المشاعر والانفعالات التي يمكن أن تؤدي إلى الكثير من المشاكل إذا تم الانجراف ورائها، فالإنسان عند غضبه لا يمكنه السيطرة على انفعالاته أو أفعاله، لذلك يمكنه التصرف بشكل خاطيء أو قول ما لا يصح قوله، لذلك عليه القيام بضبط النفس والتحكم فيها.

السيطرة على النوبات الغاضبة 

  • يعتبر الغضب عاطفة ومشاعر مثل أي عاطفة يشعر بها الإنسان، وإذا أدرك الإنسان ذلك فأنه يستطيع بكل سهولة السيطرة على مشاعر الغضب التي تحتاجها.
  • حيث يجب على الإنسان المحاولة على السيطرة على انفعالاته وإدراك ما يقوله أو يفعله خلال وقت الغضب حتى لا يقع في مشاكل أكبر بكثير من ذي قبل.
  • كما أن هناك الكثير من الأمور يمكن أن يفعلها الإنسان وقت الغضب تعمل على سيطرته على الغضب أو أحد من رد فعله الزائد، العد من واحد حتى الرقم عشرة ومحاولة التنفس بشكل سليم، أو الاستحمام أو الوضوء، كل تلك الأمور من شأنها أن تحد من رد فعل الإنسان عند التعرض للغضب.
  • هناك الكثير من الأمور التي يجب على الإنسان التفكير بها ومعالجتها بطريقة سليمة لكي يتخطى مرحلة الغضب، وأن لا يعرض نفسه لمشاكل أكبر قد يتسبب الغضب فيها، فالغضب شيء يعني بصيرة الإنسان فلا يدري شيء أثناء غضبة إلا أن الإنسان العاقل هو وحدة من يستطيع التحكم في غضبه. 

أهمية ضبط النفس

هناك الكثير من الفوائد والأهمية الكبيرة التي يحققها ضبط النفس عند التعرض للغضب أو الانفعالات الشديدة، والغضب من شأنه أن يهدم الكثير من الأسر ويسرد الكثير من الأطفال ويضيع الكثير من الأموال، الغضب نار قد تحرق صاحبها قبل أي إنسان آخر. ومن أهمية ضبط النفس:

  • إعطاء للإنسان الوقت اللازم للتفكير والتركيز في عواقب ما هو مقبل عليه، والنتائج المترتبة على هذا الانفعال والغضب.
  • كما يساعد على تأمين القدرة على التفكير المتوازن، واعطاء الإنسان الوقت للتفكير بمنطق وحكمة ومعرفة عواقب الأمور المقبل عليها.
  • كما أن ضبط النفس ينمي القدرة على الصبر والانتظار من أجل الوصول إلى الهدف الأكبر له وتحقيقه.
  • كما يعلمك أن الاستعجال وعدم الصبر لا يحقق أي من الإنجازات ولا يوصلك الى ما تتمني أو تريد.
  • كما أن معرفة ضبط النفس هي واحدة من مفاتيح النجاح وتحقيق الأهداف والتميز في ما أنت فيه، كما تعلمك الرضا وتوصلك إلى السعادة والراحة النفسية التي ابتغينا.

 كيفية ضبط النفس 

  • هناك الكثير من الأمور التي يجب معرفتها قبل التفكير في كيفية ضبط النفس وهي العواقب التي تؤدي إلي عدم ضبط النفس والانفعال، حيث أنه لا يجب الاكتفاء بالنوايا الحسنة وتبرير الأفعال بها، بالنوايا الحسنة يجب أن يلازمها ويصاحبها دائماً ضبط النفس وتهذيبها، والتفكير الجيد في عواقب الأمور.

 كما يجب على الإنسان أن يلازم الخطط والأهداف للقيام بضبط النفس، ويمكن العمل على تعلم كيفية ضبط النفس، وفيما يأتي بعض من الوسائل التي يمكن اتباعها لضبط النفس:

  •  يجب التيقن التام بأن النفس حرة وقادرة على التحكم بأفعالها وما يصدر عنها وليس هناك أي معنى لما يقوله البعض من أنه لا يستطيع التحكم في نفسه أو في افعالة، كل تلك مبررات لا معنى لها. وإن آمن الشخص بخلاف ذلك فإنه من البديهي أن الأمور قد تخرج عن نطاق السّيطرة.
  •  يجب معرفة الهدف وراء كل هذه الصعوبات وأنه وارءها لابد من انفراج كما يجب التركيز على الطريق وصعوباته التي قد تجعل المرء يفقد ضبط نفسه. 

 ضبط النفس 

  • كما يجب وضع هدف واضح ومحدد للإنسان، كما يجب وضع خطة دقيقة ومحددة تضمن الإبقاء على ضبط النفس وعدم الخروج عنه مهما حصل، في الالتزام بهذه الخطوات يؤدي للوصول إلى الهدف.
  •  كذلك يجب الحفاظ على وجود الحافز الذي يشجع على الحفاظ على ضبط النفس، فكلما زاد التعطش والرغبة بالشيء وإدراك قيمته، زادت الرغبة ببذل الجهد والتضحية والحفاظ على ضبط النفس لتحقيقه والوصول إليه.  
  • كما أن القيام بمراقبة النفس وضبط أدائها، وهو ما يجعل الشخص خبير بتصرفاته وسلوكه، وهو ما سيسهم بأن يصبح ضبط النفس عادة لديه. 
  • كما يجب تعزيز الثقة بالنفس وقدراتها، وعدم فقدان السيطرة وضبط النفس عند مصادفة أدنى عقبة، والثقة بالنفس من شأنها أن تبني مستقبل الكثير وعدم الثقة بالنفس تهدم الكثير، لذلك يجب التيقن والايمان بقدرتك على تحقيق أهدافك. 
  • معرفة أن فقدان السيطرة على النفس يؤدي لإهدار طاقة الفرد هباءً وإهدار الكثير من الطاقة النفسية للإنسان دون أن يصل إلى أي شيء من أهدافه، لذلك يجب الحفاظ على قوة الفرد وطاقاته الذهنية وتوجيهها نحو الإنجاز بدلًا عن الانفعال. 

طرق ضبط النفس

 يوجد بعض الطرق التي يمكن عن طريقها القيام بضبط النفس والتحكم في الذات وهي:

  •  الاعتقاد بالقدرة على التحكم بالنفس وأن كل شيء تحت السيطرة، و أنك باستطاعتك ضبط نفسك وأنك مسؤول مسؤولية تامة عن تصرفاتك.
  •  تحديد الأهداف بشكل واضح حيث أن كل ما كان الهدف محدداً كلما استطاع الشخص أن يلزم نفسه بتحقيق هدفه.
  • كما أن الغضب يطفئه الماء فعند التعرض لضغط نفسي او انفعال شديد على الإنسان أن يقوم فيتوضأ لكي يذهب عنه غضبه ويستطيع التفكير بعقلانية وروية في حل للمشكلة التي تواجهه 
  •  مراقبة الذات حيث أن ذلك شكل من أشكال ردود الفعل الذاتية وذلك بهدف القيام بالتغيير.
  •  وجود الدافع في تحقيق الأهداف حيث أن كلما زادت الرغبة في بذل الجهود كلما زادت احتمالية النجاح.
  •  الثقة بالنفس حيث يجب على الشخص إدراك قدرته وثقته بنفسه على تحقيق ما يريد وما يعتقد أنه مستحيل أو صعب، في تحقيق الأهداف من الأمور السهلة إذا كان لدى الشخص ثقة كبيرة في نفسه وفي ما يريد.
  •  التمسك بالإرادة والقدرة كمصدر ضبط النفس، والتحكم فيما يصدر عن الإنسان من انفعالات أو ردود أفعال.
  • إختيار ضبط النفس والهدوء النفسي، عند التعرض المشاكل الكبيرة أو الانفعالات الصعبة حيث يتوجب على الشخص إدراك أن بإمكانه المحافظة على يومه هادئاً بدون اي انفعالات أو توتر على الرغم من أية أحداث قد تحدث حوله أو أي مشاكل قد تواجهه.

وفي النهاية، فإن ضبط النفس والتحكم في الذات من الأمور التي قد يراها البعض صعبة أو غير ممكنه، إلا أنها تأتي بالتدريب والتعلم والمحاولة مراراً وتكراراً ووضع الأهداف نصب عينيك تلزمك على الانضباط وضبط النفس لتحقيق الأهداف.

مقالات ذات صلة