أسرار الهرم الأكبر في مصر

أسرار الهرم الأكبر في مصر

لا زال الهرم الأكبر خوفو يستحوذ على اهتمام الكثير من المهتمين بالآثار والروايات التاريخية والأساطير، والكثير ممن يريدن فك طلاسم هذا الهرم الأكبر والذي يعتبر من عجائب الدنيا السبع، ولماذا تم تفضيله على باقي الأهرامات الموجودة بجانبه وهم خفرع ومنقرع.

أسرار الهرم الأكبر في مصر

ليس طول الهرم ولا ارتفاعه ولا حجمه هما سبب الاختيار ليكون من عجائب الدنيا السبع، لكن لوجود العديد من الأسرار التي يحتويها، ومن ضن هذه الأسرار التي لم يتم وجود تفسير علمي لها حتى الآن هي:

  • ممر الدخول يشير إلى النجم القطبي الشمالي.
  • الدهليز الداخلي للهرم يشير إلى نجم الشعرة اليمنية، وهناك معلومات مؤكدة بأن حجرة الملك خوفو يحيط بها العديد من الألغاز والأسرار التي احتار العلماء في حلها حتى الأن، ومنها إنها صممت لتكون حافظة لمومياء الملك دون تعفنها.
  • عند وضع موس حلاقة في هذه الغرفة ويكون باردًا، يصبح حادًا بعد ساعات قصيرة.
  • إذا تم وضع نبات بهذه الغرفة فإنه ينمو بصورة أكبر من نموه خارج الهرم.
  • إذا ما تم قسمة محيط هرم على ارتفاعه، فإنه يعطي نفس نتيجة قسمة محيط غرفة الملك على ارتفاعها.
  • الهرم تم بنائه تحت أكبر نجم في السماء، والهرم كان تم طلاءه بمادة تجعله ينير بالليل، حيث توجد صخور ممتدة إلى مجرى نهر النيل، مما يجعلها تولد كهرباء.
  • يمثل الهرم الأكبر مصدرًا للطاقة الإيجابية، وهذا معلوم لدى علماء الفلك.
  • وجود رسوم لغواصات وطائرات مدونة ومنحوتة على معبد أبو سمبل وصور للحيوان المنوي للإنسان والذي لا يرى إلا بالمجهر.

شاهد أيضًا: قوم عاد والإهرامات

الهرم الأكبر

الهرم الأكبر هو هرم خوفو وهو الأثر الوحيد الذي ما زال موجود من عجائب الدنيا السبع، ويقع بمنطقة أهرامات الجيزة، ويعود بناؤه إلى ما يقارب من 2506 عامًا قبل الميلاد، وهو تم بناؤه للملك خوفو أحد ملوك الأسرة الرابعة، واستغرق بناؤه عشرون عامًا.

وتدل النقوش والكتابات على أن الوزير هيمون هو معماري الهرم الأكبر وهو المهندس الذي أشرف على بناؤه، وكان بنائه في البداية ما يقارب ال 146,6 متر، لكن مع عوامل الزمن والتآكل وهدم القطعة العليا جعل طوله يصل إلى 138متر.

وطول جوانب الهرم الأكبر خوفو230 مترًا، وكتلته تزن 5,9 مليون طن، وحجم الهرم الأكبر بالإضافة إلى الحجرات والممرات الداخلية يصل إلى 2,5مليون متر مكعب، ويتكون الهرم الأكبر خوفو من 2,3 مليون قطعة حجرية.

بناء الهرم الأكبر

تعددت النظريات المختلفة حول كيفية بناء المصريين القدماء الهرم الأكبر خوفو، و الكتل الحجرية الضخمة وصولًا إلى القمة كان تحديًا للعديد من العلماء في معرفة طريقة فعل هذا الأمر، ويوجد أقوال كثيرة أفادت أنه من المرجح أنهم استخدموا سلالم لنقل الحجارة حتى جانبي الهرم، وإنه أيضًا مرجح أنهم استخدموا الزلاجات الخشبية أو الماء للمساعدة في نقل الكتل الحجرية بشكل أفضل.

ويتكون الهرم الأكبر من ثلاث غرف رئيسية وهي غرفة الملك وغرفة الملكة وصالة العرض الكبرى، والأنفاق الصغيرة وأسطوانات الهواء التي تصل ما بين الغرف وخارج الهرم، وغرفة الملك هي أعلى نقطة في الهرم من جميع الجهات، وتحتوي على تابوت واسع من الجرانيت، والصالة الكبرى هي ممر واسع يصل طوله إلى 45 مترو عرضه إلى مترين وارتفاعه 9 أمتار.

وتدل الأبحاث إنه تم بناء الهرم عن طريق عمال بناء مهرة، وليس العبيد كما هو كان معتقد من سابق، ولم يتم العثور على أي كنوز داخل الهرم الأكبر، وبعد بناء الهرم الأكبر خوفو تم تغطية البناء بطبقة من الحجر الجيري الأبيض المصقول، والذي كان يعطيه سطح أملس ولكن تم إزالة هذه الطبقة على مر السنين.

الفراعنة أساس النهضة

إن الفراعنة القدماء أساس النهضة، حيث أنهم قاموا بنشر العلم والحضارة في العالم كله، تعويذات الفراعنة كانت تحقق الخيرات للبلاد، وكشفت الخبراء أن آليات البناء والتشييد والعمران في الحضارة القديمة تكشف مدى ما كان يتمتع به المصريون القدماء من إبداع ومهارة عالية.

ومن الامثلة لاحتذاء العالم بالقدماء المصريين، بأن دولة الصين نظمت بعثات لزيارة الأهرامات وتعلم علم القدماء المصريين، وإن أغلب الأسئلة الرياضية لديهم تكون عن الأهرامات.

وتوضح المخطوطات التاريخية أسباب اختيار الهرم الأكبر من ضمن عجائب الدنيا السبع، حيث حمل الهرم الأكبر خوفو العديد من الأسرار، وتم الكشف عن بعضها، والبعض الأخر إحتار علماء الأثار في كشف غموضه.

ومن أغرب الأشياء في الهرم الأكبر خوفو بأن أحجار سقف غرفة الملك تزن 70 طنًا، فكيف تم وضعها فوق بعضها، وكيف تكم نقلها، ويميز الهرم بأنه يحتوي على 2مليون و600 ألف حجر، وطول الهرم هو 149,6متر، والمسافة بين الأرض والشمس 146,4 مليون كيلو متر، وجميع الأبحاث وآراء العلماء والمستكشفين أثبتوا أن الهرم تم بناؤه في منتصف القارات الخمس.

شاهد أيضًا: أسرار لم تعرفها من قبل عن الأهرامات الثلاث وأبو الهول

استخدام الظل في بناء الهرم

جرى العالم داش تجربة، حيث قام بتثبيت قضيب يسمى (عقرب المِزولة) من طرف خبراء مسح الأراضي المعاصرين على قاعدة خشبية، وأخذ وضعية ظل القضيب عبر فترات اليوم، وكتب قائلًا سيجد خبير مسح الأراضي أن نهاية الظل تمتد مشكلة خطًا شبه مستقيم من الشرق إلى الغرب، بهامش خطأ ضئيل باتجاه عكس عقارب الساعة، وهو نفس هامش الخطأ الذي وجد لدى الهرم الأكبر.

ويضيف العالم داش أيضًا أن ميل الأرض في الاعتدال الخريفي يسمح للظل بالامتداد من الشرق إلى الغرب بهذا الشكل، وتعمل هذه الطريقة حسب ذات الباحث بنجاح في الجيزة أيضًا، وكل ما احتاج إليه المصريون القدامى ويحتاج إليه خبراء مسح الأراضي في الوقت الراهن في سبيل إنجاح العملية هو يوم مشمس صاف مثل ما هو موجود في الأيام في الجيزة.

كما أن سحابة عابرة لن تسبب أي مشكلة، ومن المحتمل أن المصريين القدامى قد قاموا بهذا المنطق في بناء الهرم حيث أن احتمال الخطأ ضئيل جدًا.

الغرف السرية في الهرم

جاء اكتشاف الغرف السرية في الهرم عن طريق أجهزة استشعار عالية الجودة، وتم اكتشاف أن الهرم الأكبر يقوم بتخزين الطاقة الكهرومغناطيسية في الغرف السرية الموجودة بداخله.

وأضاف العلماء أن الهرم الأكبر الذي ارتفاعه 146متر، يعتمد في أنه يعمل على تركيز الطاقة الكهرومغناطيسية في قاعدته، وفي الجيوب الداخلية فيه، ومن ضمن هذه الغرف هي غرفة المومياء للملك خوفو وزوجته، وبالإضافة إلى غرفة ثالثة تحت قاعدة الهرم غير مكتملة البناء.

وتم اكتشاف ممرات صخرية تصل إلى حوض النيل، وهي تنقل المياه الجوفية عن طريقها، وأثناء حركة نقلها هذه تولد طاقة كهربائية من فائدتها أنها تنير الهرم ليلًا، حيث ان الهرم الأكبر خوفو كان مغطى بطبقة جيرية تعطي ضوء باليل ولكن مع مرور الزمن تم سقوط هذه الطبقة.

شاهد أيضًا: نصائح مهمة عند زيارة الأهرامات

للهرم الأكبر أسرار عديدة لا يمكن حصرها، وتعرفنا على نبذة منها، وتعرفنا على كيفية بناء الهرم الأكبر خوفو، وطوله وعرضه وخصائصه، وتم تناول ما توصل إليه العلماء بخصوص الطاقة الكهرومغناطيسية الموجودة بداخله وفي الحجرات السرية له، وكيفية توليد الكهرباء بواسطة الممرات.

أترك تعليق