بحث عن الشباب بالعناصر والمقدمة والخاتمة

بحث عن الشباب بالعناصر والمقدمة والخاتمة

بحث عن الشباب بالعناصر والمقدمة والخاتمة نقدم لكم الآن بحث عن الشباب بشكل متكامل وفي السطور القادمة نقدم لكم المقدمة ومن بعدها العناصر الخاصة بالبحث وفي نهاية المقال ستجدون الخاتمة فلنبدأ

مقدمة بحث عن الشباب

إن الشباب هم عصب المجتمع وعموده الفقري، ومن أعتمد على الشباب فلح ومن أهملهم خاب وفشل، فلا يخلو مجال من الشباب إلا وأصابه التجمد والشلل.

لتلك الأهمية نكتب السطور التالية عن أهمية الشباب، وكيف أنهم قادرين على تغيير الماء الكدر، وتنظيف مسالك الوطن المسدودة نحو التقدم والازدهار، وكلما بحثت عن حل للمشاكل المستعصية التي تواجه أي وطن ستجد مفاتيح حلها في أيدي هؤلاء الشباب.

شاهد أيضاً: بحث عن اللياقة البدنية والثقافة الرياضية وأهميتها

من هم الشباب؟

يبلغ عدد سكان العالم، الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 24 سنة  أي في عمر الشباب 1.8 مليار نسمة في عدد سكان العالم البالغ 7 مليار نسمة، كما هو موثق من قبل حالة سكان العالم في عام 2014 .

يعتمد تأثير وجود عدد كبير من الشباب على الطريقة التي تنظر بها الحكومة إلى شبابها، والتي يمكن أن تكون إما مسؤولية تتطلب المزيد من الموارد ومشكلة كبيرة  أو كحل للمشاكل وتغيير لمفردات المستقبل والبناء بسواعدهم.

يعيش 89 في المائة من الشباب العالمي في البلدان الأقل نمواً.
وهنا يبرز دورهم الحيوي في بناء الوطن وعلاج أزماته، بدل من أن يتحولوا هم لقنبلة موقوتة تدمر الدولة أكثر مما هي عليه.

وللخوض في تفاصيل أكثر يجب وضع بعض التعريفات، بادئ ذي بدء لدينا الشباب وهم الفترة بين الطفولة والبلوغ. ثانياً المجتمع وهو يعتبر مجموعة من الناس الذين يعيشون في إقليم معين تحت حكومة قيادة واحدة.

ثالثاً التنمية والبناء هي إستخدام موارد الدولة في التطوير والتقدم في كافة مناحي الحياة الحديثة.

لذا نقول بأن التنمية وبناء الوطن يكمن في أيدي الشباب، فهو مليء بطموحات هائلة ومذهلة، وسيكون هدرًا كبيرًا من الموارد البشرية إذا لم يُمنح هؤلاء الشباب فرصة ممارسة مواهبهم، كل الأوطان في كل بقاع الأرض تحتاج إلى هؤلاء الشباب لكي في مصاف ومقدمة باقي الدول.

اقرأ أيضًا :-  بحث كامل عن الحسابات الكيميائية والمعادلات الكيميائية

شاهد أيضاً: بحث عن أهداف علم النفس التربوي مع المراجع

دور الشباب في المجتمع:

إن الدور الأساسي للشباب هو الإجتهاد للحصول على تعليم جيد لكي يصبحوا مواطنين أفضل في المستقبل، إنهم بحاجة إلى تعلم المهارات للقيام بالمهمة التي يحتاجها اقتصاد بلدهم. كما أنهم بحاجة إلى معرفة كيفية القراءة والكتابة والتفكير والفهم والتحليل ومناقشة القضايا التي يواجهها بلدهم.

النجاح الكامل للدولة يعتمد على الشباب، ومع ذلك فإنه من أجل تحقيق النجاح المستمر ؛ يجب على الحكومة أن تقوم  بمسؤولياتها في تزويد الشباب بالأدوات المناسبة، وتزويدهم بمعارف العصر الحديث، والتكنولوجيا المتقدمة.
الشباب هو ربيع الحياة، إنهم خالقين الأحلام والأمنيات، لديهم القدرة على تحويل أي بقعة إلى مكان أفضل، لديهم أيضا القدرة على قيادة مواطنيهم في الاتجاه الصحيح.

الشباب هم المقاتلين إنهم يناضلون من أجل هوية في المجتمع، والمساواة، والمشردين ، ويقفون ضد البلطجة، وضد البطالة، والأستغلال، والفقر، وغيرها من المشاكل التي يواجهها العالم اليوم.

إنهم يأملون في عالم مليء بالفرص، لذلك يمكن للعقول العظيمة منهم أن تحول أفراد المجتمع لأناس أفضل، لكنهم بحاجة إلى أخلاق وقيم جيدة للتعامل مع الصراعات بطريقة إيجابية.
كثير منهم طموحين من الأطباء ورجال الأعمال والعلماء وغيرهم في كافة المجالات، دور الشباب هو الأهم في عصر اليوم، رغم إنهم  قللوا من شأن أنفسهم في مجال السياسة وابتعدوا عنها لكن يبقى الشباب هم قوة قوية في الحركات الإجتماعية.

لنكمل سويا بحث عن الشباب فمازال هناك نقاط هامة

الشباب لهم دور في حل المشاكل المستعصية:

الشباب هم حل المشاكل، إن دولنا بحاجة إليهم لحل معظم مشاكلنا، الأمة تواجه الكثير من المشاكل، وأعتقد أن الشباب قادرون على حلها، إنهم فقط بحاجة إلى أن يأخذوا فرصة لإثبات أنفسهم، ومن أهم المشاكل التي يمكنهم المساهمة في علاجها:

1- توحيد أفراد المجتمع:

الشباب لديهم القدرة على توحيد الأفراد في المجموعات العرقية الموجودة في المجتمعات، وأيضًا العنصرية القضية الموجودة حول العالم، يقاتل الأفراد ضد بعضهم البعض بسبب لون بشرتهم ونسيج شعرهم، أما الدين فهو قضية أخرى، يمكن للشباب أن يقنعوا أخوانهم بالعيش بسلام ومحبة.

اقرأ أيضًا :-  بحث عن الخلفاء الراشدين وأهم أعمالهم ومدة خلافتهم

كل واحد منا واحد يجب ألا نسمح لهذه الاختلافات الصغيرة لدفعنا بعيدًا عن بعضنا البعض.

2- حل مشكلة الأمية:

أيضا من ضمن المشاكل المستعصية التي يواجهها الشباب هي الأمية، وهي مشكلة كبرى في جميع أنحاء العالم، نسبة كبيرة من الناس الذين يقيمون في القرى أميون، يمكن أن يقدم الشباب في هذه المشكلة مساعدة هائلة.

3- المساعدة في تقليل الجريمة والعنف:

هناك أيضاً الكثير من الجريمة تحدث. يتم قتل النساء من قبل أزواجهن المسيئة. يتم تقسيم منازل الأشخاص، والشركات، إلى كل هذه الجريمة والعنف يجب أن تتوقف، الشباب مرة أخرى لديه القدرة على إحداث تغيير في بلدهم.

4- التأثير الإيجابي على الشباب السلبي:

يبدو أن الشباب لديهم القدرة على مواجهة أي تحديات ومشاكل، حيث أنهم لديهم تأثير إيجابي على زملائهم من الشباب السلبي، فهم قادرون على تعليمهم الأشياء الإيجابية في الحياة، هؤلاء الذين يدمرون مستقبلهم، يميلون إلى الإستماع إلى زملائهم من الشباب الإيجابي، سوف يجعلهم يفهمون أهمية التعليم الجيد والعمل الجيد.
يجب كل مجتمع أن يؤخذ بعين الإعتبار الشباب المميزين الذي يمتلكهم ذلك المجتمع، رغم أن بعض المتعلمين عاطلون عن العمل، يجب أن يتم إعطائهم الفرصة لكشف ذكائهم للعالم وجعل أنفسهم مميزين.

يجب على بعض المنظمات والشركات ورجال الأعمال مساعدة الشباب؛ حتى يتمكنوا من جعل أوطانهم عظيمة ومتقدمة، بذلك سوف يحدثون فرقاً هائلاً في المجتمع والعالم بأسره.
الشباب هم حياتنا وأملنا وسوف يجعلون بلادهم فخورين، إن دور الشباب في بناء الوطن أمر بالغ الأهمية،إنهم يحلون المشاكل المستعصية، ولهم تأثير إيجابي على الشباب الآخرين، وهم طموحون للغاية.

إن لديهم القدرة على خلق هوية لأنفسهم وتحريك الوطن إلى الأمام. ومع ذلك، لن يتمكنوا من القيام بذلك دون دعم حكومتهم وزملائهم من الشباب، حتى يتمكن الشباب من جعل أرضهم الجميلة تزدهر وتتلألأ بالنجاح.

اقرأ أيضًا :-  مقال عن أهمية اللغة العربية في الإسلام ومكانتها

الإستثمار في الشباب_ التعليم والتوظيف:

لدى الشباب القدرة على دفع عجلة الإقتصاد إلى الأمام، وبالتالي فإن الإستثمار في الصحة والتعليم وسلامة الشباب من شأنه أن يحسن الإنتاجية في المستقبل والعوائد الاقتصادية، على سبيل المثال؛ في حالة الفتيات المراهقات، فإن الآثار الإيجابية للإستثمارات سوف تتجاوز مشاركة القوى العاملة والإنتاجية لأن تحسين وضع الشابات سيؤدي إلى تحسين صحة الأم وبالتالي إنخفاض معدل وفيات الأطفال، ويؤدي إلى زيادة في إعادة الإستثمار في الأسر والمجتمعات.

إن تعليم الشباب هو جانب أساسي من شأنه أن يعزز الإقتصاد نحو النمو والإستدامة لأنه يوسع قدرة ذلك على المشاركة إجتماعياً وإقتصادياً وسياسياً، إن توفير إمكانية الوصول إلى تعليم جيد للشباب في جميع أنحاء المناطق داخل البلدان سيكون الأساس في خلق قوى عاملة ماهرة من شأنها أن تقود أي بلد إلى التنمية المستدامة.

شاهد أيضاً: بحث عن الصحة العامة والنفسية للإنسان

البطالة وتأثيرها على الشباب:

تقدر منظمة العمل الدولية أن أكثر من 75 مليون شاب حول العالم عاطلون عن العمل وأن أكثر من 500 مليون شاب يعيشون بأقل من دولارين في اليوم، ما يصل إلى 60 في المائة من الشباب في المناطق النامية لا يعملون، أو يعملون في وظائف غير نظامية.

إن إيجاد فرص لكسب العيش وضمان فرص كسب الدخل للشباب هو الشرط الذي لا غنى عنه في القضاء على الفقر وأيضا لتحقيق التنمية المستدامة، وعلاج حل للبطالة يقضي على معظم مشاكل المجتمع من الجريمة والتأثيرات السلبية على الإقتصاد، لذا يجب على صناع القرار إيجاد حلول سريعة لتلك المشكلة.

خاتمة بحث عن الشباب

في خاتمة حديثنا وختامها مسك بأننا متفائلون جدًا بالشباب، فرغم ما يواجهونه من تحديات وأزمات، ورغم ما يشاع على ألسنة بعض العجائز بأن ليس هناك فائدة من شباب اليوم، إلا أننا ما نراه من قوة وقدرات شباب اليوم مذهلة بحق، وهم قادرين بالفعل على تغيير المياه الراكدة وليس تحريكها فقط . كان هذا بحث عن الشباب بالعناصر والمقدمة والخاتمة.

أترك تعليق