بحث عن الاعاقة البصرية جاهز للطباعة

بحث عن الاعاقة البصرية جاهز للطباعة

بحث عن الاعاقة البصرية جاهز للطباعة، تختلف التعريفات حول معنى الإعاقة البصرية والتي جميعها تندرج تحت مسمى واحد ضعف البصر، وهذه الحالة هي التي يفقد فيها الشخص بصره بدرجة كبيرة ما يعمل على التأثير سلبيًا على النمو لهذا الفرد وعلى القدرة على التعايش والعمل بشكل عام، وتعتبر هذه الحالة أيضًا متمثلة في العجز المركزي والمحيطي للبصر والناتج عن تشوهات تشريحية أو قد تكون بسبب التعرض لبعض الأمراض أو المشاكل الناتجة عن جرح في العين، وقد يكون التعريف أيضًا من جوانب أخرى كالجانب الطبي، الاجتماعي، التربوي التعليمي وغيرها، وسنتناول كل تعريف من هؤلاء على حدا.

مقدمة بحث عن الاعاقة البصرية جاهز للطباعة

الإعاقة البصرية تلك التي تشير إلى عدم مقدرة الفرد الكفيف بأداء مهامه الحياتية كما ينبغي، ويتطلب دائمًا المساعدة في ذلك ولكن توجد مدارس ومراكز متخصصة في تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة، ومن ضمنهم الإعاقة البصرية كيفية التعايش مع المجتمع والتعامل بشكل طبيعي وكأنه شخص عادي لا يفقد أي شيء، بل إنه فرد مؤثر جدًا ويحمل رسالة في مجتمعه يعمل على تأديتها.

شاهد أيضًا: خطبة عن ذوي الاحتياجات الخاصة مختصرة

تعريف الإعاقة البصرية من الجانب الطبي

  • تعرف الإعاقة البصرية من الجانب الطبي بأنها فقد الشخص قدرته على الإبصار بعينيه، وهذا ناتج عن وجود مشكلة طبية من شأنها التأثير على ذلك.
  • فقد لا يستطيع الفرد القيام بالتمييز بين الأشكال والرموز أو الحروف والأعداد، وأيضًا هناك تعريف آخر وهو خسارة جزء كبير من البصر بنسبة، قد لا تجعل المتبقي غير عائد بالنفع على الشخص.

التعريف التربوي للإعاقة البصرية

  • في مجال العمل التربوي يتم تعريف الإعاقة البصرية على أنها افتقاد الفرد للبصر كليًا ويمكنه فقط أن يدرك جزء قليل جدا من الرؤية، ويعتبر المريض هنا بحاجة إلى أن يعتمد على باقي الحواس الأخرى في عملية التعلم وكذلك التعايش مع المجتمع.

التعريف المهني للإعاقة البصرية

  • يعرف معنى الإعاقة البصرية مهنيا بأنها حالة تمنع الشخص من البصر من أجل العمل والتعايش، ما يتسبب هذا في حدوث مشكلات اقتصادية.

التعريف الوظيفي للإعاقة البصرية

  • ويعتبر التعريف هنا متمثل بالوظيفة البصرية وقوتها، حيث يتم التأكيد بأن الشخص العاجز بصريًا هو ذاك الفرد الذي تكون نسبة الإعاقة لديه في القراءة بطريقة برايل، ولذا فإن هنا تكون الإعاقة البصرية حادة لديه ويحتاج إلى مساعدة لكيفية التعايش.
  • وبذلك نجد بأن كافة التعريفات السابق ذكرها تؤكد على أن الأشخاص من ذوي الإعاقة البصرية، يمكن أن يتم تصنيفهم في فئة الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، حتى وإن كانت نسبة الإصابة جزئية أو كلية.
  • وأيضًا يؤكد هذا التصنيف على حق هؤلاء الأفراد في الحصول على القدر الكافي من التعليم والعمل والحياة الطبيعية، وذلك بحسب توافر المصادر والوسائل التي تعمل على مساعدتهم من ناحية المدرسة الخاصة، بهذه الإعاقات أو عن طريق إدماجهم في مدارس عادية بطريقة كلية أو جزئية مع توفير كافة المساندات لأجل حصولهم على الكسب بفاعلية والمعيشة في المجتمع بدون عجز.

شاهد أيضًا: تعريف الدمج لذوي الاحتياجات الخاصة

الأسباب المؤدية لحدوث الإعاقة البصرية

  • تقوم العوامل الوراثية بلعب دور حيوي وهام في عملية التشكيل الخاص بالإعاقة البصرية، سواء كان ذلك في وقت الولادة أو في مراحل حياتية للفرد المراهقة أو الشباب.
  • وأيضًا قد تكون بسبب وجود جروح في العين أو الجهاز العصبي المركزي أو لوجود أمراض مختلفة.
  • وقد تكون أيضًا بسبب تعرض شبكية العين لثقب قد يتسبب في ضعف النظر والضوء مع وجود ألم حاد يصاحب هذه الحالة.
  • قد يكون السبب أيضًا الإصابة بمرض السكري، وهذا يتسبب في الخلل في الشبكية ما يعمل على حدوث نزف في حالات معينة تساهم في فقد الرؤية تمامًا أو ما يعرف بـ العمى.
  • أيضًا الماء الأسود والذي يعمل على منع الدم في أن يصل إلى شبكية العين ما يتسبب في إتلاف الخلايا العصبية ويصل الأمر إلى العمى التام.
  • أيضًا تعمل المياه السوداء وقت الولادة على التأثير على الجنين، وكذلك المياه البيضاء سبب في إصابة الشخص بإعاقة بصرية، فهي تصيب كبار السن ما تعمل على فقد القدرة على الإبصار ويمكن الإصابة بها في عمر مبكر بسبب عامل وراثي أو لأي مرض آخر كالحصبة الألمان.
  • يمكن أن تتعرض المرأة الحامل لبعض أمراض من شأنها أن تؤدي إلى إصابة جنينها بالإعاقة المؤدية إلى العمى، مثل مرض السيلان والذي يتم انتقاله للجنين وقت الولادة ما يسهم في إصابته بفقد البصر.
  • وأيضًا الأطفال المبتسرين يمكنهم أيضًا التعرض للإعاقة بسبب عدم اكتمال النمو في خلايا الشبكية.

ما هي التصنيفات الرئيسية لذوي الإعاقة البصرية

  • الكفيف وهو أكبر وأشد فئة مصنفة في الإعاقة البصرية وهذه تكون حالة مرضية تؤدي للإصابة بالفقد الكامل للبصر.
  • الشخص ذو الإبصار الجزئي هو أيضًا مصنف في تلك الفئة، حيث يمكنه أن يرى من خلال أبعاد محددة.
  • الأشخاص ذوي القصور البصري وهذا يكون عبارة عن تعرض الشخص بفقد عين تعمل على أداء وظيفتها ويتم تحديد شدة تلك الحالة عن طريق الطبيب المختص.
  • كما يمكن أن تكون هذه الحالة جامعة بين أن الشخص كفيف بشكل كبير وأيضًا ضعيف الرؤية.
  • فعلى سبيل المثال قد يمتلك الشخص المصاب عين واحدة تفقد الرؤية الجيدة أو العينين، ومع ذلك فهو ليس كفيف كليًا.

ما هي خصائص الإعاقة البصرية

يعتبر الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية لهم خصائص يتميزون بها عن الآخرين من ذوي الإعاقات المختلفة ومن أهمها:

  • خصائص ذهنية وعقلية وهذه تكون من خلال التطور الذهني والعقلي لهم وأنه يتأثر بشكل كبير، فقد لا يمكن للشخص ذو الإعاقة البصرية الكشف عن المحيط الخارجي له بنفسه بمعنى أن الطفل الذي يحمل إعاقة بصرية لا يتمكن من اكتشاف العالم الذي يتعايش فيه ويتفاعل معه مثل الطفل الطبيعي، لذا فإن التطور الذهني هو أهم ما يميز المعاقين بصريًا في الكشف عن محيطهم الخارجي.
  • خصائص لغوية وهي التي يستطيع أن يتأثر المصاب بها خلال سنوات حياته الأولى، وقد تتحسن تلك الخاصية من خلال القدرة على التعبير الشفوي وهذا لأنه في الغالب قد يركز في التعامل مع الآخرين بواسطة السمع والتعلم الشفوي، حتى يتمكن من التواصل الخارجي.
  • خصائص اجتماعية والتي غالبًا ما تؤدي إلى عدم القدرة على التعامل بشكل طبيعي، وهنا دور الأسرة والمجتمع المحيط بالشخص في عمل إحاطة وتأهيل اجتماعي، من أجل جعل المصاب يستطيع الانخراط بشكل طبيعي وكأنه فرد عادي غير مصاب بمرض.

طرق التأهيل لذوي الإعاقة البصرية

  • ينبغي العمل على وضع المصابين بالإعاقة البصرية في عملية تأهيل تجعلهم يتعايشون بشكل طبيعي.
  • وهذا من خلال تأهيلهم مهنيا واجتماعيًا ونفسيًا وعائليًا بأن يتم توافر مساحات من أماكن تعمل على تطوير الذات لهم.
  • وأيضًا توفير فرص عمل مناسبة وهذا من خلال إنشاء مكاتب توظيف ومؤسسات تعمل في مساعدتهم بعد التأهيل.
  • كما يجب عمل مؤسسات وشرائع قانونية تساهم في حماية حقوقهم، أيضًا خلق بيئة نفسية صحية تساهم في جعلهم أشخاص عاديين وغير مختلفين عن باقي الأشخاص الآخرين ما يساعد في تطوير ونمو عقلهم بصورة كبيرة وشعورهم بالراحة النفسية عند التواصل مع الآخر بأنهم أناس غير ناقصين في شيء.

طرق الرعاية للمعاقين بصرياً

  • يجب على الأهل أن يكونوا هم الأعين التي لم توجد في وجه المعاق بصرياً فلا يشعرون المريض بإعاقته، أو أن هناك شيئاً ينقصه، العلاج النفسي هو الوحيد الذي يجعله يتخطى هذه الأزمة في حياته.
  • كما أن يحاولون جاهدين أن يصلون إلى طريقة للعلاج، حتى تنفذ جميع محاولاتهم،  الكفيف ينتظر قشة واحدة، لكي ينجو من الظلام الذي يعيش فيه.
  • يجب على الدولة أن تقدم للمعاقين بصرياً عمل يكسبون منه قوت يومهم، فهناك أشخاص لا يوجد من يساعدهم في هذا الأمر، ولهذا فيجب أن يكون هناك دور فعال للدولة.

شاهد أيضًا: عباقرة فقدوا نعمة البصر وكانوا مبدعين في مجال أعمالهم بالتفصيل

خاتمة بحث عن الاعاقة البصرية جاهز للطباعة

وفي نهاية الأمر لابد وأن نعلم بأن الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية مثلهم مثل أي فرد في المجتمع يمكنهم أن ينتجون ويصلون أيضًا إلى مراكز عالية من شأنها رفع البلد إلى مكانة متميزة، وكذلك يجب أن تهتم الدولة بصورة مباشرة بالتأهيل النفسي والمجتمعي كما أشرنا، حيث أن هذا قد يساهم في زيادة فئات جديدة تعمل على تطوير الاقتصاد والعلوم والمجتمع ككل فإذا كانت هناك فرص في جعل ذوي الإعاقة البصرية يشاركون في المجتمع فلابد وأن تستغل هذه الفرص وألا تهمل.

أترك تعليق