بحث كامل عن فيروس c ومراحل تكوينه والوقاية منه

بحث كامل عن فيروس c  ومراحل تكوينه والوقاية منه

بحث كامل عن فيروس c ومراحل تكوينه والوقاية منه، العديد من الأمراض أصبحت منتشرة ولنا بشكل غير طبيعي، ومع كل تطور وتقدم يحدث حولنا في كل النواحي نجد أننا قد نقف عاجزين أمام هذه الأمراض حتى لو اكتشفنا العلاج الخاص بها، ولكن مع كل تقدم طبي يقف الطب عاجزًا أمام تطور الأمراض وعدم توقفها، بل تنتشر بصورة مرعبة، وكل مرض يظهر ينشر معه بالتبعية أمراض أخرى كثيرة وقد تكون مؤثرة أكثر، ومع كل مرض يصاب به الإنسان يجعل مناعته أضعف بل أيضًا يجعله عرضة للإصابة بالأمراض الأخطار التي قد لا تستجيب للعلاج، وكل مرض تختلف شدته وأسبابه وطرق علاجه وكذلك أعراضه، وفي هذا البحث سنتناول كافة الجوانب الخاصة بمرض فيروس c تابعو معنا.

مقدمة بحث كامل عن فيروس c ومراحل تكوينه والوقاية منه

فيروس c أصبح من الأمراض الأكثر إنتشارًا، بل أنه أصبح من الأمراض التي تغزو مجتمعنا المصري بشراهة تامة، وقد نجد أن غالبية المنازل الموجودة خاصة في العشوائيات أن أفراد هذه المنازل مصابة بهذا المرض.

قد ينظر إليه البعض أنه أصبح مجرد مرض ليس منه خوف وذلك نتيجة لتوافر العلاج الخاصة به، ولكن الخوف عند تأخر الحالة أو إكتشاف المرض في حالة متأخرة قد تجعل الشفاء من الفيروس أمر مستحيل علميًا وعمليًا، وتتعدد أسباب الإصابة بهذا المرض وكذلك له أعراض خاصة به وأيضًا علاج خاص به، وسنبدأ بتعريف هذا الفيروس وكل ما يخصه من معلومات وجوانب.

شاهد أيضاً: بحث عن أهمية الأحجار الكريمه الروحانيه والنفسيه للإنسان

تعرف على ما هو فيروس سي

  • فيروس سي يعرف أيضًا في جمهورية مصر العربية بفيروس الكبد الوبائي.
  • وهو من الأمراض التي تصيب الكبد بشكل مباشر، وقد تؤدى إلى الفتك بهذا العضو.
  • وللأسف هذا النوع من الفيروسات لا يتم اكتشافها إلا بعد فترة طويلة، وهذه الفترة قد تكون كافية لتدمير الكبد بشكل كامل.
  • يوجد أنواع أخرى من التهاب الكبد الوبائي يطلق عليها فيروس A، وفيروس B، فيروس C، وهذا ما نتناوله في البحث الخاص به، ومقارنة بباقي التهابات الكبد الوبائي فإن فيروس سى هو أشد الالتهابات فتكًا وخطرًا على صحة الإنسان، وكل نوع من التهابات الكبد الوبائي لها أعراض وأسباب وعلاج خاصة به.

ما هي مراحل تكوين إلتهاب الكبد الوبائي سى

تنقسم مراحل تكوين إلتهاب الكبد الوبائي سى إلى أربعة مراحل، تتمثل هذه المراحل فيما يلي:

مرحلة يطلق عليها مرحلة العدوى الحادة، و هذه المرحلة تتمثل فيما يلي:

  • هي المرحلة الأولى في المرض أو بداية تكوينه في الكبد.
  • هذه المرحلة يتم حدوثها في خلال ستة شهور من حدوث المرض.
  • تبدأ المرحلة الأولى في الدم وينتقل من خلال الدم إلى الكبد.
  • عند الوصول إلى الكبد يبدأ الالتهاب في تدمير خلايا الكبد.
  • إذا تم اكتشاف المرض في المرحلة الأولى تكون نسبة الشفاء عالية جدًا.

المرحلة الثانية ويطلق عليها مرحلة العدوى المزمنة، وتتمثل هذه المرحلة فيما يلي:

  • عند الوصول إلى هذه المرحلة، تكون نسبة الشفاء ضئيلة أو تكاد تكون معدومة تمامًا.

المرحلة الثالثة ويطلق عليها مرحلة الالتهاب والتليف الكبدى:

  • عند الوصول إلى هذه المرحلة تكون خلايا المرض تشعبت وتمركزت الفعل في الكبد.
  • يكون الكبد في هذه المرحلة شبه متليف تليف كامل.
  • هذه المرحلة تحدث في خلال فترة من عشرين إلى ثلاثين عام من الإصابة بالمرض.

المرحلة الرابعة والأخيرة ويطلق عليها مرحلة تليف الكبد، وتتمثل هذه المرحلة فيما يلي:

  • عند الوصول إلى هذه المرحلة يصبح المرض هو المتحكم الوحيد في الكبد ومسيطر تمامًا عليه.
  • نتيجة لهذا تزيد الالتهابات في الكبد، ويؤدى هذا إلى الوصول إلى مرحلة الإصابة بمرض سرطان الكبد.

ما هي أسباب الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي سى

تتعدد أسباب الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي سي، وتتمثل هذه الأسباب فيما يلي:

  • إستخدام الحقن أكثر من مرة.
  • إستعمال حقه بعد أن تم إستخدامها من خلال شخص مصاب المرض.
  • إدمان المخدرات.
  • نقل الدم، وخاصة إذا تم نقل الدم من خلال شخص مصاب بالمرض.
  • الاتصال الجنسي مع شخص حامل للمرض، دون أخذ الاحتياطات اللازمة للوقاية من المرض.
  • رسم الأوشام، وهذا ينتقل بها المرض نتيجة عدم تعقيم الأدوات المستخدمة.
  • العمل في المستشفيات دون أخذ الاحتياطات وارتداء الملابس الخاصة بهذا العمل.
  • عمليات زراعة الأعضاء، وخاصة إذا كانت من شخص مريض أو إلى شخص مريض.
  • التعرض للإصابة بأمراض الكلى، والتي ينتج عنها غسيل كلوي يحتاج إلى علاج لفترة طويلة.
  • ينتقل المرض من الأم إلى الطفل أثناء عملية الولادة، إذا لم يتم أخذ الإحتياطات اللازمة.

شاهد أيضاً: بحث عن التسمم الغذائي

أعراض الإصابة بإلتهاب الكبد الوبائي سى

في المرحلة الأولى من الإصابة بالمرض قد لا يشعر الشخص المريض بأي أعراض مقلقة، وقد ينتج عن هذا تأخر في العلاج فيؤدى إلى مضاعفات كثيرة، ومن أعراض الإصابة:

  • عدم القدرة على التركيز في شئ لفترات طويلة ومستمرة.
  • الشعور بالتعب المستمر.
  • الشعور بالضعف والهزال العام في الجسم.
  • الإحساس عدم الكفاية من النوم.
  • حالات مزاجية متقلبة.
  • الشعور بتعب أو ألم في منطقة الكبد.
  • أرتفاع غير مبرر في درجة حرارة الجسم.
  • فقدان الشهية.
  • عدم القدرة على تناول الطعام.
  • تغير لون الجسم إلى الأصفر.

كيفية الوقاية والعلاج من مرض فيروس c

تتمثل طرق الوقاية فيما يلي:

  • يفضل الكشف المستمر والدائم.
  • يتم فحص الدم كل فترة للتأكد من عدم الإصابة بالمرض.
  • عدم إستخدام الأدوات الشخصية من فرد إلى أخر.
  • عدم إستخدام الأدوات التي قد تتعرض وصول الدم إليها.
  • عدم إستخدام الحقن لأكثر من مرة.
  • عدم رسم الوشم بسبب عدم تعقيم الأدوات الخاصة بهذه العملية.
  • التأكد من نظافة الأدوات الطبية وتعقيمها.
  • الحفاظ على النظافة الشخصية لدى الأطباء والممرضين والممرضات منعًا لنقل المرض وانتشاره.
  • تناول الأدوية واللقاحات الخاصة بالتهاب الكبد الوبائي لتقليل فرص الإصابة بالمرض.
  • عدم تناول المخدرات.
  • عدم التعرض للمس المباشر للجروح.
  • التوقف عن ممارسة الجنس مع الشخص الحامل للمرض.

طرق علاج الإلتهاب الكبد الوبائي، تتمثل فيما يلى

  • إلبا سفير:-

وهذا النوع من الأدوية يتم أستخدامه مع المصابين بإلتهاب الكبد الوبائي سى ومعه حدوث تليف الكبد.

  • داكلاتا سفير:-

هذا النوع يتناوله الأشخاص المصابين بالالتهاب ولكن وصل إلى المرحلة الثالثة.

  • بيبر نتا سفير:-

وهذا النوع من العلاج لجميع مراحل الإصابة بالمرض.

  • سوفوسبوفير:-

هذا العلاج مخصص للمراحل الأولى والرابعة والخامسة من إلتهاب الكبد الوبائي سي.

  • سيمبريفير:-

هذا العلاج خاص بالمرحلة الأولى من المرض.

  • فيلباتا سفير:-

هذا النوع يتم استخدامه في علاج جميع أنواع فيروس الكبد الوبائي.

  • إنترفيرون ألفا:-

هذا النوع يعتبر ممتد المفعول ويساعد الجهاز المناعي في الجسم على مهاجمة الفيروس حتى لا يتمكن من الكبد.

  • أومبيتاسفير:-

هذا النوع من العلاج خاص بالمرحلة الرابعة في المرض.

شاهد أيضاً: بحث عن أنواع الغدد الصماء في جسم الإنسان

خاتمة بحث عن فيروس c ومراحل تكوينه والوقاية منه

في هذا البحث قد قمنا بتناول جميع جوانب مرض إلتهاب الكبد الوبائي فيروس c وتعرفنا على معناه أسبابه وأعراضه وكذلك طرق الوقاية من المرض وأيضًا طرق العلاج، وتمثلت جميع طرق العلاج في تناول نوع من العقاقير الطبية، فلذلك يعتبر العلاج الخاص به أمر سهل، ولكن يسهل العلاج كلما كان أسرع في الاكتشاف بالإصابة بالمرض.

أترك تعليق