بحث عن قصة سيدنا موسى عليه السلام مختصر جدًا

بحث قصير عن قصة سيدنا موسى عليه السلام مختصر جدًا

بحث عن قصة سيدنا موسى عليه السلام مختصر جدًا، أن الأنبياء والرسل من خير الناس الذين اصطفاهم الله سبحانه وتعالى، فمنهم من كلم الله ومنهم من رفعه إليه وكل منهم له مكانته عند الله سبحانه وتعالى وعند البشر، وكل نبي منهم لدية قصة فيها العديد من التعاليم الدينية، والدنيوية التي نحتاجها في حياتنا، لذلك سنعرض قصة نبي الله موسى عليه السلام، ونتعلم منها المواعظ التي قدمها الله سبحانه وتعالى لعباده من خلال قصته.

مقدمة بحث عن قصة سيدنا موسى عليه السلام :-

إن في قصة سيدنا موسى العديد من الأحداث التي تبرهن وجود الله، رغم كيد الكائدين فرغم ما حدث من فرِعون إلى أن الله قضى عليه في الأخير، بعد أن أعطاه الله فرص كثيرة للإيمان به لذلك سنعرض القصة من خلال هذا المقال لتعرف عنه أكثر.

شاهد أيضًا : بحث قصير عن آثار الحروب على تدمير البيئة

ما حدث في طفولة موسى عليه السلام؟

  • في وقت ولادة نبي الله موسى عليه السلام، كان هناك كاهن قد أخبر فرعون بهلاكه من بني إسرائيل على يد مولود من هناك لأنه يريد أن يظل بقوته وجبروته.
  • أمر الجنود بقتل جميع الذكور الذين ولدوا في هذا الوقت، وعندما علمت أم نبي الله موسى أخفت ولادتها خوفًا على طفلها من جبروت فرعون، وجاءهم وحى من الله أن يلقى ابنك في اليم ولم تخف من ذلك فقد وعدها الله أن تراه مرة أخرى، ولكن كان في قلبها قلق على طفلها لا يمكن أن تتجاهله، ولكنها لبت طلب الله سبحانه وتعالى.
  • وعندما فعلت ذهب التابوت إلى بيت فرعون، ومن قضاء الله سبحانه وتعالى لم يحدث له شيء بل أخذته زوجة فرعون وجعلتها ابنًا لها وأحضرت له المرضعات جميعًا، ولكنة رفض فأحضرت أخته وأمة آلية كمرضعة، فرضع منها لكي يوفى الله وعده إليها، فكانت سعيدة لأنها رأت ابنها مرة أخرى ولن تتركه أبدًا وعرفت أن وعد الله حق.

خروجه من قصر فرعون هربًا وخوفًا

  • كان نبي الله موسى نشأ في قلب قصر فرعون، إلى أن كبر ولا يعلم فرعون انه هو من يبحث عنه.
  • وكان نبي الله يمشي في السوق بين الناس فرأى مشاجرة تحدث بين شخصين، أحدهما من بني إسرائيل والآخر من قوم فرعون، فطلب منه المساعدة من هو من بني إسرائيل فنصرة على الآخر، بل وضربة ضربة أدت إلى مقتله، فأسرع يجرى إلى أن عرف أن فرعون يبحث عنه لقتله، وأسف موسى على هذا الخطأ لله سبحانه وتعالى وندم عليه، فهو لم يكن يعرف أنه سيموت فخرج وذهب إلى مدين، لكي لا يجده فرعون.
  • وبينما هو جالس يرتاح بالقرب من شجرة، فإذا بفتاتين قادمتين ليملئوا الماء من البئر ولكنهم لا يعرفون، فقام موسى وساعدهم وعاد مرة أخرى، ولكن أتت فتاة منهم تطلب منه أن يحضر لمقابلة أبيها، فوافق وعندما ذهب طلب منه الرجل أن يستأجره ثمان سنوات، وتزوج إحدى فتاتيه فوافق موسى وبقي معه عشر سنوات.

شاهد أيضًا : بحث عن معوقات الإبداع والتفكير الإبداعي

معجزات نبي الله موسى:

  • عندما من الله على سيدنا موسى أن كلمة الله سبحانه وتعالى، أعطاه الله معجزات لكي يعود بها إلى فرعون وينتصر عليه، فقال الله سبحانه وتعالى لسيدنا موسى أن يدخل يده في جيبه وعندما أخرجها كانت بيضاء تسر الناظرين، وأيضًا حول الله عصا موسى لثعبان ثم تحول العصا مرة أخرى، وطلب الله من موسى الذهاب لفرعون بهاتين الآيتين لمحاربة والنصر عليه، وأيضًا طمأن الله موسى وقال له انه سوف يجعل أخاه هارون معه يسانده ويقف بجانبه.

كيف واجه موسى جبروت فرعون والسحرة؟

  • عندما ذهب سيدنا موسى إلى فرعون، ليدعوه لعبادة الله سبحانه وتعالى رفض فرعون وطغى وطلب من السحرة أن يحضروا في يوم الزينة، لكي يقضوا على موسى.
  • وبالفعل وافق السحرة وحضروا، وعندما ألقوا عصيهم أصبحت ثعابين فرح فرعون، ولكن عندما ألقى موسى عصاه فكانت ثعبان ضخم، أكل كل الثعابين الأخرى، فاندهش السحرة لأنهم عرفوا أن هذا ليس بسحر، فسجدوا لله الواحد القهار، ولكن فرعون لم يعجبه الأمر فأصبح يضربهم ويغضب عليهم لكى يتراجعوا، ولكنهم لم يفعلوا وأخذ يعذبهم فرعون على عصيانه.

هلاك فرعون وجنوده

  • عندما غضب فرعون أصبح يعذب بني إسرائيل وكان هناك فيضان فقال الناس إنه بسبب العذاب الذي يقوم به فرعون فدعا فرعون موسى وطلب منه أن يطلب من الله أن يوقف الفيضان وسوف يترك بني إسرائيل، وبالفعل دعا نبي الله موسى ربه بأن يوقف الفيضان، وبالفعل توقف ولكن فرعون لم يتوقف عن العذاب واستمر.
  • ولكن الله أرسل عليهم القمل، والضفادع، والجراد، فطلب من موسى مرة أخرى أن يذهب هذا البلاء، وعندما أزال الله سبحانه وتعالى هذا البلاء لم يتوقف أيضًا فرعون عن العذاب، فتلونت المياه بلون الدم وقال الناس إن هذا بسبب العذاب، وهنا طلب موسى من ربه الرحمة، فعادت المياه كما كانت فترك فرعون بني إسرائيل، ولكن موسى اتفق مع القوم على أن يخرجوا من مصر هربًا، في الليل لكي لا يراهم فرعون، ولكنه علم وخرج وجنوده ورائهم، وعندما وصل موسى للبحر، ضرب البحر بعصاه فانشق نصفين، بأمر الله، فمر موسى وقومه وعندما قام فرعون وجنوده بالمرور هلكوا في الماء.

الإستفادة من قصة نبي الله موسى وماذا نتعلم منها:

  • علينا أن نعلم أن الله سبحانه وتعالى موجود في كل مكان وفى كل وقت، وأنه قريب لمن أراد أن يدعوه، فعندما كان سيدنا موسى يدعوه كان الله سبحانه وتعالى يلبي دعوته لأنه كان يدعوه بقلب سليم.
  • لذلك علينا عدم التوقف عن الدعاء أبدًا، فقد لبى الله سبحانه وتعالى دعاء سيدنا موسى في كل مرة، وهو يعلم أن موسى لن يوفى بوعده وتعلمنا أن باب التوبة مفتوح في أي وقت، عندما أذنب سيدنا موسى بقتل الفرعوني المصري تاب إلى الله سبحانه  وتعالى على هذه الفعلة وطلب من الله أن يغفر له  فغفر الله له لأنة شعر بالذنب وكانت توبة نصوحة.
  • تعلمنا أن السحر لا يفيد لأنه زائل لا محالة، فلابد أن لا نصدق الساحرين، وكيدهم فقد أذلهم الله سبحانه وتعالى، واظهر سحرهم أمام أنفسهم وأمام الجميع، وفي الأخير آمنوا بالله وبنبيه موسى.

شاهد أيضًا : بحث عن مرض الإيدز بالمقدمة والعناصر والخاتمة

خاتمة بحث عن قصة سيدنا موسى عليه السلام :

لقد تعلمنا الكثير من قصة نبي الله موسى فتعلمنا، الصبر على كل شيء والتحمل لأن في النهاية، سينتصر الحق مهما طال وان وعد الله حق حتى وان طال العمر فالله سبحانه وتعالى قادرًا على كل شيء، لذلك يجعلنا نتعلم من قصص الأنبياء لكي نأخذ منها عبرة وعظة، ونعلم أن الله فوق الجميع فقد طغى فرعون كثيرًا، ولكن الله سبحانه وتعالى، هزمت شر هزيمة، ولقد قصينا عليكم  قصة سيدنا موسى ونرجو أن يكون المقال قد نال إعجابكم، لا تنسوا لايك وشير للمقال، وننتظر تعليقاتكم.

أترك تعليق