بحث عن المشكلة السكانية جاهز للطباعة

بحث عن المشكلة السكانية جاهز للطباعة

بحث عن المشكلة السكانية جاهز للطباعة، منذ بداية القرن العشرين، أصبح العالم يواجه الكثير من المشكلات التي تهدد استقرار الحياة وتؤثر في مستوى معيشة الأفراد، وتعتبر مشكلة الزيادة السكانية في وقتنا هذا واحدة من أهم المشكلات التي تؤثر سلباً على الحياة في مختلف نواحيها، وفي هذا المقال نشارك بعض المعلومات عن المشكلة السكانية وعواقبها.

مقدمة بحث عن المشكلة السكانية جاهز للطباعة

أصبحت الزيادة السكانية في الآونة الأخيرة واحدة من أكبر المشكلات التي يواجهها العالم، والتي تسبب عبئ كبير على موارد الدول وحكوماتها في مختلف النواحي، بداية من الضغط على موارد الطبيعة إلى الضغط على الموارد السكانية في مجالات التعليم والعلاج وفرص العمل والاقتصاد وغيرها.

شاهد أيضًا: بحث عن مشكلة الإكتظاظ السكاني وحلولها

ما هي المشكلة السكانية؟

يمكن تعريف المشكلة السكانية في أي دولة على إنها الخلل في التوازن ما بين تعداد سكان الدولة ومواردها المتاحة.

ويحدث ذلك نتيجة لزيادة معدلات المواليد مع نقص عدد الوفيات نتيجة لتحسن الخدمات الصحية، مما يسبب ضغط كبير على موارد الدولة وتصبح المشكلة السكانية في هذه الحالة عبء كبير على الدولة.

أسباب حدوث المشكلة السكانية

هناك العديد من الأسباب التي تلعب دوراً كبيراً في حدوث الزيادة السكانية وتفاقمها لتصبح بذلك مشكلة وعبء كبير علي الدولة، ومن هذه الأسباب:

  • زيادة معدلات الزواج، وخصوصاً الزواج في سن مبكر، وما يصاحبه من زيادة معدلات الخصوبة وزيادة في أعداد المواليد الجدد.
  • التحسن الكبير في وسائل الرعاية الصحية والخدمات العلاجية والتطور في وسائل التشخيص والعلاج، أدت إلى التقليل من معدلات الوفيات وزيادة العمر الافتراضي للأفراد ليصل إلى ما يقارب ال 70 سنة في بعض الدول.
  • الهجرة أيضاً واحدة من أسباب حدوث المشكلة السكانية، حيث تلعب زيادة معدلات الهجرة إلى بعض البلاد دوراً كبيراً في حدوث المشاكل السكانية في هذه البلاد، نتيجة زيادة الضغط السكاني على موارد هذه الدول.

هل للمجتمع دور في حدوث المشكلة السكانية؟

المشكلة السكانية في حد ذاتها تؤثر بشكل سلبي على المجتمع في جميع الجوانب، ولكن على الجانب الأخر، المجتمع نفسه له عوامل تؤثر على المشكلة السكانية وتتسبب في حدوثها وتفاقم آثارها، ومن هذه العوامل:

  • ثقافة أفراد المجتمع تؤثر بشكل كبير في حدوث المشكلة السكانية به، فتجد أن الأفراد الذين يتمتعون بقدر كافي من الوعي والنضج الثقافي يدركون أن إنجاب الأطفال وتربيتهم في حد ذاتها مهمة كبيرة وتحتاج قدر عالي من المسئولية، بينما الأفراد الذين يفتقرون لهذا الوعي الثقافي لا يدركون هذه الفكرة ويجدون أن إنجاب الكثير من الأطفال شيء جيد دون الوعي بكيفية تربيتهم ونشأتهم بصورة سليمة.
  • اقتصاد الدولة بالطبع يؤثر في المشكلة السكانية بها، فكلما كانت الدولة تعاني من مشاكل اقتصادية وزيادة في معدلات التضخم ونقص الموارد، كلما أصبح الأفراد أكثر فقراً فيزداد سعي أفراد المجتمع لإنجاب الكثير من الأطفال ليكونوا مصدر رزق لهم، ويصاحب ذلك زيادة في معدلات الزيادة السكانية بزيادة عدد المواليد بشكل غير طبيعي.
  • ثقافات وتقاليد المجتمعات تؤثر أيضاً على حدوث المشاكل السكانية بها، حيث تنتشر في المجتمعات أفكار خاطئة في هذه النقطة، فيجدون أن إنجاب الكثير من الأطفال هو شيء جيد ومحبب ليكونوا سند وعزوة لأهلهم ومصدر رزق ودخل لهم أيضاً، وهذه أفكار وعادات خاطئة وسيئة ويجب التخلص منها.

شاهد أيضًا: بحث عن البطالة في مصر

تأثير المشكلة السكانية على نواحي الحياة المختلفة

كما ذكرنا من قبل، المشكلة السكانية هي واحدة من مشكلات العصر الحديث والتي تشكل خطر كبير على العالم كله لما تسببه من كوارث ومشاكل كبرى، مثل:

  • تسبب الزيادة السكانية ضغط كبير على البيئة بطرق كثيرة، أولها أن زيادة عدد السكان يخلق خلل في التوازن ما بين تعداد السكان والموارد المتاحة، وذلك يقلل من نصيب الفرد من الغذاء والعلاج والتعليم والماء.
  • نتيجة لذلك، تصاحب مشكلة الزيادة السكانية زيادة معدلات الفقر والبطالة في المجتمع وانخفاض مستوى المعيشة ونقص فرص العمل، وما يصاحبها من زيادة معدلات القتل والجرائم والسرقة.
  • الهجرة تعتبر سبب ونتيجة لحدوث المشكلة السكانية، حيث يصاحب الزيادة السكانية زيادة معدلات الهجرة من الريف إلى المدن للبحث عن فرص عمل، وتحسين مستوى المعيشة، ولكن تكون نتيجة ذلك على البلاد التي يهاجر السكان إليها وخيمة.

أهم تأثيرات المشكلة السكانية على الإنسان

  • انخفاض مستوى التعليم نتيجة لزيادة أعداد الطلاب في المدارس والضغط على المرافق مما يؤدي إلى زيادة معدلات الجهل والأمية.
  • الزيادة في أعداد السكان يعني بالطبع الزيادة في معدلات استهلاك السلع والمواد الغذائية، والمياه، وكل هذا بدوره يسبب عبء على الدولة وحكومتها، في توفير متطلبات السكان.
  • المشكلة السكانية وزيادة أعداد السكان تعني زيادة الأموال التي تنفقها الدولة على الموارد المائية والسلع الغذائية والمرافق والسكن وغيرها، مما يؤدي إلى نقص هذه الموارد وتضخم مشكلة زيادة السكان.
  • زيادة عدد السكان تعني الزيادة في أعداد الموظفين بشكل كبير لا يتناسب مع قدرات وموارد الدولة الاقتصادية، وهذا يعني نقص نسبة الأجور وانخفاض دخل الفرد وبالتالي نقص المستوي المعيشي للأفراد.
  • المشكلة السكانية تسبب زيادة الضغط على مرافق الدولة وارتفاع أسعار السكن، وبالتالي يزيد ذلك من معدلات الزحف على الأراضي الزراعية وتجريفها وبناء المنازل والوحدات السكنية بدلاً من زراعتها، ونتيجة لذلك ينخفض الإنتاج الزراعي للدولة.
  • زيادة السكان تعني زيادة المواصلات وزيادة المشاكل المرورية وما يصاحبها من مشاكل التأخير وضعف عملية الإنتاج.
  • المشكلة السكانية أيضاً لها تأثيرات على الناحية الاجتماعية، حيث يتسبب زيادة عدد السكان في عدم تحقيق التكافؤ في توزيع الموارد والخدمات بين أفراد المجتمع، مما يؤدي إلى حرمان الكثير من أفراد المجتمع من متعة ورفاهية الحياة في مقابل سعيهم الدائم لتوفير مستوى حياة ومعيشة كريمة لهم ولذويهم.

مقترحات وأفكار للتخلص من الزيادة السكانية

هناك العديد من الوسائل والأفكار التي يساعدنا تطبيقها في التخلص من مشكلة الزيادة السكانية وآثارها السلبية على المجتمع واقتصاده، ومن هذه الأفكار:

  • أولاً، يجب حل المشكلة من جذورها، والسبب الأساسي للنمو السكاني المتزايد كما ذكرنا من قبل هو الزيادة الغير طبيعية في أعداد المواليد الجدد، وبالتالي أول وأهم وسيلة لتقليل معدلات النمو السكاني هو تقليل أعداد المواليد.

يتم ذلك عن طريق زيادة الوعي الثقافي للأسر بأهمية تنظيم الأسرة، وتقليل معدلات الإنجاب حتى يتمكن أولادهم من التمتع بقدر كافي من التعليم والموارد الصحية والعلاجية والتمتع برفاهيات الحياة، بدلاً من إنجاب عدد كبير من الأطفال والفشل في تربيتهم بشكل سليم وحرمانهم من الكثير من أساسيات الحياة.

  • ثانياً، يجب على الإعلام الوطني أن ينشأ حملات للتوعية بخطر تفاقم المشكلة السكانية، وسرد آثارها السلبية على الفرد والمجتمع في جميع المجالات، والحث على التكاتف معاً للقضاء على هذه المشكلة التي تهدد الدولة وحكوماتها.
  • ثالثًا، يمكن حل هذه المشكلة أيضاً عن طريق إعادة عملية توزيع السكان على جميع أنحاء الدولة، ويمكن ذلك عن طريق السعي في فكرة استغلال الأراضي الصحراوية الشاسعة وتعميرها وجعلها أماكن صالحة للعيش، بتوفير موارد مائية وغذائية وزراعية وتوفير فرص عمل، مما يؤدي إلى خلق مجتمعات عمرانية جديدة تحد من الكثافة السكانية في المدن.
  • رابعًا، يمكن استغلال الزيادة السكانية في الاستفادة من العنصر البشري عن طريق خلق فرص عمل جديدة لهم، من ناحية توفر لهم مصدر دخل ثابت وحياة كريمة ومن ناحية أخرى تساعد في دفع عجلة الإنتاج وزيادة الدخل القومي، وبالتالي تتحول الزيادة السكانية من عبء على الدولة إلى مصدر لزيادة دخلها القومي.

شاهد أيضًا: بحث كامل عن البطالة أسبابها وعلاجها

خاتمة بحث عن المشكلة السكانية جاهز للطباعة

في ختام هذا البحث عن بحث عن المشكلة السكانية جاهز للطباعة، نتمنى أن نكون قدمنا لكم المعلومات الكافية عن مشكلة الزيادة السكانية، وآثارها السلبية على الأفراد والمجتمعات، وقدمنا لكم بعض الحلول والطرق التي تساعدنا في التغلب على هذه المشكلة التي تهدد اقتصاد الدول وبقاء مواردها، وكيف يمكن أن نحسن استغلال هذه الموارد البشرية في خدمة الوطن.

أترك تعليق