بحث عن حرب أكتوبر 1973 الحقيقية كاملة

بحث عن حرب أكتوبر 1973 الحقيقية كاملة

بحث عن حرب أكتوبر 1973 الحقيقية كاملة، في السادس أكتوبر من كل عام نحتفل في مصر بالنصر العظيم الذي حققناه في حرب أكتوبر ويكون هذا اليوم إجازة رسمية ويبدأ الطلاب في الكتابة عن هذا الحدث وهو ما نتناوله في البحث اليوم حيث نقدم بحث شامل كامل عن حرب أكتوبر عام 1973 نوضح به كل تفاصيل الحرب وكيف تم الاستعداد له وكيف كانت نهاية الحرب والإنتصار.

مقدمة بحث عن حرب أكتوبر 1973 الحقيقية كاملة:-

بدأت حرب أكتوبر العظيمة فى تمام الساعة الثانية وخمس دقائق في السادس من أكتوبر 1973، وبدأت مصر الإستعداد وبدء الراحل الرئيس أنور السادات قائد الحرب ومركز العمليات في التحرك حيث موجودا بمركز‏10 في مقر قيادة العمليات العسكرية وكان يرافقه وزير الحربية ومعه رئيس الأركان ورئيس هيئة العمليات‏.‏

وبدأت حركة 220 طائرة مصرية وانطلق أكثر من ألفين مدفع واستطاعت قوات الجيش أن تحطم خطوط بارليف الحصينة، وبدء الإنتصار أن يتحقق وبدء التاريخ أن يكتب عن عظمة المصريين.

اللحظات الأولى لحرب أكتوبر 1973 :-

كانت اللحظات الأولى في الحرب قد حانت بمجرد انطلاق بعض العناصر من الفرقة الرابعة مدرعات إلى منطقة شرق القناة ليبدأ الهجوم وكانت الخطة مكتوبة على أن يبدأ الجيش المصري أن يجعل الإتزان الإسرائيلي مختل ومشلول.

تسللت القوات المسلحة من المنطقة بين الجيشين الجيش الثاني والجيش الثالث لتعبر إلى للضفة الغربية للقناة ‏تحاصر الجيش الإسرائيلي وتسيطر على إسرائيل ليبدأ المصريين والقوات جميعها إلى الدخول والسيطرة على الأرض المحتلة واستعادتها.

شاهد ايضًا : بحث عن أهمية علم الإقتصاد مع المراجع

اقرأ أيضًا :-  بحث عن علم الفقه الإسلامي وأصوله

التدريب و الإستعداد للحرب :-

تم إعداد القوات على أن تكون هناك فرقتان مدرعتان وفرقتا مشاة في منطقة غرب القناة وأن يكون في الخلف قوات منطقة القناة التعبوية وقوات خاصة بالمنطقة المركزية بمنطقة البحر الأحمر.

تم إعداد قوات الصاعقة قوات المظلات وقوات الإبرار الجوي وقوات الحرس الجمهوري والذخيرة الحية حيث تم إعدادها في خلال 10 سنوات متصلة من بعد يونيو‏1967 وقد قررت القوات المسلحة الاعتماد على المجندين الذين يحملون المؤهلات العليا ليقوموا باستخدام التكنولوجيا وتم وضع المسؤوليات على كل مجموعة وتم توزيع السلطات وإعداد ‏الكثير من السيناريوهات.

الهجوم البحري والجوي :-

في تمام الثانية وخمس دقائق عبرت 220 طائرة وكانت الخسائر لا تزيد عن 5 طائرات، وانطلق حوالي ألفين مدفع وتدفقت مجموعة من القوارب لتعبر إلى الضفة الأخرى من القناة ليقوموا بتدمير النقاط الحصينة للعدو وتمكنوا من تدمير الدبابات بواسطة مهندسون عسكريون مدربون.

وفي خلال 6 ساعات وصل أكثر من 80 ألف مقاتل للضفة الشرقية وتم تدمير 13 نقطة للعدو من أصل 35 نقطة، وبدأت مدافع في العمل لتحطيم الساتر الترابي، وكان التخطيط الجوى في الحرب وضع ضربتين جويتين حيث أن القوات الجوية وضعت الاستراتيجية على أن تعود الضربة الأولي وتبدأ الثانية حاملة معها القنابل والصواريخ.

تحطيم الساتر الترابي :-

أقامت إسرائيل في فترة الإحتلال ساتر ترابي في الضفة الشرقية للقناة وكانت الساتر على شكل مكون رئيسي من المكونات الأساسية لخط بارليف المنيع ومن الخطوط الحصينة وكانت خطوة إزالة الساتر من الخطوات الأساسية حتى يتم فتح الطريق أمام الدبابات وأمام مركبات قتال القوات المسلحة والقوات البرية.

كان تحطيم الساتر الترابي عمل عظيم وضخم، لأنه ثغرة وتحطيم جزء واحد منها بمثابة فتح فجوة في حصون العدو بعرض حوالي 7‏ أمتار وتضمنت استراتيجية خطة تحطيم الساتر الترابي فتح‏ حوالي ‏ 85 ثغرة على طول خط القناة بواسطة تفجير الفجوات بالمدفعية والمفرقعات أو بعيار قوي من الصواريخ.

واستغل المصريين فكرة بناء السد العالى للحصول على فكرة طلمبات مائية تدمير الساتر الترابي وبالفعل نجحت الفكرة بعد حوالي 300‏ تجربة فشل معظمها وقام المهندسون بفتح ثغرة في الساتر الترابي بسرية كاملة تامة.

اقرأ أيضًا :-  بحث عن مشكلة أطفال الشوارع في مصر

شاهد ايضًا : بحث عن اللياقة البدنية والثقافة الرياضية وأهميتها

الموافقة على قبول مبادرة السلام :-

تم وقف إطلاق النيران الذي بدأ في عام ‏1970‏ واستمر لسنوات وفقا لمبادرة قام بها روجرز‏، وقبل بها الرئيس الراحل أنور‏ السادات إلى ان جاءت مبادرة سلام شهر فبراير‏1971 حيث رشحت السلام كل من الأمم المتحدة والمنظمات العالمية ودعت للاتفاقية حركة عدم الانحياز والمنظمة العامة للوحدة الإفريقية.

وقامت مصر بالتنسيق مع سوريا وحصلت مصر على تسهيلات بحرية وقامت الدول العربية التي تقع على البحر الأحمر بمساعدة مصر وفرض حصار في البحر الأحمر على إسرائيل وسوف نناقش ذلك بالتفصيل في خطوة قادمة‏.‏

تنظيم الحرب ووضع إطار واضح :-

وكان المصريون يعملون في الحرب في إطار هدف واضح وفي ظل الكثير من المعلومات المتجددة التفصيلية التي يمدها المهندسون وحملة المؤهلات العليا في الجيش حيث تم توفير معلومات دقيقة عن اسرائيل وعن قواتها المسلحة‏.‏

وكان هناك دراسة قوية للتوافق بين الأهداف وبين الإمكانيات نتيجة وتم توقيع اتفاقيات لإستلام الأسلحة والمعدات والذخائر من السوفيت ومن مختلف البلاد حيث تم الإتفاق على كل ذلك بسرية ودقة.

‏ قامت القيادات المصرية بوضع الخطة بناء على الإمكانيات المتاحة وتم التدريب على الخطة‏ حتى يتم إثبات أنها قابلة للتحقيق وليست خيال علمي وكان المصريين على القدر من الدقة الذي يسمح لهم بإنشاء مناطق خيالية لتمثيل الحرب وعمل محاكاة لمنطقة القناة وحصون خط بارليف‏.‏

عبور خط بارليف في حرب أكتوبر :-

قامت القوات البحرية المصرية بالقصف بالطيران على شواطئ إسرائيل وتم استهداف نقطة حصينة في منطقة بور فؤاد عن طريق المدفعية وغفار السواحل في منطقة بورسعيد وكانت النقطة تقع عند الكيلو 10 في جنوب بور فؤاد.

كانت تجمعات العدو في منطقة رمانة ومنطقة رأس بيروت على البحر المتوسط وعلى خليج السويس وانطلقت الضفادع البشرية من بلاعيم ودمرت وحدات الألغام في مدخل خليج السويس وقامت القوات المصرية بقطع الملاحة لإسرائيل على ساحل البحر المتوسط بنسبة كاملة وتم السيطرة في العموم وتم وقف الملاحة فى ساحل البحر الأحمر بنسبة 80 %.

اقرأ أيضًا :-  بحث عن مشكلة البطالة وأسبابها وعلاجها

دور العرب في حرب أكتوبر :-

كان هناك بعض البلاد العربية التي تساعد مصر أهمها الجزائر حيث شاركت بالفوج الثامن للمشاة الميكانيكية وقامت بدعم مصر في عملية شراء طائرات وأسلحة من السوفيت وقام جاسوس جزائري في أوروبا بتوصيل معلومات لمصر حيث قال إن إسرائيل تنوي الهجوم على المصريين.

وقام الرئيس الجزائري بكتابة شيك فارغ للإتحاد السوفيتي في مقابل مساعدة مصر بالعدة والعتاد وتم بالفعل شراء الطائرات وبعد الحرب قالت الإحصائيات أن الجزائر ثاني دولة داعمة لهذه الحرب.

نهاية الحرب :-

في النهاية تدخلت الولايات المتحدة الأمريكية ومجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة وتم إصدار قرار بالتوقف عن الحرب من يوم 22 أكتوبر عام 1973م، ونفذت مصر القرار ولكن لم تلتزم به القوات الإسرائيلية وقام مجلس الأمن بإصدار قرار آخر يوم 23 أكتوبر لوقف إطلاق النار إلزاما للجميع.

وقال المؤرخون أنه لولا قرار إيقاف الحرب لكانت إسرائيل خسرت، تم بعد ذلك توقيع اتفاقية فصل القوات، ولم تلتزم سوريا وبدأت حرب «حرب الاستنزاف» واستمرت هذ حرب الاستنزاف لمدة حوالي 82 يوماً قامت فيها القوات السورية بالصمود والثبات وإطلاق ضربات.

وفي نهاية شهر مايو عام 1974 تم الاتفاق على فصل القوات، أخلت إسرائيل مدنية القنيطرة وتركت لمصر أجزاء من الأراضي المصرية التي قامت احتلتها في عام 1967.

شاهد ايضًا : بحث عن أسباب كثرة الطلاق في المجتمع المصري

خاتمة بحث عن حرب أكتوبر 1973 الحقيقية كاملة:-

وفي النهاية استطاعت مصر العظيمة وقواته الباسلة أن تعبر خط بارليف أكبر حصن مائي في التاريخ وأصدرت القيادة العامة بيان يلخص أن قوات مصر نجحت في استعادة الشاطئ الشرقي لقناة السويس من بداية بور فؤاد ومدينة القنطرة شرق ماعدا جزء من الدفرسوار وسيطرت قوات مصر على 3000 كيلو متر مربع وتم تحقيق النصر على العدو بفضل الله.

أترك تعليق