بحث عن معجزة الاسراء والمعراج

بحث عن رحلة الاسراء والمعراج بالتفصيل

بحث عن معجزة الاسراء والمعراج حيث أن تلك الرحلة العجيبة التي قام الله بدعوة نبيه إليها، تستحق منا أن نفرد لك تفصيله فيها درسا وعظة، فهي مليئة بالإعجاز والعبر، لقد كرم الله نبينا وشرفه بتلك الرحلة المباركة بعد عام الحزن والذي فقد فيه أقرب اثنين لقلبه وأقرب داعمين له السيدة خديجة وعمه.

في السطور القادمة ستجد بحث عن معجزة الاسراء والمعراج فلنبدأ.

بحث عن معجزة الاسراء والمعراج

سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ” سورة الإسراء

وتعني هذه الآية أن [الحمد لله الذي مكن عبده، محمد، من القيام برحلة ليلاً من المسجد الحرام في مكة إلى المسجد الأقصى في القدس، الذي تحيط به أرض مباركة].

على هذا النحو، هناك إجماع من علماء المسلمين أن النبي محمد سافر بجسده وروحه، ليلة الإسراء من المسجد الحرام في مكة إلى المسجد الأقصى الأقدس. علاوة على ذلك، أشار هؤلاء العلماء إلى أن الشخص الذي ينكر “الإسراء” هو منكر لنص صريح في القرآن.

قبل أن يذهب النبي هذه الرحلة الليلية، فتح سقف البيت الذي كان يقيم فيه، ونزل منه جبريل عليه السلام، وفتح صدر النبي محمد وغسل تلك المساحة المفتوحة بماء زمزم، ثم أفرغ شيئًا من قلب النبي لزيادة حكمته بالإضافة إلى قوة اعتقاده، وقد تم ذلك لإعداد رسول الله الذي لا يزال لم يرى من عجائب خلق الله في العالم العلوي.

نغوص الآن بتعمق في بحث عن معجزة الاسراء والمعراج.

شاهد ايضًا : بحث عن النفاق وأنواعه

الإسراء:

  • في بداية بحث عن معجزة الاسراء والمعراج نبدأ بذلك التوقيت الذي جاء فيه جبريل عليه السلام للنبي محمد له بحيوان أبيض، أكبر بقليل من حمار وأصغر من بغل، هذا الحيوان كان البراق، واحدة من حيوانات الفردوس، أمسك جبريل بالبراق من أذنه وأخبر النبي أن يركبه.
    البراق حيوان سريع جدا، طول خطوة البراق هي أبعد مسافة يمتد إليها بصره، وصل النبي وجبريل إلى أرض بها أشجار نخيل. أخبر جبريل النبي أن ينزل ويصلي، لذلك نزل النبي من البراق وصلى ركعتين.
  • سأله جبريل: “هل تعرف أين صليت؟” وأجاب النبي، “الله أعلم”، قال له جبريل: “هذه يثرب؛ هذه هي طيبة”، “(هذان اسمان لمدينة المدينة المنورة)، قبل أن يهاجر النبي إلى المدينة، كان تُدعى” طيبة “و” يثرب “، وسميت المدينة المنورة بعد أن هاجر النبي إليها.
  • استمر البراق مع النبي وجبريل حتى وصلوا إلى مكان آخر، مرة أخرى قال جبريل للنبي أن ينزل ويصلي، النبي نزل هناك وصلى ركعتين، أبلغ جبريل النبي باسم ذلك المكان والذي كان طور سيناء.
  • مرة أخرى طار البراق مع النبي وجبريل، مرة أخرى توقف الركب، ونزل النبي وصلى ركعتين، كان هذا في بيت لحم، حيث ولد النبي عيسى.
  • ثم استمر البراق مع رسول الله حتى دخلوا مدينة القدس، هناك ذهب النبي إلى المسجد الأقصى، خارج كان هناك حلقة  يستخدمها رسل الله لربط حيواناتهم، ربط النبي براقه بهذه الحلقة، ثم دخل النبي المسجد حيث جمع الله له جميع الأنبياء – من آدم إلى عيسى، تقدم النبي محمد وقادهم جميعا في الصلاة، هذا مؤشر على أن النبي أعلى في المكانة من بقية الأنبياء والرسل.

ما رآه النبي أثناء رحلة الإسراء:

1- في رحلة النبي محمد من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، مكنه الله من رؤية بعض معجزاته الرائعة، سمح الله للنبي أن يرى  (الدنيا) مثل امرأة عجوز، ومع ذلك ، كانت هذه المرأة العجوز ترتدي قدرا كبيرا من المجوهرات ، وفي هذا يوجد مؤشر يدل على واقع العالم، ونادت على النبي لكن جبريل طلب منه عدم الالتفات لها.

2- الله مكن النبي من رؤية إبليس، ورأى النبي شيء على جانب الطريق والذي لم يجرؤ على الوقوف في طريقه أو التحدث إلي النبي صلى الله عليه وسلم، ما رآه النبي هو إبليس.

3- في رحلته  شم النبي رائحة جميلة جدا، سأل جبريل عن هذه الرائحة الجميلة، فأبلغه جبريل أن هذه الرائحة الطيبة  قادمة من قبر ماشطة فرعون التي كان واجبها أن تمشط شعر بنت فرعون، كانت هذه المرأة مؤمنة ورعة، ماتت شهيدًة بعدما شاهدت أطفالها يقتلون واحدا تلو الآخر حتى تعود إلى عبادة فرعون لكنها تشبثت بعبادة الله، والرائحة الطيبة التي تفوح من قبرها إشارة إلى درجتها العالية عند الله.

أكمل تلك المعجزات المذهلة التى رآها رسول الله في ببحث عن معجزة الاسراء والمعراج

4- خلال رحلته رأى النبي أشخاصا كانوا يزرعون ويحصدون في يومين، قال جبريل للنبي: “هؤلاء هم الناس الذين يجاهدون في سبيل الله”.

5- ورأى النبي أيضاً أشخاصاً كانت شفاههم وألسنتهم تقرض بمقاريض من نار، قال جبريل للنبي: من هؤلاء يا أخي يا جبريل، فقال هؤلاء خطباء من أمتك يأمرون الناس بالبر وينسون أنفسهم  وهم يتلون الكتاب أفلا يعقلون.

6- كما رأى ثوراً خرج من جحر صغير جداً، ثم حاول عبثاً أن يعود من خلال هذا الجحر الصغير. قال جبريل للنبي: “هذا هو مثال الكلمة السيئة – بمجرد التحدث بها، لا يمكن إعادتها”.

7 – رأى النبي قوم على إقبالهم رقاع وعلى أدبارهم رقاع يسرحون كما تسرح الأنعام يأكلون الضريع والزقوم ورضف جهنم  قال جبريل للنبي: “هؤلاء هم الذين رفضوا دفع الزكاة.

شاهد ايضًا : بحث عن أهمية تعمير الصحراء وتنميتها في مصر

8 – كما رأى النبي صلى الله عليه وسلم، رجالا وأقواما ترضخ رؤوسهم بالحجارة قال: “من هؤلاء يا جبريل؟ قال: هؤلاء الذين تتثاقل رؤوسهم عن الصلاة“.

9- في رحلته رأى النبي صلى الله عليه وسلم أشخاصًا يتنافسون على أكل بعض اللحوم المتعفنة، متجاهلين اللحم الطيب قال جبريل للنبي: “هؤلاء هم أهل بلدكم الذين يخرجون ما هو مسموح به (حلال)، ويستهلكون ما هو حرام هذه الإشارة إلى الزناة، أي الذين تركوا الجائز (الزواج) وذهبوا إلى الزنا.

المعراج:

  • الحدث العظيم الثاني الذي نرصده في بحث عن معجزة الاسراء والمعراج هو المعراج فلنبدأ.
  • بعد رحلة النبي في هذه الليلة من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، صعد إلى السماء العليا، صعد النبي إلى السماء على الدرجات، والتي هي درجة مصنوعة من الذهب والتي تليها من الفضة وهلم جرا.
  • النبي صعد هذه السلالم حتى وصل إلى السماء الأولى، عندما وصل النبي وجبريل إلى السماء الأولى، طلب جبريل من البوابة أن تفتح، فسأل الملاك الحارس لتلك البوابة جبريل “من معك؟” أجاب جبريل: “إنه محمد”. سأل الملاك جبريل: “هل بعث بالرسالة؟ هل حان الوقت له أن يصعد إلى السماء؟” قال جبريل “نعم”،  لذا فُتحت البوابة له، ودخل النبي محمد إلى السماء الأولى.
  • هناك رأى النبي محمد آدم أبو البشر فألقى عليه التحية ودعا آدم له بالخير، رأى النبي بعض الأرواح عن يمينه وبعضها عن يساره، جثث فإذا نظر آدم  إلى يمينه فإنه يضحك، وإذا نظر إلى يساره يبكي. آدم كان يرى أرواح نسله، أولئك الذين على يمينه هم من نسله الذين سيموتون كمؤمنين وأن من هم على يساره هم من نسله الذين سيموتون غير مؤمنين.

السماء الثانية والثالثة

  • ثم صعد النبي إلى السماء الثانية، في هذه السماء الثانية رأى النبي محمد  الأنبياء عيسى ويحيى عليهما السلام وهم أبناء عمومة، كانت أمهاتهم أخوات، رحبوا بالنبي وقاموا بالدعاء من أجله.
  • صعد النبي إلى السماء الثالثة، حيث وجد النبي يوسف، كان النبي يوسف وسيمًا للغاية، منح الله نصف الجمال لسيدنا يوسف، استقبل يوسف النبي مع الترحيب الحار وقام بالدعاء له.

السماء الرابعة والخامسة والسادسة:

  • ثم صعد النبي إلى السماء الرابعة، حيث وجد النبي سيدنا إدريس عليه السلام، رحب إدريس بالنبي وقام بالدعاء له.
  • في الجنة الخامسة، قابل النبي هارون، شقيق النبي موسى، أما في الجنة السادسة، قابل النبي موسى. تلقى كل من هؤلاء الأنبياء النبي محمد ترحيباً حاراً وقاموا بالدعاء له.
  • ثم صعد النبي إلى السماء السابعة، وهذا هو المكان الذي رأي فيه الرسول النبي إبراهيم، النبي إبراهيم يعتبر من أفضل الأنبياء بعد نبينا محمد.
  • ورأى النبي إبراهيم النبي يستند بظهره إلى البيت المعمور فبالنسبة لسكان السماء، فإن هذا البيت هو أشبه بالكعبة بالنسبة لنا، أي سكان الأرض. كل يوم يدخل إليه 70000 ملك ولا يعودون إلى يوم القيامة.
  • آخر جزء في تلك الرحلة المعجزة وفي معجزة الاسراء والمعراج.

سدرة المنتهى:

في السماء السابعة رأى النبي محمد سدرة المنتهى – شجرة سدر كبيرة جدا، كل من ثمار هذه الشجرة كبيرة مثل جرة كبيرة، أوراق هذه الشجرة مشابهة لأذني الأفيال، سدرة المنتهى شجرة جميلة للغاية، يزورها الفراشات المصنوعة من الذهب، عندما تتجمع هذه الفراشات على هذه الشجرة، فإن جمالها يتعدى الوصف.

ثم صعد النبي إلى ما هو أبعد من السماء السبعة، حيث أنه دخل الجنة، رأى أمثلة من سكان الفردوس وكيف سيكون وضعهم، رأى أن معظم سكان الفردوس من الفقراء.

رأى النبي العرش، وهو سقف الفردوس، والعرش هو أكبر خلق الله في الحجم، الله لم يخلق أي شيء بحجم أكبر منه، السماوات السبع والأرض مقارنةً بالكرسي، تشبه حلقة أُلقيت في فلاة أي في صحراء، والكرسي مقارنة بالعرش، يشبه الخاتم الذي يُلقى في الصحراء، السماوات السبع والأرض مقارنة بالعرش مثل بذور الخردل مقارنة بالمحيطات، خلق الله العرش كعلامة على قوته ولم يخلق العرش ليجلس عليه.

صرير الأقلام

ثم صعد النبي خارج الجنة، وصل إلى مكان سمع فيه صرير الأقلام المستخدمة من قبل الملائكة الذين ينسخون من اللوح المحفوظ، في ذلك الموقع سمع النبي محمد كلام الله، الذي هو سمة من سمات الذات من الله، سمع كلام الله الذي لا يشبه كلامنا تنزه سبحانه عن كل مثيل.

الصلوات الخمس:

فهم النبي عدة أشياء من سماع  كلام الله، لقد فهم أمر الله الخمس الصلوات الفريضة،  في البداية، ألزم الله بخمسين صلاة،  عندما قابل النبي محمد موسى، أخبره موسى أن يرجع لربه فيسأله التخفيف، لأن أمته لن تقدر على فعل ذلك. لذلك سأل النبي ربه للتخفيف، حتى تم تخفيض هذه الصلوات إلى خمسة صلوات إلزامية.

وبعدها وصل النبي محمد صلى الله عليه وسلم لنهاية رحلته.

شاهد ايضًا : بحث كامل عن مراحل صناعة الورق

وفي ختام الرحلة المعجزة وبعد العودة أخبر النبي قريش فكذبوه وجمعوا له الناس كي يستهزئوا به ونادوا على أبي بكر واخبره والذي قال إن كان رسول الله قال هذا فقد صدق إني لأصدقه في أمر السماء أفلا أصدقه في هذا، ورغم أن الرسول وصف لهم بيت المقدس شبرا شبرا فقد واصلوا الضلال. كان هذا نهاية بحث عن معجزة الاسراء والمعراج.

أترك تعليق