بحث عن الأساليب النحوية في اللغة العربية

بحث عن الأساليب النحوية في اللغة العربية

بحث عن الأساليب النحوية في اللغة العربية، في هذا البحث سوف نتحدث عن الأساليب النحوية في اللغة العربية، وسوف نعرض لكم ما هي الأساليب النحوية كما نتحدث عن الكثير من الحالات الاعرابية، سيكون الحديث منصب على اللغة العربية واسرارها، ونتجول معكم في رحلة حول اللغة العربية وما يوجد فيها من أساليب وتعبيرات، تابعوا البحث.

مقدمة عن بحث عن الأساليب النحوية في اللغة العربية

تتميز أساليب اللّغة العربيّة بأنها متنوعة، يوجد الكثير من الأساليب التي تتنوع بين الأساليب الخبرية والأساليب الإنشائية، ويندرج تحت الأساليب الإنشائية نوعان، وهما الاسلوب الطيب والأسلوب الغير طلبي، وكل هذه الأساليب تندرج تحت اسم الأساليب النحوية في اللغة العربية.

شاهد أيضًا: معلومات عن اللغة العربية الفصحى

أهمية الأساليب في اللغة العربية

هناك الكثير من الأساليب التي تستخدم في اللّغة العربيّة، ولهذه الاساليب اهمية كبيرة كما يلي:

  • الأساليب المتنوعة في اللغة العربية تعطيها رونق وجمال.
  • الأساليب في اللغة العربية لا توجد في الكثير من اللغات، مما يجعل اللغة العربية اسلوب خاصً يُميّزها عن غيرها.
  • كما ان هذه الاساليب تجعل من يتحدث اللّغات الأخرى يعرف أن اللغة يوجد ما يميزها عن غيرها، ومهما تعلم من لغات لا يكون هناك محل للتداخل بينهم.
  • ومن هذه الأساليب أسلوب النداء والأمر والاستفهام والتعجب، وغيرها الكثير حيث أسلوب النداء والتشبيه، وكل هذا سوف نوضحها بالتفصيل.

الأساليب النحوية في اللغة العربية

نشرح لكم بعض الأساليب النحوية في اللغة العربية كما يلي:

  • أسلوب الأمر، الأمر هو وجوب فعل المأمور، ويستخدم هذا الأسلوب بكثرة في القرآن الكريم، ومن الأمثلة على هذا الأسلوب في القرآن قوله تعالى: (فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ).
  • أسلوب التّحذير، يستخدم هذا الأسلوب التنبيه المُخاطب على أمرٍ، تقوم بالتحذير إذا رأينا أنه قد يقع الشخص شرّ من وراء شيء ما، أو يمكن التّنبيه من فعل معين قد نرى انه يَمس الشخص بسوء.
  • من الأمثلة على هذا الأسلوب، الزّجاج الزّجاج! وهو تحذير بالتكرار، وعندما نكرر الكلمة بلهجة حادة يعني أنها نقول احذر من الزّجاج.
  • ومن الأساليب الأخرى لهذا الأسلوب استخدام بعض الكلمات التحذيرية مثل إيّاك، وإيّانا، وإيّايَ، وإيّاهُ.
  • أسلوب الإغراء، يستخدم هذا الأسلوب لتشجيع شخص ما، وهو عكس التحذير، ونقوم بإجراء شخص ما لتنفيذ فعل جيّد، ومن أمثلة أسلوب: الاجتهاد الاجتهاد!، وهو اغراء بالتكرار مثل التحذير تماماً.
  • كما أن هذا الأسلوب لا يأتي ابداً مع كلمة (إيّا)؛ لأنّ كلمة إيا تُفيد التّحذير، اما الاغراء يتيم التعبير عنه بأسلوب التّكرار أو العطف أو الإفراد.
  • أسلوب الإباحة، يستخدم لتغيير المُخاطَب عن طريق ألفاظ تميل إلى الإباحة، تستخدم مع أسلوب الإباحة لفظ (أو) و(إما)، من أمثلة أسلوب الاباحية: ارفع الكرسيَّ أو الطّاولة، او مثال إمّا أن تنجح أو تترك الجامعة.
  • أسلوب النُّدبة، هو مثل أسلوب البكاء ولكن باستخدام ألفاظ، ومن الأمثلة على هذا الأسلوب: وامُصيبتاه! يتم التعبير عن هذا الأسلوب باستخدام (وا).
  • أسلوب النّهي، النهي شّخص عن القيام بأمر ما أو شيء مُعيّن، والأسلوب النّهي أنواع حيث يوجد النّهي باللفظ، مثل: إنّي أنهاك عن قول الكذب يا محمد، ويوجد النّهي بالفعل عن طريق (لا تفعل)، مثل: (وَلَا تَقْرَبَا هَٰذِهِ الشَّجَرَةَ) من القرآن الكريم.

شاهد أيضًا: علامات الترقيم في اللغة العربية بالتفصيل

الأسلوب الإنشائيّ الطَّلبيّ

  • الأسلوب الإنشائيّ الطَّلبيّ يستدعي مطلوب، وهو أسلوب له خمسة أوجهٍ، هم: الأمر عن طريق أربع صيغ، الأمر عن طريق فعل الأمر، مثل: اعبدْ، اذهبْ، تكلّمْ، أمر الأمر عن طريق اللام ثم الفعل المضارع، مثل: لينفقْ، ليتكلّمْ.
  • الامر عن طرق المصدر، مثل قول دِفاعاً، جلوساً، والأمر عن طريق اسم فعل الأمر، مثل حيّ على الصلاة.
  • وأسلوب النَّهي أسلوب إنشائيّ طَّلبيّ تكلمنا عنه بالتفصيل، ومن الأساليب الإنشائية الطلبية التي تستخدم بكثرة أسلوب الاستفهام، وأدواته ما وماذا ومتى وأين ولماذا، وغيرها الكثير، كما أن أسلوب التمني البعيد يعتبر أسلوب طلبي.
  • أسلوب النداء، والنّداء هو توجيه الكلام للمُخاطَب، وغالباً يأتي اسم المخاطب من بعد النّداء سواء كان الأسلوب أمر أو نهي، ومن أشهر حروف النّداء التي تستخدم في هذا الأسلوب هو (يا) و(آ)، و(أيا)، و(هيا).
  • هذه الأحرف تُخص النداء البعيد، بينما هناك حرف لنداء القريب مثل (أ)، و(أي)، ومن الأمثلة على أسلوب النّداء: يا محمد لا تلعب، أيا أحمد لا تفعل مثل محمد، يا محمود لا تأكل من هذا الطعام.
  • وينقسم أسلوب النّداء في الجملة إلى عدة أقسام حيث يبدأ الأسلوب بحرف النداء ثم المنادى.
  • أما أسلوب الاستغاثة هو نوع من النداء، ولكنه نداء شخص لمُساعدة غيره عن طريق استخدام نفس حرف النداء السابق (يا)، ويتم زيادة حرف لام مفتوحة بعدها لأم مكسورة لأول المُستغاث، والامثلة كما يلي: يا لمحمدٍ أحمد.

الأسلوب الإنشائيّ غير الطَّلبيّ

  • أسلوب التعجّب، يستخدم بكثرة للتّعبير عن الاستغراب والدّهشة من شخص ما أو من فعل مُعيّن، ويُستخدَم أسلوب التعجب أحبيني استهجان أمرٍ ما، ومن الأمثلة ما أعظم السّماء! أو ومن المُمكن أن نستخدم التعجّب بالنّداء، مثل: يا للشمس!
  • أسلوب القَسَم، يستخدم لتأكيد المعلومة وإقناع المُخاطَب بها، ومعناه القسم او الحلف أو اليمين. من أدوات القسم حرف الباء، وحرف الواو، والتاء، واللام، وحرف الميم المكسورة، ومن أمثلته: ورَبّ من رفع السّماء أو تالله ما أبرح حتّى أبلغ.
  • الرَّجاء، تمني حدوث شيء لكونه أمر غير مستحيلٍ وليس ببعيد، من كلماته عسى، ولعلّ.

الأساليب الخبرية

  • أسلوب التّشبيه، يستخدم هذا الأسلوب بكثرة في الشعر او في النثر لتوضيح الصّور والجمل وتجميل المعاني وكما انها تستخدم في الشعر لتعميق، وقد اشتهر استخدام التشبيه في آيات القرآن الكريم.
  • ويوجد أركان للتّشبيه في اللغة، وأركان التشبيه هي: أداة التّشبيه وتكون حرف الكاف، او الحرف الناسخ كأن، والمُشبَّه، والمُشبَّه به، التّشبيه له أنواع عديدة وصور بليغة حيث لدينا التشبيه البليغ، والتّشبيه الضمنيّ، والتّشبيه التمثيليّ.
  • من أمثلة تّشبيه ما جاء في القرآن الكريم في قوله تعالى: (فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ)، مثال آخر في قوله تعالى: (كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ).
  • أسلوب المدح، هذا الأسلوب يستخدم للتّعبير عن الإعجاب بشخص ما أو الإعجاب بفعل ما، وجملة المدح تعد من الجملةً الإنشائيّةً، ويكون فعل المدح في الجملة في كل الاحوال فعل ماض ويليه فاعلٌ ثم يتبعه الاسم المُخصّص للمدح.
  • المدح له أدوات مثل نِعم، وحبّذا، ومن الأمثلة على أسلوب المدح ما يلي: نِعمَ الحافظُ أحمد، نعم الرجال آدم.
  • أسلوب الذمّ، يكون على عكس أسلوب المدح، حيث انه يستخدم للتّعبير عن عدم الإعجاب بشخص ما أو بفعل ما، ومن أدوات أسلوب الذم ما يلي: بئس، ولا، وحبّذا، وساء.
  • ومن الأمثلة على أسلوب الذم ما يلي: بئس الرجال الكاذب أو بئس السّلوك الكذب.

خصائص العربيّة وميزاتها

تتميّز اللّغة العربيّة بالكثير من الخصائص منها ما يأتي:

  • اللغة العربية من اللّغات الثابتة، وتعهَّد الله عزّ وجلّ تعهد قد نربطه بالقرآن الكريم حيث جاء في كتابه الحكيم انه يقوم بحفظ القرآن الكريم، واللغة العربيّة هي لغة القرآن.
  • تتميّز اللغة العربيّة بالبلاغةً والفصاحة، كما انها من أكثر اللغاتً رقيّا، اللغة بالغة الفصاحة في التّعبير.
  • اللغة العربية تعتبر مُستودَع حفظ تراث الأمة العربيّة والإسلاميّة، كما أنها هي التي تحفظ منتوجها الثقافيّ.
  • تُعتبر اللّغة العربيّة من أكثر لّغات العالم تنوع وغزارةً في المُفردات، كما أن هناك مرادفات كثيرة جداً لكل كلمة في اللغات الأخرى.
  • اللغة العربيّة لغةٌ فصيحة ونقيّةٌ وغير مُعقّدةٍ.
  • يوجد في اللغة العربية علم العَروض الشعريّ الذي وضعه الفراهيديّ لتنظيم الأوزان وبحور الشّعر العربيّ.
  • من مُميّزات اللّغة العربيّة أنها هي اللّغة الأكثر احتواءاً على مُفردات في كل لغات العالم.
  • اللغة العربية تمتاز مُفرداتها باللون والتّخفيف، التخفيف ينبع من أن أصول الكلمات ثلاثيّةٌ ثمّ رُباعيّةُ ثمّ خُماسية.

شاهد أيضًا: إعراب الممنوع من الصرف في اللغة العربية

خاتمة عن بحث عن الأساليب النحوية في اللغة العربية

هنا نكون في ختام البحث عن بحث عن الأساليب النحوية في اللغة العربية، قد تحدثنا عن خصائص العربيّة وميزاتها، وشرحنا كل الأساليب النحوية من الأساليب الخبرية وتعرفنا على الأسلوب الإنشائيّ الطَّلبيّ والغير طلبي، وطرحنا الامثلة للمزيد من الإدراك للدرس والبحث، اللغة العربية جميلة وتظل منبع الأساليب الجميلة والأفكار الرائعة والألفاظ الخلابة.

أترك تعليق