بحث عن الصحة العامة والنفسية للإنسان

بحث عن الصحة العامة والنفسية للإنسان هو واحد من أهم الأبحاث العلمية، وذلك لأنه يضم كل ما يخص الإنسان سواء كان علي صحته بشكل عام، أو صحته العقلية والنفسية، فإن أهمية هذا الموضوع تجعله يصبح موضوع بحث دكتوراه وذلك لقيمتها الغالية، وفي هذا المقال سوف نقدم بحث عن الصحة العامة والنفسية للإنسان وكل ما يخص هذا المجال.

مقدمة بحث عن الصحة العامة والنفسية للإنسان :

الصحة العامة هي علم وفن الوقاية من الأمراض، وإطالة العمر وتعزيز الصحة البشرية من خلال الجهود المنظمة والخيارات المستنيرة للمجتمع، والمنظمات، والقطاعين العام والخاص، والمجتمعات المحلية والأفراد”.

كما أن تحليل صحة السكان والتهديدات هي أساس الصحة العامة، حيث تؤخذ عينات صغيرة مثل مجموعة من الناس، أو قرية بأكملها أو يمكن أن تكون كبيرة مثل قارة كبيرة لعمل فحص عليها.

وفي حالة حدوث وباء  تأخذ “الصحة العامة” بعين الإعتبار السلامة الجسدية والعقلية والاجتماعية  وليس فقط عدم وجود مرض أو عجز، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

شاهد أيضاَ: بحث عن التدخين والإدمان والمخدرات وأضرارها

تخصصات الصحة العامة:

إن الصحة العامة متعددة التخصصات على سبيل المثال علم الأوبئة، والإحصاء الحيوي والخدمات الصحية بشكل عام، وصحة البيئة، صحة المجتمع، الصحة السلوكية، اقتصاديات الصحة، السياسة العامة، والسلامة المهنية، وقضايا الجنسين في الصحة، والصحة الجنسية والإنجابية، والحقول الفرعية الهامة الأخرى.

من ضمن النقاط المهمة التي لابد من تناولها خلال بحث عن الصحة العامة والنفسية للإنسان هي أهداف الصحة العامة بالتفصيل.

أهداف الصحة العامة:

تهدف الصحة العامة إلى تحسين نوعية الحياة من خلال الوقاية والعلاج من الأمراض، وذلك يتم من خلال مراقبة الحالات والمؤشرات الصحية، ومن خلال تعزيز السلوكيات الصحية، وتشمل المبادرات الصحية العامة المشتركة تعزيز غسل اليدين والرضاعة الطبيعية، وتقديم اللقاحات، والوقاية من الإنتحار وتوزيع الواقي الذكري للسيطرة على انتشار الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.

تاريخ الصحة العامة:

للصحة العامة جذور في العصور القديمة، منذ بدايات الحضارة الإنسانية، تم الإقرار بأن المياه الملوثة ونقص التخلص السليم من النفايات ينشران الأمراض المعدية (نظرية المياسما )، وحاولت بعض الأديان القديمة تنظيم السلوك الذي يتعلق على وجه التحديد بالصحة، من أنواع الطعام التي يتم تناولها، إلى تنظيم سلوكيات صحية معينة، مثل شرب الكحول أو العلاقات الجنسية، وكان القادة مسئولين عن صحة مواضيعهم لضمان الإستقرار الإجتماعي والإزدهار والحفاظ على النظام والصحة.

في العصر الروماني، كان من المفهوم جيدًا أن التحويل السليم للنفايات البشرية من المبادئ الضرورية للصحة العامة في المناطق الحضرية، كما تم وجود علاج إلى وباء الجدري حتى للأطفال، والذي كان يقضي على الكثير من الأرواح.

وفي عام 1485، أنشأت جمهورية البندقية قاضيًا دائمًا للصحة في البندقية يضم مراقبي صحة مع إيلاء اهتمام خاص لمنع انتشار الأوبئة في الإقليم من الخارج.

اقرأ أيضًا :-  مقال عن الصداقة الحقيقية باللغة العربية

أدوار وكالة الصحة العامة:

توجد وظائف و وكالات الصحة العامة على المستويات الفدرالية والولائية والمحلية، ويختلف تقسيم المسؤوليات والسلطة إختلافاً كبيراً حسب الدولة ومع ذلك، على كل مستوى من مستويات الحكومة، فإن وكالة الصحة العامة مسئولة عن الخدمات الصحية الأساسية التالية:

  • جمع وتحليل الحالة الصحية والمعلومات العامة
  • وضع السياسات وتوصيات السياسة للحفاظ على صحة الجمهور وحمايتها عن طريق البناء على البيانات وتحليلها والإستجابة لتقيم المجتمع
  • إبلاغ الجمهور وصانعي السياسات بتحليلاته وتوصياته
  • العمل على التوصل إلى توافق في الآراء بشأن الإجراءات المطلوبة
  • التأكد من توفير خدمات الصحة العامة والصحة الشخصية للجميع.

كما يجب أن يكون لدى الوكالة القدرة الكافية والدعم المالي لتنفيذ هذه الوظائف.

إن المتخصص في دور الصحة العامة له دور لا يستهان به لذلك سنتناول أدوار متخصصي الصحة العامة من خلال بحث عن الصحة العامة والنفسية للإنسان بــشئاً من التفصيل.

أدوار متخصصي الصحة العامة:

يحاول اختصاصي الصحة العامة منع حدوث المشاكل أو تكرارها من خلال تنفيذ البرامج التعليمية، والتوصية بسياسات معينة، وإدارة الخدمات وإجراء الأبحاث، على النقيض من المهنيين الآخرين مثل الأطباء والممرضين، الذين يركزون في المقام الأول على علاج الأفراد بعد تعرضهم للمرض أو الإصابة.

خدمات الصحة العامة الأساسية:

تصف خدمات الصحة العامة الأساسية العشرة أنشطة التي يجب على جميع المجتمعات القيام بها:

  • رصد الحالة الصحية لتحديد وحل مشاكل صحة المجتمع.
  • التشخيص والتحقيق في المشاكل الصحية والمخاطر الصحية في المجتمع.
  • إعلام وتثقيف وتمكين الناس حول القضايا الصحية.
  • حشد الشراكات والعمل المجتمعي لتحديد وحل المشاكل الصحية.
  • تطوير السياسات والخطط التي تدعم الجهود الصحية الفردية والجماعية.
  • تنفيذ القوانين واللوائح التي تحمي الصحة وضمان السلامة.
  • ربط الناس بالخدمات الصحية الشخصية اللازمة وضمان توفير الرعاية الصحية عندما لا يكون ذلك متاحًا.
  • تأكيد القوى العاملة الصحية العامة والشخصية المختصة.
  • تقييم الفعالية، وسهولة الوصول، وجودة الخدمات الصحية الشخصية والسكانية.
  • البحث عن رؤى جديدة وحلول مبتكرة للمشاكل الصحية.

وبعد أن تحدثنا في بداية بحث عن الصحة العامة والنفسية للإنسان عن كل ما يخص الصحة العامة، سنتحدث الآن عن كل ما يخص الصحة النفسية.

شاهد أيضاَ: بحث عن اللياقة البدنية والثقافة الرياضية وأهميتها

ما هي الصحة النفسية للإنسان؟

الصحة النفسية هي حالة من الرفاهية وعدم وجود أي اضطرابات عقلية، حيث يدرك الفرد قدراته الذاتية، ويمكنه التعامل مع الضغوط الطبيعية للحياة، ويمكنه العمل بشكل مثمر وقادر على المساهمة في مجتمعه الخاص.

وإن تعريف سوء الصحة النفسية  أو مشاكل الصحة النفسية، يغطي نطاقًا واسعًا للغاية، من المخاوف والحزن الذي نختبره جميعًا كجزء من الحياة اليومية إلى الإكتئاب الأكثر قتامه والإنتحار أو فقدانًا تامًا للمس مع الواقع اليومي.

وهناك العديد من القضايا التي تؤثر على صحتنا النفسية أو العقلية بما في ذلك صحتنا الجسدية، وضعنا الاجتماعي، بيئتنا المعيشية، أو العوامل الوراثية، كل هذا يجعلنا جميعاً عرضة لخطر الإصابة بمشكلة صحية نفسية في أي وقت خلال حياتنا، أهم شيء هو أن غالبية الأشخاص الذين يصابون بالإمراض النفسية يتعافون أو يتعلمون كيفية إدارة مشاكل صحتهم العقلية وما زالوا يعيشون حياة جيدة ومرضية.

تشخيص الحالة النفسية للإنسان:

  • ظروف الصحة النفسية قابلة للعلاج والتحسن، وكثير من الناس الذين يعانون من حالات الصحة العقلية يعودون إلى الأداء الكامل، وذلك لأن بعض الأمراض العقلية يمكن الوقاية منها.
  • كما يمكن أن ترتبط بعض الأمراض النفسية بحالة طبية أو تحاكيها على سبيل المثال، يمكن أن ترتبط الأعراض الإكتئابية بحالة الغدة الدرقية لذلك، يتضمن تشخيص الصحة النفسية عادةً تقييمًا كاملاً بما في ذلك الفحص البدني قد يشمل ذلك عمل تحليل الدم أو الإختبارات العصبية.
  • الناس من الثقافات والخلفيات المتنوعة قد يعبرون عن حالات الصحة النفسية بشكل مختلف على سبيل المثال، من المرجح أن يأتي البعض إلى أخصائي الرعاية الصحية مع شكاوى من الأعراض الجسدية التي تسببها حالة الصحة النفسية.
  • ومن ضمن بحث عن الصحة العامة والنفسية للإنسان هو تقديم بعض طرق علاج الصحة النفسية.
اقرأ أيضًا :-  بحث عن حرب أكتوبر 1973 الحقيقية كاملة

طرق علاج الصحة النفسية:

  • تشخيص اضطراب عقلي ليس هو نفسه ضرورة للعلاج الحاجة إلى العلاج تأخذ بعين الإعتبار على مدى شدة الأعراض التي تسبب الضيق وتؤثر على الحياة اليومية، ومخاطر وفوائد العلاجات المتاحة وعوامل أخرى (على سبيل المثال، الأعراض النفسية تعقّد الأمراض الأخرى).
  • وتستند معالجة الصحة النفسية إلى خطة فردية تم تطويرها بالتعاون مع أخصائي الصحة النفسية إلى جانب الإستعانة بأفراد الأسرة إذا رغب الفرد وقد يشمل العلاج النفسي (العلاج بالكلام) أو الأدوية أو العلاجات الأخرى، في كثير من الأحيان يكون الجمع بين العلاج والدواء أكثر فعالية كما يتم استخدام العلاجات التكميلية والبديلة بشكل متزايد.
  • يمكن أن تكون المساعدة والدعم الذاتيان مهمان للغاية لمعالجة الفرد والتعافي، كما أن الرفاهية يمكن أن تدعم التغييرات في نمط الحياة، مثل التغذية الجيدة والتمارين الرياضية والنوم الكافي، والصحة العقلية والشفاء، وقد تتضمن خطة العلاج الشاملة إجراءات فردية (على سبيل المثال، تغيير نمط الحياة، مجموعات الدعم أو التمارين) التي تعزز الإنتعاش والرفاهية.
  • ويساعد أخصائيو الرعاية الأولية والأطباء النفسانيون وغيرهم من أطباء الصحة النفسية الأفراد والأسر في فهم الأمراض العقلية وما يمكنهم فعله للسيطرة على الأعراض أو مواجهتها من أجل تحسين الصحة النفسية.
  • وقبل أن نصل إلى نهاية بحث عن الصحة العامة والنفسية للإنسان سنتناول بعض الأمراض النفسية التي يصاب بها الإنسان.

أمثلة على أمراض الصحة النفسية:

أول وأهم الإمراض النفسية التي سنتكلم عنها خلال بحث عن الصحة العامة والنفسية للإنسان هي مشكلة الإكتئاب.

الإكتئاب:

الإكتئاب هو شعور مزاج منخفض يستمر لفترة طويلة يؤثر على حياتك اليومية، يمكن أن يجعلك تشعر باليأس، وبأنك شخص مذنب لا قيمة لك، كما  يمكن أن يؤثر ذلك على احترامك لذاتك، ونومك، وشهوتك، وحمايتك الجنسية، وصحتك الجسدية، ويمكن للاكتئاب أن يجعلك تفكر بالإنتحار، وأن يكون مهدد للحياة.

وتحدث بعض الأنواع من الإكتئاب أثناء الحمل أو بعده (اكتئاب ما قبل الولادة وبعده)، أو قد تعود في كل عام تقريبًا في نفس الوقت (الإضطراب العاطفي الموسمي).

شاهد أيضاَ: بحث عن أنواع الموسيقى وفوائدها

مشاكل القلق:

القلق هو ما نشعر به عندما نكون قلقين أو متوترين أو خائفين – خاصة حول الأشياء التي على وشك الحدوث، أو التي نعتقد أنها يمكن أن تحدث في المستقبل.

القلق في بعض الأحيان هو تجربة إنسانية طبيعية ولكن إذا كانت مشاعرك من القلق قوية جدًا، أو تدوم لفترة طويلة، فإنها يمكن أن تكون خطيرة، وقد تتداخل أيضاً مع الأعراض الجسدية مثل مشاكل في النوم و نوبات الهلع.

اقرأ أيضًا :-  بحث عن نجيب محفوظ واهم اعماله والجوائز التي حصل عليها

قد يتم تشخيص إصابتك باضطراب قلق معين ، مثل إضطراب القلق العام، القلق الإجتماعي، اضطراب الهلع أو اضطراب ما بعد الصدمة، ولكن من الممكن أيضًا أن تواجه مشكلات مع القلق دون وجود تشخيص محدد.

اضطراب الوسواس القهري:

الوسواس القهري هو نوع من اضطرابات القلق غالبًا ما يتم إساءة استخدام المصطلح في المحادثة اليومية – على سبيل المثال، قد تسمع الناس يتحدثون عن كونهم “متورطين في الوسواس القهري”، إذا كانوا يحبون أن تكون الأشياء مرتبة لكن حقيقة هذا الإضطراب هي أكثر تعقيدًا وخطورة.

يحتوي الوسواس القهري على قسمين رئيسيين: الهواجس (الأفكار غير المرغوب فيها، الصور، الحوافز، الهموم أو الشكوك التي تظهر بشكل متكرر في عقلك، والإكراه (الأنشطة المتكررة التي تشعر أنه عليك القيام بها لتقليل القلق الناجم عن الهوس).

اضطراب ثنائي القطب:

يؤثر الإضطراب ثنائي القطب (الذي كان يسمى في السابق بالإكتئاب الهوسي) بشكل رئيسي على مزاجك من خلال هذا التشخيص، من المرجح أن تكون لديك أوقات تعاني فيها من الهوس أو نوبات الهوس العاني (الشعور المرتفع)، نوبات اكتئاب (شعور منخفض)، وربما بعض الأعراض الذهنية.

كل شخص لديه بعض اختلافات المزاج، ولكن في اضطراب المزاج ثنائي القطب يمكن أن تشعر بأن هذه التقلبات شديدة للغاية ولها تأثير كبير على حياتك في ما بين ذلك، قد يكون لديك أوقات مستقرة حيث تعاني من أعراض أقل.

شاهد أيضاَ: بحث عن أهداف علم النفس التربوي مع المراجع

انفصام في الشخصية:

لقد تغيرت الآراء حول مرض انفصام الشخصية على مر السنين، ويتساءل الكثير من الناس عما إذا كان الأمر يتعلق في الواقع بحالة مميزة، أو بعض الشروط المختلفة التي تتداخل ولكن ربما لا يزال لديك هذا التشخيص إذا واجهت أعراضًا مثل:

  • الذهان (مثل الهلوسة أو الأوهام).
  • التفكير والكلام الغير منظم.
  • الشعور بالإنفصال عن مشاعرك.
  • صعوبة في التركيز.
  • الرغبة في تجنب الناس.
  • عدم الإهتمام بالأشياء.
  • لا تريد أن تعتني بنفسك.

ولأن خبراء الطب النفسي يختلفون حول ما هو مرض انفصام الشخصية، فإن بعض الناس يجادلون بأنه لا ينبغي استخدام هذا المصطلح على الإطلاق ويعتقد آخرون أن تحديد الإسم لا يهم، ويفضل التركيز فقط على مساعدة المريض.

تقلبات الشخصية:

إضطراب الشخصية هو نوع من مشاكل الصحة النفسية حيث تسبب لك مواقفك ومعتقداتك وسلوكياتك مشاكل طويلة الأمد في حياتك إذا كان لديك هذا التشخيص، فهذا لا يعني أنك مختلف بشكل أساسي عن أشخاص آخرين – ولكنك قد تواجهك دائمًا صعوبات في التفكير في نفسك والآخرين، وتجد صعوبة كبيرة في تغيير هذه الأنماط الغير المرغوب فيها.

خاتمة بحث عن الصحة العامة والنفسية للإنسان :

وهكذا قد نكون وصلنا إلى نهاية السطور، بعد تقديم كل ما يخص عن بحث عن الصحة العامة والنفسية للإنسان وتوضيح الفرق بين الإثنين وأدوار كلا منهما على الإنسان، والنوع الذي يمكن التعافي منه والنوع الذي لا يمكن، نتمنى أن نكون قدمنا موضوع هادف ومفيد.

أترك تعليق