بحث عن التسمم الغذائي

بحث عن التسمم الغذائي

بحث عن التسمم الغذائي، يعد التسمم الغذائي هو تناول أطعمة ملوثة، نتيجة البكتيريا أو الطفيليات، والتي تفرز مواد سامة، تسبب آلام شديدة في المعدة، وتنتقل هذه الفيروسات والبكتيريا من خلال الحشرات مثل الذباب والبعوض، التي تنقلها من شخص إلى آخر وتنقلها إلى الطعام أيضًا، ونقدم بحث عن التسمم الغذائي بالمراجع.

مقدمة بحث عن التسمم الغذائي :-

التسمم الغذائي من إحدى المشكلات التي تواجه البعض بسبب تلوث البيئة، حيث تفاقمت المشكلة لتصبح تهدد حياة الإنسان، وذلك بسبب إفراز البكتيريا والفيروسات مواد سامة، تدخل إلى جسم الإنسان مع الأطعمة الملوثة، والتي تلوثت بسبب انتقال البكتيريا إليها عن طريق الحشرات الطائرة مثل البعوض والذباب.

شاهد أيضًا : بحث عن الأعمال التطوعية وأثرها على الفرد والمجتمع

تعريف التسمم الغذائي :-

التسمم الغذائي food poisoning هو إصابة الشخص أو مجموعة من الأشخاص بالتسمم، نتيجة تناول أطعمة ملوثة أو ماء ملوث بالبكتيريا والطفيليات.

أسباب التسمم الغذائي :-

  • عدم العناية بالنظافة الشخصية، وعدم الاهتمام بغسل اليدين قبل الأكل.
  • ترك الأكل خارج الثلاجة لفترة طويلة.
  • عدم تغطية الأكل أو تغليفه جيدًا.
  • عدم تسخين أو تبريد الطعام بالشكل السليم.
  • خلط الطعام السليم الطعام الملوث.
  • شرب مياه ملوثة.
  • تناول أطعمة غير معلومة المصدر.
  • تناول أطعمة منتهية الصلاحية.
  • طهي الطعام بأدوات ملوثة.
  • تسييح اللحوم بطرق غير صحية.
  • أكل الفاكهة والخضروات دون غسلها بالماء الجاري.
  • انتقال البكتيريا والفيروسات إلى الأطعمة بسبب الحشرات.

شاهد أيضًا : بحث عن أنواع الغدد الصماء في جسم الإنسان

أعراض التسمم الغذائي :-

  • إعياء عام.
  • آلام في البطن.
  • الشعور بالغثيان.
  • الشعور بالدوخة وعدم الاتزان.
  • الإصابة بالإسهال.
  • التقيؤ.
  • فقدان الشهية.
  • الإحساس بآلام شديدة في العضلات.
  • ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم.
  • انتفاضة ورعشة في الجسم.

حالات يجب فيها الذهاب إلى المستشفى :-

  • في حالة استمرار التقيؤ والإسهال لمدة تزيد عن يومين متواصلين.
  • القيء المصحوب بالدم.
  • الشعور بالهذيان والإعياء المستمر.
  • عدم التركيز والتشويش الذهني.
  • التلعثم في الكلام، والشعور بثقل في اللسان.
  • حدوث مشاكل في حاسة البصر، وعدم الرؤية بوضوح، وزغللة في العين.

علاج التسمم الغذائي :-

  • يتم شفاء الشخص من التسمم الغذائي في كثير من الأحيان من تلقاء نفسه، وفي أحيان أخرى يجب اللجوء إلى الطبيب أو قسم الطوارئ في المستشفى.
  • تناول السوائل والعصائر بكثرة، لتعويض المفقود بسبب التقيؤ.
  • تناول كميات قليلة من الطعام على فترات متباعدة خلال اليوم، ليستطيع الجهاز الهضمي التعامل معه، ليتعافى من التسمم الغذائي.
  • تناول الأطعمة سهلة الهضم، مثل الفواكه والخضروات، والخبز المحمص.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون أو البهارات والتوابل الكثيرة.
  • تجنب تناول الكحوليات.
  • عدم الإفراط في تناول القهوة والشاي والنسكافيه.
  • أخذ القسط الكافي من الراحة.

أنواع التسمم الغذائي :-

التسمم الغذائي الميكروبي :-

هو التسمم الناتج عن تكاثر الفيروسات والبكتيريا، وانتقال الجراثيم والطفيليات إلى الجهاز الهضمي، مما يسبب آلام في المعدة.

التسمم الغذائي الكيميائي :-

وهو التسمم الناتج عن تلوث الطعام بالمواد الثقيلة مثل الرصاص والزئبق.

التسمم البكتيري :-

وهو التسمم الناتج عن نمو البكتيريا في اللحوم والدواجن.

التسمم الفطري :-

وهو يعرف بـ الأفلاتوكسين، حيث أنه من أكثر السموم التي تتواجد في الطعام.

التسمم الفيروسي :-

وهو التلوث الناتج عن التلوث بسبب انتشار الفيروسات في الصرف الصحي، وينتشر بنسبة 10% في دولة انجلترا، ويتضمن أكثر من 100 نوع من الفيروسات المعوية.

التسمم الحيواني أو النباتي :-

هناك بعض المواد السامة التي يمكن أن تنتقل إلى الإنسان عن طريق النباتات، مثل عيش الغراب، التوت البري، والبطاطس، وغيرها من الأطعمة التي تحتوي مادة السولانين.

التسمم الإشعاعي :-

يحدث التسمم الإشعاعي بسبب التلوث بالمواد المشعة، نتيجة الحروب النووية، كما ينتقل التلوث الإشعاعي إلى جسم الإنسان، عن طريق لحوم الحيوانات المصابة بالمواد المشعة.

التسمم بالحساسية :-

وهو التسمم الناتج عن تناول بعض الأطعمة التي تسبب الحساسية، مثل اللبن، البيض، السمك، الفراولة، وغيرها.

السالمونيلا :-

هي تلوث الأطعمة بالبكتيريا الهوائية واللاهوائية، وهي بكتيريا لونها أبيض مائل إلى الرمادي، وتوجد في الدواجن واللحوم الغير مطهية، كما توجد في البيض الغير نظيف.

الوقاية من التسمم الغذائي :-

  • عدم ترك الطعام في جو الغرفة وقت طويل بعد الطهي.
  • وضع الطعام في الثلاجة بعد طهيه بفترة مناسبة.
  • في حالة تناول الطعام بعد فترة بسيطة، يتم وضعه في درجة حرارة أعلى من 60 درجة مئوية.
  • حفظ الأرز والمكرونة في أواني غير عميقة، ليتم تبريدها من كافة النواحي.
  • غسل الدواجن واللحوم جيدًا قبل الطهي.
  • غسل الخضروات والفاكهة جيدًا.
  • غسل أواني الطهي وتعقيمها جيدًا.
  • الطهي الجيد للأطعمة لقتل الميكروبات والبكتيريا.
  • التأكد من الحصول على الطعام من مصادر موثوقة.
  • عدم تعامل الأشخاص المصابين بالإسهال أو الجروح بشكل مباشر مع الطعام.
  • توعية ربات المنازل والعاملين في مجال الطهي بالطرق الصحيحة لحفظ الطعام.
  • تناول الطعام بعد شراؤه أو بعد طهيه لمدة لا تزيد عن ساعتين، لعدم إعطاء فرصة لنمو البكتيريا.
  • الحرص على غسل الأيدي قبل الطهي، وقبل تناول الطعام.
  • استخدام لوح خاص بتقطيع اللحوم والدواجن، ولوح آخر خاص لتقطيع الخضروات والفاكهة.
  • غسل اليدين بعد العطس أو استعمال الحمام.
  • فصل الأطعمة واللحوم النيئة عن الأطعمة المطبوخة.
  • معرفة الطرق السليم لحفظ الطعام في الفريزر.
  • استخدام الماء النظيف للشرب.
  • إبعاد المبيدات الحشرية عن الأطعمة.

شاهد أيضًا : بحث عن أهمية الحجاب للمرأة بالمقدمة والخاتمة

خاتمة بحث عن التسمم الغذائي :-

وفي ختام بحث عن التسمم الغذائي، يجب اتباع النصائح التي تم توضيحها في البحث، للوقاية من التعرض إلى الإصابة بالتسمم الغذائي، كما يجب تأمين المنزل وغلق النوافذ، لعدم مرور القوارض أو الحشرات التي قد تتسبب في تلوث الطعام وحدوث التسمم الغذائي.

أترك تعليق