بحث عن الإسعافات الأولية كامل

بحث عن الإسعافات الأولية كامل

بحث عن الإسعافات الأولية كامل، يتعرض الكثير منا في أوقات كثيرة إلى حوادث مفاجئة أو جروح، وقد تجد نفسك وأنت في مكان العمل أو الشارع وجهاً لوجه أمام شخص عزيز عليك مصاب، ومعظمنا لا يعرف كيف يتعامل مع هذه الحالات، وذلك لأن الكثير منا لا يمتلك ثقافة صحية أو معلومات عن الإسعافات الأولية، وكذلك القواعد الأساسية التي تمكنا من التعامل مع الحالات التي تحتاج إلى إسعافات أولية.

مقدمة بحث عن الإسعافات الأولية كامل

إن الإسعافات الأولية هي العناية والرعاية الأولية والفورية وبشكل مؤقت للحوادث البسيطة والمفاجئة التي يتعرض لها الإنسان، وتحديداً تلك التي ينتج عنها رضوض أو جروح معينة، وعلى الرغم من أنها علاج مؤقت إلا أنها قد تنقذ حياة إنسان ولهذا يجب على كل شخص التعرف على مبادئ الإسعافات الأولية.

شاهد أيضًا: كيفية عمل الإسعافات الأولية للكسور والكدمات

مبادئ الإسعافات الأولية

حتى تستطيع أن تكون مسعفاً جيداً يجب أن تمتلك مجموعة من الأساسيات والقواعد ومن أهمها التالي:

  1. ألا يعتبر المصاب ميتاً لمجرد زوال ظواهر الحياة مثل توقف التنفس أو النبض.
  2. يجب الإلمام بقواعد الإسعافات الأولية وأساسيتها، والمسؤولية التي تترتب عليها.
  3. إبعاد المصاب عن مصدر الخطر.
  4. الاهتمام بعمليات التنفس الاصطناعي وإنعاش القلب والصدمة وما إلى ذلك.
  5. وضع المريض في وضعية مريحة وملائمة، بحيث لا تزيد من الخطورة على حياته.
  6. الاهتمام بحفظ وتدوين كافة المعلومات المتوفرة عن الحادث.
  7. في حال وجود نزيف دموي يجب السيطرة عليه ومعرفة إذا ما كان هناك نزيف داخلي أم لا.
  8. إدراك الطريقة الصحيحة التي يكون فيها تحريك جسم المصاب وتحديداً فيما يتعلق بالعمود الفقري.
  9. تعلم الطريقة الصحيحة لتدليك منطقة القلب والصدر، ومعرفة حالة المرض إذا ما كان مصاب بأمراض من عدمه.

محتويات صندوق الإسعافات الأولية

  • محلول معقم الجروح ومطهر للجروح والخدوش.
  • ميزان حرارة لقياس الحرارة بواسطة الفم، وآخر لقياس الحرارة عن طريق الشرج.
  • ضمادات وأربطة معقمة ومتوسطة الحجم.
  • مركب من زيت الأمونيا المعطر، ويستخدم لاستنشاق المصاب فاقد الوعي.
  • قطرة معقمة للعين، و حبوب تعقيم الماء.
  • قفازات طبية معقمة.
  • مقص صغير.
  • أعواد خشبية لفحص الفم والحلق.
  • حبوب منح الطعام التي يتم استخدامها في حالة الصدمة لدى المصاب.
  • أكواب ورقية لشرب الدواء وخلطه بها.
  • ضمادات لاصقة للجروح.
  • مسحوق الخبز أو بيكربونات الصوديوم والتي تستخدم ضد الغاز العصبي.

حماية المسعف

يجب على الشخص الذي يقوم بالإسعاف أن يهتم بمجموعة من الأمور الهامة، لتجنب عدم انتقال العدوى إليه ويكون مؤهلاً للقيام بهذا العمل بحصوله على التدريب المناسب من المراكز الصحية المتخصصة.

  • ارتداء القفازات الواقية قبل لمس المصاب والتخلص منها بمجرد الانتهاء من الإسعاف.
  • غسل الوجه والأيدي مباشرة بعد الانتهاء من إسعاف المصاب.
  • ارتداء قناع واق يحمي الأنف والفم بالإضافة إلى نظارة واقية للعيون.

شاهد أيضًا: 15 معلومة مفيدة عن أهمية الإسعافات الأولية وأنواعها

الحالات التي تستدعي اللجوء إلى الإسعافات الأولية

الهدف من الإسعافات الأولية هي تجنب تطور الحالة الصحية إلى الأسوأ، فإذا كان هناك جرحاً أو نزيفاً تساعد الإسعافات على إيقافها ومنع تلوثها، والحالات التي تستدعي اللجوء إلى المسعف هي:

  • عدم وجود طبيب في المنطقة الموجود فيها المصاب.
  • الإصابات البسيطة أو الحوادث التي لا تحتاج إلى طبيب أو مستشفى.

إسعاف المصاب الغير واعي

  1. التنفس: ملاحظة حركة الهواء، وذلك بوضع اليد على عضلة الحجاب الحاجز ثم نلاحظ بسرعة العمق هل هو منقطع أو يتم بصعوبة.
  2. النزيف: فحص المصاب وما حوله بدقة للتأكد من وجود علامات نزيف ظاهرة، مع ملاحظة أي علامة أخرى على الملابس.
  3. لون الوجه: ملاحظة إذا كان لون الوجه شاحباً ووجود العرق البارد على الوجه أو الجبهة، وملاحظة الشفاه إذا كانت شاحبة أم لا.
  4. النبض: يقاس النبض لمدة 15 ثانية مع ملاحظة سرعة النبض وقوته، علمًا بأن المعدل الطبيعي 72 نبضة في الدقيقة الواحدة.
  5. الجلد: ضع يدك داخل ملابس المصاب ولاحظ درجة الحرارة.
  6. عمر المصاب: ملاحظة العمر التقريبي، وخاصة إن وجدت علامات احتشاء عضلة القلب أو توقف القلب.

إسعافات الكسور

  1. الكسور المضاعفة المفتوحة: ويكون فيها الكسر بارز إلى الخارج مصحوب بنزيف.
  2. الكسور البسيطة المغلقة: يكون فيها الكسر مغلق مع وجود ورم في مكان الإصابة والآلام شديدة.

وفي كلتا حالتين الكسور تحتاج إلى تثبيت ويتم ذلك باستخدام الجبائر، والهدف من تثبيت الكسور هو منع الكسر المغلق ان يتحول الى كسر مفتوح، و تقليل النزيف والورم مع خفض الالم الناتج عن حركة الطرف المكسور.

أسس استخدام الجبائر

  • يجب ازالة الملابس من فوق المنطقة المصابة بالكسر.
  • يجب أن يشرح المسعف للمصاب ان تقويم الكسر قد يسبب الماً مؤقتًا، سيزول بعد تجبيره.
  • لا يحاول المسعف معالجة الكسر إذا كان الكسر مشوه والدوره الدموية مستمرة، ولا يحاول تقويمه، بل ثنيه في مكانه وعلى حالته.
  • في حالة الكسور المفتوحه يجب على المسعف ألا يحاول دفع أطراف العظام البارزة إلى الداخل، لان ذلك يؤدي الى التلوث والعدوى.
  • استخدام جبائر شد ثابتة ولا تتعامل مع الكسور بحركات قوية وسريعة أثناء تثبيت الكسر، بل نتعامل معها بلطف.

إسعافات الأطفال

 إسعاف ضرر العين

إذا تعرضت عين الطفل المصاب لأي مادة كيماوية قم فوراً بغسل العين بماء نظيف وبشكل متكرر ولمدة 15 دقيقة، ويجب المتابعة من الطبيب في كل الحالات، ولا يحاول المسعف لمس أو تدليك العين المتأذية.

لا يضع المسعف أي قطرة داخل عين الطفل المصاب، وإذا لوحظ وجود جسم غريب في العين فلا تحاول نزعه فقط قم بتغطية العين و الذهاب بالطفل إلى المستشفى.

  إسعاف الطفل فاقد الوعي

يقوم المسعف بوضع الطفل على ظهره ووجه متجهاً على الجانب، ثم ارفع ساقي الطفل لمستوى أعلى من مستوى الرأس، ولا يعطي الطفل أي شيء عن طريق الفم ويجب اللجوء للطبيب فوراً إذا لم يستعيد الطفل وعيه خلال دقائق.

  إسعاف الطفل المصاب بارتفاع في درجة الحرارة

  • تعتبر درجة حرارة الطفل مرتفعة إذا كانت أكثر من 37.5 درجة مئوية، ويكون ملمس جلد الطفل عندها ساخن جداً، ويصاحب هذه الأعراض قشعريرة وتعرق ويفضل دائماً قياس درجة حرارة الطفل كإجراء أولي.
  • يقوم المسعف بإعطاء الطفل أحد الأدوية خافضة للحرارة، التي يصفها طبيب الأطفال ولا نعطي الطفل الأسبيرين خاصة في حالات جدري الماء، ولا نضع كمادات الماء البارد أو الثلج على جسم الطفل.
  • أما إذا كانت درجة حرارة الطفل مرتفعة بسبب تعرضه لأشعة الشمس فترة طويلة، فنقوم بنقل الطفل إلى مكان أكثر برودة، وإعطائه الكثير من السوائل.

 إسعاف الطفل المتسمم

يتأكد المسعف أولًا من عدم وجود خطر إضافي بسبب قيامه بإسعاف الطفل المصاب إذا كان ممكناً، يجب على المسعف الاتصال بمركز السموم أو المستشفى للحصول على النصائح الأولية إذا احتاج الأمر.

وفي حالة السموم المستنشقة مثل دخان العوادم نأخذ المصاب إلى مكان جيد التهوية، ثم نقوم بالتهوية الصناعية للمريض، وفي حالة ملامسة السموم لجلد الطفل أو العيون مثل المبيدات الحشرية نغمر المنطقة المصابة بالماء الجاري لمدة لا تقل عن 15 دقيقة.

 إسعاف الطفل المصاب بالنزيف

نضع الطفل في وضعية الجلوس والرأس للأسفل قليلاً ثم نقوم بالضغط على الانف بين اصبعيك ولمدة عشر دقائق، ويفضل أن تقوم بقياس الوقت بالساعة وإذا استمر النزيف بعد الضغط بعشر دقائق يجب مراجعة الطبيب.

  إسعاف الطفل عند السقوط على الرأس

يجب على المسعف عدم تحريك الطفل الذي يشتبه بإصابته بأذية في الرأس أو العنق أو العمود الفقري، لأن أي حركة للطفل قد تؤذيه ولكن يجب استشارة الطبيب، خاصة إذا كان لدى الطفل أي من الأعراض الآتية:

  • صداع مستمر مع التقيؤ.
  • عدم القدرة على تحريك احد الأطراف.
  • سيلان دم أو سائل أصفر من الأنف أو الأذن.
  • وجود اضطراب في الوعي أو السلوك أو الكلام.
  • فقد وعي او ميل شديد للنوم.

شاهد أيضًا: كيفية علاج الرضوض والكدمات

خاتمة بحث عن الإسعافات الأولية كامل

في نهاية رحلتنا مع بحث عن الإسعافات الأولية كامل، حياة الناس لا تخلو من الحوادث والإصابات لذلك يجب على الإنسان أن يكون ملماً لبعض أساسيات الإسعافات الأولية التي قد يحتاجها الإنسان عند تعرضه للحوادث، لمواجهة أي إصابة حتى لا يسوء الأمر، وفي النهاية كنا قدمنا لكم بحث عن الإسعافات الأولية وأساسياتها.

أترك تعليق