بحث عن التنمر | أسبابه وأنواعه وأثره على الفرد والمجتمع

بحث عن التنمر | أسبابه وأنواعه وأثره على الفرد والمجتمع

التنمر هو ذلك السلوك العدواني الذي يمارسه الطفل الصغير على من حوله من الاطفال سواء كانوا بداخل اسرته أو في المدرسة، كما أن ظاهرة التنمر لا تقتصر فعلها على الاطفال فقط انما يمكن أن يمارسها الفرد البالغ في الجامعة أو في العمل أو في الاماكن العامة، ونظرًا لخطورة الموضوع سوف نقوم بإعداد بحث عن التنمر وستنذكر اسبابه وانواعه وأثره على المجتمع، كما سنتعرف على علاج هذه الظاهرة.

الفرق بين التنمر والنقد

بعد انتشار سلوك التنمر بين الطفل والطفل الأخر، وبين الرجل وزميله في العمل، وبين السيدة والاخرى، في امثلة كثيرة ومتنوعة، بدأ يختلط بين الناس عن كون ظاهرة التنمر هي ذاتها النقد أم لا، ولكن يجب العلم أنه يوجد فروق كبيرة بين النقد والتنمر، والتي سوف نتعرف عليها في السطور التالية:

شاهد أيضًا: عبارات عن التنمر قصيره

  • تعريف النقد

هو تقديم الرأي حول فرد محدد مع إبراز التعليقات حوله التي قد تتسم بالإيجابية أو السلبية ولكن بالطرق الودية، ويتم التعبير عن هذا الرأي بالأسلوب المنطوق أو المكتوب.

  • تعريف التنمر

وهو إلحاق الأذى لشخص ما بالإساءة له من قبل فرد آخر أو مجموعة من الأفراد سواء كان هذا الإيذاء لفظي أو جسدي أو عاطفي، وهذا السلوك يتكرر بالشكل المستمر مع إبراز العيوب بالأساليب العدائية.

اسباب التنمر

يجب أن نعلم أن الفرد لا يولد بظاهرة التنمر، ولكنه يتأثر بالظروف المحيطة به والتي تتسبب في تحوله من فرد سوي إلى فرد متنمر، ومن أسباب اكتساب الفرد لسلوك التنمر ما يلي:

  • عدم شعوره بالتقدير.
  • قلة التربية الدينية.
  • تعرض الفرض للظروف الاجتماعية السيئة سواء كانت هذه الظروف تتعلق بالجانب المادي أو بالجانب الأسري أو لأي سبب اجتماعي أخر.
  • إصابة الفرد المتنمر بالإعاقة المرضية أو الذهنية التي تجعله ممارسًا للأساليب العدائية.
  • تعرض الفرد المتنمر لأساليب العنف المختلفة سواء كانت جسديًا أو نفسيًا.
  • ضعف مهارات الفرد اجتماعيًا.
  • معيشة الفرد مُدللًا وبداخل اسرة ثرية مما ينتج عن ذلك إصابته بالاستعلاء والكبر على غيره وشعوره بأنه هو الأفضل.
  • ممارسة أساليب عنصرية بالبيئة المحيطة بالفرد بكافة أنواعها بالتحدث عن لون الفرد أو جنسيته، أو ديانته، أو شكله، أو مظهره، أو مستواه اجتماعيًا.
  • تعرض الفرد للتنمر بإحدى مراحل حياته مما يعكس ما تعرض إله على الآخرين.
  • حرمان الفرد اقتصاديًا أو عاطفيًا او اجتماعيًا مما يجعله متنمرًا كدافع تعويضي له.

أعراض التنمر

تختلف العلامات الخاصة بتعرض الطفل أو الشخص البالغ للتنمر، ومنها ما يلي:

  • قد تلاحظ تأثر درجات الطفل في مدرسته بالانخفاض، مع التراجع السلبي للأنشطة المدرسة الخاصة به.
  • عدم رغبة الفرد للذهاب إلى الأماكن التي تعرض فيها للتنمر كالمدرسة أو مكان العمل.
  • سعي الفرد الذي تعرض للتنمر للعزلة، وإفشاله للأعمال الجماعية واختلاطه بالأخرين.
  • ظهور العلامات العصبية على الشخص المتعرض للتنمر كالتوتر والقلق المستمر.
  • عدم اهتمام الفرد بالمظاهر العامة والخارجية.
  • قد يُصاب الفرد بفقد شهيته أو بزيادتها.
  • استخدام الاساليب العدوانية في تعامله مع الاخرين.

أنواع وطرق التنمر

تتعدد طرق وانواع التنمر واساليبه ومن اهم انواع وطرق التنمر ما يلي:

  • التنمر في المدرسة

يتعرض الطالب لظاهرة التنمر على مستوى مراحل التعليم المتعددة ” مرحلة التعليم الابتدائي – مرحلة التعليم الاعدادي – مرحلة التعليم الثانوي – مرحلة التعليم الجامعي”، ويعد نوع التنمر في المدرسة من الانواع المنتشر والخطيرة جدًا حيث تكثر الفرص للطالب ليقوم بارتكاب أفعل الجرم والفشل مما يؤثر على حياته في المستقبل.

  • التنمر في الاسرة

يحدث التنمر الأسري بداخل المنازل عن طريق الأم أو الأب أو كلاهما معًا تجاه أبنائهم، أو يحدث بين أطفال الاسرة الواحد بأن يتنمر الطفل على أخوه وهكذا، أو يتنمر الشخص على أحد أقاربه أو ينمر الزوج على زوجته والعكس، وهذا النوع من التنمر له التأثير الكبير اثناء تكوين الشخصية الخاصة بالفرد أو بهدمها بشكل كلي.

  • التنمر في العمل

يحدث هذا النوع من التنمر بين أفراد العمل الواحد، وينتج عن هذا السلوك العدواني انعزال الفرد في العمل وقد تصل الحالة لعدم الذهاب للعمل وتدهور حالته الاقتصادية والنفسية.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن التنمر الإلكتروني

  • التنمر إلكترونيًا

ويحد هذا التنمر عن طريق الوسائل الالكترونية الاجتماعية المعروفة مثل الفيس بوك أو تويتر، ويعتبر هذا النوع من الانواع القاسية جدًا على اصحابها لأنها التنمر لا يكون بين فرد وفرد ولكن يكون بين فرد وجماعة كبيرة جدًا تتنمر عليه بالرسائل اللفظية المسيئة، وبالتهديدات احيانًا، ولذلك فإن التطور التكنولوجي من أهم عوامل انتشار هذه الظاهرة السلوكية السيئة.

  • التنمر السياسي والإعلامي

ويتم استغلال التنمر بالانتخابات ليقوم المرشح باستخدامه ضد مرشح أخر، والاستخدام السيئ للإعلام وللصحافة ليتم ممارسة هذا النوع الخاص بالتنمر، وهذا النوع أيضًا يتم استخدامه عند اختلال دولة لأي دولة أخرى ضعيفة لتفرض الوجود العسكري لها.

  • التنمر الجسدي

وهذا النوع من التنمر يحدث بواسطة الإيذاء الجسدي بالتعدي والضرب واستخدام العنف، أو يتسبب الفرد في تعثر فرد أخر ليسخر منه أمام الجميع.

  • التنمر اللفظي

وفي هذا النوع من التنمر يقلل في الفرد من شأن فرد أخر باستخدام الالفاظ المهينة أو بالانتقاد الحاد لشكله او لمظهره، وله الاثر النفسي الكبير على صاحبه.

آثار التنمر

يتأثر الانسان عندما يتعرض لإحدى أنواع التنمر المختلفة سواء كان تنمر لفظي أو جسدي أو أي نوع اخر، وقد يتأثر المجتمع أيضًا بسبب اتباع هذا السلوك السيء، ومن هذه آثار التنمر ما يلي:

  • ضعف ثقة الفرد بنفسه.
  • تعرض الفرد للاضطرابات النفسية والتي قد ينتج عنها تعرضه للاكتئاب، وبالتالي قد يؤذي نفسه بالانتحار.
  • من الاثار المبدئية للتنمر العزلة الاجتماعية وميل الفرد للسلوك الانطوائي بعدم مشاركته اجتماعيًا.
  • التفكير في الهجرة هربًا من التنمر.
  • من الممكن أن يتم خرق قوانين وقيم المجتمعات بارتكاب جرائم شديدة العنف.
  • قد يشعر الفرد بالأرق مع الانعدام للشهية عن تناول الاطعمة.
  • التكوين للأفكار العدوانية مما يؤدي إلى خلق شخصية متنمرة جديدة.
  • تدهور سلوك الفرد بشكل عام.

نتائج التنمر على الاصدقاء

  • يشعر الطفل بكراهيته للمدرسة ويؤدي إلى انفصاله عنها بتركها في وقت مبكر.
  • قد يفعل الطفل الذي تعرض للتنمر أفعل عدوانية كتدميره للممتلكات المدرسية.
  • دخول الطفل في المشاجرات بشكل مستمر.
  • أوضح بحث فكتوري أن هذه الظاهرة في حالة اصابتها للأطفال في سن عشرة سنوات تكون مرتبطة بالسلوك العنيف وخطر السرقة وزيادته.

الجانب الديني لظاهرة التنمر

  • قد حثنا الله عز وجل على عدم التنمر في كتابه الكريم عندما قال؛ بسم الله الرحمن الرحيم ” يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرًا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكُن خيرًا منهم ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون”.
  • فحذرنا الله سبحانه وتعالى من خطر عدم الامتناع عن التنمر عندما قال ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون، فمن يريد أن يكون ظالمًا أمام الله ليُحاسبه في الدنيا والأخرة عن هذا الظلم.
  • وقد نهانا أيضًا الرسول محمد صلى الله عليه وسلم عن التنمر بالاعتداء على الاخرين باللفظ أو بالجسد، حيث قال في حديثه الشريف عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله قال” المسلم من سلم المسلمون لسانه ويده، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم،

علاج ظاهرة التنمر

هناك بعض الطرق التي يجب اتباعها لعلاج هذه الظاهرة، والتي من أهمها ما يلي:

  • تعزيز ثقة الفرد بنفسه مع التقدير الدائم والمستمر له.
  • زيادة وعي الاسرة من خلال تعاملهم مع ابنائهم، مع مراقبة سلوكياتهم لتعديلها وتوجيهها عند الحاجة.
  • زيادة وعي الفرد دينيًا واخلاقيًا.
  • في حالة شعور رب الاسرة بدخول أحد الابناء في حالة التنمر يجب التوجه له لاحد الاطباء النفسيين.
  • يجب اتخاذ الاجراءات القانونية الحازمة لمن ينتج عنه أي نوع من أنواع التنمر.

شاهد أيضًا: آثار التنمر على الاطفال والمجتمع

وفي نهاية الموضوع وبعد أن قمنا بإعداد بحث عن التنمر وتعرفنا عليه وعلى اسبابه وانواعه وآثاره على الفرد والمجتمع، وقمنا بعرض علاج التنمر، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

أترك تعليق