بحث عن الموشحات الأندلسية وأشهر شعرائها

بحث عن الموشحات الأندلسية وأشهر شعرائها

بحث عن الموشحات الأندلسية وأشهر شعرائها، تعتبر الموشحات الأندلسية من أحدى ألوان الفنون الشعرية، وهي تلتزم بالكثير من القواعد المعينة وهذا هو إختلافها عن مختلف أنواع الأشعار الغنائية العربية، واليوم سنوضح لكم الكثير من المعلومات المختلفة من خلال بحث عن الموشحات الأندلسية وأشهر شعرائها.

مقدمة بحث عن الموشحات الأندلسية وأشهر شعرائها :-

  • يمكن القول من خلال مقدمة بحث عن الموشحات الأندلسية وأشهر شعرائها أن هذه الموشحات يرجع تسميتها بهذا الاسم لأنها نشأت في بلد الأندلس، وهو مشتق من الوشاح ويعنى غطاء رأس المرآة المليء بالألوان والمرصع بالجواهر، والقصد من التسمية إضافة التغييرات للقصيدة الشعرية التقليدية.
  • ويعود تاريخ نشأة الموشحات الأندلسية لأكثر من ألف عام، وهى تختلف عن القصائد الأخرى من حيث القوافي والأوزان حتى تكسر رتابة القصائد، كما أنها تجمع بين اللغة الفصحى وبين العامية، وقد جاءت الموشحات نتيجة الثراء الثقافي والتقدم الفكري، وأول من أقدم عليها (مقدم بن معافى).

تعريف الموشح :-

يمكن القول أن تعريف الموشح قد عرف بالعديد من المعاني المختلفة، حيث أنه تم تعريفه بالآتي:-

  • قد عرفه (ابن سناء الملك) أنه عبارة عن كلام منظوم وذلك على وزن مخصوص.
  • قد عرفه (حنا الفاخوري) بأنه عبارة عن قصيدة شعرية وهي موضوعة للغناء.
  • قد عرفه (محمد بن تاويت) أنه فن مستحدث من فنون الشعر وذلك في هيكل من القصيدة، والموسيقي فيه لا تسير على النهج الشعري.
  • ومن هذه التعريفات المختلفة يمكن القول أن الموشح هو نوع من النظم كما أنه من فنون الشعر العربي، وهو مشتق من كلمة وشح التي تعنى زين.

أقسام الموشحات الأندلسية :-

ويمكن أن نذكر أقسام الموشحات الأندلسية حيث أنها تنقسم إلى ما يلي:-

  • المطلع: والمطلع هو الشطر الأول من القصيدة.
  • القفل: وهي عبارة عن الأشطر التي يجب أن تتطابق مع المطلع وذلك من حيث القافية، وفي الغالب لا يتم تجاوز القفل في الموشح الواحد خمسة أقسام.
  • الدور: وهى عبارة عن الأشطر المخالفة للمطلع من حيث القافية أيضًا، وهى داخل الموشح الواحد في الغالب لا تتجاوز الخمسة أقسام أيضًا.
  • البيت: وهو مكون من الدور والقفل الذي يمكن أن يأتي من بعده.
  • الخرجة: وهي القفل الأخير، الذي يمكن من بعد أن يتم اختتام الموشح.

موضوعات الموشحات الأندلسية :-

ومن بين موضوعات الموشحات الأندلسية ما يلي:-

  • موضوع الغزل: ويعتبر هذا الموضوع من أهم المواضيع التي تشملها الموشحات الأندلسية، فهو يحتل المكانة الأولي، كما أنه أرتبط بفرح الناس وميلهم لهذا وأيضًا أرتبط بالرخاء المجتمعي، ومن بين أشهر شعرائه (أبو بكر بن زهر).
  • موضوع الوصف: وهو من المواضيع الأساسية بالموشحات الأندلسية، وفي الكثير من الأحيان كان يتم امتزاجها بالغزل، وساعد على تطورها وانتشارها العديد من العوامل المختلفة منها الأنهار وينابيع المياه والأشجار الخضراء وبصفة عامة جمال الطبيعة، ومن بين أشهر شعرائها ( أبو جعفر بن سعيد).
  • موضوعات المدح: وهو انتشر في كافة فنون الشعر بجانب انتشاره في الموشحات الأندلسية، وكان هذا الموضوع يتم كتابتها بغرض الكسب، حيث كان الوشاحين والشعراء يكتبون بغرض أخذ المنح والعطايا من قبل الملوك والوزراء، وكان من أشهرهم (لسان الدين بن الخطيب).
  • موضوعات التصوف: وكان يتم كتابتها للتحدث عن الورع والزهد، وهذا الاتجاه ظهر مضادًا الموشحات الغزل، وكان من أشهر الموشحين بالتصوف هو الشاعر (محي الدين بن عربي)، وهو كان يكتب عن العشق الإلهي لذا لاقت الكتابات الخاصة به المعارضة من قبل الدولة والمجتمع أيضًا.

أشهر شعراء الموشحات الأندلسية :-

على الرغم من أن الموشحات الأندلسية قديمة، إلا أنها مازالت متواجدة وحية، ومن بين أشهر شعراء الموشحات الأندلسية ما يلي:-

  • موشحة (جادك الغيث) وهى للشاعر الأندلسي لسان الدين الخطيب وقد تم غنائها من قبل الفنانة فيروز، وقد انتشرت لكلماتها القوية وقدرتها البليغة على التصوير، وتكمن حكايتها عن زمان الوصل بالأندلس.
  • موشحة الشاعر الكبير (ابن زمرك) وعنوانها يحمل (أبلغ لغرناطة السلام) وفيها يتناول الشاعر شوقه لغرناطة وذلك بعدما سقطت الأندلس.
  • ومن بين أشهر شعراء الموشحات الأندلسية أيضًا موشحه الشاعر الأندلسي (ابن مالك السرقسطي) وعنوانها يحمل اسم كأس الطلا، وفيها يقوم بوصف حبيبته.
  • موشحة الشاعر (أبو بكر يحي) وقد حملت أسم دنفًا من الهوى، وكان موضوعها حول التعب الذي سببته له الحياة والمعاملة السيئة التي ألقاها من حبيبته.

الموشحات الأندلسية في العصر الحديث :-

أما عن الموشحات الأندلسية في العصر الحديث فيمكن ذكر هذه النقاط:-

  • وصلت هذه الموشحات في القرن الـ19 للكثير من الفنانين المبدعين، حيث أنهم أضافوا إلى الموشحات ولم يكتفوا بأن يحفظوها فقط، وفي خلال القرن الـ20 قد ظهرت الكثير من الموشحات الجديدة، وكان الملحن (محمد عثمان) هو من أكبر الملحنين الذين أضافوا إلى الموشحات الأندلسية.
  • وبعد ذلك قد تم انتقال الموشحات إلى الكثير من الأوساط الشعبية، وتم ظهور أيضًا مجموعة من الفنانين الذين أضافوا إليها وكان من بينهم (داود حسين، سلامة حجازي، كامل الخلعي)، وظل هذا إلى أن وصل سيد درويش وقد أضاف إلى الكثير من الموشحات إلى أنه كان خط النهاية ولم يتم تأليف أي موشح آخر بعده.

خاتمة بحث عن الموشحات الأندلسية وأشهر شعرائها :-

يمكن القول من خلال خاتمة بحث عن الموشحات الأندلسية وأشهر شعرائها أن الموشحات الأندلسية لها قيمة كبيرة كما أنه أضاف كثيرًا للفن والحياة، وقد تم غنائه في مصر من قبل (فرقة الموسيقى العربية)، ونحن منتظرين منكم تعليقاتكم إذا أعجبكم المقال.

أترك تعليق