بحث عن الزراعة فى مصر

بحث عن الزراعة فى مصر

بحث عن الزراعة في مصر، تعتبر الزراعة من أهم العناصر الواجب توافرها من أجل المحافظة على البقاء على قيد الحياة، حيث أنها تعتبر المصدر الأساسي والرئيسي الذي يمكن من خلاله الحصول على المواد الغذائية اللازمة لضمان استمرارية حياة الإنسان، ولذلك تنتشر حرفة الزراعة في شتى المجتمعات وفي العديد من المناطق الجغرافية المختلفة.

مقدمة عن بحث عن الزراعة في مصر

حينما نتحدث عن الزراعة في مصر يجب أن نذكر نهر النيل ومدى ارتباط المصريين به نظراً لاعتماد قيام الزراعة عليه منذ قديم الزمان، فيمكن القول إن الحضارة المصرية العريقة ارتبطت بالزراعة، وقد تفنن المصريين القدامى في ابتكار مختلف الآلات الزراعية وآلات الري كما اهتموا بتطوير العمليات الزراعية ووضعوا أسس زراعية لاتباعها.

شاهد أيضًا: بحث عن الزراعة العضوية وأهميتها للإنسان

مفهوم الزراعة

  • الزراعة أو كما يطلق عليها اسم الفلاحة هي عملية إنتاجية يتم من خلالها إنتاج الغذاء والعلف والألياف بالإضافة إلى السلع الأخرى وذلك من خلال التربية النظامية للنبات والحيوان، وتعود كلمة زراعة في الأصل إلى جملة زَرَعَ الحب زرعاً أو بذرة، كما أن حرث الأرض للزراعة تعني تهيئة الأرض لبذر الحب.
  • والزراعة قديما كان لها مفهوم ضيق حيث أنها كانت تعني علم فلاحة الأراضي فقط أما الآن فإن كلمة زراعة أصبح لها معنى أشمل بكثير فأصبحت الزراعة تعني كافة الأنشطة الأساسية الخاصة بالإنتاج بالإضافة إلى جميع التقنيات الأخرى اللازمة لمعالجة الماشية والدواجن.
  • وتعتبر وظيفة الزراعة من أكثر الوظائف شيوعاً وانتشارًا حيث يقبل عليها الكثير كما أنه يمكن القول إن أكثر من أربعين في المائة من العاملين في مختلف أنحاء العالم يشتغلون في مجال الزراعة وذلك طبقاً للإحصائيات والاستبيانات التي تم إعدادها في هذا الموضوع.

نبذة تاريخية عن نشأة الزراعة وتطورها

  • ترجع نشأة مهنة الزراعة إلى قدماء المصريين منذ القدم، حيث أنهم قاموا بتصوير كافة العمليات الزراعية الذين كانوا يقومون بها من حرث وري وحصاد وتخزين ووضعوا تلك الصور على معابدهم، كما أنهم وضعوا أساس التقويم الزراعي فكانت جمهورية مصر العربية هي أول دولة قامت بوضع مواعيد للزراعة.
  • ولا يمكن أن ننسى أن قدماء المصريين كان لهم الفضل في بناء أقدم مدرسة للري في تاريخ البشرية، فكانت لهم العديد من الإنجازات في هذا الشأن فهم أول من وضعوا قواعد الري الحوضي على أسس هندسية دقيقة، كما أنهم أقاموا السدود وشقوا القنوات بالإضافة إلى إعداد بعض شبكات الري من أجل توزيع المياه وتخزينها.
  • كما أنهم أنشئوا المقاييس لتحديد ارتفاع مياه النيل وتقدير الضرائب بناء على هذا الأساس، بالإضافة إلى استخدام قواعد حسابية بالغة الدقة، ومما لا شك فيه أن كل ذلك أدى إلى تطور النشاط الزراعي مما أدى بدوره إلى تقدم قدماء المصريين في علوم الفلك والحساب والإحصاء والمساحة وغيرها من العلوم الأخرى.
  • ولم تكن الزراعة في عصر قدماء المصريين فقط بل إنها امتدت على مدار التاريخ لتشمل مختلف العصور الأخرى فأصبح النشاط الزراعي أساس الحضارة والاقتصاد عبر العصور التاريخية المختلفة، وبالنظر في التاريخ نجد أنه في عصر البطالمة حدث اتساع في مساحة الأراضي الزراعية ومن ثم حدث تنوع في المحاصيل الزراعية المزروعة.
  • كما اهتم البطالمة جداً بمختلف شئون الزراعة من ري وتنظيم استخدام المياه وشق الترع والقنوات وإقامة الجسور وحفر الآبار في الصحراء، وبالنظر في التاريخ نجد أن مصر نجحت في تحقيق تقدماً باهراً في المجال الزراعي خاصة في العصر الإسلامي، فقد حدث استصلاح في الأراضي كما اهتموا بزراعة الحبوب مثل الأرز والذرة الشامية بالإضافة إلى زراعة البقول والقطن التي ازدهرت في مصر.
  • وما زالت مصر منذ القدم وحتى الآن تكثف جهودها نحو القطاع الزراعي من أجل تطوير وتنمية هذا القطاع، كما بدأت مصر في تنفيذ مشروعات الري العملاقة فقد قامت بالبدء في إنشاء السد العالي في عام 1960 ميلادياً.

شاهد أيضًا: أدوات الزراعة وأسمائها مع الصور

أنواع الزراعة

يمكن إيضاح الأنواع التي تقوم عليها الزراعة فيما يلي:

1ـ الزراعة المتقدمة

وتعتمد هذه النوعية من الزراعة على استخدام المعدات والأجهزة الحديثة والمتطورة وذلك في إتمام العمليات الزراعية المختلفة مما يترتب على ذلك إنتاج وتوفير كميات كبيرة من المنتجات الزراعية المختلفة التي يحتاج إليها الإنسان، ومما لا شك فيه أن تلك الوسائل المستخدمة توفر المزيد من الوقت والجهد في العمليات الزراعية.

2ـ الزراعة المتخلفة أو النامية

وتعتمد هذه النوعية من الزراعة على استخدام المعدات والآلات التقليدية القديمة في العمليات الزراعية، ومن سلبيات هذا النوع من أنواع الزراعة أنه لا يوفر الاحتياجات الأساسية للإنسان مما يترتب على ذلك حدوث نوعاً من العجز في المحاصيل المختلفة ومن ثم في مستوى الإنتاجية بشكل عام حيث أن هذا النوع من الزراعة يتطلب وقتاً طويلاً جداً ويحتاج عدداً كبيراً من العاملين على عكس المتطلبات التي تحتاجها الزراعة المتقدمة.

أهمية الزراعة

للزراعة أهمية بالغة في حياة الإنسان، ويمكن إيضاح هذه الأهمية فيما يلي:

  • توفير الاحتياجات الأساسية اللازمة للإنسان والتي يتوقف عليها مدى بقائه مثل الغذاء والمسكن والملبس والتي تعتبر من أهم الضروريات في حياة الإنسان.
  • توفير العديد من الصناعات المختلفة والضرورية مثل الدهانات والمواد الطبية وغيرها من الصناعات الأخرى.
  • توفير فرص عمل للكثير من الأيدي العاملة نظراً لوجود الحاجة إلى أيدي عاملة كثيرة لإتمام العمليات الزراعية المختلف وهذا على عكس ما يحدث في القطاع الصناعي.
  • العمل على تنقية الهواء وتقليل نسبة التلوث به، بالإضافة إلى زيادة نسبة الأكسجين في الجو وذلك عن طريق عملية البناء الضوئي.
  • كما أن زراعة الأشجار والشجيرات والمسطحات الخضراء تهدف إلى تحسين ظروف البيئة القائمة بالقرب من المباني والمناطق السكنية، كما أنها تحمي الموقع من الرياح والغبار وتخفف من حدة الرياح، بالإضافة إلى تخفيف درجة الحرارة وكذلك انعكاسات أشعة الشمس على المباني السكنية.
  • التحكم في حركة الهواء وكذلك درجات الرطوبة في الغلاف الخارجي، حيث تقوم عناصر التشجير باستقطاب الهواء الأقل برودة لكي يمر عبرها وذلك نتيجة وجود الجو المحيط من خلال أوراقها وبالتالي تعمل على تخفيف عامل التبخر وإشباع الهواء بالماء.

التغيرات التي طرأت على الزراعة

  • حدث العديد من التغيرات في القطاع الزراعي على مدار الزمان وخاصة في القرن العشرين خاصة في مجال الكيمياء الزراعية والتي تتضمن الأسمدة الكيميائية والمبيدات الحشرية الكيميائية والمبيدات الفطرية الكيميائية وتركيب التربة وتحليل المنتجات الزراعية وغيرها.
  • ومن التغييرات الحديثة التي طرأت على المجال الزراعي الاتجاه إلى الزراعة بدون تربة، تربية النباتات، التهجين، المعالجة الوراثية، إدارة مغذيات التربة بشكل أفضل، مكافحة الآفات، كما أن الهندسة الوراثية نجحت في إنتاج محاصيل لها سمات تفوق النباتات التي تم زراعتها طبيعياً.
  • كما قام المهندسون الزراعيون بالعديد من الإنجازات فقد قاموا بتطوير خطط الري والصرف وكذلك اعمال الصيانة والهندسة الصحية خاصة في المناطق الجافة والمزارع الكبيرة والتي تحتاج لإتمام عملية الري بشكل مستمر.
  • كما تم الاتجاه إلى التسويق لتلك المنتجات الزراعية بشكل جيد والعمل على توسيع السوق لاستيعاب تلك المنتجات.

أشهر علماء الزراعة على مستوى العالم

ولا يمكن أن ننسى في بحثنا هذا أن هناك العديد من العلماء الذين كان لهم أثراً بالغ الأهمية في التأثير على القطاع الزراعي بصورة إيجابية، ولذلك سوف نوضح فيما يلي أسماء أهم علماء الزراعة على مستوى العالم:

  • جوستس فون ليبيغ.
  • جيترو تول.
  • روبرت بيكويل.
  • نورمان بورلوج.
  • لوثر بورباتك.
  • جورج واشنطن كارفر.
  • رينيه دومونت.
  • جاى لوش.
  • جريجور مينديل.
  • كايلاس نات كاول.
  • لوي باستير.
  • إيلي ويتني.
  • سيوال رايت.
  • سكوت هيل.

شاهد أيضًا: الزراعة المائية بدون تربة في مصر

خاتمة عن بحث عن الزراعة في مصر

مما لا شك فيه إننا اليوم قد تعرضنا إلى بحث من أهم الأبحاث المعروضة حالياً، والتي يتم مناقشتها بشكل دائم من أجل الوصول لأفضل النتائج دائمًا، فلكي نستطيع أن ننهض بمجتمعنا المصري إلى المستوى الذى نرغب فيه سواء كان ذلك من الناحية الغذائية أو العملية لأبناء المجتمع فيجب علينا الاهتمام بالمجال الزراعي الذي يعتبر عصب جميع المجالات الأخرى.

أترك تعليق