يضع العلماء خرائط للمواقع الأثرية من أجل ؟

العالم الذي نراه حولنا هو ليس وليد الفترة أو اليوم الذي نحن نعيشه الآن، أو الفترة الزمنية الموجودة في عدد السنوات السابقة، بل إن هذا العالم مر عليه العديد من القرون، أتى على هذه الأرض العديد من أنواع البشر المختلفة والعلماء والحيوانات وغيرها.

مقدمة عن يضع العلماء خرائط للمواقع الأثرية من أجل؟

في كل رقعة من رقاع الأرض هذه تكونت حضارة وحدثت مختلف الأحداث المتعددة والمختلفة التي لا تنتهي عند نقطة واحدة، أو تفكير واحد بل أن تلك الشعوب اختلفت من مكان إلى مكان أخر تنوعت فيما حولها من حيث الاهتمام والطريقة المعيشية وغيرها، أتى العديد من الملوك والعلماء الذين أثروا في الحياة التي عاشوها والحياة التالية لها، بل إن الأثر الذي تركوه منذ آلاف السنين مازال إلى وقتنا هذا موجود ومؤثر في المجتمعات المختلفة.

شاهد أيضًا: ما أهمية علم الآثار

علم التاريخ

  • من خلال علم التاريخ تم تدوين هذه الأحداث ومختلف الحضارات، فالملوك والأمراء كانوا حريصين جداً أن يخلد اسمهم في التاريخ ونحن قد توصلنا إليهم من خلال مختلف الجوانب التي تركوها من خلال الحضارات التي تم تدوينها بلغات مختلفة ومحاكاة الذين عاصروا هذه الحياة.
  • فقد حرض علم التاريخ على الاعتماد على مصادر موثوق بها، فكان يعتمد على فك الرموز والألغاز التي قد استغرقت وقت طويلاً لكي يتم التعرف عليها ولكي نقوم بفهمها وهذا الجانب نحن نراه واضحاً من خلال كافة الطرق الذي سعى إليها المؤرخون لكي يصلوا من خلالها إلى الطريقة الأدق والتفصيلية التي لا تخضع للخطأ ويتم تدوين التاريخ من خلالها.
  • تلك الحضارات وذلك التاريخ بما قد توصلنا إليها ونقل إلينا، من خلال كافة الحضارات ومختلف الشعوب من خلال التعرف على حياتهم واهتماماتهم في ذلك الوقت وطريق الملبس والمأكل وغيرها بالطبع مع اختلافها من مكان إلى أخر، هذا ليس كل ما وجد في تلك الحضارات.
  • ففي هذه الأزمنة والعصور مازالت توجد العديد من الألغاز ولذلك نحن نرى أن هناك المقابر الأثرية التي مازال يتم اكتشافها إلى وقتنا هذا، فمن خلال عمليات البحث والتنقيب تظهر العديد من الأسرار والألغاز ونصل إلى عديد من الأماكن التي كانت غير متعارف عليها من قبل.
  • فتلك الأماكن ليست ظاهرة بالصورة التي قد تجعل العلماء والباحثين، يقوموا بالذهاب إليها، فتلك الأماكن المختلفة، أصبحت غير مرئية واختفت تحت الأرض نتيجة إلى مرور الأزمنة والعصور وحدوث العديد من العوامل الطبيعية سواء من تمدد الأرض أو حدوث الزلازل وغيرها.

ما هي الخرائط؟

  • نتيجة إلى اتساع رقعة الأرض ووجود العديد من الأماكن المتعددة والمختلفة، نحن قد نرى أنه كان لابد من إيجاد حل يتم من خلاله الوصول إلى المكان أو الموقع المحدد المرجو الوصول إليه ولذلك تم الوصول إلى علم الخرائط.
  • وتم تعريف الخريطة بأنها وسيلة عالمية يتم استخدامها من أجل توضيح التفاهم بين الشعوب، فمن خلال الخريطة يتم تعدي الحواجز السياسية الكبيرة، وكذلك اللغوية الموجودة بين الشعوب.
  • فالخريطة أداة يتم استخدامها من خلال كافة الشعوب، فهي لا تقتصر على أحدهم دون الأخر أو يتم استخدامها من أجل هدف واحد.

شاهد أيضًا: ما هي مراحل تطور علم الخرائط

لماذا يتم استخدام الخرائط الأثرية

  • تختلف وتتعدد الخرائط من حيث الاتجاه الذي يتم استخدام الخريطة من أجله، فالخريطة لا تعتمد على اتجاه معين من العلماء بل أن الخرائط تتعدد فيما بين الاستخدام، حيث يتم استخدامها من قبل الأثريين والجغرافيين والسياسيون.
  • فيتم استخدام الخرائط الأثرية من أجل التعرف والوصول إلى الأماكن الأثرية المتعددة والمختلفة التي قد توصل إليها علماء التاريخ والباحثين في التنقيب والكشف عن الآثار، فلم يتم القول من قبل العلماء إلى أن الأماكن الأثرية انتهت.
  • فنحن مازلنا إلى وقتنا هذا نكتشف الأماكن الأثرية التي تحتوي على مختلف الآثار التي تعود إلى آلاف السنين، بل ويتم الوصول كذلك إلى المقابر التي تحتوي على الملوك المختلفة ومن خلال ذلك يقوم الباحثين بالتعرف على الأماكن الأثرية وتحويلها إلى مزار سياحي يقوم بزيارته السياح بعد أن يتم التحليل والتعرف على تاريخ هذه الأثار وإلى أي من الأسر قد تنتمي وهكذا.
  • وتلك الأماكن التي تختلف وتتعدد من حيث تواجدها في هذه الأرض كان لابد من تحديد أماكنها على هذه الخريطة، لكي يتم الوصول إليها من جديد بسهولة، وهذه الأماكن كان يتم اكتشافها من قبل الباحثين أحياناً وأخرى من خلال الصدفة.
  • ونظراً إلى تواجدها في الأماكن الصحراوية بالأكثر كان لابد من وضع خريطة في هذه الأماكن لكي نتمكن من الوصول إليها فيما بعد دون أن يتم فقد هذا الطريق.
  • فالخريطة الأثرية هي عبارة عن ورقة أو لوحة ثنائية الأبعاد، تعمل على تقديم لوحة رمزية مصغرة، يتم من خلالها توضيح سطح الأرض، أو كشف جزء منه موجود عليه الموقع الذي نريد الوصول إليه.
  • كما يتم رؤية ذلك السطح من الأعلى وذلك من خلال استخدام مقياس محدد، ليكون من خلاله هذا التمثيل الرمزي الذي هو موجود على سطح هذه اللوحة، لابد من أن يكون مطابقًا للواقع أو يكون قريبًا منه.
  • ذلك التمثيل قد يكون عبارة عن ظواهر طبيعية أو ظواهر بشرية فهو لا يقتصر على جهة معينة، حيث تتجلى هذه الخريطة، في مجموعة من المعطيات التي يتم من خلالها تسهيل قراءة المعلومة وتوضح الفكرة التي يسعى الفرد إليها.

شاهد أيضًا: علم التاريخ ومناهج البحث فيه

أهمية الخريطة

تلك الخريطة لا تقتصر أو تنحصر على الأماكن الأثرية، فقد بل أنها قد تتسع وتعم وتشمل ما هو أبعد وأعم من ذلك لذلك فإن الخريطة تمثل أهمية كبرى في حياة الفرد، وهي عبارة عن لغة محددة يفهمها الكثيرون يجيدون استخدامها.

فقد يتم استخدام الخريطة أيضًا من خلال علماء التربه، وعلماء النبات وعلماء الاقتصاد، وعلماء الاجتماع والسياسيون وتتمثل هذه الخرائط في:

  • يتم استخدام الخرائط من قبل المهندسين والفنيين حيث يقوموا باستخدامها في تخطيط المشاريع الهندسية، من خلال تحديد الخزانات للمياه والطرق وغيرها.
  • كما أنها تمثل أهمية كبرى في الجانب السياحي حيث من خلال ذلك الجانب يتم تشجيع السياحة، حيث ترشد السياح إلى المعالم والأماكن السياحية والطرق المؤدية لها.
  • يتم استخدامها من قبل الزراعيين في دراسة التربة وتصنيفها.
  • يقوم الجيولوجيون باستخدامها في مشاريع التعدين وطرق استغلال الثروة الطبيعية من أجل الحصول على اقتصاد قوي.
  • كم أن الرجال العسكريين يقوموا باستخدامها من أجل العمليات العسكرية التي يقوموا بها، وتمييز الأماكن التي تصلح للدفاع والتعرف على غيرها من أماكن تصلح للهجوم.
  • أما في الحياة الجوية فهي أيضًا تلعب دورًا هامًا حيث أنها يتم الاعتماد عليها من قبل الطيارين ليتم من خلالها تحديد الوجهة وطريق السير الذي يتم اتباعه، أثناء الرحلة الجوية لتمنع من حدوث اصطدام للطائرات مع بعضها البعض، وهذا الأمر ينطبق هو نفسه بالنسبة إلى السفن التي تقوم بالاعتماد عليها، من أجل التعرف على الطريق.

يتم تطوير الخرائط الأثرية من قبل الباحثين حيث أن كلما تم التوصل إلى موقع محدد من المواقع الأثرية يتم تدوينه على الخريطة، مما يسهل من عملية الوصول إليه وحتى إن تم تغيره، فيتم تسجيله لتسهل من عملية استخراج الآثار الموجودة به.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق