مناهج البحث العلمي من التبيين إلى التمكين

ما هو البحث العلمي؟ من المحتمل أن تحصل على إجابات مختلفة جدًا عن هذا السؤال الذي يبدو غير ضار، سيقول بعض الأشخاص إنهم يبحثون بشكل روتيني عن مواقع الويب المختلفة على الإنترنت للعثور على أفضل مكان لشراء السلع أو الخدمات التي يريدونها.

يفترض أن القنوات الإخبارية التلفزيونية تجري أبحاثًا في شكل استطلاعات رأي المشاهدين حول مواضيع تهم الجمهور مثل الانتخابات القادمة أو المشاريع التي تمولها الحكومة، وأيضًا يبحث طلاب المرحلة الجامعية الأولى على الإنترنت للعثور على المعلومات التي يحتاجون إليها لإكمال المشاريع البحثية أو أوراق الفصل الدراسي.

قد يرى طلاب الدراسات العليا الذين يعملون في مشاريع بحثية للأستاذ الجامعي أو غيره أن البحث يجمع أو يحلل البيانات المتعلقة بمشروعهم، كما تبحث الشركات والاستشاريون عن حلول محتملة مختلفة لمعالجة المشاكل التنظيمية مثل اختناق سلسلة التوريد أو لتحديد أنماط شراء العملاء، ومع ذلك لا يمكن اعتبار أي مما سبق بحثًا علميًا إلا إذا تحقق أمرين وهما: أن يساهم في هيئة علمية، ويتبع المنهج العلمي.

العلم

ما هو العلم؟ يشير العلم عند البعض إلى دورات دراسية صعبة على مستوى المدرسة الثانوية أو الكلية مثل الفيزياء والكيمياء والبيولوجيا المخصصة فقط للطلاب المتفوقين، والبعض يرى أن العلم هو حرفة يمارسها العلماء في المعاطف البيضاء باستخدام معدات متخصصة في مختبراتهم، أما عن أصل الكلمة اشتقت كلمة علم من الكلمة اللاتينية “علم” والتي تعني المعرفة.

كما يشير العلم إلى مجموعة منهجية ومنظمة من المعرفة في أي مجال من مجالات البحث يتم اكتسابها باستخدام الطريقة العلمية، ويمكن تصنيف العلوم إلى فئتين رئيسيتين: العلوم الطبيعية والعلوم الاجتماعية.

شاهد أيضًا: ملخص مناهج البحث العلمي وطرق إعداد البحوث pdf

1-العلوم الطبيعية

  • هي علم الأشياء أو الظواهر التي تحدث بشكل طبيعي مثل: الضوء أو الأشياء أو المادة أو الأرض أو الأجرام السماوية أو جسم الإنسان، كما يمكن تصنيف العلوم الطبيعية بشكل أكبر إلى العلوم الفيزيائية وعلوم الأرض وعلوم الحياة وغيرها.
  • تتكون العلوم الفيزيائية من تخصصات مثل الفيزياء (علم الأشياء المادية) والكيمياء (علم المادة) وعلم الفلك (علم الأجرام السماوية).
  • تتكون علوم الأرض من تخصصات مثل الجيولوجيا (علم الأرض).
  • تشمل علوم الحياة تخصصات مثل علم الأحياء (علم الأجسام البشرية) وعلم النبات (علم النباتات).

2-العلوم الاجتماعية

هي علم الناس أو مجموعات الناس مثل: المجموعات أو الشركات أو المجتمعات أو الاقتصادات وسلوكياتهم الفردية أو الجماعية، ويمكن تصنيف العلوم الاجتماعية إلى تخصصات مثل علم النفس (علم السلوكيات البشرية)، وعلم الاجتماع (علم الفئات الاجتماعية)، والاقتصاد (علم الشركات والأسواق والاقتصاد).

العلاقة بين العلم الطبيعي والعلم الاجتماعي

  • تختلف العلوم الطبيعية عن العلوم الاجتماعية في عدة جوانب منها: أن العلوم الطبيعية دقيقة للغاية ودقيقة وحتمية ومستقلة عن الشخص صاحب الملاحظات العلمية، على سبيل المثال: تجربة علمية في الفيزياء مثل قياس سرعة الصوت من خلال وسائط معينة أو مؤشر انكسار الماء.
  • يجب أن تسفر دائمًا عن نفس النتائج بالضبط بغض النظر عن وقت أو مكان التجربة أو الشخص الذي أجرى تجربة، وإذا حصل اثنان من الطلاب الذين أجروا نفس التجربة الفيزيائية على قيمتين مختلفتين لهذه الخصائص الفيزيائية فهذا يعني عموما أن أحد هذين الطالبين أو كليهما يجب أن يكون على خطأ.
  • ولا يمكن قول الشيء نفسه عن العلوم الاجتماعية التي تميل إلى أن تكون أقل دقة أو حتمية أو لا لبس فيها على سبيل المثال: إذا قمت بقياس سعادة الشخص باستخدام أداة افتراضية فقد تجد أن نفس الشخص أكثر سعادة أو أقل سعادة أو حزينا في أيام مختلفة وأحيانا في أوقات مختلفة في نفس اليوم.
  • قد تختلف سعادة المرء اعتمادًا على الأخبار التي تلقاها ذلك الشخص في ذلك اليوم أو على الأحداث التي حدثت في وقت سابق خلال ذلك اليوم، ولا توجد أداة أو مقياس واحد يمكنه قياس سعادة الشخص بدقة وقد تقوم إحدى الآلات بمعايرة الشخص على أنه أكثر سعادة بينما قد تجد آلة ثانية أن نفس الشخص أقل سعادة في نفس الوقت.
  • وهناك درجة عالية من أخطاء القياس في العلوم الاجتماعية وهناك قدر كبير من عدم اليقين واتفاق قليل على قرارات سياسة العلوم الاجتماعية على سبيل المثال: لن تجد خلافات كثيرة بين علماء الطبيعة حول سرعة الضوء أو سرعة الأرض حول الشمس، لكنك ستجد خلافات عديدة بين علماء الاجتماع حول كيفية حل مشكلة اجتماعية مثل الحد من الإرهاب العالمي أو الإنقاذ.
  • ويجب أن يكون أي طالب يدرس العلوم الاجتماعية مدركًا ومريحًا للتعامل مع المستويات الأعلى من الغموض وعدم اليقين والأخطاء التي تأتي مع مثل هذه العلوم والتي تعكس فقط التباين العالي للأشياء الاجتماعية.

شاهد أيضًا: أنواع مناهج البحث العلمي وأهميتها واستخداماتها

3-العلوم الأساسية

التي تسمى أيضًا العلوم البحتة هي تلك التي تشرح أبسط الأشياء والقوى والعلاقات بينها والقوانين التي تحكمها، وتشمل الأمثلة الفيزياء والرياضيات وعلم الأحياء.

4-العلوم التطبيقية

وتسمى أيضًا العلوم العملية وهي العلوم التي تطبق المعرفة العلمية من العلوم الأساسية في البيئة المادية مثل: الهندسة وهي علم تطبيقي يطبق قوانين الفيزياء والكيمياء للتطبيقات العملية مثل بناء جسور أقوى أو محركات احتراق ذات كفاءة في استهلاك الوقود، في حين أن الطب هو علم تطبيقي يطبق قوانين البيولوجيا لحل الأمراض البشرية.

كل من العلوم الأساسية والتطبيقية مطلوبة للتنمية البشرية ولا يمكن للعلوم التطبيقية أن تقف على نفسها، بل تعتمد بدلًا من ذلك على العلوم الأساسية لتقدمها وبالطبع تميل الصناعة والمؤسسات الخاصة إلى التركيز بشكل أكبر على العلوم التطبيقية نظرا لقيمتها العملية، بينما تدرس الجامعات العلوم الأساسية والتطبيقية.

المعرفة العلمية

  • الغرض من العلم هو خلق المعرفة العلمية وتشير المعرفة العلمية إلى مجموعة معممة من القوانين والنظريات لشرح ظاهرة أو سلوك مثير للاهتمام يتم اكتسابه باستخدام الطريقة العلمية، والقوانين هي أنماط ملحوظة للظواهر أو السلوكيات والنظريات هي تفسيرات منهجية للظاهرة أو السلوك الأساسي مثل:
  • في الفيزياء تصف قوانين نيوتن للحركة ما يحدث عندما يكون الجسم في حالة راحة أو حركة قانون نيوتن الأول، ما هي القوة اللازمة لتحريك جسم ثابت أو إيقاف جسم متحرك قانون نيوتن الثاني، وماذا يحدث عندما يصطدم جسمان قانون نيوتن الثالث.
  • فتشكل القوانين الثلاثة أساس الميكانيكا الكلاسيكية، نظرية الأجسام المتحركة، وتشرح نظرية البصريات خصائص الضوء وكيف يتصرف في الوسائط المختلفة، وتشرح النظرية الكهرومغناطيسية خصائص الكهرباء وكيفية توليدها، وتشرح ميكانيكا الكم خصائص الجسيمات دون الذرية، وتشرح الديناميكا الحرارية خصائص الطاقة وعمل ميكانيكي.

الهدف من البحث العلمي

هو اكتشاف القوانين وافتراض النظريات التي يمكن أن تفسر الظواهر الطبيعية أو الاجتماعية أو بناء المعرفة العلمية، لكن من المهم أن نفهم أن هذه المعرفة قد تكون ناقصة أو بعيدة كل البعد عن الحقيقة، وقد لا تكون هناك حقيقة علمية عالمية واحدة لكن هناك توازن في حقائق متعددة.

شاهد أيضًا: مناهج البحث العلمي وانواعه

فيجب علينا الفهم بأن النظريات التي تستند إليها المعرفة العلمية ليست سوى تفسيرات لظاهرة معينة وقد تكون هناك تفسيرات جيدة أو سيئة اعتمادًا على مدى توافق هذه التفسيرات مع الواقع، وقد تكون هناك نظريات جيدة أو سيئة.

أترك تعليق