بحث علمي عن اكتافيوس

بحث علمي عن اكتافيوس

بحث علمي عن اكتافيوس، الشخصيات التاريخية التي تأتي من العصور القديمة والحضارات المختلفة لا تنتهي فكل يوم يكشف لنا العلماء عن شخصيات تاريخية بارزة لها السبق في صناعة التاريخ المصري القديم والحديث، وكذلك تفتح لنا الكشف عن الخبايا والأسرار التي تحيط بتلك الشخصيات، ومن أهم هذه الشخصيات أكتافيوس والذي يعد من أعظم شخصيات العصر الروماني والذي صنع مجدًا تاريخيًا حتى الآن ووضع بصمته بين الشخصيات الأخرى، وقد قيل عنه في كتب المؤرخين بأنه من الشخصيات التي كانت تحمل القوة والصلابة وأيضًا التناقض مع خصومه فهو وبالرغم من محاربته لأعدائه إلا أنه كان يحترمهم وهذا لا يصدر إلا عن عقل قوي وحكيم.

مقدمة بحث علمي عن اكتافيوس

  • يعتبر أكتافيوس من أهم من برزوا خلال أربعين عاما في التاريخ الروماني بعد المعركة التي حدثت وكانت معركة أكتيوم، كما أنه من الشخصيات التي تعد أكثر تعقيدًا في أموره الحياتية والسياسية أيضًا وهذا ما قام علماء التاريخ به من خلال البحث عن دواخل شخصية أكتافيوس وماهيته الحقيقية والعوامل التي ساعدت على تشكيله وهذا ما سوف نتعرف عليه خلال السطور التالية.

شاهد أيضًا: موضوع عن أعظم شخصيات التاريخ الإسلامي

من هو أكتافيوس

  • ولد أكتافيوس أغسطس في العام 63 قبل الميلاد في 23 من شهر سبتمبر وتوفي في العام 14 بعد الميلاد في أغسطس.
  • من أبرز رجال روما وزعيمها العسكري حيث وصل إلى أن يكون إمبراطور روما الأول من العام 27 قبل الميلاد إلى وفاته.
  • وتعتبر مكانته في هذا الوقت موروث قوي له أثر كبير في التاريخ فقد بدأ في عهده فترة تتسم بالسلام والتي كانت تعرف باسم باكس روما.
  • وكان ذلك يعني بأن روما كانت تخلو من الصراعات السياسية بدرجة كبيرة وملاحظة، وبالرغم من التوسعات في الإمبراطورية الرومانية نتيجة للحروب التي كانت تحدث، إلا أنه دامت تلك الفترة التي خلت بنسبة عالية من أي مهاترات أو أطماع من شأنها العمل على تشتيت الحكم.
  • وسبب تسمية أكتافيوس بهذا الاسم هو أن العم الأكبر يوليوس قيصر والذي تبناه هو من سماه.
  • وهو أيضًا الذي جعله الوريث على العرش، وقد عمل أكتافيوس أغسطس مع مارك انطونيوس وماركوس ليبيدوس بتأسيس حكومة ثلاثية ثانية من أجل إلحاق الهزيمة بمن قتلوا يوليوس قيصر وهذا كان بعد الفوز في معركة فيليبي.
  • وقد قام الحكام الثلاثة السابق ذكرهم بتقسيم الجمهورية الرومانية بينهم وعملوا في الحكم بنظام الديكتاتورية العسكرية.
  • وفي نهاية الأمر تم تمزيق هذه الجمهورية نتيجة المنافسات بينهم، قام أكتافيوس بالعمل على توسيع الحكم بعد طرد ليبيدوس وانتحار أنطوني بأنه ضم مصر ودلماسية وبانونيا ونوريكوم ورائيتيا.
  • وأيضًا عمل توسعات في السيطرة على إفريقيا وتابع حروبه إلى هسبانيا إلى أن حدث له نكسة في جرمانيا خارج نطاق الحدود.
  • وبعدها عمل أكتافيوس بتأمين الحكم بمنطقة عازلة عن دول العملاء وتم عقد سلام مع حكومة الفرثية بالطرق الدبلوماسية.
  • أيضًا عمل على إصلاح النظام الضرائبي في روما وساهم في تطوير الطرق والشبكات مع نظم البريد الرسمية.
  • وقام أكتافيوس بإنشاء جيش دائم وحرس بريتوري وشرطة رسمية مع كافة خدمات مكافحة الحرائق داخل روما.
  • كما يعتبر أنه أعاد كل البنية التحتية في روما وقت عهده إلى وفاته، ويوجد بعض شائعات، ولكنها غير صائبة حول وفاته وهي أن زوجته ليفيا من قامت بالتخلص منه بالسم لكي تذهب السلطة إلى أبنه بالتبني تيبيريوس.

السياسة في عهد أكتافيوس

  • عمل أكتافيوس على دراسة الوضع العسكري في أبولونيا وإيليريا وقتما تم قتل عمه يوليوس قيصر في مارس من العام 44 قبل الميلاد.
  • حيث قابل نصائح بعض ضباط الجيش بالرفض حول اللجوء مع قوات مقدونيا والإبحار إلى مدينة إيطاليا، وذلك كي يتأكد من وجود أي حقوق سياسية أو أمنية تحتمل تكون هناك له.
  • وقام أكتافيوس بالتبني من يوليوس قيصر بأن يمتلك الإرث السلطوي نتيجة هذا التبني وبذلك أستطاع أن يحرك الحكم كما شاء له.
  • في هذا الوقت لم يكن باستطاعة أكتافيوس أن يعتمد على ثروته المحدودة من أجل تحقيق النجاح للدخول إلى رتب عليا للوصول إلى السياسة الرومانية.
  • ولكن بعد الترحيب الذي وجده من جهة جنود قيصر في برينديزي قام أكتافيوس بالحصول على جزء من الأموال التي كان يخصصها قيصر للحروب، والتي كانت تبلغ 700 مليون سيسترتيوس في مخازن برينديزي والتي كانت تعتبر أهم نقطة انطلاق في مدينة إيطاليا من أجل العمليات العسكرية في الشرق.
  • ولكن يوليوس قيصر كان لا يتخذ أي تحقيق مع أكتافيوس بسبب أخذ المال والذي تم اختفاؤه، ولكنه أكتافيوس عمل على دعم وتعزيز قوات جيشه الخاص مع المحارب فيلق قيصر والقوات التي تم تخصيصها في الحرب الفرثية وكل هذا جعله يدعمه لجعله الوريث ليولوس قيصر فيما بعد.

شاهد أيضًا: شخصيات تاريخية مصرية مشهورة عالمياً

عهد أكتافيوس

  • وخلال المسيرة إلى روما من طريق إيطاليا عمل حضور أكتافيوس على جذب وتمويل الكثير، ما أدى إلى حصوله على الفوز بإعجاب المحاربين القدامى الموجودين في كامبانيا إلى أن تمكن أكتافيوس أغسطس بتجميع جيش وصل إلى ثلاثة آلاف محارب براتب لكل واحدا منهم يصل إلى خمسمائة ديناريوس.
  • وبعدما ذهب إلى روما في العام 44 قبل الميلاد رأي القنصل أنطوني في فترة من السلام الغير مستقر مع قاتلي قيصر، وأنه عفا عنهم تمامًا ولكن أنطوني عمل في طردهم جميعًا من داخل روما.
  • وعلى الرغم من احتشاد أنطوني للدعم السياسي إلا أن الفرصة كانت لدى أكتافيوس بأن يضعه في القيادة.
  • وقام أكتافيوس بالتعاقد مع الأوبتيميتش أعداء قيصر وبدأت المهاجمات على أنطوني من خلال الخطب السياسية.
  • وفي خلال ذلك عمل أكتافيوس أغسطس في بناء جيش خاص وقوي داخل إيطاليا بالعمل على توظيف المحاربين القدامى، ومن ثم تم السيطرة على أجزاء كبيرة من جيش أنطوني ما أدى إلى وجود خطر عليه وقام باللجوء إلى مجلس شيوخ ولاذ بالفرار إلى غاليا كيسالبينا.

معارك السياسة وتقسيم الدولة

  • في العام 42 قبل الميلاد تم الاعتراف من قبل مجلس الشيوخ بأن يوليوس قيصر هو مؤسس دولة روما.
  • وفي هذا الصدد كان أكتافيوس له القدرة على تعزيز القضية عبر تأكيده على حقيقة أنه ديفي فيلوس ابن قيصر.
  • فقد قام بإرسال 28 فليق روماني اتجاه البحر لكي يواجه جيوش بروتس وكاسيوس وبعد ذلك معركة فيليبي داخل مقدونيا في نفس العام.
  • وهزم جيش قيصر بروتس وحينها عمل أنطوني على أن يستخدم الحروب كي يقلل من شأن أكتافيوس وينتصر عليه.
  • ومن ثم تم تقسيم الحكم بعد معركة فيليبي وتم وضع مدن الغال وبعض من مناطق هسبانيا وايطاليا تحت سلطة أكتافيوس.
  • وبعد ذلك سافر أنطوني إلى مصر من أجل التحالف مع كليوباترا السابعة ولكن تستمر المعارك إلى أن يهزم أنطوني وتنتحر كليوباترا ويستمر أكتافيوس في توسعاته.

وفاة أكتافيوس والحكم

  • عمل مرض أكتافيوس إلى تواجد مشكلة في توريث الحكم حيث من المتوقع أن تكون ليفيا زوجته قد قامت بذلك من خلال تقديم التين المسمم له، وهذا لكي يتولى تيبيريوس السلطة وكل ما عمله أكتافيوس من إمبراطورية.
  • ويقول بعض المؤرخين بأن الصحة العامة لأكتافيوس كانت منخفضة في الشهور الأخيرة السابقة لوفاته، وكانت أبرز كلماته المعروفة عنه هي، هل لعبت دورًا جيدًا؟ وصفق لي وقتما خرجت.
  • وبعد الوفاة تم السفر به في جنازة مهيبة حتى تم حرق تابوته في محرقة قريبة من مكان الضريح.

شاهد أيضًا: من هو مؤلف الرواية العالمية البؤساء

 خاتمة بحث علمي عن اكتافيوس

وفي ختام المقال لابد وأن نعرف بأن التاريخ ممتلئ بالكثير من الشخصيات الهامة، والتي أثرت في تغير المسار التاريخي والسياسي والاقتصادي والتنموي وغير ذلك، وبأن السلطة في التاريخ لها التأثير القوى في تغير الشعوب وسيظل التاريخ حافلًا بالكثير.

أترك تعليق