إذاعة مدرسية كاملة عن حفظ النعمة

اذاعة مدرسية كاملة عن حفظ النعمة

إذاعة مدرسية كاملة عن حفظ النعمة، لقد خلق الله تعالى الإنسان، وأعطاه الكثير من النعم التي لا تعد ولا تحصى، وتختلف النعم من إنسان لآخر، إلا أنها تبقى نعم يجب على الإنسان أن يشكر الله ويحافظ عليها، ونقدم لكم اذاعة مدرسية كاملة عن حفظ النعمة التي أنعم الله بها علينا.

مقدمة إذاعة مدرسية عن حفظ النعمة :-

  • بسم الله نبدأ إذاعتنا المدرسية، لقد خلق الله الأرض وما عليها من إنسان وحيوان ونبات، وسخر الله لآدم وذريته الحيوان والنبات وغيرهما من النعم الجسدية والعقلية.
  • ويجب أن نعرف أن الله قد خلق الإنسان لعمارة الأرض، وأوجب عليه الحفاظ عليها مع ضرورة الحفاظ عليها.
  • ومن أعظم النعم التي أنعم الله بها على عباده، هي الإيمان بالله، والرحمة والمغفرة، فالله يعطي عباده، ما لا يعطي له من دونه.
  • وخير ما نبدأ به إذاعتنا المدرسية، كتاب الله الكريم، الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه، ولا من خلفه، تنزيل من لدن عزيز حكيم، ومع القرآن الكريم والطالب (..).

“يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَن نَّفْسِهَا وَتُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (111) وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍ.

فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ (112) وَلَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِّنْهُمْ فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَهُمُ الْعَذَابُ وَهُمْ ظَالِمُونَ (113) فَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ حَلَالًا طَيِّبًا وَاشْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ.

  • صدق الله العظيم، وصدق رسوله الكريم، الذي علم الدنيا معنى حفظ النعم، ومع الحديث الشريف والطالب (…….).
  • عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما أنعم الله على عبد نعمة فقال: الحمد لله، إلا كان الذي أعطاه أفضل مما أخذ.
  • أينما يجد الإنسان الحكمة، فعليه أن يأخذها، فالحكمة ضالة المؤمن، مع الحكمة والطالب (…..).

إذاعة عن حفظ النعمة للمرحلة الإبتدائية والإعدادية والثانوية:-

  • تمتلئ حياة الإنسان بالنعم، مثل نعمة الحياة ونعمة الصحة، ونعمة الجسد السليم، ونعمة البصر، ونعمة الإحساس، ونعمة المال.
  • وترك الإنسان في الحياة، يحدد حياته بالشكل الذي يريدها، ولكن عليه أن يتذكر بأن هناك حساب، وبه ثواب وعقاب.
  • وهذا الحساب يجب أن ينبه الإنسان أنه يجب أن يحافظ على هذه النعم، وكذلك شكر الله تعالى.
  • ومع أرقى الأصوات التي ترتفع بكلمات رائعة عن الحفظ على أنعم الله والطلاب (…..).
  • إن الإنسان الذي يبتلي ببلاءات عظيمة، عليه أن يصبر ويحمد الله، ويطلب من الله أن يحفظه، ويرفع عنه البلاء ويرزقه من حيث لا يحتسب ومع الدعاء والطالب (……..).

شاهد أيضًا : 33 معلومة مدهشة للإذاعة المدرسية الصباحية

فقرة هل تعلم عن حفظ النعمة للإذاعة المدرسية :-

ننتقل إلى فقرة العلم والمعرفة، فقرة تنبيه الذهن، وتوسيع مدارك الإنسان، وتنمية مهاراته المعلوماتية، ومع فقرة هل تعلم والطالب (………).

  • هل تعلم أن من يعصي الله تعالى دليل على عدم حفظ أنعم الله عليه.
  • هل تعلم أن تأدية الشكر على النعم يزيدها.
  • هل تعلم أن كثرة شكوى الإنسان من الضيق الذي يمر به يؤدي إلى إزالتها.
  • هل تعلم بأن الله أنعم على الإنسان بنعمة السمع، والبصر، والفؤاد، والجسد، وغيرها من النعم التي يجب أن يشكر الإنسان ربه عليها.
  • هل تعلم أن كل الناس يعصون الله، ولكن الله يمن عليهم بالتوبة والمغفرة.
  • هل تعلم أن التائب من الذنب كمن لا ذنب له.
  • هل تعلم أن الإنسان يجب أن يحمد الله على نعمه ويؤدي شكره.
  • هل تعلم أن استخدام أنعم الله في ارتكاب المعاصي يعتبر كفر لأنعم الله.
  • هل تعلم أن نعم الله كثيرة، ولا يمكن تأدية شكر الله عليه، حتى لو شكرت الله عليها في كل نفس.
  • هل تعلم أنك يجب أن تؤدي شكر الله بالعمل بالجوارح، وذكر الله باللسان، والإحساس بانعمه بالقلب.

التكملة:

  • هل تعلم أن الرسول كان يشكر الله، ويصلي له حتى تتورم قدماه، بالرغم من أن الله قد غفر ذنبه، حيث كان يقول “أفلا أكون عبداً شكورا”.
  • هل تعلم أن عدد السجدات التي توجد في كتاب الله يسوي 15 سجدة.
  • هل تعلم أن الشاكرين لله على أنعمه هم المحسنون، وأن الخبثاء هم من جحدوا فضل الله عليهم، وينكروا نعمه.
  • هل تعلم أن الله خلق آدم ليكون مكرماً على كثير من خلق الله.
  • هل تعلم أن الله لم يخلق الجن والإنس سوى لعبادته.
  • هل تعلم أن القرآن الكريم يوجد بها الكثير من الاكتشافات العلمية التي لم يتوصل إليها إنسان إلى الآن.
  • هل تعلم بأن الكثير من الاكتشافات العلمية في عصرنا قد نبهنا الرسول إليها قبل 1400 سنة.

شاهد أيضًا : شعر جميل عن المولد النبوي الشريف يصلح للاذاعة المدرسية

كلمة عن حفظ النعمة للإذاعة المدرسية :-

  • أنعم الله على الإنسان كثيرة، لا يمكن حصرها مهما بلغنا من العلم، حيث يقول الله تعالى في كتابه العزيز “وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها”.
  • وهذا يدل على أن نعمة واحدة من الله تعالى لا يمكن حصرها، فإذا تناولنا نعمة اللسان كمثال.
  • نجد بأننا نتكلم به، ونحمد الله به، ونؤدي الصلوات به، وأيضاً نستخدمه في الطعام، والتنفس وعمليات كثيرة لا يمكن حصرها.
  • ولقد خلق الله آدم وذريته، وأعطاه كل هذه النعم، لكي يكون خليفة الله في الأرض، يستعمر الأرض، ويشكر الله على هذه النعم من خلال عبادة الله كما ينبغي.
  • ولكن هناك العديد من الأشخاص الذين لا يراعون بأن الله حق، وأنه يجب على كل إنسان أن يؤدي نعم الله عليه، وأن يشكره طوال عمره.
  • كما يجب أن يعلم الإنسان بأن الله تعالى لم يخلقه عبثاً، وأنه راجع لا محالة إلى الله تعالى، لكي يحاسبه الله على كل ما قدم للدنيا.

نصائح هامة في هذه الكلمة الصباحية:

  • حيث يقول الله تعالى ” أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ”، وهذا يدل على أنه هناك ثواب لمن صلح عمله، وشكر ربه، وعرف أنه المنعم.
  • وهناك عقاب لمن لم يعرف قدر الله، ولم يؤدي شكر الله، وتخلف عن المهمة التي خلقه الله من أجلها.
  • لذلك ينبغي على كل مسلم أن يشكر الله، وشكر الله تعالى يكون من خلال حفظه للنعم، فلا يجب على الإنسان أن يستخدم جوارحه في معصية الله.
  • ولا يجب عليه أن يستخدم ماله في غير ما أحل الله، وأن يراعي الله في كل تصرفاته وأفعاله حتى يمن الله عليه بالمزيد من النعم.
  • ويجب على كل إنسان في هذه الدنيا ألا ينظر إلى أنعم الله على خلقه، ويكفيه أن يكون في نفسه، راضياً بما من الله عليه، حتى لا يتعرض إلى خسارة هذه النعم.
  • كما يجب عليه أن يكون عنده رضا واسع بهذه النعم، واثقاً بأن الله لم يظلمه، ولم يعطي لأحد أكثر من الآخر.
  • حيث أنه تعالى هو الحكم العدل ولا يظلم عنده أحد، ولا يمكن لنا أن نعرف حكمة الله من توزيعه أنعمه، لأنه تعالى يعلم السر وأخفى.

شاهد أيضًا : إذاعة مدرسية عن الحجاب الشرعي

خاتمة إذاعة مدرسية عن حفظ النعمة :-

وفي ختام رحلتنا مع اذاعة مدرسية كاملة عن حفظ النعمة الحمد لله الذي لم يتخذ ولداً، والصلاة والسلام على النبي الأمي الذي علم الدنيا كيفية حفظ النعم وشكر الله عليه، وبهذا نكون وصلنا إلى نهاية إذاعتنا المدرسية، راجين من الله أن تكونوا قادرين على حفظ أنعم الله.

أترك تعليق