دواء الجرب والحكة

دواء الجرب والحكة

الجرب مرض يسبب حكة شديدة، وتحدث هذه الحكة بسبب طفيلي يسمى بالقارمة الجرَبيَّة، وهي أحد مفصليات من نوع الحلم، يعيش في الجحور في الطبقة العليا من الجلد، لذلك تستجيب لها الخلايا المناعية، يؤدي هذا إلى ظهور طفح جلدي شديد الحكة ويظهر الجرب في مختلف الأشخاص من جميع الأعمار، وقد يعتقد الكثير من الناس أن الجرب سيؤثر على الأشخاص الذين لا يحافظون على النظافة الشخصية، ولكن الأشخاص النظيفين معرضون أيضًا للإصابة بالجرب.

أعراض الجرب

أعراض الجرب واضحة ويمكن للمريض التعرف عليها بسهولة وإخبار الطبيب:

  • الحكة هي العرض الرئيسي والفريد لهذا المرض، ويتميز الجروح بحبوب حمراء صغيرة، وعندما تكون على جلد الشخص المصاب، فإنها تجعله يشعر بحكة شديدة وتنتشر هذه الحبوب معها، إنه شائع بشكل خاص في معظم جسم الإنسان وحول السرة وبينبين أصابع اليد، تزداد الحكة عادة في الليل، وتكون الحكة التي يسببها الجرب أكثر خطورة عند الأطفال وكبار السن، وتظهر على الأطفال المصابين آثار جانبية شديدة وتكون على سطح الجلد، وإذا كان الشخص مريضًا لأول مرة فإنه يظهر عادة الأعراض بعد أيام قليلة من الإصابة.
  • الجحور: هي الأماكن التي يسكنها العثة، وتظهر على شكل خطوط داكنة على الجلد بطول 2-10 ملم، وعادة ما تظهر في مناطق الجلد الزائدة، مثل الجلد بين الأصابع والمرفقين والمعصمين، عادة يتم اكتشافه فقط بعد ظهور الحكة.
  • الطفح الجلدي: يظهر عادة بعد فترة وجيزة من بدء الحكة، على شكل انتفاخ أحمر، ويظهر الطفح الجلدي على أي جزء من الجسم، ويكون أكثر وضوحا في الفخذين والبطن وأسفل الظهر، مع بعض الاستثناءات النادرة.
  • الخدوش: تظهر علامات سطحية على الجلد نتيجة الحكة الشديدة، وقد تصاب هذه الخدوش بعدوى بكتيرية وتزيد الحالة سوءً لأنها تسبب احمرار الجلد ودفئه وتسبب الألم.
  • إذا كان هناك جرب سابق على جلد المريض، فقد تزيد من أعراض أمراض جلدية أخرى.

شاهد أيضًا: علاج مرض الجرب عند الإنسان

كيفيّة حدوث الجرب

  • يحدث المرض المؤلم أولاً عندما تنتشر طفيليات صغيرة إلى جسم الإنسان من خلال التعرض لعدوى لمريض، وهذا الطفيل غير مرئي للعين المجردة، ويقول معظم الأطباء إن هذا الطفيل ينتمي إلى العناكب ويسمى “العثة”.
  • وتتراوح فترة حضانة الطفيل من 14 إلى 21 يومًا، ثم يلتقي النوع الثاني (ذكر أو أنثى) بالنوع الأول على سطح الجلد ويتزاوج بينهما، ثم تقتل الإناث الذكور دون أي أسباب علمية معروفة، يبدأ الذكر الميت ثم الأنثى الملقحة في بناء منزل خاص به عن طريق حفر الاخاديد في جلد الإنسان، توضع 200 بيضة على سطح الجلد الكيراتيني بطول 2 مم، تفقس هذه البيوض لتطلق هذه الطفيليات وتترك العش وتنمو بالخارج حتى سن البلوغ، أي بعد أيام قليلة تتزاوج هذه الطفيليات مع بعضها البعض وتؤسس سلالة خاصة على جلد الإنسان.
  • تنتشر الطفيليات وتتضاعف في المرضى الذين يعانون من القروح المنتشرة بهذه الطريقة، لذلك يجب على المرضى الذين يعانون من الحكة الشديدة التماس العناية الطبية على الفور بدلاً من إهمال الحالة لأن هذا المرض لن يزول من تلقاء نفسه، وبدلاً من ذلك يجب استخدام العلاج الذي يصفه الطبيب، وقد ثبت علميًا أن الطفيليات المسببة للجرب لا يمكن أن تعيش خارج البشر أو العائلات الأخرى لأكثر من 72 ساعة.

العوامل التي تؤدي للإصابة بالجرب

  • يمكن أن تصيب الطفيليات المؤلمة البشر وغير البشر، مثل القطط والكلاب والأرانب والجمال والحيوانات الأخرى، لأن هذه الطفيليات يمكن أن تنتقل من المرضى إلى الأشخاص الأصحاء من خلال الوسائل العاطفية أو المباشرة (مثل الاتصال الجنسي أو المصافحة).
  • قد ينتشر المرض أيضًا عند استخدام أو مشاركة أدوات وأشياء شخص مصاب، مثل المناشف والبطانيات والملابس والأشياء الأخرى، ويمكن أيضًا أن ينتشر الجرب إلى أماكن التجمعات العامة، مثل المدارس والأسواق وغيرها من الأماكن المزدحمة تكون جيدة للعدوى وانتشار هذه الطفيليات للآخرين.
  • كما ذكرنا في بداية هذا المقال، فعند إصابة أحد أفراد الأسرة بالجرب، قد ينقل الشخص المصاب المرض إلى شخص آخر في الأسرة أثناء الإصابة ثم ينشر أعراض المرض.

تشخيص الجرب

  • يمكن للأطباء تشخيص الجرب من خلال فحص العلامات والأعراض التي تظهر على المريض، ومن الطبيعي أن يتصل الشخص الذي يفحصه الطبيب مباشرة بشخص آخر يعاني من متاعب ويكون لديه نفس أعراض ذلك الشخص.
  • في هذه الحالة يقوم الطبيب بتشخيص المريض المصاب بأخذ خزعة (عينة من نسيج الجسم) من جلد الشخص المصاب ليجد علامات وجود الطفيليات، ثم يقوم الطبيب بكشطه برفق، ثم يتم فحص العينة المصابة تحت المجهر جمع مثل هذه العينات لن يسبب أي ألم للمريض.

شاهد أيضًا: ما هي أعراض الجرب عند الإنسان ؟

علاج الجرب

من أجل علاج العلامات والأعراض الأخرى المتعلقة بالجرب، يحتاج بعض المرضى أيضًا إلى علاجات أخرى قد يصف الأطباء بعض الوصفات الطبية للحالات التالية:

  • مضادات الهيستامين: للسيطرة على الحكة ومساعدة المرضى على النوم.
  • غسول براموكسين: يتحكم في الحكة.
  • المضادات الحيوية: تقضي على الالتهابات الجلدية.
  • كريم الستيرويد: يقلل من الاحمرار والتورم والحكة.

قد يُطلب من المريض تناول بعض الأدوية أي إذا كانت حالته مزمنة وتحتاج إلى علاج، وإذا انتشر المرض على نطاق واسع في جميع أنحاء جسمه، كما يصف الطبيب الإيفرمكتين، يمكن للمريض ان يأخذه عن طريق الفم، ولكن يحظر تناول بعض هذه الأدوية من قبل كبار السن والأطفال والحوامل، وبالمثل يجب على النساء المرضعات أيضًا تجنب استخدامها لتجنب أي آثار جانبية خطيرة قد تضر بصحتهن لذلك من الضروري اتباع إرشادات وتعليمات الطبيب.

حتى بعد علاج الجرب، قد تستمر الحكة لعدة أسابيع لذلك يحتاج الجسم هذه المرة للتغلب على الآثار أو ردود الفعل التحسسية التي يسببها الطفيل المسبب للقرحة، ومع ذلك إذا استمرت هذه الحكة لأكثر من أربعة أسابيع، يحتاج الشخص المصاب إلى فترة علاج أخرى للتخلص من هذه الطفيليات.

الوقاية من الجرب

يجب الانتباه إلى بعض هذه التقنيات والإرشادات ومراعاتها لتجنب المرض والحد من استمراريته، بما في ذلك:

  • يجب على هذا الشخص أن يغسل الملابس بعناية مثل جميع أنواع المناشف والبطانيات وخاصة لمن تم علاجهم.
  • يجب على الناس تجنب الاتصال بالأشخاص المصابين بالجرب وتجنب العبث بأغراض المريض الشخصية وأدواته لحماية أنفسهم من الجرب.
  • يجب على المصابين بالجرب اتخاذ جميع الاحتياطات حتى لا ينتشر المرض للآخرين.
  • غسل وتنظيف جميع الملابس بشكل مناسب في درجات حرارة عالية واستخدام مواد معقمة يمكن أن تقتل مثل هذه العثة.
  • قبل استخدام الدواء، تأكد من حصولك على دش جيد.
  • تطهير جميع أنحاء المنزل حتى لا تنتشر العدوى للآخرين.

وقد أوضحت بعض الدراسات طبيعة هذا المرض وأثره على المصابين، ومن أهم الدراسات والملاحظات حول هذا المرض ما يلي:

  • تخترق هذه الطفيليات الصغيرة جلد الإنسان من أجل وضع البيض.
  • تشبه هذه الدمامل أخاديد متموجة قصيرة ضاربة إلى الحمرة خاصة حول الأصابع والمعصمين.
  • إذا تعرض الطفل لهذا المرض فقد يتحول إلى طفح جلدي في جميع أنحاء الجسم.
  • قد يؤثر الجرب على المناطق الحساسة لدى الشخص المصاب، مثل منطقة الصدر، وحول العينين، ومنطقة الأعضاء التناسلية، وحول السرة.

شاهد أيضًا: معلومات صحية عن اعراض الجرب

هذه بعض المعلومات الخاصة بالجرب قدمناها لكم من خلال موقع معلومة ثقافية.

أترك تعليق