قصة نجاح شركة سامسونج من الزراعة إلى صناعة المستقبل

تعد شركة سامسونج من أشهر الشركات الموجودة حول العالم، حيث ورد أن مؤسس هذه الشركة العريقة والمتخصصة في مجال الأجهزة الإلكترونية والعديد من الأنشطة الأخرى هو بيونغ شول لي من الشخصيات التي لديها طموح كبيرة في الحياة.

قام بيونغ شول لي بإنشاء متجرًا صغيرًا من أجل بيع السكر والأرز، ولكن هذا لم يكن طموحه، وكان هذا المتجر بذرة تنبت منها شركة كبيرة وهي شركة سامسونج التي أصبحت لها صدى عالمي، وصارت من أكبر الشركات في العالم بأكمله، وهذا ما نتحدث عنه في ذلك المقال قصة نجاح شركة سامسونج من الزراعة إلى صناعة المستقبل.

قصة حياة مؤسس سامسونج بيونغ شول لي

ولد بيونغ شول لي عام 1910 بمدينة ريونج، درس في جامعة طوكيو، ولكن لم يُكمل تلك الدراسة، لأن والده قد توفي في ذلك الوقت، فعاد في تلك الفترة إلى موطنه ريونج، وهناك افتتح متجر للأرز، ولكن لم يكن طموحه أن يبيع الأرز والسكر، وظل فترة في هذه التجارة، ولكن لم تدم طويلا.

ولكن بعد فترة قصيرة استثمر بيونغ كافة الأموال التي درت عليه من تجارة الأرز لفتح عدة شركات، حينها ترك بيونغ بيع الأرز والسكر، وقام بافتتاح شركة سامسونج لتجارة الأجهزة الإلكترونية، مثل التلفاز، والغسالات وغيرها، وراجت هذه الشركة رواجًا كبيرًا وذلك لأن بيونغ كان يتبع طرق مختلفة ومبتكرة لبيع المنتجات.

اقرأ أيضًا :-  قصص نجاح العظماء، قصص رائعة وملهمة

قام بيونغ في بداية الأمر بعمل عروض قوية للمستهلك خاصة التي تعمل على تسهيل عملية الدفع، بالإضافة إلى الأمور التي تضمن حق المستهلكين بعد البيع. وانتشرت منتجات سامسونج في جميع أنجاء العالم، وأصبحت تحقق العديد من الأرباح، وصارت شركة سامسونج من أهم الشركات على مستوى العالم.

اقرأ أيضًا : قصة نجاح مؤسس ايكيا، وكيف وصل لعرش صناعة الأثاث

بداية شركة سامسونج

بدأت شركة سامسونج بداية مختلفة عن أي شركة أخرى، حيث قام بيونغ شول لي بإنشاء متجرًا صغيرًا لبيع الأرز والسكر، وأسمى ذلك المتجر سامسونج وتعني النجوم الكورية، وقد أسماها بيونغ شول لي بهذه الاسم من أجل ترسيخ المبادئ الأساسية التي أنشأ شركته لأجلها، وهي أن تصبح هذه الشركة قوية، وكبيرة، وأن تستمر للأبد.
وعندما ظهرت التكنولوجيا، فكر بيونغ شول لي أن يطور ذاته ويطور من متجره هذا وقام بتحويل متجره من الأرز والسكر إلى شركة لصناعة الأجهزة الإلكترونية بدأت شركة سامسونج الصناعية عام 1969م، ومقرها سوون في كوريا الجنوبية، وكانت منتجاتها في أول الأمر هي الأجهزة الكهربائية، سواء أجهزة التليفزيون، والغسالات، والثلاجات، والمكيفات وغيرها.

ثم قامت بإنشاء شركة أخرى وذلك بالمساهمة مع شركة إن إي سي اليابانية لصناعة الأجهزة السمعية البصرية، ثم توسعت الشركة بعد ذلك بطريقة كبيرة، وفي عام 1988م قامت سامسونج بإطلاق أول هاتف نقال لها، وانطلقت سامسونج بشكل سريع وكبير في تلك الصناعة، وتميزت بهواتفها النقالة.

اقرأ أيضًا :-  قصة نجاح مؤسس ايكيا، وكيف وصل لعرش صناعة الأثاث

اجتهدت شركة سامسونج في الدخول لمجال الموصلات، وهي التي تقوم بالعمل على توصيل الكهرباء وذلك عند ارتفاع الحرارة، وحينها قامت سامسونج استحواذها على شركة كوريا سيمن داكتر، وهي شركة مُصنعة للشرائح الإلكترونية، كما أن سامسونج مازالت محافظة على شعارها منذ أن انطلقت وهو البقاء بقوة.

وقامت الشركة بإنتاج الكثير من الثلاجات التي حققت أرباح كبيرة، ثم عملت الشركة كراعي للعديد من الأحداث الرياضية، ومن ضمن هذه الأحداث هي أنها رعت دورة الألعاب الأولمبية، وكانت على أرض منافستها وهى شركة سوني، وهي تُعتبر من الشركات الإلكترونية على مستوى العالم.

ثم في بداية التسعينيات كشف بيونغ شول لي عن انتهاء سامسونج من تطوير الذاكرة العشوائية الديناميكية والتي تسمى سامسونج الكترونيكس، وعمل أيضًا على دمج كل من سامسونج للإلكترونيات مع سامسونج للمواصلات والاتصالات، وأصبح فريق العمل في الشركة يعملون كفريق واحد حيث كانوا يعملون بجهد كبير من أجل دقة التصنيع، و جودة التسويق.

شاهد أيضًا : قصة نجاح كنتاكي الحقيقية باختصار

مدن سامسونج الرقمية

شركة سامسونج ليست مجرد مؤسسة لتصنيع الأجهزة فقط، بل أنها يوجد بها العديد من المرافق التي تتمثل في المستشفيات، البنوك، المطاعم، الملاعب، وغيرها العديد، وهناك مدن عديدة بكوريا تسمى مدن سامسونج الرقمية، حيث يعيش فيها العاملون الذي يعملون بالشركة،

من أجل تنفيذ القوانين، ومن أجل حماية السكان، حيث يتم فحص العمال عند الدخول أو الخروج، ومن أهم ما في شركة سامسونج أن العمال لم يتم تدريبهم فقط على النواحي التقنية، بل يدربون على العمل بالروح الجماعية.

اقرأ أيضًا :-  قصص نجاح رجال أعمال سعوديين

منتجات شركة سامسونج

اسم سامسونج مرتبط دائمًا عند أي شخص، بأنها شركة هواتف نقالة، وأجهزة كهربائية فقط، ولكنها تضم العديد من الشركات الكبرى التي تقوم بإنتاج منتجات مختلفة:

  • سامسونج للصناعات الثقيلة، وهذه الشركة تقوم بصناعة الصناعات الثقيلة مثل تصنيع سفن كبير وتُعد أكبر سفن بالعالم.
  • سامسونج للإلكترونيات، هي من أشهر الشركات، لأنها هي التي تنتج الهواتف الذكية، والأجهزة الكهربائية، مثل الشاشات المسطحة، والغسالات، والكثير من الأجهزة الإلكترونية.
  • سامسونج للسيارات، وهي التي تقوم بتصنيع السيارات، ولكن تساهم الشركة الفرنسية رينو باسهم فيها.
  • سامسونج للتأمين، وهي تُعد أكبر شركة خاصة بالتأمين في العالم.
  • سامسونج الهندسية، وهي من أهم الشركات الخاصة بالبناء في العالم، وهي التي قامت ببناء أكبر المباني في العالم ومنها برج خليفة بالإمارات.

قد يهمك : قصة نجاح فريق عمل متعاون

كانت هذه نبذة مختصرة عن قصة نجاح شركة سامسونج من الزراعة إلى صناعة المستقبل، وتظهر أهمية سامسونج في أنها تمتلك مكانة كبيرة في عالم الاقتصاد، لأنها تحتوي على العديد من الشركات الأخرى في كافة المجالات الصناعية، مما جعلها من أهم وأكبر الشركات على مستوى العالم.

أترك تعليق